الرئاسة فى الأسبوع المنقضي

كتب وجدي نعمان

شهد الأسبوع المنقضي، فعاليات وأحداثًا مهمة داخل وخارج أروقة قصر الاتحادية، كان أبرزها افتتاح محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر التي تعد الأضخم من نوعها علي مستوي العالم بتكلفة حوالي 20 مليار جنيه وبطاقة انتاجية 5.6 مليون متر مكعب في اليوم من المياه المعالجة ثلاثيًا؛ حيث تسلمت مصر 3 شهادات من موسوعة جينيس للأرقام القياسية، فى إنشاء أكبر محطة معالجة مياه وأكبر محطة تحلية وأكبر محطة معالجة بالأوزون.

وناقش الرئيس السيسى مع مستشار الأمن القومي الأمريكي “جيك سوليفان”، مستجدات قضية سد النهضة في ضوء صدور البيان الرئاسي الأخير لمجلس الأمن وما تضمنه من ضرورة امتثال الاطراف للتوصل لاتفاق ملء وتشغيل ملزم قانوناً خلال فترة وجيزة على نحو يحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف، حيث أكد الرئيس من جانبه مدى الالتزام الذي أبدته مصر تجاه مسار المفاوضات وأن المجتمع الدولي عليه القيام بدور مؤثر لحل تلك القضية البالغة الأهمية، حيث ان مصر لن تقبل الإضرار بمصالحها المائية أو المساس بها.

 

>>الرئيس السيسي يتلقى اتصالا من رئيس أوكرانيا.. زيلينسكى يؤكد حرصه على التنسيق والتشاور

تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، بعد ظهر السبت، اتصالاً هاتفياً من الرئيس فلوديمير زيلينسكي، رئيس جمهورية أوكرانيا.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس الأوكراني أكد من جانبه الحرص على التنسيق والتشاور مع الرئيس في مختلف المجالات، مع التطلع لتعزيز علاقات التعاون بين البلدين الصديقين خاصة في ظل الدور المحوري لمصر بقيادة الرئيس لإرساء دعائم الاستقرار والأمن في منطقة الشرق الأوسط والقارة الأفريقية، وكذلك جهود مصر الناجحة والمقدرة في إيقاف خطر الهجرة غير الشرعية عبر أراضيها وإلى أوروبا.

وأشاد الرئيس بقوة الدفع المكتسبة خلال الفترة الأخيرة للعلاقات الثنائية بين مصر وأوكرانيا، مؤكداً التطلع للارتقاء بها لتشمل مختلف أوجه التعاون الممكنة، خاصةً الصناعات الغذائية وصوامع القمح، والموانئ، والطاقة، والسياحة، فضلاً عن إقامة مشاريع استثمارية مشتركة.

وذكر المتحدث الرسمي أن الاتصال تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية، خاصةً الاقتصادية والاستثمارية والتجارية، بالإضافة إلى دفع التعاون الأمني بين البلدين بما يخدم المصالح المشتركة، فضلاً عن استعراض تطورات عدد من القضايا الإقليمية والسياسية ذات الاهتمام المتبادل.

 

>>الرئيس السيسي يوجه برفع كفاءة المنظومة والتوسع فى استثمارات البترول

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، بالاستمرار فى رفع كفاءة منظومة الخدمات والمنتجات البترولية، والتوسع في الاستثمارات الخاصة بقطاع البترول بهدف تعزيز قدرة هذا المجال الاستثمارى الهام في دعم الاقتصاد الوطني وتأمين احتياجات السوق المحلى.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي، السبت، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، ونيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، واللواء محمد أمين مستشار رئيس الجمهورية للشئون المالية، واللواء أحمد الشاذلي رئيس هيئة الشئون المالية بالقوات المسلحة.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول متابعة تطورات عدد من مشروعات قطاع الصناعات البترولية على مستوى الجمهورية.

