الشباب والرياضة تواصل فعاليات الملتقي التثقيفي لأعضاء أندية التطوع والجوالة تحت عنوان  حياة ما بعد التخرج

كتب احمد محمد

الشباب والرياضة تواصل فعاليات الملتقي التثقيفي لأعضاء أندية التطوع والجوالة تحت عنوان  حياة ما بعد التخرج”  

اطلقت وزارة الشباب والرياضة الإدارة المركزية للبرامج الثقافيه والتطوعية (الإدارة العامه للبرامج التطوعية والكشفية بالتعاون مع منظمة العمل الدولية ملتقي لأعضاء أندية التطوع والجوالة بمراكز الشباب بمحافظات (جنوب سيناء – كفر الشيخ – الشرقيه- الدقهلية – دمياط) وذلك بمركز التعليم المدني بدمياط.

وتناولت فعاليات ثاني أيام الملتقى ورش تدريبية للشباب المشارك عن المكونات الشخصية اللازمة لاختراق سوق العمل حيث تحدث المتخصصين في التدريب عن الشغف بالمعرفة و الشغف بالعلم مقارنة بغيرها من السمات الذهنية، غير أن الأبحاث الأخيرة أشارت إلى أن التعلق بالجديد يثري بيئة العمل إذ يدلل ذلك على أن صاحب هذه السمة يكون أكثر إبداعا ومرونة فيما يتعلق بالوسائل التي يتبناها لاستقاء المعرفة بيسر، وهو ما يُشعِره برضا أكثر بالإنجاز، ويحميه من خطر استنفاد الطاقة والتوقف عن العمل.

وعلى الجانب الآخر، فالإفراط في الشغف بالعلم يجعل ذهن المرء غير مستقر، إذ يتنقل بين فكرة وأخرى وبين مشروع وآخر دون استكمال أي منها.

جميعنا عرضة للقلق، غير أن الشخصيات ذات القدرة الأفضل على التكيف يمكنها التعامل أفضل مع القلق، والتصرف بسهولة تحت الضغوط دون أن يؤثر ذلك على قدرتها على اتخاذ القرار.

وقد يجعل الافتقار للتكيف المرء أسوأ أداء في العمل، ويفضل تفادي ذلك بالتفكير بشكل أفضل. فقد أظهرت دراسات عدة أن النظر للصعاب كفرص للتقدم بدلا من النظر إليها كمعضلات يساعد المرء في تجاوز السلبيات بشكل أسرع، وفي تحقيق نتائج أفضل. ونستعرض فعاليات اليوم بالصور