الصحف العالمية الصادرة اليوم الأحد11-9-2022

كتب وجدي نعمان

أبرزت الصحف العالمية اليوم الأحد، عددا من القضايا الهامة، في مقدمتها بدء إجراءات نقل نعش الملكة اليزابيث من اسكتلندا ويصل لندن الثلاثاء.

الصحف الأمريكية:

أسوشيتدبرس: مشاعر متضاربة بمستعمرات بريطانيا السابقة بعد رحيل إليزابيث

رصدت وكالة اسوشيتدبرس الأمريكية مشاعر الغضب فى بعض مستعمرات بريطانيا السابقة، وذلك بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية. وقالت الوكالة إنه عندما تولت العرش عام 1952، ورثت إليزابيث الملايين من الأشياء من حول العالم، بعضها لم يكن مرغوبا به. واليوم، فى المستعمرات التي شكلت فى الماضى إمبراطورية بريطانيا، تسبب وفاة الملكة فى مشاعر معقدة من بينها الغضب.

 فما وراء التعازى الرسمية التي أشادت بخدمة الملكة، كان هناك قدرا من المرارة بشأن الماضى فى أفريقيا  وآسيا والكاريبى ومناطق أخرى. وتحول الحديث إلى إرث الاستعمار من العبودية إلى العقاب الجماعى فى المدارس الأفريقية إلى الآثار المنهوبة المحجوزة فى المؤسسات البريطانية.

 وبالنسبة لكثيرين، جاءت الملكة لتمثل كل هذا خلال العقود السبعة التي قضتها على العرش. فى كينيا، التي علمت فيها إليزابيث الشابة بوفاة والدها وتوليها العرش، نشرت محامية تدعى إليس موجو على الإنترنت صورة لوثيقة متهالكة تعود على عام 1956، صدرت بعد أربع سنوات من تولى إليزابيث العرش  وجاءت فى قلب استجابة بريطانيا القاسية لتمرد ضد الحكم الاستعمارى.

وكانت الوثيقة تحمل عنونا “تصريح حركة”، وفى حين أن نحو 100 ألف من الكينيين قد تم وضعهم فى معسكرات فى ظل ظروف قاسية، فإن أخرين مثل جدة موجو تم إجبارهم على طلب الإذن البريطانى للتحرك من مكان على أخرة. وكتبت موجو على تويتر تقول إن أغلب أجدادهم تم قمعهم “لا أستطيع أن أحزن (لوفاة الملكة)”.

إلا أن رئيس كينيا المنتهية ولايته أوهورو كينياتا، الذى سجن والده جومو كينياتا أثناء حكم الملكة، قبل أن يصبح أول رئيس للبلاد عام 1964، تغافل عن مشاكل الماضى، كما فعل رؤساء دول افريقيا أخرى، وصف أوهورو كينياتا الملكة بأنها الشخصية الأكثر شهرة فى القرنين العشرين والحادى والعشرين.

 وجاء الغضب من بعض الناس العاديين، ودعا بعضهم على الاعتذار عن انتهاكات الماضى مثل العبودية، والبعض  الآخر دعا على شيء ملموس أكثر. وقال بيرت صامويلز، عضو المجلس الوطنى للتعويضات فى جامايكا، “هذا كومونولث، وهذه الثروة تخص إنجلترا، هذه ثروة لم نتشاركها أبدا.

الذكرى 21 لأحداث سبتمبر.. ذا هيل: تنامى الدور السياسى والثقافى للمسلمين فى أمريكا

قالت صحيفة ذا هيل الأمريكية إن النفوذ السياسى والثقافى للمسلمين الأمريكيين قد تنامى خلال العشرين عاما الماضية نتيجة لاتساع قاعدة الناخبين والأعداد السياسية من المرشحين الذين يترشحون لمناصب عامة سواء على المستوى المحلى أو الوطنى.

 إلا أن هذا الصعود السياسى صاحبه صعوبات. فمنذ أحداث 11 سبتمبر الإرهابية، التى تمر اليوم ذكراها الحادية والعشرين، والتي نفذها تنظيم القاعدة على الأراضى الأمريكية، فإن المسلمين الذين يعيشون فى الولايات المتحدة قد شهد أحداثا غير مسبوقة سياسيا وثقافية مع ارتفاع هائل فى جرائم الكراهية والتنمر والمضايقات والتنميط العنصرى بحقهم.

 وفى السنوات التي تلت هجمات سبتمبر، فإن مشاعر العداء للمسلمين فى الولايات المتحدة زادت، بحسب الصحيفة.

 ويقول وائل الزيات، الرئيس التنفيذي لجماعة الأمريكيين المسلمين المدنية EMgage، إن الأمريكيين المسلمين كان يمكن أن يلتزموا الصمت فى أعقاب أحداث سبتمبر طريقة للدفاع عن مصالحهم وحرياتهم بسبب الخطاب المعادى. لكن فى نهاية المطاف، استعد مجتمع المسلمين لأجندة أكثر إيجابية، وانخرط فى الخطاب السياسى، وأصبحوا كتلة ناخبين نشطة فى الانتخابات الأمريكية.

وبحلول عام 2020، صوت عدد قياسى من الناخبين الأمريكيين، وترشحوا فى المناصب العامة.

