الجمهوريون ينجحون فى تعطيل مشروع قانون بـ”الشيوخ” لإصلاح التصويت

48

كتب وجدي نعمان

بعد النجاح فى تمرير حزمة الإغاثة المقدرة بـ1.9 تريليون دولار عبر الكونجرس بأصوات الديمقراطيين فقط فى مارس، تعرضت قدرة حزب جو بايدن على تمرير التشريعات لضربة كبيرة، الثلاثاء، بسبب مناورة “المماطلة” التشريعية والتى تمنع مناقشة التشريعات ما لم تحصل على 60 صوتا، ورغم الانتكاسة إلا أن البيت الأبيض أكد أنه لن يتوقف عن محاولة تمرير قانون “من أجل الشعب”، لإصلاح إجراءات التصويت.

بايدن مع قادة الديمقراطيين 

وقالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن ما حدث فى “الشيوخ” لا يقضى على مشروع القانون كليا، لكنه يمثل واحدة من أكبر الانتكاسات للديمقراطيين في رئاسة جو بايدن حتى الآن.

واعتبر الديمقراطيون تشريع “من أجل الشعب”، على رأس أولوياتهم ، حتى مع العلم أنه ليس من المرجح أن يحصلوا على أي أصوات من الحزب الجمهورى تساعد فى تمريره.

وقالت الصحيفة إن مشروع القانون سيكون بمثابة أكبر توسيع للحق في التصويت خلال جيل ، حيث يتيح التصويت المبكر والتسجيل التلقائي في نفس اليوم ، بينما يحظر التلاعب بحدود الدوائر الانتخابية ، وهي عملية تسمى غالبًا “التلاعب فى الانتخابات“.

وأوضحت الصحيفة أن النتيجة كانت متوقعة، حيث يسيطر الديمقراطيون على 50 مقعدًا فقط في مجلس الشيوخ ، ويمنع القانون الإجرائي  المعروف باسم ” المماطلة” ، معظم التشريعات من البدء في مناقشة كاملة ما لم تحصل على 60 صوتًا. ويؤيد مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين ، أبرزهم جو مانشين من وست فرجينيا وكيرستن سينيما من ولاية أريزونا ، إبقاء قاعدة “التعطيل” في مكانها ، قائلين إنها تساعد في ضمان أن يكون لحزب الأقلية رأي. ولكن مع استمرار القاعدة ، لا يملك الديمقراطيون أي فرصة تقريبًا لتمرير تشريع كاسح بشأن حقوق التصويت.

واعتبرت الصحيفة أن أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيون الآن في مأزق وسط تصاعد المخاوف من أن الديمقراطيين ، الذين يسيطرون على كل من الكونجرس والبيت الأبيض ، قد لا يتمكنون من استخدام سلطتهم لوقف ما يراه العديد من الخبراء على أنه جهود معادية للديمقراطية بشكل علني من قبل الجمهوريين في جميع أنحاء البلاد لزيادة صعوبة التصويت بعد انتخابات شهدت إقبالًا قياسيًا ، بما في ذلك زيادة كبيرة بين الناخبين السود والأمريكيين الآسيويين والمنحدرين من أصل إسباني.

واستخدم الجمهوريون الأغلبية الحزبية في مجالس الولايات في جميع أنحاء الولايات المتحدة لتمرير هذه الإجراءات ، حتى بعد اتهامهم للديمقراطيين بالتصرف بنية حزبية لتمرير إصلاحات التصويت.

ومن جانبه، انتقد رافائيل وارنوك ، عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي عن جورجيا ، بشدة زملاءه الجمهوريين لرفضهم حتى السماح بالتصويت على مشروع القانون في قاعة مجلس الشيوخ.

وقال: “بالتأكيد ، يعتقد بعض أصدقائي الجمهوريين – على الأقل – أنه في هذه القاعة ، يجب أن نكون قادرين على مناقشة حقوق التصويت. حقوق التصويت حارسة لجميع الحقوق الأخرى. وما الذي يمكن أن يكون أكثر نفاقًا وسخرية من التذرع بحقوق الأقليات في مجلس الشيوخ كذريعة لمنع النقاش حول كيفية الحفاظ على حقوق الأقليات في المجتمع؟ “

ونُظر على نطاق واسع إلى تصويت يوم الثلاثاء على ما إذا كان سيتم السماح بمناقشة مشروع القانون على أنه مناورة للضغط على الجمهوريين لاتخاذ موقف علني من مشروع القانون والضغط على الديمقراطيين المعتدلين ، بما في ذلك مانشين وسينيما ، لاتخاذ موقف.

في بيان قبل ساعات قليلة من التصويت ، قدم البيت الأبيض تقييمًا صارمًا للهجوم على حقوق التصويت في جميع أنحاء الولايات المتحدة. وقال إن “الديمقراطية في خطر” وحث أعضاء مجلس الشيوخ على دعم مشروع القانون.

وقالت تيفاني مولر ، رئيسة مؤسسة “دعوا الأمريكيين يصوتون” وهي مجموعة تدير حملة 30 مليون دولار لدعم مشروع القانون: “هذا يبدأ المرحلة التالية من المعركة”.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، في إحاطتها أمس، إن الرئيس الأمريكي، جو بايدن “غاضب تماما” حيال سعى الجمهوريين لإفشال تشريع “من أجل الشعب”، الخاص بتوفير تسهيلات للتصويت في الانتخابات.

وأضافت ساكى إن تمرير التشريع يمثل أولوية كبيرة لجو بايدن والجهود “لم تنته بعد” حتى بعد الفشل فى الشيوخ أمس.