السلوك البشري بين اللذه والالم

32

محمود سعيد برغش

السلوك هو تفكير او عمل يقوم به الإنسان

ويتجه به وجهة معينه قد توصله الي هدف او

تقربه منه

وقد يكون السلوك مستجد جديدا باعتباره

حدث في تلك الفتره الاول مره من قبل

الشخص وقد يكون سلوكا مكرر معاد بصوره

تكاد تكون صوره طبق الاصل او مقاربة لما

سبقها وفي جميع الاحوال اذا كان سلوكا

مستحدثا او قديما فإنه يستند الي اوليات او

خلقيات ينشأ عنها ويرجع اليها وفي موضوع

الخلقيات هذه ومكونات السلوك واهدافه

ودواعي تكراره او خفوته واختفائه تدور

مختلف النظريات والفلسفات الأبحاث منذ

اقدم مراحل الفكر البشري حتي الان بل لعل

السلوك هو لب الفلسفات والمبادئ جميعا لانه

موضع اهتمام الدراسات الدينيه والخلقيه

والنفسيه والاجتماعيه

ان تعدد المدارس النفسية وكثرتها في تفسير

السلوك ومنشئه واتجاهه شيء طبيعي لان

علم النفس هو في الحقيقه ويايجاز علم

سلوك ومع ان كثرة الدراسات والنظريات

أصبحت مصدر حيره وتردد للكثير ين نظرا لما

تقدمه كل منها من حجج وبراهين مختلفه

ومتضاربه الا ان ما يخيل لنا انها نظريه

جديده قد نجدها بصيغه وشكل آخر في

نظرية ظهرت قبلها بمئات السنين ومنذ عهد

ارسطو وافلاطون وابن رشد والغزالي وابن

خلدون