الرئيس ومؤتمر cop27

كتبت/هاله عرفه

   أن المؤتمر القائم الان في شرم الشيخ يشرف مصر كلها وقدر الرئيس علي ناجحه نجاحا مبهرا وهذا توفيق من الله ونصره علي أعداء الوطن.

ولكن ما شد انتبهائي هو وجود الخلايا هناك بشكل كبير مما أثار دهشتي لاني تقدمت أنا وغيري ولم نحظي علي الموافقه الامنيه للحضور ولكن عند متابعه المؤتمر والأحداث الجارية في المؤتمر وصدمتي مما يحدث إلا أنني اكتشفت شئ غرىب جدا وكان لي تعليقات كثيره ولكن كل يوم كنت اكتشف شئ اخر .

ومن أغرب الأحداث وجود الخلايا وشقيقه علاء التي كانت تحت حمايه أمن اجنبي ليس له الحق في التعدي علي أحد لانه مخالف للقانون الدولي الذي يمنع تدخل أمن اي دوله في التعدي علي امن دوله اخري فهو مجرد ضيف له واجب الضيافه ليس إلا ولكن التعدي علي عضو مجلس النواب فهو مخالف للقانون الدولي وأنه كيف يتم عمل مؤتمر مخالف لمؤتمر الأساسي للدوله وكيف للمنظمه حقوق الإنسان التعدي علي حريات وحقوق وراء أبناء الوطن الذين علي أرض وطنهم وكيف يتم مد اليد من جهات امنيه ليس لها أي حق في التعدي عليه وهذا كان أكبر خطأ إعطاء حق لعمل مؤتمر معادي للمؤتمر الساسي دخول جهات امنيه دون وجهه حق وتعديهم علي ابنائنا .

الامر الآخر مما تم اكتشافه هو مخطط لإفساد المؤتمر وتمهيد الي بداء تنفيذ مخطط هدم الوطن من خلال الخلايا الناميه الموجوده وهي لإشعال النار داخل المؤتمر واحداث انقلاب ومن ضمن الترتيب زياره جو بايدن حيث أن رجال الأمن والخلايا تستغل هذا وتسقط الرئيس والحكومة ويتم تحديد إقامتهم وينزل الخلايا والمؤجورين وغيرهم لعمل انقلاب ولكن الله فوق الجميع وكان الرئيس والمخابرات العامة والحربية والجيش والداخليه علي وعي كامل من هذا وبحمد الله وتوفيقه تم القبض على كثير من الخونه والمأجرين والخلايا والمحرضين وإفشال المخطط وحفظ مصر والرئيس والشعب وإسقاط الوشوش وهدم المخطط وإجبار الجميع علي احترام مصر وعدم تعديهم علي سياده الدوله وقانونها .

كما ظهر الخونه والخلايا الناميه والمأجرين داخل المؤتمر واخلافتهم علي الأموال وحجم الرسائل المحرضه.

ومن هنا نصر الله مصر والرئيس والحكومة وكل مصري حر شريف .

كما اعطي درس لكل خاين أن مصر تحت رعايه الله وحفظه ولن يقدر أحد على هدمها وتفكيك الوحده الوطنيه بين الشعب والقيادة والجيش والداخليه لأنهم يدا واحده ضد أي محرض وخائن ومنافق وقابض وخلايا مندثه بين الشعب.