البيت الأبيض عن التزامات مصر المناخية تحقق فوائد هائلة وتعزز أمن الطاقة

كتب وجدي نعمان

قال البيت الأبيض إنه من بين المبادرات التى سيعلن عنه الرئيس الأمريكى جو بايدن خلال مشاركته فى قمة الأمم المتحدة العالمية للمناخ كوب 27 والمنعقدة فى مدينة شرم الشيخ، تسريع اقتصاد الطاقة النظيفة فى مصر وتعزيز الطموح المناخى ودعم أمن الطاقة.

ووفقا للبيان، فقد أعلنت الولايات المتحدة وألمانيا عن موارد تزيد على 250 مليون دولار لإطلاق استثمارات تجارية تقدر بـ 10 مليارات دولار لدعم اقتصاد الطاقة النظيفة فى مصر.

وسيقوم البرنامج بنشر 10 جيجاوات من طاقة الرياح والطاقة الشمسية الجديدة مع إيقاف تشغيل خمسية جيجاوات من توليد الغاز الطبيعى غير الفعال. وهذا البرنامج الذى يتم بتنسيق البنك الأوروبى للتعمير والتنمية سيدعم منصة مصر القطرية لترابط الغذاء والماء والطاقة. وقد التزامت مصر بتعزيز مساهمتها والمحددة وطنيا لدمج التزام بمضاعفة حصتها من الطاقة المتجددة أربعة أضعاف لتصل إلى 42% بحلول عام 2030.

والتزمت مصر بتبنى إستراتيجية 2050 الطموحة طويلة المدى برؤية لاستكشاف صفر انبعاثات للغازات الدفيئة، والبدء بتطوير مشروعات الهيدروجين الأخضر.

 وبالإضافة إلى ذلك، التزمت مصر بتوسيع استخدام المركبات عديمة الانبعاثات ووسائل النقل العام المستدامة وغيرها من الحلول للحد من ابنعاثات الغازات الدفيئة من وسائل النقل. والتزمت الدول الثلاث، مصر والولايات المتحدة وألمانيا، بالتعاون فى خفض انبعاثات غاز الميثان من قطاع النفط والغاز فى مصر.

وستحقق هذه الالتزامات فوائد مناخية هائلة بالحد من الانبعاثات التى ينتجها قطاع الطاقة فى مصر بمعدل الخمس، وخهفض تلوث الميثان. كما سيعزز أمن الطاقة بتحرير أكثر من مليارى متر مكعب من الغاز.