الصحافة العالمية الصادرة اليوم

كتب وجدي نعمان

تناولت الصحافة العالمية الصادرة اليوم العديد من الملفات والتغطيات الهامة، بمقدمتها الكشف عن مخطط اغتيال الرئيس الأمريكي جو بايدن وعدد من الشخصيات العامة داخل الولايات المتحدة، بجانب حالة الارتباك التي أصابت شركات الطيران علي مستوى العالم بسبب توالي إلغاء الرحلات في محاولة من الحكومات الأجنبية لحصار متغير اوميكرون ، وغير ذلك من القصص الإخبارية المختلفة.

بايدن علي قوائم الاغتيالات .. لوس أنجلوس تايمز تكشف مخطط الدم والنار

وكشفت صحيفة لوس أنجلوس تايمز في تقرير لها الخميس تفاصيل مخطط اغتيال استهدف الرئيس الأمريكي جو بايدن وعدد من الشخصيات العامة داخل الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن واقعة ضبط المتهم كواتشوا بريليون شيونج جرت في 21 ديسمبر ، حينما كان الشاب الأمريكي يقود سيارته متجاوزاً السرعة القانونية.

وبحسب الصحيفة، حينما تم توقيف، بدا شيونج (25 عاما) مرتبكاً بعض الشئ ، وبتفتيش سيارته ، عثر بحوزته علي بندقية من نوع AR-15 وذخيرة ودروع واقية وأطقم طبية وخطاف ، بجانب قائمة اغتيالات ضمت بايدن ، وكبير أطباء البيت الأبيض أنتوني فاوتشي ، والرئيسان السابقان باراك أوباما وبيل كلينتون ، ورئيس شركة “ميتا ـ فيس بوك” مارك زوكربيرج.

ويأتي الكشف عن مخطط الاغتيال بعد أكثر من أسبوع من استطلاع وجد أن تصنيف قبول بايدن بين الأمريكيين انخفض وسط تعامل الإدارة مع التضخم وعنف السلاح والجرائم وجائحة كورونا  والانتعاش الاقتصادي، حيث كشف الاستطلاع أن 28% فقط من المستطلعين وافقوا على إدارة بايدن لأزمة التضخم ، و 57% رفضوا طريقة تعامله مع التعافي الاقتصادي للبلاد.

وذكرت سجلات المحكمة الفيدرالية وأوراق التحقيق مع شيونج التي حصلت عليها الصحيفة ، إن المتهم تم ضبطه في ميرسيد بولاية كاليفورنيا ، وأنه أخبر الشرطة التي أوقفته بسبب قيادته بسرعة متجاوزه أنه كان في طريقه إلى البيت الأبيض “لقتل أشخاص في السلطة”.

وقال جوستين لارسون ، عميل الخدمة السرية ، في إفادة خطية: “يعتقد شيونج أنه الشخص الوحيد المتبقي الذي يمكنه تحرير الولايات المتحدة من الشر ، ومن الضروري أن يقتل من هم في مناصب السلطة”، كما أخبر شيونج السلطات أنه إذا تم إطلاق سراحه من الحجز فسوف يستمر في محاولات الدخول إلى البيت الأبيض وفعل ما يلزم لإكمال خطته.

وقالت الإفادة الخطية ، بحسب صحيفة التايمز: “ذكر شيونج أنه لا ينوي العودة إلى كاليفورنيا لرؤية عائلته لأنه يخطط للموت أثناء محاربة الشياطين الشريرة في البيت الأبيض”.

ووفقا للتقرير، تم احتجاز الشاب البالغ من العمر 25 عام في مقاطعة بوتاواتامي بولاية أيوا بعد ظهر يوم 21 ديسمبر، ومن المقرر أن يمثل شيونج أمام المحكمة الفيدرالية لجلسة استماع لاحقاً ، حيث قالت الحكومة الفيدرالية إنه يجب أن يظل رهن الاحتجاز لتهديده رئيسًا سابقًا ، وهي جريمة فيدرالية.

كابوس كورونا يسيطر علي الإعلام الأمريكي.. و”نيويورك بوست” ترصد أرقاما صادمة

سجلت ولاية نيويورك الامريكية أعلى مستوى من الإصابات الجديدة لوباء كورونا عند 67 الف حالة بزيادة قدرها 64 في المائة في 24 ساعة، وسط ارتفاع في الآونة الأخيرة في أرقام الاختبارات بسبب متحور اوميكرون الجديد.

ووفقا لصحيفة نيويورك بوست، يخضع المزيد من الأشخاص لاختبارات الكشف عن كورونا بينما تتجمع العائلات لقضاء العطلات ، ومع تهديد متغير الجديد شديد العدوى بالولايات المتحدة

في نيويورك، تم الإبلاغ عن أكثر من 362،500 نتيجة اختبار ، بمعدل إيجابي قدره 18.5 في المائة ، وفقًا لتحديث كوفيد -19 الخاص بالحكومة كاثي هوشول، وقال هوشول في بيان “مع اقترابنا من العام الجديد ، من المهم للغاية ألا نتوانى عن حذرنا في معركتنا ضد الوباء”.

وأضاف: “دعونا نجعل من قرارنا الجماعي للعام الجديد أن نترك كورونا في الماضي. لدينا الأدوات ونعرف ما الذي ينجح – ارتداء الأقنعة والتطعيم والتعزيز وتوخي الحذر في التجمعات الكبيرة ، خاصة في نهاية هذا الأسبوع “.

أبلغت حكومة الولاية أيضًا عن 97 حالة وفاة بسبب COVID-19 ، وهي المرة الأولى منذ شهور التي تشهد فيها الولاية عددًا يوميًا من الوفيات يقترب من 100، كما ارتفعت حالات الاستشفاء. في حين تمكنت بعض المستشفيات من إدارة الزيادة في معظمها بسبب متغير أوميكرون الذي أدى إلى ظهور أعراض أكثر اعتدالًا للأفراد الذين تم تطعيمهم بالكامل ، إلا أنها زادت بنسبة 10 في المائة في اليوم الأخير ، لتصل إلى حوالي 6700 على مستوى الولاية.

وذكرت الصحيفة أنه اعتبارًا من يوم الأربعاء ، تم تطعيم 82 بالمائة من سكان نيويورك البالغين بشكل كامل ، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

الطيران يدفع “فاتورة أوميكرون” .. “BBC

” والإعلام الأمريكي يكشفان التفاصيل

وكانت خسائر قطاع الطيران حاضرة بقوة ضمن التقارير الصحفية الصادرة الخميس، وذلك بحسب ما نشرته وسائل إعلام غربية من بينها هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي وشبكة إية بي سي الأمريكية في تقارير منفصلة.

وفي المملكة المتحدة، تراجعت معدلات السفر الجوي داخل وخارج البلاد بنسبة 71 % في عام 2021 حيث أثرت أزمة كورونا فى عامها الثانى على الطيران الدولي، وبحسب تقرير “بي بي سي” فإن ما يزيد عن 406 ألف رحلة جوية دولية تم تشغيلها من المملكة المتحدة هذا العام مقارنة بنحو 1.4 مليون في عام 2019 قبل اندلاع الوباء وفرض قيود على السفر، كما انخفضت الرحلات الداخلية في المملكة المتحدة بنسبة 60% تقريبا.

وعلى الرغم من الأزمة استطاعت شركة طيران راين اير منخفضة التكلفة أن تظل الأكبر في المملكة المتحدة حيث قامت بتشغيل أكثر من 100 ألف رحلة طيران في المملكة المتحدة في عام 2021 ، تليها شركة ايزي جيت بأكثر من 82 ألف رحلة في المجموع.

وكان الطريق الدولي الأكثر ازدحامًا بين مطار هيثرو في لندن وجون كينيدي في نيويورك ، على الرغم من أن الولايات المتحدة أعادت فتح حدودها أمام المسافرين من المملكة المتحدة فقط في نوفمبر، كان المسافرون من الولايات المتحدة قادرين على السفر إلى المملكة المتحدة منذ 28 يوليو.

مع ارتفاع عدد الإصابات الجديدة بـكورونا في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة ، ووصولها إلى مستويات قياسية في المملكة المتحدة وسط الانتشار السريع لمتحور اوميكرون، لا تزال التوقعات للعام المقبل غير مؤكدة.

وفي الولايات االمتحدة، تسبب الطقس الشتوى وارتفاع حالات الإصابة الجديدة بوباء كورونا في الولايات المتحدة بين أطقم الرحلات الجوية بكابوس السفر على مستوى البلاد في يومه السادس.

وفي الولايات المتحدة، ووفقا لشبكة ايه بي سي، تم إلغاء حوالي 7 آلاف رحلة مع توقف واحد على الأقل في الولايات المتحدة منذ عشية عيد الميلاد حسبما اشرت بيانات شركة مراقبة حركة الطيران العالمية “فلايت واير” اعتبارًا من الساعة 7 مساءً الأربعاء ، كانت عمليات الإلغاء لهذا اليوم بالفعل أكثر من 990 – وتزداد بسرعة.

وتحث خطوط ألاسكا الجوية الركاب الآن على التفكير في إعادة جدولة رحلاتهم الجوية غير الضرورية، وقالت شركة الطيران في بيان: “نحث بشدة المسافرين الذين لديهم سفر غير ضروري قبل 2 يناير 2022 ، على التفكير في تغيير سفرهم إلى تاريخ لاحق باستخدام سياسة السفر المرنة الخاصة بنا”.

تعرضت خطوط طيران ألاسكا ، التي يوجد بها مركز رئيسي في سياتل ، لانتقادات شديدة بسبب سوء الأحوال الجوية في سياتل والارتفاع المتغير لأوميكرون. تقول شركة الطيران إنها ستخفض بشكل استباقي رحلات مغادرة سياتل بنسبة 20% ، لكن الطقس يؤثر على العمليات خارج منطقة شمال غرب المحيط الهادئ.

