التعليم المستدام

39

بقلم /هبه الببلاوي

التعليم والتنمية المستدامة: كيف

يرتبطان وما أهمية أوجه الترابط

بينهما
يجيب علي هذا السؤال

المدير الإقليمي

لمؤسسةinvesta

international الدكتور احمد

زهري

أشارات التقارير ان أنشطة

الإنسان الفردية والجماعية أدت

إلى إجهاد الكوكب واشكال

الحياة التي تعتمد عليه اجهاداً

كبيراً بفعل الضغط الهائل الذي

تعرضوا له جراء هذه الأنشطة.

وبما أن البشرية تساهم مساهمة واضحة في التدهور البيئي والانحسار السريع للتنوع البيولوجي وتغير المناخ، فإن من اللزام عليها أيضاً أن تقدم الحلول لتدارك المخاطر والتصدي للتحديات التي كان لها يد في نشأتها.

وبمقدور التعليم أن يقوم بدور رئيس في التحول المطلوب إلى مجتمعات أكثر استدامة من الناحية البيئية، بالتنسيق مع المبادرات الحكومة ومبادرات المجتمع المدني والقطاع الخاص. فالتعليم يصوغ القيم ووجهات النظر، ويساهم أيضاً في تنمية وتطوير المهارات والمفاهيم والأدوات التي يمكن أن تستخدم في خفض أو إيقاف الممارسات غير المستدامة.

ولا ينحصر دور التعليم المتعدد الأوجه في مجال الاستدامة في جانبه الإيجابي، إذ يمكن أن يعزز ممارسات غير مستدامة. ومن ذلك الاستهلاك المفرط للموارد، والإسراع في تآكل معارف السكان الأصليين وطرق عيشهم ذات الاستدامة النسبية. لذلك قد يتطلب الأمر تكييف التعليم وتحويله لضمان تأثيره الإيجابي