الدفاع الروسية تكشف تفاصيل الهجوم الإسرائيلي على اللاذقية وسبب عدم تصدي الدفاعات الجوية السورية له

كتب وجدي نعمان

كشفت وزارة الدفاع الروسية تفاصيل الهجوم الإسرائيلي الأخير على سوريا، مبينة أن القوات السورية لم تتصد للمقاتلتين

الإسرائيليتين بسبب هبوط طائرة روسية في مطار حميميم وقت العملية.

وقال نائب مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا والتابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء البحري، أوليغ

جورافليوف، في بيان صدر عنه مساء الثلاثاء: “في يوم 28 ديسمبر من الساعة 04:21 إلى الساعة 04:26 شنت مقاتلتان

تكتيكيتان للقوات الجوية الإسرائيلية من طراز F-16 من جهة البحر الأبيض المتوسط ودون عبور الحدود ضربة بـ4 صواريخ موجة إلى منشآت في منطقة ميناء اللاذقية”.

وأضاف جورافليوف: “أسفرت الضربة الإسرائيلية عن إلحاق أضرار مادية غير ملموسة بالبنية التحتية في الميناء”.

وأوضح نائب مدير مركز المصالحة أن “قوات الدفاع الجوي السورية لم تدخل قتالا جويا لأنه تواجدت وقت الضربة في منطقة نيران منظومات الدفاع الجوي طائرة تابعة لقوات النقل العسكري للقوات الجوية الفضائية الروسية خلال عملية الهبوط في مطار حميميم”.

وشدد المسؤول العسكري الروسي على أن الهجوم الإسرائيلي لم يؤد إلى خسائر في صفوف القوات السورية.

وسبق أن أفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية نقلا عن مصدر عسكري أن الطيران الإسرائيلي نفذ فجر اليوم “عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من عمق البحر المتوسط غرب مدينة اللاذقية، مستهدفا ساحة الحاويات في الميناء التجاري في اللاذقية”.