السعودية تحذير من رسالة يتم تداولها باسم مؤسسة الوليد بن طلال

كتب وجدي نعمان

حذرت وسائل إعلام سعودية يوم الثلاثاء، من رسالة مفبركة يتم تداولها على أنها من مؤسسة الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال.

وقال موقع “تواصل” الذي نشر التحذير ومحتوى الرسالة: “ربما وصلت رسالة إليك تزعم انتسابها لمؤسسة الأمير الوليد بن طلال، تبشرك بالأموال والسيارة حال طبقت شروط المسابقة المزعومة، لكن عليك الحذر من هذه الرسالة وأمثالها، فما هي إلا وسيلة للسرقة والنصب بواسطة عصابة دولية”.

من جهته، نشر عالم المسرطنات السعودي الدكتور فهد الخضيري، الرسالة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، محذرا من اتباع تعليماتها مؤكدا أن خلفها عصابة تعمل من دولة عربية مجاورة، حسب قوله.

وكتب الخضيري معلقا على الرسالة: “هذه رسالة احتيالية وخلفها عصابة نصب واحتيال من دولة عربية مجاورة يسرقون من يتواصل معهم بدعوى فتح ملف لدى مؤسسة الوليد”.

وأضاف: “كلهم نصابين وحرامية وسمو الأمير الوليد بن طلال (وبناته وأولاده) نفوا ذلك وقالوا لا يمكن أن يكتبوا رسائل إعلان بأي طريقة ولا يوجد مكتب توزيع مساعدات، فلا يخدعوك”.

ويقول نص الرسالة الاحتيالية التي نشرها حساب يحمل اسم “مكتب المالي الخاص”: “بنية الشفاء إن شاء الله يعلن سمو الأمير الوليد بن طلال آل سعود حفظه الله عن توزيع 23 سيارة من نوع مرسيدس ومبالغ مالية بقيمة 800000.. المبلغ اللي يحل مشاكلك ويخليك مرتاح”.

وطالب الحساب من أجل المشاركة في الفوز بـ”متابعة الصفحة.. الإعجاب بالمنشور.. إعادة ريتويت للمنشور”.