الحكمة الباردة بقلم دكتورة فاطمة محمود 

الأشياء الجميلة بداخلنا وليست في الأحداث ، فحين نمتلك عيناً جميلة سنرى كل شيء جميلا، وحين نمتلك نفساً راضية سنرضى ولو بالقليل..

فالشخصيات القوية لا تنتقم ولكن تعمل على اعاده الأشخاص غُرباء كما كانوا .!

وعندما يكون الشخص على حافة الإنهيار النفسي ” يحتاج للإحتواء أكثر من حاجته للنصح والعتاب

سرعة نزول الدموع اثناء الحزن او الفرح الشديد تدل على ان صاحبها لديه شخصيه عاطفيه جداً وصادق في التعبير عن مشاعره وسريع التأثر وصاحب قلب طيب ورقيق المشاعر وحساس جداً وبالعاده يميل الى الخجل والصمت.

ستشعر بكثرة الأمور السعيدة من حولك بمجرد إبتعادك عن الأشخاص المحبطين دائماً.

وليس عليك إسعاد جميع الناس ، ولكن عليك أن لا تؤذي أحداً من الناس ، وإعلم أن التسامح اعلى مراتب القوة ، وحب الانتقام اسوء مظاهر الضعف ، ولا تدخل في نوايا البشر ، فلا يعلم ما في القلوب إلا علام الغيوب..

وعندما تكون دقيق الملاحظة ولا تستطيع تجاهل التفاصيل ستموت في اليوم الواحد عدة مرات والسببُ يعود لشدة الإفراط فى التفكير

فألم الرأس ، آلام العضلات و العظام ، آلام الظهر ، آلام المعدة … وغيرها من الآلام و الامراض هي رسالة من جسدك ، تخبرك أن حالتك النفسية سيئة بسبب أفكارك ومشاعرك السلبية.

المرأة كالفرس أصيلة لا يستطيع ترويضها كل الفرسان ، فهي تحب الفارس الذي يحترم عقلها قبل قلبها ، ويحترم إحساسها وغيرتها قبل ان يعشق جسدها ، وتحب من يستمع إليها قبل ان تشكو ، ويفهمها قبل ان تتكلم ، ويحتضنها ويحتويها دون أن تطلب..

لا بأس بقليل من الحزن في مقابل أن تتخذ قراراً صحيحاً تبني به حياتك ، ربما يكون قرارك القاسي هو السبيل الوحيد لحياة أفضل، فالوقت يعالج كل شيء و يهدم كل شيء، حتى الذكريات الجميلة و أنبل العواطف تموت و يحل محلها نوع من الحكمة الباردة التي تجعل كل شيء يهدأ..

رؤية شخص تحبه في الاحلام هو من اشد انواع الحب صدقا.

بمرور الوقت ستتغير نفسياً ، لن تبالي لرحيل أحد من حياتك ، ولن تُحارب لبقاء أحد ، ستتصرف بعقلانية ولن تنصدم من شيء.

دكتورة فاطمة محمود