وشهد الاجتماع استعراض أبرز مستجدات المشروعات البترولية على مستوى الجمهورية، خاصةً ما يتعلق بموقف التعاون الحالى مع شركات البترول العالمية، في مجال البحث والتنقيب والاكتشافات الجديدة في مجال الطاقة، بالإضافة إلى الجهود المستمرة لتوفير المنتجات البترولية اللازمة لدفع عجلة الإنتاج والتنمية في الدولة.

 

>>استعراض المشروعات الاستراتيجية لوزارة الكهرباء على مستوى الجمهورية

اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي، السبت، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول “استعراض المشروعات الاستراتيجية لوزارة الكهرباء على مستوى الجمهورية”؛ حيث عرض الدكتور محمد شاكر الموقف التنفيذي لامدادات التغذية الكهربائية للمشروع الزراعي العملاق “الدلتا الجديدة” بإجمالي مساحة 2,2 مليون فدان، وجهود ربطه بالشبكة الوطنية الكهربائية، حيث وجه الرئيس بمراعاة تأسيس البنية الأساسية الكهربائية للمشروع لاستيعاب الزيادة المستقبلية في الأحمال الكهربائية نتيجة معدلات التنمية الآخذة في التوسع بالمنطقة.

كما تم عرض الموقف التنفيذي فيما يخص استكمال أعمال البنية التحتية لتأمين التغذية الكهربائية لمنطقة  الساحل الشمالي حاليا ومستقبلاً، وبما يدعم البنية التحتية اللازمة لمشروع الربط الكهربائي مع ليبيا.

وأضاف المتحدث الرسمي أن وزير الكهرباء استعرض كذلك مستجدات التعاون مع الخبرات العالمية العريقة في إطار الاستراتيجية الوطنية لتوليد طاقة الهيدروجين الأخضر باستخدام الطاقة المتجددة، حيث وجه السيد الرئيس بالاستمرار في الخطط الوطنية الخاصة بتعزيز مكون الطاقة المتجددة وتعظيم قيمتها وذلك لتنويع مصادر إمدادات الطاقة التي تعتمد عليها عملية التنمية في مصر، بما في ذلك الاستراتيجية الوطنية لإنتاج الهيدروجين الاخضر ولتعزيز أهداف الدولة بامتلاك القدرة في مجال توليد وتداول وتجارة الهيدروجين الاخضر ومواكبة التطور العالمي في هذا المجال باعتباره مصدراً واعداً للطاقة.

كما شهد الاجتماع متابعة أعمال التغذية الكهربائية للمشروع القومي لتنمية سيناء، على نحو يساهم في تكوين مجتمعات سكانية وعمرانية متكاملة الأركان في سيناء، كما تم أيضاً استعراض توفير التغذية الكهربائية لمشروعات وسائل النقل الحديث على مستوى الجمهورية، خاصةً مشروع المونوريل بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة السادس من أكتوبر، فضلاً عن جهود الوزارة للاستثمار في مجال تحلية مياه البحر في إطار تعزيز توجه الدولة نحو الاستفادة القصوى من المتاح من مواردها المائية.

 

>>انطلاقة جديدة لصناعة الدواء

قال السفير بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، اجتمع- الأحد- مع الوزراء والمسؤولين المختصين لمتابعة استراتيجية تطوير صناعة الدواء فى مصر، ومستجدات المشروع القومى لتصنيع وتجميع مشتقات البلازما، وكذا الموقف التنفيذى لإنشاء مراكز قومية لتدريب الكوادر المهنية الطبية، بالإضافة إلى تطورات الوضع الوبائى لفيروس كورونا فى مصر.

وتناول الاجتماع استعراض أهم محاور استراتيجية دعم صناعة الدواء فى مصر، فى إطار دراسات اللجنة الوطنية المختصة بهذا الغرض لتوطين صناعة الخامات الدوائية وأدوية علاج الأورام والتكنولوجيا الحيوية بالاستعانة بخبرات الشركات العالمية المتخصصة.

