الحبس عقوبة صاحب المنشور

كتب وجدي نعمان

من جديد يعود تمثال أبو الهول بمنطقة آثار الهرم، لإثارة الجدل وتلك المرة بعد تداول صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ادعى مروجها أن الصور تم التقاطها حديثا، وتظهر تمثال أبو الهول يغمض عينيه، ولم يكتف بذلك صاحب المنشور، الذي تم ترويجه على نطاق واسع بعد منتصف ليل السبت، 14 مايو الجاري، بل ادعى أن ذلك قد يكون دليلا على حدث مقبل، وهو ما سبب حالة من الذعر والخوف وراح البعض إلى أن ذلك قد يكون علامة لنهاية العالم.

مع كل زاوية تظهر تفاصيل مختلفة للوجه وتختفي أخرى
 
وكشف مصدر بوزارة السياحة والآثار حقيقة الصور، مؤكدا أن التمثال الضخم والذي يبلغ ارتفاعه 20 مترا، يُرى من عدة زوايا، ومع كل زاوية تظهر تفاصيل مختلفة للوجه وتختفي أخرى، ونظرا لأنه مصنوع من الحجر الجيري فإن أشعة الشمس تنعكس على وجهه محدثة ظل للجفون تعطي إيحاء أن العين مغلقة.

وتابع المصدر  لم يكتف مروج المنشور بذلك بل قام بالتعديل عليه بتقنيات الفوتوشوب، وهو ما ظهر بوضوح عند العودة للمتخصصين في تقنيات الجرافيك وتطبيقات الهواتف المحمولة، حيث أكدوا وجود تعديل ظاهر في منطقة العين والأنف.

مروج تلك الشائعة قد يعرض نفسة للسجن من ستة أشهر حتى 5 سنوات

وناشد المصدر مروجي تلك الشائعات بزيارة منطقة الهرم الأثرية للتحقق من صحة هذه الصور. 

 صور أبو الهول الموجودة على محرك البحث جوجل، والتي يعود بعضها لسنوات 2012 و2014 و2017 وحتى 2021، وبعضها يعود لعمليات الترميم التي تمت في 2018، والتي ظهر ببعضها أنه مغلق العينين خاصة الصور الجانبية.

والبعض الآخر على العكس تماما، كما اختلفت الصور تبعا لتوقيت التقاطها ومدى سطوع الشمس، أو خلال فترات الغيوم، وكذلك اختلفت الصور الملتقطة بالهواتف المحمولة منذ عدة سنوات والصور الحديثة التي شهدت تطور التقنيات والتطبيقات وعدسات الهواتف المحمولة.

وعن عقوبة مروجي الشائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قال الخبير القانوني محمد سيد، إن مروج تلك الشائعة قد يعرض نفسة للسجن مدة من 6 أشهر وحتى 5 سنوات، وغرامة مالية طبقا لقانون العقوبات، خاصة إذا اقترنت الجريمة بتعمد إحداث حالة من الفزع مستغلا مواقع التواصل الاجتماعي.