واحتلت شركة مطار سياتل تاكوما الدولية المرتبة الأولى يوم الأربعاء للمطار الذي سجل أكبر عدد من حالات إلغاء الرحلات في العالم. وقالت على موقعها على الإنترنت ، “قد تؤدي مشكلات التوظيف إلى مزيد من التأخير في العمليات”.

وكتب المطار على تويتر: “أثار هذا سخط المسافرين المتأثرين بالثلوج نحن آسفون. انتظر هناك. ابق على اتصال بشركة الطيران الخاصة بك في حالات التأخير / الإلغاء. إذا كنت بحاجة إلى مساعدة في إعادة حجز سفرك ، فلا تحضر إلى المطار إلا إذا كان لديك رحلة مؤكدة ووقت مغادرة.”

بدورها، تشعر دلتا إيرلاينز أيضًا بضربة واحدة أو اثنتين للطقس وأوميكرون، وقالت دلتا في بيان: “الطقس الشتوي والظروف في شمال غرب المحيط الهادئ والغرب الأوسط ومتغير omicron مستمر في إعاقة العمليات”، وألغت شركة الطيران 129 رحلة يوم الأربعاء وأجلت أكثر من 600 رحلة أخرى.

وحصلت شركات الطيران والمسافرون الأمريكيون على أولى علامات الراحة المحتملة من سحق الرحلات الجوية الملغاة التي استمرت أيامًا يوم الاثنين عندما قامت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بتقصير فترة العزل للأفراد الذين لم تظهر عليهم أعراض والذين تم تطعيمهم بالكامل والذين أصيبوا بـ COVID-19 من 10 أيام إلى خمسة.

بريطانيا تتعهد بـ105 ملايين إسترليني مساعدات طارئة للدول لمكافحة أوميكرون

تعهدت الحكومة البريطانية بتقديم 105 ملايين جنيه إسترليني كمساعدات طارئة للدول المعرضة للخطر، لا سيما في إفريقيا، لمساعدتها على التعامل مع انتشار متحور كورونا سريع الانتقال، وفقا لصحيفة الاندبندنت.

وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس: “تقدم المملكة المتحدة مساعدة حيوية للمساعدة في معالجة انتشار المتغيرات الجديدة في جميع أنحاء العالم هذا أمر أساسي لتأمين حريتنا وإنهاء هذا الوباء بشكل نهائي”.

ستخصص الأموال لجهود الحد من الانتشار، وزيادة الاختبار وتوسيع إمدادات الأكسجين، وقالت تروس: “تساعد المملكة المتحدة البلدان الأخرى التي هي في أمس الحاجة إليها. لا أحد بأمان حتى يصبح الجميع بأمان”.

تم اكتشاف متغير أوميكرون، الذي يحتوي على درجة أعلى بكثير من الطفرات من السلالات السابقة لكوفيد-19 لأول مرة في جنوب إفريقيا في أواخر نوفمبر وانتشر بسرعة إلى البلدان المجاورة في المنطقة.

وأضافت وزارة الخارجية البريطانية أن هذا التعهد يأتي في الوقت الذي تم فيه التأكيد على أن المملكة المتحدة اتبعت هدفها المتمثل في توصيل 30 مليون جرعة لقاح إلى بقية العالم بحلول نهاية عام 2021، وتعهدت البلاد بالتبرع بـ 100 مليون جرعة في المجموع.

أمريكا تحبط تهريب “صفقة هيروين” في بحر العرب

بدورها، كشفت وكالة الاسوشيتدبرس الأمريكية تفاصيل إحباط البحرية الامريكية تهريب شحنة مخدرات في بحر العرب ، مشيرة نقلاً عن مسئولين أمريكيين إلى أن سفن تابعة للبحرية صادرت 385 كيلو جرام من الهيروين فى بحر العرب اليوم الخميس، تقدر قيمتها بنحو 4 ملايين دولار فى هجوم نفذته العملية البحرية الدولية فى المنطقة، وفقا لوكالة اسوشيتد برس.

وقالت قوة العمل الدولية فى بيان، إن المدمرتين يو إس إس تيمبيست ويو إس إس تايفون صادرتا المخدرات المخبأة على متن سفينة صيد عديمة الجنسية تبحر في مياه الشرق الأوسط، ووقعت عملية الحجز يوم الإثنين الماضى.

وقال القائد تيموثي هوكينز، المتحدث باسم الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية في الشرق الأوسط، إن سفينة الصيد جاءت على الأرجح من إيران، حيث عرّف أفراد الطاقم التسعة أنفسهم بأنهم مواطنون إيرانيون، ولم يوضح من صنع المخدرات أو وجهتها النهائية.

وقال البيان إنه في الوقت الذي تكثف فيه فرقة العمل الدوريات الإقليمية، صادرت مخدرات غير مشروعة تزيد قيمتها عن 193 مليون دولار خلال عمليات فى البحر هذا العام – أكثر من كمية المخدرات التي تم ضبطها في السنوات الأربع الماضية مجتمعة.