وتم عرض تاريخ تطور صناعة الدواء فى مصر عبر التصنيع والإنتاج من خلال مصانع الدواء المتنوعة التى تلبى حوالى 80% من احتياجات مصر الأساسية، إلى جانب التصدير للخارج، الأمر الذى انعكس على نجاح منظومة الرعاية الصحية فى مصر فى التصدى لفيروس كورونا منذ تفشى الجائحة من خلال توفير كافة بروتوكولات العلاج.

ووجه الرئيس بتوفير كافة الموارد المالية اللازمة لدعم وتطوير صناعة الدواء فى مصر، بما يعزز من جهود الدولة لامتلاك القدرة والتكنولوجيا المطلوبة لتصنيع والانتاج، وكذلك بلورة خطة متكاملة لتعزيز جهود الدولة فى هذا الإطار، وبالتنسيق بين مختلف الجهات المعنية والشركات المتخصصة ذات الخبرة والسمعة العالمية.

وفيما يتعلق بالمشروع القومى للاكتفاء الذاتى من مشتقات البلازما؛ أوضح المتحدث الرسمى أنه تم استعراض الموقف التنفيذى للجهود الوطنية بالشراكة مع شركة “جريفولز” الإسبانية ذات الخبرة العريقة فى هذا المجال على المستوى العالمي، خاصةً ما يتعلق بتوطين تكنولوجيا التصنيع، إلى جانب مستجدات إنشاء مراكز تجميع مشتقات البلازما وفق أعلى المواصفات القياسية العالمية على مستوى الجمهورية.

ووجه الرئيس بالتدقيق الكامل فى جميع مراحل تصنيع وتجميع مشتقات البلازما، وذلك بالتنسيق بين كافة الجهات المصرية المعنية والشركة الإسبانية، بما يساعد على ضمان جدارة الأداء فى هذا المشروع الحيوي، فضلاً عن تطوير قدرات الكوادر البشرية القائمة على المنظومة وانتقائها وفق أدق المعايير، وكذا تكثيف حملات التوعية للرأى العام للتعريف بالمردود المباشر لهذا المشروع القومى واهميته فى مجال الصحة والسلامة العامة.

كما تم أيضاً عرض الموقف التنفيذى لإنشاء مركز قومى إقليمى متطور لتدريب كوادر المهن الطبية والصحية فى مصر، حيث وجه الرئيس بزيادة عدد المراكز إلى 3 مراكز على مستوى الجمهورية لتغطية كافة الكوادر العاملة فى أركان المنظومة الطبية والصحية، بما يدعم مستوى الرعاية الصحية فى مصر، خاصةً من خلال الارتقاء بمجال التعليم الطبى والتدريب المهنى ورفع كفاءة المهارات التقنية فى التخصصات الدقيقة والحرجة، وذلك تقديراً من الدولة للدور الهائل والجهد الدؤوب الذى اضطلع به جيش مصر الأبيض خلال الفترة الماضية فى الصفوف الأولى لمواجهة فيروس كورونا.

وأضاف المتحدث الرسمى أن الاجتماع تطرق كذلك إلى الموقف الحالى لفيروس كورونا، حيث تم عرض معدلات الإصابة الحالية على المستويين المحلى والعالمي، وكذلك الموقف التنفيذى للبرنامج الوطنى للتطعيم فى ظل طرح جرعات إضافية من التطعيمات مختلفة الأنواع.

ووجه الرئيس فى ضوء قرب انطلاق العام الدراسى الجديد، باتباع أعلى درجات التدقيق فى منظومة التطعيمات للطلاب ضد فيروس كورونا، بما يحافظ على سلامة وصحة الطلاب وكافة العاملين فى المنظومة التعليمية.

حضر الاجتماع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والسيدة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، والدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، واللواء طبيب بهاء الدين زيدان رئيس مجلس إدارة الهيئة المصرية للشراء الموحد، والدكتور تامر عاصم نائب وزير الصحة والسكان لشئون الدواء، واللواء طبيب مجدى أمين رئيس شركة “جريفولز إيجيبت” لمشتقات البلازما، واللواء طبيب هشام الششتاوى مدير إدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة، والعميد طبيب رامى يونس مدير معهد طب الطيران والفضاء.

 

>>افتتاح محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر الأضخم من نوعها علي مستوي العالم

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، صباح الإثنين ، محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر التي تعد الأضخم من نوعها علي مستوي العالم بتكلفة حوالي 20 مليار جنيه وبطاقة انتاجية 5.6 مليون متر مكعب في اليوم من المياه المعالجة ثلاثياً سيتم نقلها إلى اراضي شمال سيناء لتساهم في استصلاح 400 ألف فدان في اطار المشروع القومي لتنمية سيناء ولتعزيز منظومة الاستخدام الأمثل للموارد المائية للدولة.

وخلال مداخلاته بالافتتاحات، وجه الرئيس السيسى، تحذيرًا شديد اللهجة للمتعدين على أراضى الدولة والأراضى الزراعية، مؤكدا أنه سيتم وقف كل الدعم المقدم للحكومة من خبز أو دعم تموينى أو غيره لمن يتعدى على أراضى الدولة ومنشآت الرى أو جسور الترع والمصارف.

وقال الرئيس السيسى، إن الدولة تنفذ مشروعات فوق الخيال وإجراءات فوق الخيال، مثل مشروع تبطين الترع وغيرها، قائلا: “لا نقبل بالتعديات على قدرات الدولة من أجل تحسين أحوال المواطنين.. واللى بيتعمل فى مصر فوق الخيال“. 

وأضاف الرئيس السيسى: “سواء كان تعدى على أراضى زراعية أو تعدى على منشات وجسور وكلام من هذا القبيل.. هذا كلام غير مقبول.. كان ممكن يكون مقبول قبل كده دلوقتى لا.. حد يقولى زعلان.. لا أنا خايف عليكوا.. كان بيعدى 80 مليون متر مياه كافيين للرى.. بقوا 30 مليون.. ليه بنعمل كده؟!”.

كما أكد الرئيس السيسي، أن المحافظة ووزارة الرى ومدير الأمن عليهم المتابعة من أجل وقف التعديات ومنعها، متابعا: “خلال 6 شهور وكافة الجسور تكون زى الكتاب ما بيقول.. وإن تطلب الأمر نزول الجيش.. ينزل الجيش يا محمد “موجها حديثه لوزير الدفاع”.. والمعدات تكون موجودة سواء ألف أو 3 ألاف أو 10 معدة.. وكل الجسور ترجع تانى زى ما كانت.. وكل بيانات الناس دى تبقى موجودة معانا.. سواء تعدى على أراضى زراعية أو جسور“.

وتابع الرئيس السيسى: “سيتم وقف كل الدعم المقدم للحكومة من خبز أو دعم تموينى أو غيره لمن يتعدى على الأراضى الزراعية أو الترع والمصارف.. زى ما حطين 700 مليار جنيه لحياة كريمة للناس والدولة تجرى بقوة من أجل إسعاد الناس.. ولن يكون مقبولا التعدى والتجاوز.. 6 شهور وشهر بشهر أخد الإجراءات اللى اتعاملت”. كما وجه السيسي بإزالة كافة التعديات على المجارى المائية التى حدثت خلال السنوات الماضية.

وقال: “كل التعدى على المنشات بتاعت الجسور والترع ومنشات الري خلال الـ 20 سنة، ده وزارة الداخلية والمحافظة ولو القوات المسلحة محتاجين لازم الكلام ده خلال 6 شهور آخد تمام انه اتشال، إحنا مش هنتحايل على حد، هو حد يغتصب أرض الدولة ونقول علشان خاطر مصلحتهم أصل هم حياتهم مهددة بالخطر هو انت تاخد حق الدولة واتحايل عليك“.

