أدب وثقافه

الحلم

ليلا حيدر

 

 

على شرفة في احدى العمارة 

جلست امرأة 

على كرسي متحرك وهي تنظر إلى البحر حزينة 

اعلان

تتفقد كل المارة 

الذين كانوا ياتون ويذهبون الى المدينة 

منهم من دون سيارة 

اعلان

ومنهم جالسين في الطريق 

ومنهم ذاهبون إلى البحر القريب من المدينة 

دمعت عيناها وتذكرت أيامها الجميلة السابقة 

كيف كانت سباحة ماهرة 

وكانت على مسافة قصيرة

ان تصبح الاولى في العالم بألعاب القوى في السباحة 

ولكن اصيبت بصدمة كبيرة قبل انتهاء المباراة النهائية 

بشد عضلي شديد الخطورة 

افقدها القدرة على الحركة 

بشكل كبير جدا 

مما أدى إلى شللها بسببه 

وانتهى الحلم 

فقدت عمرها على كرسي متحرك 

دون حركة 

ولكن في نفس لحظة جلوسها على الشرفة 

حبت ان تسبح فماذا فعلت 

ذهبت إلى مكان للغسيل ثم فتحت الحنفية 

وبدات ترش الماء عليها حتى بللت الملابس وصولا إلى الجسم 

فشعرت بالانتعاش كانها تسبح من جديد 

ولما مضت فترة قصيرة من الوقت 

بدأت تشعر بالتعب والأرهاق 

نشفت حالها وفرحت كثيرا كانها شافت حلم

وفعلا كانت تفكر بالحلم دائما بانها ما زالت تقدر 

ان تمارس حياتها في السباحة 

ويتحقق الحلم…. 

 

الكاتبة ليلا حيدر 

 

Leila Haidar. Australia

زر الذهاب إلى الأعلى