الدفاع الروسية: أرمينيا وأذربيجان أوقفتا الأعمال القتالية على الحدود بعد المحادثات مع شويغو

كتب مجدى نعيم

 

أعلنت موسكو أن أرمينيا وأذربيجان اتخذتا إجراءات لوقف الأعمال القتالية وبسط الاستقرار في المنطقة الحدودية بعد المحادثات مع وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو.

وقالت الوزارة، في بيان أصدرته مساء الثلاثاء: “نتيجة المحادثات الهاتفية مع وزيري الدفاع للجمهورية الاذربيجانية وجمهورية أرمينيا، التي تم إجراؤها بمبادرة من وزير الدفاع الروسي، جنرال الجيش سيرغي شويغو، اتخذ الجانبان الأذربيجاني والأرميني إجراءات بست الاستقرار في الأوضاع”.

وتابعت الوزارة: “في الوقت الحالي تم وقف الأعمال القتالية في منطق جبل كيليسالي وتم تطبيع الأوضاع وهي باتت تحت السيطرة”.

وسبق أن دعا وزير الدفاع الروسي، في اتصالين مع نظيريه الأرميني، سورين بابيكيان، والأذربيجاني، زاكير غسانوف، إلى وقف الأعمال التي تتسبب في التصعيد العسكري على الحدود بين البلدين.

وأعلن البرلمان الأرمني، في وقت سابق من الثلاثاء، مقتل 15 جنديا أرمينيا إثر اشتباكات مع القوات الأذربيجانية على الحدود، في ظل خشية من تجدد النزاع الذي اندلع العام الماضي بين البلدين المتخاصمين في إقليم قره باغ.

كما قالت وزارة الدفاع الأرمينية إن القوات الأذربيجانية أسرت 12 جنديا أرمنيا خلال المواجهات.

من جانبها، حملت وزارة الخارجية الأذربيجانية أرمينيا المسؤولية عن التصعيد العسكري الحالي في المنطقة الحدودية بين البلدين، متهمة إياها بتنفيذ استفزازات متعمدة تسببت في هذا التوتر.