وأكد الرئيس، أن الدولة تسابق الزمن لاستعادة كفاءة المنشآت المائية، ولكن المواطن عليه دور أيضًا بجانب الحكومة“.

 

>>الرئيس السيسى يبحث مع نائب رئيس البرازيل تعزيز التعاون العسكرى والأمنى والتجارى والاستفادة من فرص الاستثمار المتاحة بمصر

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي- الثلاثاء-   هاميلتون موراو، نائب رئيس جمهورية البرازيل الاتحادية، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، والسفير أنطونيو باتريوتا، السفير البرازيلي بالقاهرة.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية،  بأن نائب الرئيس البرازيلي نقل إلى الرئيس تحيات الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، مشيداً بما حققته مصر خلال السنوات الماضية من تقدم ملموس على صعيد الإصلاح الاقتصادي وتحقيق التنمية الشاملة، ومؤكداً تقديره لما يجمع بين البلدين الصديقين من روابط متينة على الصعيدين السياسي والاقتصادي، وحرص البرازيل على الدفع قدماً بالتعاون الثنائي بين البلدين، خاصةً في المجالات الاقتصادية والتجارية والعسكرية.

وطلب الرئيس من جانبه نقل تحياته إلى الرئيس البرازيلي، مؤكداً اعتزاز مصر بالعلاقات المتميزة التي تربطها بالبرازيل، والتطلع لتطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات وذلك للاستفادة مما لدى البلدين من إمكانات متنوعة، خاصةً في ظل التجربة التنموية البرازيلية، والأهمية الاستراتيجية التي تمثلها البرازيل بالنسبة لمصر باعتبارها شريك تجاري هام لها في أمريكا اللاتينية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد التوافق بشأن تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، خاصةً في المجالات العسكرية والأمنية والتجارية والاقتصادية، إلى جانب الاستفادة من فرص الاستثمار المتاحة بمصر وتشجيع السياحة البرازيلية للمقاصد السياحية المصرية.

كما أكد الجانبان حرصهما على مواصلة التنسيق في المحافل الدولية، لاسيما في ظل اتفاق رؤية البلدين الصديقين حول مجمل القضايا الدولية والإقليمية، بما في ذلك قضايا نزع السلاح وعدم الانحياز، فضلاً عن اضطلاعهما بالتعبير عن مصالح ورؤى الدول النامية في المحافل الدولية باعتبارهما من أكثر الدول تأثيراً في تعزيز الاستقرار الإقليمي في محيطهما الجغرافي.

وحرص نائب الرئيس البرازيلي خلال اللقاء على الاطلاع على آخر مستجدات الأوضاع الإقليمية في الشرق الأوسط في ضوء الدور المحوري لمصر في المنطقة بقيادة الرئيس، حيث تم تبادل وجهات النظر فيما يخص القضية الفلسطينية وتطورات الوضع في كلٍ من ليبيا وتونس، وثمن نائب الرئيس البرازيلي الجهود المصرية المستمرة للحفاظ على الأمن الإقليمي وتحقيق الأمن والاستقرار لكافة دول المنطقة.

كما تم تبادل الرؤى بشأن آخر التطورات الخاصة بقضية سد النهضة، بما في ذلك صدور البيان الرئاسي الأخير عن مجلس الأمن الدولي، والذي دعا إلى امتثال كافة الأطراف للتوصل لاتفاق ملء وتشغيل ملزم قانوناً خلال فترة وجيزة، حيث أكد نائب الرئيس البرازيلي في هذا الإطار تفهم بلاده لأهمية تدفق نهر النيل لمصر من أجل الأمن المائي والغذائي المصري.

 

>>تعزيز استخدام أحدث الوسائل والتقنيات التكنولوجية في منظومة عمل المحاكم

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، بتركيز جهود تطوير وميكنة منظومة التقاضي، بما في ذلك التطوير التقني لمقار وأبنية المحاكم على مستوى الجمهورية، وتعزيز استخدام أحدث الوسائل والتقنيات التكنولوجية في منظومة عمل المحاكم، وذلك من أجل الإسراع في إجراءات التقاضي والتسهيل على المواطنين وتحقيق أعلى درجات العدالة.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي- الثلاثاء- مع المستشار عمر مروان وزير العدل.

