الرئيس السيسى ووزير الخارجية الفرنسي يؤكدان إعلاء قيم التسامح والتعايش بين كافة الاديان

28

متابعة / كامل شخاته

استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي

اليوم السيد جان إيف لودريان، وزير خارجية الجمهورية الفرنسية، وذلك بحضور السيد

سامح شكري وزير الخارجية، وكذلك السفير الفرنسي بالقاهرة.

اللقاء تناول موضوعات التعاون المشترك في

إطار العلاقات الثنائية الاستراتيجية بين البلدين الصديقين، وكذلك استعراض سبل

تعزيز الجهود لمواجهة تصاعد نبرات التطرف

والكراهية في ظل التوتر الأخير بين العالم الإسلامي وأوروبا.

وقد أكد وزير الخارجية الفرنسي من جانبه احترام فرنسا وتقديرها لكافة الأديان ومبادئها

وقيمها، وتطلعها لتعزيز التعاون والتشاور مع مصر لمكافحة ظاهرة التعصب والفكر

المتطرف الآخذة في الانتشار، لا سيما في ظل كون مصر منارة للوسطية والاعتدال، إلى

جانب نهجها في إرساء قيم التعايش وحرية العبادة واحترام الآخر، مشيداً في هذا الصدد

بجهود مصر تحت قيادة السيد الرئيس، لتحقيق التفاهم والحوار بين أبناء كافة الديانات.

من جانبه؛ أكد السيد الرئيس الحاجة الملحة

لتضافر جميع الجهود لإعلاء قيم التعايش والتسامح بين كافة الأديان، ومد جسور

التفاهم والإخاء، وعدم المساس بالرموز الدينية، معرباً سيادته عن الرفض التام

للأعمال الإرهابية بكافة أشكالها، أو ربط أي دين بأعمال العنف والتطرف، ومشيراً إلى

التجربة المصرية في ترسيخ مبادئ التسامح ونبذ العنف والفكر المتطرف والإرهاب،

بالإضافة إلى تفهم خصوصية كل عقيدة وما تتضمنه من مبادئ، وأن مصر على استعداد

للتعاون ودعم مختلف الجهود الدولية لتعزيز هذه المفاهيم.

اللقاء شهد كذلك التباحث حول آخر تطورات القضية الليبية، حيث استعرض السيد الرئيس

موقف مصر الاستراتيجي الثابت تجاه ليبيا، لا سيما فيما يتعلق بدعم المباحثات الحالية في

كافة المسارات استناداً إلى استخلاصات مؤتمر برلين وإعلان القاهرة، وتثبيت وقف

إطلاق النار والتمسك بالخطوط المعلنة للحيلولة دون تجدد الاشتباكات وصولاً لإجراء

الاستحقاق الانتخابي وتشكيل الحكومة، وذلك للحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي

الليبية، وبدء مرحلة جديدة للأجيال الحالية والقادمة من الشعب الليبي الشقيق.

من جانبه، أشاد وزير الخارجية الفرنسي بالدور المصري الهام لتسوية الأزمة الليبية،

والجهود الشخصية للسيد الرئيس في هذا الإطار، حيث ساهمت الخطوط المعلنة من

جانب سيادته في تعزيز جهود العملية السياسية في ليبيا، كما برهنت على محورية

دور مصر كركيزة أساسية للأمن والاستقرار في محيطها الإقليمي ومنطقة الشرق الأوسط،

مؤكداً حرص فرنسا على استمرار التعاون

والتنسيق المكثف بين البلدين في هذا الملف الهام.

كما شهد اللقاء تبادل الرؤى ووجهات النظر حيال تطورات بعض الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها شرق المتوسط وسوريا، حيث تم التوافق في هذا الصدد حول تكثيف التنسيق والتشاور بين الجانبين.