الرئيس السيسى اليوم جولة تفقدية فى العاصمة الإدارية الجديدة و يتفقد منشآت العاصمة الإداري

كتب وجدي نعمان

أجرى الرئيس عبدالفتاح السيسى اليوم جولة تفقدية فى العاصمة الإدارية الجديدة.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس اطلع على الموقف التنفيذى والإنشائى لعدد من المنشآت بالعاصمة الإدارية، ومنها دار الأوبرا الجديدة بمدينة الفنون والثقافة، والتى تعد أكبر دار أوبرا فى الشرق الأوسط، حيث تضم قاعة رئيسية تصل سعتها إلى 3500 فرد مقامة وفقًا لأحدث التقنيات الهندسية من إضاءات تخصصية وأنظمة صوتية، إلى جانب مسرح للموسيقى يصل سعته إلى 1300 فرد مؤهل وفقًا للمعايير الدولية لاستقبال الحفلات الموسيقية العالمية، بجانب مسرح للدراما والأداء الحركى يتسع لـ700 فرد، وذلك فى إطار طراز معمارى فريد وثري.

كما تفقد الرئيس سير العمل فى مبنى البرلمان الجديد وقاعته الرئيسية وكذلك القاعات الملحقة بها حيث اتطلع سيادته مستجدات الموقف الانشائى للمبنى، كما تابع الرئيس الموقف التنفيذى لمسجد مصر، والذى يقع فى نطاق مركز مصر الثقافى الإسلامى، والذى يعد من أكبر المساجد فى العالم ويتضمن مجموعة من القاعات الضخمة للاحتفالات والمناسبات وتحفيظ القرآن، كما تفقد سيادته كذلك سير الأعمال بساحة الشعب، بما فيها حديقة الشعب، والنصب التذكارى المقام على النمط الفرعونى، وأعمال تركيب سارى العلم الأطول عالميًا.

كما تابع الرئيس الموقف التنفيذى لمشروع المحطة المركزية للحافلات بالعاصمة الإدارية الجديدة، والذى يتضمن تنفيذ منطقتى انتظار حافلات تصل بين العاصمة الإدارية ومختلف مناطق القاهرة الكبرى، فضلًا عن منطقة انتظار للحافلات التى تربط بين العاصمة وعدد من عواصم المحافظات، إلى جانب صالة ضخمة للمغادرة والوصول من وإلى العاصمة الإدارية الجديدة، فضلًا عن ما يتضمنه المشروع من مركز تجارى، ومبانى إدارية وخدمات، ونقطة شرطة، ووحدتى مطافئ وإسعاف، ومحطتين للتزود بالوقود، ومناطق انتظار للسيارات.

وأضاف المتحدث الرسمى أن الرئيس استمع لشرح مفصل من المسئولين والعاملين بالمواقع الإنشائية المختلفة بشأن مخططات التنفيذ الجارية ومعدلات الإنجاز، موجهًا بالالتزام بالجداول الزمنية المحددة وبضوابط معايير الإنشاء الهندسية لكل المبانى والمنشآت الجارى العمل بها داخل نطاق العاصمة الإدارية الجديدة، والتى من شأنها أن تمثل نقلة نوعية فى مفهوم بناء الوجه الحضارى المنشود للدولة المصرية الحديثة، وبداية الجمهورية الجديدة.