وصرح السفير بسام راضى،  المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول متابعة “تنفيذ القرارات الصادرة عن الاجتماع الأخير للمجلس الأعلى للهيئات القضائية، فضلاً عن جهود تطوير وزارة العدل وميكنة منظومة التقاضي على مستوي الجمهورية“.

واستعرض وزير العدل في هذا الإطار أبرز ما تم بشأن تنفيذ القرارات الصادرة عن اجتماع المجلس الأعلى للهيئات القضائية في شهر يونيو الماضي، خاصةً ما يتعلق ببدء عمل المرأة في مجلس الدولة والنيابة العامة، مشيراً في هذا الصدد إلى ما تم بخصوص نقل ١١ قاضية للعمل في النيابة العامة اعتباراً من بداية العام القضائي الجديد الشهر القادم، فضلاً عما انتهى إليه المجلس الخاص للشئون الإدارية بمجلس الدولة من تعيين عدد كبير من عضوات هيئة النيابة الإدارية وهيئة قضايا الدولة أيضاً اعتباراً من بداية العام القضائي الجديد بمجلس الدولة.

كما عرض  وزير العدل الاستعدادات الجارية للاحتفال بيوم القضاء المصري مطلع شهر أكتوبر المقبل، والذي يعد الأول من نوعه عقب تحديد هذا التاريخ للاحتفاء بالقضاء بصورة سنوية منتظمة، بما يتزامن مع بداية العام القضائي، وكذا انطلاق عمل المرأة بالنيابة العامة ومجلس الدولة، حيث سيشهد هذا الاحتفال تكريم المتميزين من شباب القضاة من مختلف الجهات والهيئات القضائية.

وفيما يتعلق بتطوير وزارة العدل، عرض وزير العدل ما تم بشأن تعيين ٦ مساعدين جدد في الوزارة لتطوير أداء القطاعات المتخصصة المختلفة، وهي قطاعات المحاكم، والإدارات القانونية، والإعلام ومجلسي النواب والشيوخ، والرعاية الصحية والاجتماعية، والتخطيط والتنمية الإدارية، والشهر العقاري والتوثيق.

 

>>الرئيس السيسى يؤكد لمستشار الأمن القومى الأمريكى أهمية إجراء الانتخابات الوطنية بليبيا فى ديسمبر

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي- الأربعاء- جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الأمريكي، وذلك بحضور  سامح شكري وزير الخارجية والوزير عباس كامل رئيس المخابرات العامة، وكذلك كل من بريت ماكجورك منسق الشرق الأوسط بمجلس الأمن القومي الأمريكي، وأريانا برينجورت كبيرة مستشاري مستشار الأمن القومي الأمريكي، وجوشوا هاريس رئيس إدارة شمال أفريقيا بمجلس الأمن القومي الأمريكي، ونيكول شامبين نائبة سفير الولايات المتحدة بالقاهرة“.

وصرح السفير بسام راضى،  المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس طلب نقل تحياته إلى الرئيس الأمريكي “جو بايدن”، مؤكداً حرص مصر على تعزيز وتدعيم الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، استمراراً لمسيرة العلاقات الممتدة بين الجانبين على مدار اكثر من 4 عقود، لا سيما على الصعيدين الأمني والعسكري، وهي الشراكة التي طالما ساهمت في جهود الأمن والاستقرار بالشرق الأوسط في مقابل ما يشهده من توتر واضطراب.

