أخبارالسياسة والمقالات

التكيه و الرشاوي كتبت /هاله عرفه

عندما نجد موظفين وموظفات يعلمون بوزاره الإسكان والتعمير وفي بعض الاجهزه و مرتباتهم حسب قانون الدوله لا تتعدي العشرين آلاف وعندهم اراضي وعمارات وفيلات وسيارات حديثة وابنائهم في جامعات امريكيه وألمانيا و روسيا وخاصه مصروفتها تتعدي الخميس الف أقف واسال اجهزه الرقابه من اين حصل موظف علي كل هذه الأموال ومن اين .
سياده الرئيس انت تعمل ليل نهار من أجل مصر والشعب المصري واعطيت للرقابه الاداريه حق في التحري وكشف إهدار المال العام والحصول علي الرشاوي وغيرها من قضايا الفساد التي داخل مؤسسات الدولة ولكن اجهزه المدن الجديده وخصوصا القاهره الجديده والعبور وبدر وغيرها من الاجهزه وهيئه المجتمعات العمرانية التي بها إهدار للمال العام والتربح من مناصبهم وفي غيبه من الاجهزه الرقابيه أقف واقول الي متي وكيف لموظف يحصل علي خمسه الاف أو عشرة آلاف يحصل علي ارضي وفيلات وسيارات تعدت الملايين .
سياده الرئيس أصدر قانون جديد يحاسب الموظف ويبحث عن أملاكه وأملاك أهل بيته و الاقارب من الدرجه الاولى لديه ولدي زوجته والكل يتم معرفه موعد الحصول عليها ومن اين اتي بثمنها حتي تطهر الدوله وترجع حق مصر وشعبها الذي يتحمل مسؤولية الفساد كامله وارجاع حق مصر حتي تسدد الديون وتقف مصر من جديد على قدمها .
حتي تقدر علي فتح مشاريع ومصانع وتشتغل بايدي شبابها الذي يدفع فاتوره الموظفين من سرقات وضياع حقهم في عمل .
نحن عندنا كل الثقه في محاسبه الجميع وارجاع حق مصر ولكن أملاك العاملين بالاسكان خصوصا هناك فساد مالي واداري وإهدار للمال العام وفرض رشاوي وتلاعب في الأوراق ومركز المعلومات ورفع الحظر دون اخد حق الدوله .
لا انكر أن العملاء شركاء في الفساد لانه يدفع ولا يرجع إلى الرقابه و لابلاغ عن الفساد ولكنه يدفع حتي يخلص أمره ولهذا نريد برامج توعيه ثقافيه عن صد الفساد و الابلاغ دون خوف وعند عدم الابلاغ يتم محاسبه الموظف مع العميل حتي يعلم الجميع أن الكل سواء والكل سوف يحاسب لان هذا لصالح مصر و اقتصادها

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى