الشرطة الإسرائيلية تقتل فلسطينيا في البلدة القديمة بالقدس بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن

 

كتب وجدي نعمان

قتلت الشرطة الإسرائيلية اليوم الجمعة مواطنا فلسطينيا بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن عند أحد أبواب المسجد الأقصى في مدينة القدس.

وذكرت الشرطة في بيان لها أن هذا المواطن البالغ من العمر 50 عاما وصل إلى باب المجلس وحاول طعن ضباط لها بسكين، مضيفة أن هؤلاء أطلقوا النار عليه وتمكنوا من “تحييده” قبل تنفيذه العملية.

وأشارت الشرطة إلى إصابة أحد أفرادها بجروح طفيفة بالرصاص.

وأكد مستشفى “هداسا” في جبل المشارف أن المواطن الفلسطيني المذكور نقل إليه في حالة حرجة وتوفى متأثرا بجروحه.

وذكرت “هيئة شؤون الأسرى والمحررين” الفلسطينيين أن القتيل هو الدكتور حازم الجولاني.

وث أن السلطات الإسرائيلية بادرت إلى إغلاق جميع أبواب المسجد الأقصى.

ويأتي ذلك على خلفية إعلان حركة “حماس” اليوم “جمعة غضب” وسط تصعيد التوترات حول قضية المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.