من جانبه؛ نقل مستشار الأمن القومي الأمريكي إلى الرئيس تحيات الرئيس “بايدن”، مؤكداً تطلع الولايات المتحدة إلى تعزيز التنسيق والتعاون الاستراتيجي القائم مع مصر وتطويره خلال المرحلة المقبلة، لاسيما في ضوء الدور المصري المحوري والمتزن في منطقة الشرق الأوسط، والذي بات عاملاً أساسياً لنجاح جهود تحقيق الأمن والاستقرار والسلام، ومشيداً في هذا الإطار بجهود مصر الفعالة على صعيد مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، وأهمية دفع التعاون بين الجانبين في هذا المجال خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد التباحث حول مجمل مستجدات القضايا الإقليمية، خاصة تطورات الاوضاع في كل من ليبيا وتونس وسوريا واليمن والعراق حيث تم التوافق على تكثيف التنسيق المشترك بين الجانبين ومع الشركاء الدوليين بشأن الترتيبات المتعلقة بالانتخابات المقبلة في ليبيا، وكذا ملف سحب القوات الأجنبية والمرتزقة، وتوحيد المؤسسات العسكرية والأمنية، حيث أكد الرئيس الأهمية التي توليها مصر لإنجاح المسار السياسي وسحب كافة القوات الأجنبية من ليبيا الشقيقة، مشدداً في هذا الإطار على أهمية إجراء الانتخابات الوطنية بليبيا في موعدها المقرر في ديسمبر ۲۰۲۱، ومؤكداً في ذات السياق ان السبيل الفعال لتحقيق الاستقرار في المنطقة هو عودة الدول التي تعاني من ازمات الي اطار الدولة الوطنية بالمفهوم الشامل.

كما تم مناقشة مستجدات قضية سد النهضة في ضوء صدور البيان الرئاسي الأخير لمجلس الأمن وما تضمنه من ضرورة امتثال الاطراف للتوصل لاتفاق ملء وتشغيل ملزم قانوناً خلال فترة وجيزة على نحو يحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف، حيث أكد الرئيس من جانبه مدى الالتزام الذي أبدته مصر تجاه مسار المفاوضات وأن المجتمع الدولي عليه القيام بدور مؤثر لحل تلك القضية البالغة الأهمية، حيث ان مصر لن تقبل الإضرار بمصالحها المائية أو المساس بها.

وجدد “سوليفان” التزام الإدارة الأمريكية ببذل الجهود من أجل ضمان الأمن المائي المصري، وذلك على نحو يحفظ الحقوق المائية والتنموية لكافة الأطراف.

كما استعرض الجانبان مستجدات القضية الفلسطينية وسبل إحياء عملية السلام، حيث أعرب مستشار الأمن القومي الأمريكي عن تقدير بلاده البالغ تجاه الجهود المصرية في احتواء الوضع في قطاع غزة ومنع تفاقم الموقف، إلى جانب إطلاق المبادرة الخاصة بإعادة إعمار غزة، حيث تم التوافق بشأن استمرار التشاور والتنسيق في هذا الخصوص لضمان مواصلة تثبيت وقف إطلاق النار واستمرار التهدئة الحالية، من أجل تحسين الأوضاع الإنسانية والمعيشية للفلسطينيين.

وأكد الرئيس أن حل القضية الفلسطينية وفق المرجعيات الدولية واستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة سيكون له مردوداً كبيراً سينعكس على تطور وتغيير واقع المنطقة بأسرها للأفضل، ويفتح آفاق السلام والتعاون والتنمية.

 

>>الرئيس السيسى يطمئن هاتفيًا على صحة الأمير الحسين بن عبد الله ولي العهد الأردني

أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالاً هاتفياً- مساء الأربعاء- مع الملك عبد الله الثاني بن الحسين ملك الأردن، وذلك للاطمئنان علي صحة الأمير الحسين بن عبد الله ولي العهد إثر إصابته بفيروس كورونا، معرباً عن خالص التمنيات الطيبة له بالشفاء العاجل، وموفور الصحة والسلامة للأسرة الملكية الأردنية.

وأعرب العاهل الأردنى من جانبه عن بالغ امتنانه وتقديره للرئيس السيسي على تلك اللفتة الكريمة التي تعكس روح الأخوة وعمق العلاقات بين البلدين، متمنياً لمصر وشعبها كل الخير والازدهار.

