التقدير بقلم الشاعرة/اسماء كمال

121

بعد مرجعت مرة واتنين وتلاته

فكر أنها عادي وسهلة

وزي مرجعت بعد خيانة هترجع لو للمرة العاشرة

صدق أنها ساذجه ومن السهل أنها تتخان

مهو ضامن أنه هيرجع يلاقيها

بقي من السهل يبيع ويشتري فيها

لكن كان فاض الكيل بيها

ف سرخت من كتر الكتمان

وقالتله انا كنت امينه ف حبي ووهبتلك كل مشاعري

فضلتك ع نفسي ومصدقتش عنك شر

بالعكس اتمنيت لو صابك مكروه اكون انا الي مكانك واتضر

كنت بشوفك سند وضهر

واخرتها رديتلي الكسرة والقهر

كنت بحب اشوفك و احكيلك عن تفاصيل يومي

واشكيلك ع الي مدايقني بس انت مهتمتش

ومفرقش كلامي ولا زعلي

ف اسمعني !!؟

انا كنت غبية

خليتك تتكلم وانا اقبل واقول حاضر

خليتك تشرط وانا اكون قابلة

تجرح فيا وانا اكون سامعه وراضية

خنتني بدل المرة اتنين واما اشتقت لحضن يطبطب جيت

كنتلك حبيبة وقت حزن بتحتويك ومقصرتش يوم وياك

كنت ليك المأوي والسكينة

ملقيتش منك غير كل تجريح

كان فيها ايه لو بس تكون معايا صريح

وهبتلك كل مشاعري واديتك حب وحنان

وكل الي طلبته منك احس بس بالأمان

وعدت جايز لكن موفيتش

وعدت بالأمان لكن يخسارة جه عليا بقسوة ومرارة

جه بخيانتك بدل المرة اتنين وتلاته

عديتلك وانا فاهمه وبعيني كنت بشوف

اوعي تفكر ان رجوعي دا كان خوف

لا والله بس انا الي كنت باقيه ع العشرة الي انت مصونتهاش

لكن دلوقتي بقيت وشواش

و مش فارق والله معايا اني اكمل

وانا دلوقتي بقولك انك كنت مرض ف حياتي ولازم اني اخف

والعلاج اني اسيبك وامشي

وكلمة معلش هقولها بس لنفسي

علشان تستاهل أنها تتقدر

تستاهل تعلي وتتصان

تستاهل تسمع كل الحلو وتعيش ف امان

تستاهل حد يخوض الصعب علشانها تستاهل أنها تتصان