السعودية وكوريا الجنوبية تتفقان على مشاريع ضخمة بحضور بن سلمان

كتب وجدي نعمان

تم إبرام 25 عقدا ومذكرة تفاهم في مختلف المجالات الصناعية بين شركات سعودية وشركات كورية رئيسة، وذلك على هامش زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى كوريا الجنوبية.

ومن ضمن العقود، 5 عقود بين الشركات الكورية ووزارة الاستثمار السعودية و17 عقدا بين المؤسسات الكورية العامة والخاصة والمؤسسات السعودية العامة والخاصة و3 عقود بين شركة “أس-أويل”، التابعة لشركة “أرامكو” وشركات للإنشاءات الكورية.

وتقدر المشاريع الموقع عليها بأنها مشاريع ضخمة، حيث تقترب القيمة المقدرة لكل مشروع بأكثر من ترليون وون.

ويعتبر مشروع “شاهين” الذي تنفذه شركة “أس-أويل” لإنشاء المرحلة الثانية لمنشآت التكرير في أولسان، أكبر مشروع استثماري أجنبي كمشروع منفرد في كوريا. ومشروع “شاهين” هو مشروع ضخم لتأسيس منشآت “ستيم كريكير” و”أوليبين داونستريم” في مدينة أولسان الساحلية في جنوب شرق كوريا، حيث أعلنت شركة “أس-أويل” رسميا استثمارها في المشرع تزامنا مع زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وتم إبرام العديد من المشاريع المتعلقة بمشروع “مدينة نيوم الذكية ” المشروع السعودي الطموح بين الحكومات والمؤسسات السعودية والشركات الكورية.

ويعتبر مشروع “مدينة نيوم” مشروع وطني طويل المدى لبناء مدينة ضخمة جديدة أعلن عنه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عام 2017 لتجنب الهيكل الاقتصادي المعتمد على البترول.

والمشروع عبارة عن بناء مدينة مستقبلية حديثة في شرق مضيق العقبة بين الجزيرة العربية ومصر بقيمة 500 مليار دولار.

كما عقدت كل من شركة الكهرباء الكورية وشركة “نامبو” الكورية لتوليد الطاقة ومؤسسة كوريا للبترول وشركة بوسكو للصلب والحديد وشركة “سامسونغ” للتجارة مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي مذكرة تفاهم لبناء مصنع الهيدروجين الأخضر والأمونيا بقيمة 6.5 مليار دولار.

وعقدت شركة سامسونغ للتجارة والهندسة مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي مذكرة تفاهم متعلقة بمشروع “مجمع نيوم فيتا ” لبناء 10 آلاف وحدة سكنية في مدينة نيوم، كما عقدت مؤسسة الكهرباء الكورية مذكرة تفاهم لتنفيذ مشروع الهيدروجين الأخضر مع شركة ACWA للطاقة السعودية.

واتفقت شركة هيونداي روتيم مع هيئة السكك الحديدية السعودية على التعاون بما يخص مشروع السكك الحديدية في مدينة نيوم بقيمة 2 تريليون و500 بليون وون. وفي حال كسب الشركة المشروع، ستكون أول حالة لتصدير القطارات السريعة الى الخارج.

وغير هذه الصفقات، تم ابرام مذكرات التفاهم بين شركات محلية في الكهرباء والزيوت المركبة والأدوية والألعاب مع وزارة الاستثمار السعودي.

كما تمت خطوات في التعاون في قطاع التصنيع بين العديد من الشركات المحلية بالإضافة الى مجالات العلم الحيوي والزراعة الذكية وخدمة الهندسة ومصنع إعادة التدوير.

وبمناسبة زيارة ولي العهد السعودي إلى كوريا الجنوبية، انعقد “منتدى الاستثمار الكوري -السعودي” برعاية وزارة الصناعة والتجارة والطاقة الكورية ووزارة الاستثمار السعودية اليوم الخميس في غرفة الصناعة والتجارة الكورية وسط سيئول بحضور حوالي 300 من المسؤولين الممثلين للحكومتين الكورية والسعودية وقطاع الاقتصاد في البلدين.

(الدولار = 1341.16 وون)