 

>>الرئيس السيسى يوجه بتركيز نشاط المجمعات الصناعية على تحقيق الاكتفاء الذاتى

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، بالإسراع من الانتهاء من المجمعات الصناعية قيد الإنشاء ودراسة إنشاء مجمعات إضافية خاصة في مجال إنتاج مستلزمات  الصناعة، وذلك لامتلاك القدرة ولتوطين تلك الصناعات تلبيةً لاحتياجات السوق المحلي وتحقيق الاكتفاء الذاتي في المقام الأول دعماً للاقتصاد الوطني.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي- الخميس- مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد معيط وزير المالية، ونيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، واللواء أ.ح إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول “متابعة إقامة المجمعات الصناعية في مختلف محافظات الجمهورية، وجهود دعم الأنشطة الصناعية وتحفيز الصناعة“.

وعرضت “نيفين جامع” الموقف التنفيذي لاستكمال منظومة المجمعات الصناعية بجميع المحافظات على مستوى الجمهورية من أعمال إنشاء وتخصيص وتشغيل، فضلاً عن جهود متابعة تنفيذ الأنشطة المستهدفة بتلك المجمعات ونسب الإنجاز الفعلي بها.

كما استعرضت وزيرة التجارة والصناعة باستعراض أهم الخطوات والإجراءات المقترحة بالتنسيق مع مختلف الوزارات والجهات المعنية، لاسيما وزارة المالية، من أجل تحقيق المستهدفات المرجوة من قطاع الصناعة وتعزيز أداء القطاعات الصناعية ذات الأولوية والتغلب على أبرز العقبات التي تواجهها، خاصةً ما يتعلق بتفعيل دور برامج مركز تحديث الصناعة التي تسعى إلى تطوير المصانع والارتقاء بنظم إدارة المنشآت الصناعية ذات الصلة بتوفير احتياجات السوق المحلي من مستلزمات الإنتاج الأولية والسلع الوسيطة، إلى جانب الاستمرار في تبسيط إجراءات الحصول على وحدات بالمجمعات الصناعية الجديدة التي تم طرحها وخفض التكاليف ذات الصلة بعمليات التقييم ودراسات الجدوى، بالإضافة إلى وضع حزم تشجيعية للصناعات المغذية لزيادة نسب المكون المحلي.

كما تم عرض نتائج المراجعة الشاملة والحصر الدقيق لقطع الأراضي التي تم تخصيصها للأنشطة الصناعية ولم يتم استغلالها في تنفيذ الأنشطة المستهدفة منها على مستوى الجمهورية، وأفضل السبل للتعامل معها في ضوء الاحتياجات الاستثمارية والتنموية الفعلية لكل محافظة.

 

>>مواصلة تنفيذ مختلف المشروعات ذات الصلة بحماية الشواطئ على مستوى الجمهورية

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى، بمواصلة تنفيذ مختلف المشروعات ذات الصلة بحماية الشواطئ على مستوى الجمهورية وفق أعلى المعايير البيئية والهندسية، مع تدقيق الدراسات ذات الصلة بالتصدي لظاهرة النحر وتآكل الشواطئ، حفاظاً على سلامة الاراضي والمنشآت والاستثمارات القائمة على السواحل.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي- الخميس- مع الفريق أحمد خالد قائد القوات البحرية، واللواء أ.ح إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، واللواء بحري أ.ح محمد فكري مساعد قائد القوات البحرية للشئون الهندسية، واللواء بحري دكتور أشرف العسال رئيس شعبة المساحة البحرية، والعقيد بحري محمد المخزنجي بقيادة القوات البحرية، والدكتور حسن أبو سعدة المستشار الهندسي لقيادة القوات البحرية“.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس اطلع على “الموقف التنفيذي لمشروعات تطوير وحماية الشواطئ الساحلية المصرية، خاصةً على البحر المتوسط.