أخبارالسياسة والمقالات

التيار الإصلاحي الحر يهنئ الشعب المصري بمناسبة ذكرى ثورة ٣٠ يونيو المجيدة متابعة

فاطمة عبدالواسع

يهنئ التيار الاصلاحى الحر الرئيس عبد الفتاح السيسي والشعب المصري والقوات المسلحة العظيمة والشرطة الباسلة بالعيد العاشر لثورة 30 يونيو المجيدة، مؤكداً انها أوقفت مخطط الفوضى المدمرة، وأنقذت الدولة والوطن، وأكدت لكل الدنيا العلاقة الوثيقة الروحية التى تربط الجيش المصرى البطل بالشعب المصري العظيم، الذى لبى النداء وانحاز للشعب الذى ثار على حكم الطائفية المتحالف مع أعداء الوطن والدين، فحمى الشرعية الشعبية وأعلن باسمها وباسم التوافق الوطنى فى 3 يوليو تولية رئيس المحكمة الدستورية العليا حكم البلاد ووقف العمل بالدستور، فى مشهد استقبله الشعب المصرى بخروج الملايين إلى الشوارع والميادين، وأستقبلته الشعوب الصديقة و المحبة بالتقدير والإعجاب. ويؤكد التيار الاصلاحى الحر أن هناك علاقة وثيقة بين ثورة 30 يونيو وبين الحوار الوطنى، وذلك لأن قائد ثورة 30 هو نفسه الداعى للحوار الوطنى، مشيراً إلى إيمانه بأن السبب الرئيسي لدعوة الرئيس السيسى للحوار الوطنى هو التوافق على أولويات المرحلة الحالية والمقبلة لاستكمال مشوار بناء الدولة المصرية فى كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بعد الملحمة الوطنية التي خاضتها الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي فى مقاومة التنظيم الظلامى، وتطهير البلاد من الإرهاب الأسود، الذى سعى إلى زعزعة الأمن وضرب استقرار البلاد ومقدرات الدولة المصرية، وذلك بشن هجماته على الجيش المصرى العظيم والشرطة المدنية الباسلة، مشدداً التيار الاصلاحى الحر على أن الدولة المصرية نجحت بإمتياز في تطهير الوطن من الإرهاب وتنفيذ أكبر خطة تنموية “شهدتها دول عالم اليوم” فى مجال البنية التحتية، من خلال شعار يد تقاوم الإرهاب ويد تبنى وتعمر، مؤكدا على أن دعوة الرئيس السيسى للحوار الوطنى فى إفطار الأسرة المصرية فى 26 ابريل من العام الماضي، كانت للتوافق على أولويات المرحلة الحالية والمقبلة لاستكمال مشوار بناء الدولة المصرية فى كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. ويرى التيار الاصلاحى الحر أن ما شهدته الاجتماعات التحضيرية للحوار الوطنى طوال عام كامل، واتفاق الأحزاب والقوى السياسية على استبعاد الجماعة المتأمرة ضد الوطن والدولة (جماعة الإخوان) من الجماعة الوطنية ومن حضور الحوار الوطنى، هو ما وضح بجلاء فى اجتماعات مناقشات اللجان الفرعية المنبثقة عن المحاور السياسية والاقتصادية والاجتماعية الدائرة الآن، بروح توافقية، مما يؤكد استعادة البلاد لوحدة تحالف 30 يونيو المعادى للإخوان ولمشروعهم التأمرى التخريبي المتعاون مع أصحاب مخطط التقسيم والفوضى الخلاقة وضرب مؤسسات الدولة الوطنية (أعداء الوطن والدين). ويؤكد التيار الاصلاحى الحر على أن إصرار الأحزاب والقوى السياسية المصرية على إستبعاد الإخوان من الحوار الوطني وكل من حمل السلاح وتخضبت يداه بدماء الشهداء والجرحى من ابطال الجيش والشرطة ومن المواطنين العزل، يؤكد عزمها استكمال حالة التوافق على أولويات بناء الدولة فى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وهو ما تشهد له حاليا المناقشات الدائرة فى جلسات الحوار الوطني.

لا يتوفر وصف.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى