البيسفينول، التعرض العالي له يسبب الوفاه

24

كتب وجدي نعمان

يرتبط التعرض العالي للبيسفينول “أ” (BPA) بزيادة مخاطر الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب في مجموعة ممثلة

على المستوى الوطني من البالغين في الولايات المتحدة.

ووجدت الدراسة الجديدة أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من بيسفينول “أ” في بولهم كانوا أكثر عرضة للوفاة

بنسبة 49٪ خلال فترة الدراسة.

وأجرى الدكتور وي باو، من كلية الصحة العامة في جامعة أيوا في أيوا سيتي، وزملاؤه دراسة تمثيلية على الصعيد

الوطني شملت 3883 من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 عاما أو أكثر من المسح الوطني الأمريكي لفحص

الصحة والتغذية بين 2003 حتى عام 2008، ممن قدموا عينات بول لقياسات مستوى البيسفينول “أ” (BPA).

ويعرف البيسفينول “أ” أو كما يسمى أيضا بثنائي الفينول، بأنه مادة كيمائية صناعية مستخدمة في بعض صناعات

البلاستيك منذ الستينيات.

وحدد الباحثون 344 حالة وفاة في مجموعة من 36514 شخصا، تمت متابعتهم لمدة عام، وكانت بينهم 71 حالة وفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية و75 حالة وفاة بسبب السرطان، وفقا لدراسة نُشرت في 17 أغسطس في مجلة JAMA Network Open.

وكان خطر الوفاة أعلى بالنسبة للمشاركين الذين لديهم مستويات أعلى من مادة البيسفينول “أ” في البول. ومن خلال مقارنة أعلى مستوى لبيسفينول “أ” البولي مقابل أدنى مستويات له، كانت نسبة الخطر 1.49% لجميع أسباب الوفيات، و1.46% لوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية، و0.9% لوفيات السرطان.

وشوهدت هذه النتائج بعد تعديل المتغيرات المربكة، بما في ذلك العمر والجنس والعرق والحالة الاجتماعية والاقتصادية والعوامل الغذائية ونمط الحياة ومؤشر كتلة الجسم ومستويات الكرياتينين في البول.

وكتب المؤلفون: “إن الارتباط الملحوظ ولكن غير المهم إحصائيا بين التعرض للبيسفينول أ والوفيات بأمراض القلب والأوعية الدموية يتطلب مزيدا من التحقيق. وبالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتكرار النتائج التي توصلنا إليها في مجموعات سكانية أخرى وتحديد الآليات الأساسية”.