أخبار عربية

الرئيس الصيني يبعث رسالة تهنئة إلى اجتماع الأمم المتحدة للاحتفال باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

كتبت فاطمة بدوى

بعث الرئيس الصيني شي جين بينغ برسالة تهنئة إلى الاجتماع الذي عقدته الأمم المتحدة للاحتفال باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وأشار شي في رسالته إلى أن القضية الفلسطينية، باعتبارها مشكلة أساسية في الشرق الأوسط، لها تأثير على السلام والاستقرار الإقليميين، والإنصاف والعدالة الدوليين، والضمير والأخلاق للبشرية. إن تحقيق التعايش السلمي بين فلسطين وإسرائيل كجارتين، ليس مجرد حلم للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي طيلة أجيال، بل إنه أيضا أمل صادق لكافة دول المنطقة والمجتمع الدولي. يجب أن يلتزم المجتمع الدولي بالاتجاه الصحيح لحل الدولتين وأن يبذل جهودا لتعزيز عملية السلام في الشرق الأوسط على أساس التوافقات الدولية مثل قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبدأ “الأرض مقابل السلام”. في ظل الظروف الحالية، يتعين على المجتمع الدولي إيلاء المزيد من الاهتمام للتحديات الجسيمة التي يمثلها مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) لفلسطين ومساعدة الشعب الفلسطيني في مكافحته للمرض.

وشدد شي على أن الصين تولي أهمية كبيرة للقضية الفلسطينية، وتؤيد دائما العدالة والأخلاق على المستوى الدولي، وتدعم القضية العادلة للشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة لأمته، وكذا الجهود التي تفضي إلى التسوية السلمية للقضية الفلسطينية. منذ بداية تفشي المرض، قدمت الصين دفعات متعددة من المساعدات لمكافحة المرض، إلى فلسطين من خلال قنوات ثنائية ومتعددة الأطراف. الصين، بصفتها صديقة لفلسطين، ستواصل تقديم أكبر قدر من المساعدة لها في حدود إمكانياتها. وبصفتها عضو دائم في مجلس الأمن ودولة رئيسية مسؤولة، فإنها مستعدة لمواصلة عملها مع المجتمع الدولي لبذل جهود حثيثة للتوصل إلى تسوية مبكرة للقضية الفلسطينية عبر حل شامل وعادل ودائم، وتقديم إسهامات إيجابية لتحقيق السلام والاستقرار والتنمية في منطقة الشرق الأوسط.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى