الحياة سفينة..

40

الحياة سفينة..

بقلم/ نديمة حديد

تتلاطمها أحيانا أمواج التوتر والقلق..
لتحلق فوقها طيور الأماني والأحلام الجميلة..
تعلو تارة فوق موجة الأسى لتتلقفها موجة السكينة..
تلفها عتمة الحزن واليأس لتشرق عليها شمس الحب
والأمل..
تنزلق فوق زبد الخوف والحرمان لكنها تبحر بثقة
نحو بر الأمان
إن كانت في يد أمينة،إن كان ربانها شاطرا ذكيا يحسن القيادة..
فما أروع أن نجيد قيادة سفينتنا نحو شاطئ الأمان،
وما أروع أن نجد في ذاك الشاطئ الأمان والرجاء ..
أن نجد الصدق والوفاء..أن نجد الحب والإخاء..
بشاطئ أحلامنا،وستصل السفينة إلى الشاطئ قريبا بإذن الله،

ستصله بالأمل والإيمان..
وخلال رحلتنا سنجد أصداف….
متضمنة لجواهر ثمينة فلنحملها في قلوبنا