السباح الروسي ريلوف لم يقدموا أي حقائق عن إدانتي وتلقيت تهديدات

 

كتب .مجدى نعيم

 

أفاد البطل الأولمبي الروسي، يفغيني ريلوف، بأن الاتحاد الدولي للسباحة (FINA) لم يقدم له أي حقائق بشأن استبعاده، مشيرا إلى أنه تلقى تهديدات وتعرض لإهانات على منصات التواصل الاجتماعي.

ونقل موقع قناة “ماتش تي في” الروسية الرياضة، عن ريلوف قوله: “كنت أتمنى الأفضل، لكن يبدو أنه بغض النظر عن الحجج المقدمة … لم يعطوني أي حقائق عما أدين به. كانت هناك تسع صفحات، كل شيء مكتوب بشكل جميل. وفي النتيجة، أخبروني أنني كنت أفسد سمعة السباحة، وأن سباحينا جميعا رائعون ولا أحد يتدخل في أي أمور. عندما قلت إن هناك حرية للتعبير، قالوا لي إنه يجب أن أقيد نفسي”.

وكشف السباح الروسي، البالغ من العمر 25 عاما، أنه واجه تهديدات وإهانات على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنه لا يخطط لوقفها بسبب ذلك.

يذكر أن الاتحاد الدولي للسباحة (FINA) فتح دعوى تأديبية ضد السباح ريلوف لمشاركته في حفل موسيقي بمناسبة الذكرى الثامنة لإعادة توحيد شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول مع روسيا، استبعد على إثرها لمدة تسعة أشهر اعتبارا من 20 أبريل الجاري.