الصحة العالمية”: الوضع الوبائى لكور ونا فى العراق لا يزال مقلقا

11

كتب وجدي نعمان

أكدت منظمة الصحة العالمية أن الوضع الوبائي لفيروس كور ونا في العراق لا يزال مقلقا، لافتة

إلى عدم ثبوت دخول السلالة الهندية المتحورة حتى الآن إلى العراق.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق ورئيس بعثتها

أحمد زويتن في تصريح لقناة (السومرية نيوز) العراقية، إن “الموقف الوبائي لكور ونا في

العراق مر بمراحل عديدة، حيث كان نسق الزيادة التي تم تسجيلها

في الإصابات والوفيات في أول أسبوع من شهر فبراير من العام الحالي مقلقا، وبعدها تم تسجيل مستويات قياسية في عدد

الإصابات خلال شهري أبريل ومايو الماضيين تجاوز 8000

إصابة يوميا وفق الفحوصات المختبرية التي تجريها وزارة الصحة العراقية”.

وأضاف زويتن أن الوضع الوبائي الحالي في تحسن وأكثر استقرارا

من الأسابيع الماضية، بعد أن سجل نصف معدل الإصابات التي كانت تسجل في منتصف أبريل

ومايو إذ تجاوز معدل الإصابات الحالي 4000 إصابة يوميا، لافتا إلى أنه “بالرغم من انخفاض

الإصابات، لا نزال نرى تأثير ظهور متغيرات الفيروس وتخفيف

الإجراءات التقييدية وضعف الإقبال على اللقاح”.

وأوضح أنه “لو كان هناك التزام بالتدابير الوقائية والاحترازية

لكان من الممكن أن يكون الموقف الوبائي أفضل مما هو عليه الآن

بكثير، إذ نرى الآن زيادة في حركة الأسواق التجارية والمولات، وعدم ارتداء الكمامات، والتجمعات وضعف الالتزام بتعليمات التباعد الاجتماعي”.

وأفاد ممثل منظمة الصحة العالمية بأنه لم يثبت حتى الآن

دخول السلالة الهندية المتحورة والمثيرة للقلق إلى العراق، إلا أنه

من الوارد دخول أي من السلالات لأنها يمكن أن تنتقل لأي بلد،

منوها إلى أن التغيير الذي حصل في المنحنى الوبائي في العراق خلال العام الحالي كان بعد دخول

السلالة البريطانية المتحورة التي غيرت إعداد الإصابات.

وأكد أن المنظمة ووزارة الصحة العراقية تحاولان، من خلال

الرصد الوبائي والحذر واليقظة، التحكم بالوضع الوبائي والتعامل مع كل طارئ.