التفاصيل الكاملة لأزمة موقعة البرازيل والأرجنتين و ميسي ورفاقه يرفضون استكمال اللقاء

كتب وجدي نعمان

شهدت ملاعب كرة القدم حدثا فريدا من نوعه مساء الأحد، خلال مواجهة المنتخب البرازيلى وضيفه الأرجنتينى، على ملعب “أرينا كورينثيانز” بمدينة ساو باولو، ضمن تصفيات الجولة السادسة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.

بدأت الأزمة بتوقف مباراة المنتخب البرازيلى ونظيره الأرجنتينى بعد عدة دقائق من انطلاقها، وذكرت شبكة ” FOX Sports Brasil” التليفزيونية، أنه تم إيقاف السوبر كلاسيكو بسبب مطالبة أفراد من منظمة “أنفيسا” وهى الوكالة الوطنية للمراقبة الصحية فى البرازيل، بإيقاف المباراة بسبب مشاركة لاعبي الأرجنتين المخالفين لقواعد الحجر الصحي.

وترتب على إيقاف المباراة انسحاب لاعبي المنتخب الأرجنتينى من أرضية الملعب بعد دخول مسئولى السلطات الصحية البرازيلية لملعب اللقاء ومحاولتهم إخراج لاعبى التانجو القادمين من إنجلترا من المباراة؛ بسبب خرقهم البروتوكولات الصحية بالقوة، وهو ما رفضه زملاؤهم وعلى رأسهم القائد ليونيل ميسي.
وكانت السلطات البرازيلية طالبت رباعى المنتخب الأرجنتيني مارتينيز، بوينديا، لو سيلسو وروميرو بمغادرة البلاد في أسرع وقت ممكن، بسبب مخالفة الإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس كورونا.
وأضاف التقرير أن وكالة المراقبة الصحية في البرازيل أوصى بأن يجب خضوع أربعة لاعبين من المنتخب الأرجنتيني للحجر الصحي الإلزامي، يجب أن يبقى اللاعبون في عزلة لأنهم جميعًا يأتون من أوروبا ويلعبون كرة القدم الإنجليزية، نظرًا لأنهم أمضوا أقل من 14 يومًا في المملكة المتحدة، فسيتعين عليهم الامتثال لهذا الحجر الصحي الإلزامي في البرازيل.
Untitled 
E-i8oSQWEAAC9LV 
E-i8nqqXIAU80OJ 

وكشفت شبكة “tycsports” الأرجنتينية، عن هوية المسئول الذى اقتحم أرضية ملعب “أرينا كورينثيانز” بمدينة ساو باولو، خلال مواجهة المنتخب البرازيلى وضيفه الأرجنتينى، مساء اليوم، الأحد، ضمن تصفيات الجولة السادسة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.

وذكرت الشبكة الأرجنتينية أن الشخص الذى اقتحم الملعب وهو ما ترتب عليه إيقاف المباراة من ضمن قوات الأمن وكان مسلحا ورافق طاقم مسئولى الصحة لكن لا يعمل فى وزارة الصحة البرازيلية.

E-i-AIrXEAMZMVv 
0 

رد فعل الفيفا واتحاد أمريكا الجنوبية

من جانبه، أصدر اتحاد أمريكا الجنوبية كرة القدم “كونميبول”، بيانًا رسميًا عن الأزمة قائلا فى بيانه “بقرار من حكم المباراة، توقفت المباراة التي نظمتها الفيفا بين البرازيل والأرجنتين لتصفيات كأس العالم”.

أضاف البيان: “سيرفع الحكم ومراقب المباراة تقريرًا إلى لجنة الانضباط في فيفا، والتي ستحدد الخطوات التي يجب اتباعها. هذه الإجراءات تلتزم بدقة باللوائح الحالية”، موضحا “تصفيات كأس العالم هي مسابقة تابعة للفيفا.  جميع القرارات التي تتعلق بتنظيمها وتطويرها تصدر منها”.

وقال الفيفا فى بيان مقتضب عبر حسابه الرسمى على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”: “يمكن للفيفا أن يؤكد أنه بعد قرار من حكم المباراة، تم تعليق مباراة البرازيل والأرجنتين في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022″، مضيفا “مزيد من التفاصيل سوف يتم الإعلان عنها في الوقت المناسب”.

E-i0wb5X0AM5ZB7 

تعليق رئيس الاتحاد الأرجنتينى

أكد كلاوديو تابيا، رئيس الاتحاد الأرجنتينى لكرة القدم، أن ما شهدته مواجهة المنتخب الأرجنتينى مع نظيره البرازيلي، يعد أمرا مؤسفا للغاية لكرة القدم.

وقال تابيا، في تصريحاته للموقع الرسمي للاتحاد الأرجنتينى: “ما حدث اليوم مؤسف لكرة القدم، إنها صورة سيئة للغاية. دخل أربعة أشخاص لتوقيف المباراة وطلب الكونميبول من اللاعبين الذهاب إلى غرفة الملابس”.

وأضاف رئيس الاتحاد الأرجنتينى: “لا يمكنك التحدث عن أي كذبة هنا لأن هناك تشريعات صحية تلعب بموجبها جميع مسابقات أمريكا الجنوبية. وقد وافقت السلطات الصحية في كل دولة على بروتوكول كنا نلتزم به على أكمل وجه”.

E-i24jUWUAEeogs 

مدرب البرازيل يهاجم السلطات الصحية

هاجم تيتي المدير الفني لـمنتخب البرازيل، السلطات الصحية في بلاده، عقب إلغاء مواجهة منتخب السامبا وضيفه الأرجنتيني.

وقال تيتي في تصريح مقتضب عقب نهاية المباراة موجها حديثه إلى السلطات الصحية:”ما فعلتموه مهزلة وعار على البرازيل”.

من جهته أوضح بارا توريس رئيس الوكالة الوطنية للمراقبة الصحية البرازيليه الأمور قائلا :”الليلة الماضية وجدنا أن اللاعبين الأربعة زوروا أقوالهم وجاءوا من المملكة المتحدة”.

وتابع قائلا :وصلنا إلى الملعب لأنهم لم يلتزموا بإشعارات عدم مغادرة الفندق، لقد حذرناهم من أن عليهم الانتظار في الفندق ليتم ترحيلهم“.

E-i8oSQWEAAC9LV

سكالونى حزين بسبب الأزمة 

عبر ليونيل سكالونى، المدير الفنى للمنتخب الأرجنتينى عن حزنه للأحداث التى شهدتها مواجهة راقصى التانجو أمام منتخب البرازيل.

وقال سكالونى فى تصريحاته بعد الأزمة “ما حدث يجعلني حزيناً للغاية، لا أريد أن ألقي اللوم على أحد، لم يكن الوقت مناسباً، من المفترض أن تكون مباراة ممتعة للجميع”.

أضاف مدرب المنتخب الأرجنتينى لم يخبرنا أحد في أي وقت بأنهم لا يستطيعون اللعب، مندوب الكونميبول طلب أن نذهب إلى غرفة الملابس وفعلنا ذلك، أردنا أن نلعب المباراة، مثل البرازيليين تماماً”.

وواصل سكالونى تصريحاته قائلا “كان يجب أن يستمتع الجميع بتواجد أفضل لاعبي العالم، أتمنى من الجمهور الأرجنتيني أن يتفهم أني أقف مع لاعبي فريقي”.