السيسي وتغيير شكل مصر الحضاري والاقتصادي

40

بقلم : اشرف عمر

مصر بلد عاني سكانها الكثير بسبب العشوائيه في اتخاذ القرارات وتم اهمالها لفترات طويله بسبب

عدم التخطيط المحكم لرسم خريطه مصر بعد ١٠٠عاما في ظل الزياده السكانيه المضطردة

ولذلك تم اهمالها في السنوات السابقة حيث كانت الطموحات الاستراتيجيه محدوده و لم يتم الاهتمام

بالتخطيط الجيد لمستقبل مصر الاقتصادي والتمدد العمراني ولم يتم التغيير في طبيعه المصريين

وسلوكياتهم الاقتصاديه والالتزام بالقوانين

ولذلك وصلت مصرحتي عام ٢٠١٤ الي مرحله الشيخوخه ولم يعد يجدي فيها ثمه عمليات تجميليه

أو تسكين

ودع عنك عزيزي القاريء اغنيه الاحتياطي النقدي في البنك المركزي ايام النظام السابق وقوه

الاقتصاد فالسياسه النقديه في مصر كانت تحتاج الي العمليه الجراحيه التي قام بها الرئيس السيسي

بتعويم الجنيه والذي كان القرار فيها مرحلا من قبل الرؤساء السابقين خوفا من تحمل تبعاته

الاقتصاديه امام الشعب

ولولا عنايه الله وقيام ثوره يناير لانكشف النظام السابق وعجز عن الوفاء بالتزاماته امام الشعب

حيث ان الدوله قد اصبحت تعاني من شيخوخه اقتصاديه رهيبه وعجز وانسداد في شريان الحياه

داخل المناطق التي يقطنها المصريون بجوار نهر النيل وتهالكت معها معظم المرافق ولا يوجد

مشاريع حقيقية تساعد في النمو الاقنصادي او التمدد العمراني الجيد او خطط استراتيجيه تنفذ علي

ارض الواقع

وكذلك الامر فان الجهاز. الاداري قدعاني من الشيخوخه والجمود ولذلك الجميع يعاني منه حتي

الان

ولذلك كانت الامور ماشيه علي الاستدانه من الخارج لرواتب المصريين وطعامهم بقصد خلي اليوم يعدي دون مواجهه المصريين بحقيقه الامور

ولذلك واجه الرئيس السيسي هذا التحدي الرهيب والانسداد في شرايين الدوله وكان يلزم مواجهته واقتحامه بكل جرأه وتحدي

صحيح الجميع يعاني من ضيق المعيشه ولكن اعتقد ان هذا الرجل ليس هو السبب في ذلك وانما السبب الرئيسي فيها هو النظام السابق الذي لم يقم بعمل ثمه مشارع يبني عليها من الرئيس الذي يليه

ولذلك ستجد ان الدوله القديمه كانت شبه خربانه وهذا الامر ملموس للجميع وكل منا بعاني من ذلك الامر حتي الان

والدوله الحديثه والتكدس السكاني وضيق العيش في المثلث السكاني للمصريين وفتح الاقتصاد الانتاجي وماوصلت اليه الدوله كان يلزم معه اقتحام الصحراء لنقل المصريين اليها وكذلك استصلاح الاراضي لضمان غذاء للمصريين حيث ان الرقعه الزراعيه تقلصت وكذلك العمل علي فتح شرايين الدوله عن طريق عمل طرق لربط مصر ببعضها البعض. حتي يتسني للجميع سهوله التنقل وبناء مجتمعات جديده ومشاريع استثماريه وتشجيع المستثمر الاجنبي

وتعويم الجنيه كان ضروره لايمكن الهروب منها نهائيا لان دعم الجنيه دمر مصر اقتصاديا واعاده بناء السكك الحديد التي لم يتم عمل شيء فيها منذ ان تم بنائها وكل ذلك له فاتورته النقديه والاقتصاديه

لذلك سيعاني المصريين لفتره نعم ولن يشعروا بنتائج المشاريع التي تتم بسرعه وامام اعين المصريين

ولكن ماهو العمل والسبيل لبناء هذه البنيه التحتيه المتهالكه التي ورثها الرجل والتحدي السكاني المتنامي

والعالم الان الكل يبحث عن مصالحه والجميع لديه استحقاته الداخليه ولا سبيل لمساعدتنا الا من خلال تحمل المصريين

هذا المقال ليس القصد منه التجميل او مهاجمه الانظمه السابقه وانما يرصد الواقع فالجميع قد اجتهد في حدود ما يراه كل قاريء ولكن دون رؤيه استراتيجيه طموحه لنقل المصريين الي الصحراء وفتح شرايين جديده في الدوله المصريه العتيقه كما فعل الرئيس السيسي

والله الموفق