 ووجدت منظمة إمجاج أنه كان هناك نحو 1.5 مليون ناخب مسلم مسجل فى انتخابات 2020، وأدى نحو 71% منهم بأصواتهم. وكان هذا الرقم أعلى بأربع نقاط مئوية عم المتوسط الوطنى الذى يقف عند 67%.

 كما شهدت الولايات المتحدة أيضا زيادة فى عدد المرشحين المسلمين والمسئولين المنتخبين. وكان  كيث إليسون أول مسلم يتم انتخابه فى الكونجرس عام 2007. وأصبحت رشيدة طليب وإلهان عمر أول سيدتين مسلمتين يتم انتخاباهما فى الكونجرس.

 وترشح 81 مسلم أمريكى لمناصب عامة فى 2020 عبر 28 ولاية وفى واشنطن، وفقا لمنظمات إسلامية فى الولايات المتحدة.

واشنطن بوست: الأمريكيون يشعرون أخيرا بتحسن الاقتصاد بعد تراجع سعر الغاز

قالت صحيفة واشنطن بوست إن الأمريكيين بدأوا أخيرا يشعرون بتحسن الاقتصاد واستسلموا بشكل أكبر للتضخم، وذلك بعد أشهر قاتمة.

 وبدأت معنويات المستهلكين، التي وصلت إلى الحضيض فى يونيو الماضى، فى الارتفاع التدريجى فى الأسابيع الأخيرة. فقد انخفضت أسعار الغاز، وبدا أن التضخم المرتفع الذى وصل إلى مستويات غير مسبوقة منذ عقود قد بدأ يتراجع. وفى نفس الوقت، أجرى المستهلكين الأمريكيين بعض التغييرات البسيطة، مثل شراء اللحوم بكميات كبيرة، أو التحول إلى المتاجر الكبرى من أجل الحصول على الخصومات، مما يشير إلى أن الكثير من العائلات بدأت تتعايش مع الأسعار المرتفعة.

 وقالت جوان دبليو هسو، الخبيرة الاقتصادية فى جامعة ميتشيجان ومديرة بحوث المستهلكين بها، التى تحظى باهتمام كبير، لأنه فى حين أن شعور المستهلك لا يزال متدنيا على حد ما وفقا للمعايير التاريخية، إلا أننا بدأنا نرى تحسينات جذرية.

 وذهبت الصحيفة إلى أن هذه الأخبار سعيدة بالتأكيد للبيت الأبيض، والذى تعرض لانتقادات شديدية بأنه لم يقم بإجراءات كافية للتعامل مع أزمة التضخم.

 وتراجعت أسعار البنزين، التي وصلت إلى 5 دولار للجالون فى يونيو الماضى، إلى 3.74 دولار للجالون على مستوى البلاد، وهو ما يمثل تراجع بنسبة 25% فى التكاليف التي كانت جوهرية لكثير من الأمريكيين، لاسيما الأسر محدودة الدخل التي تمثل تكاليف الوقود بالنسبة لها حصة أكبر من النفقات الأسبوعية.

وبشكل عام، خفت حدة التضخم بدرجة طفيفة، فظلت الأسعار ثابتة فى يوليو، على الرغم من أنها لا تزال أعلى بنسبة 8.5% عما كانت عليه قبل عام، وذلك نتيجة للارتفاعات الكبيرة فى معدل الفائدة التي وضعها الاحتياطي الفيدرالي.

 ومع ذلك، كان التأثير على ميزانية الأسر ومعنوياتهم سريعا، فتحسنت مقاييس ظروف العمل والتوقعات المالية قصيرة الأجل وخطط الشراء فى أغسطس، وفقا للمقاييس الرئيسية من كونفرانس بورد. وزادت ثقة المستهلك فى ذلك الشهر بعد انخفاضها لمدة ثلاثة اشهر متتالية، ووصل عدد الأمريكيين الذين أبلغوا عن خطط العطلات إلى أعلى مستوى له فى ثمانية أشهر.

الصحف البريطانية

بدء إجراءات نقل نعش الملكة إليزابيث الثانية من اسكتلندا ويصل لندن الثلاثاء

يبدأ نعش الملكة إليزابيث الأحد رحلته إلى العاصمة البريطانية لندن، قبل جنازتها الرسمية يوم 19 سبتمبر. وقالت هيئة الإذاعة البريطانية “بى بى سى” إن نعش الملكة الموجود في قاعة بقلعة بالمورال في اسكتلندا، سيُنقل فى أول محطة من الرحلة، إلى العاصمة الاسكتلندية إدنبرة.

ويغادر النعش بالمورال في حوالي الساعة 10:00 بالتوقيت المحلي، متوجها عن طريق البر ببطء إلى إدنبرة، في رحلة تستغرق ست ساعات، وتمتد لأطول من 280 كيلومترا.

ومن المتوقع أن يصطف مئات الآلاف من الأشخاص على طول الطريق. وسيصل النعش إلى قصر هوليرود هاوس – المقر الرسمي للعائلة المالكة في العاصمة الاسكتلندية، حيث سيرقد في غرفة العرش.

ومن المتوقع أن يصطف مئات الآلاف من الأشخاص على طول الطريق. ومن المقرر أن يبقى النعش في إدنبرة حتى يوم الثلاثاء، قبل نقله إلى لندن.

وفي لندن، يلتقي الملك تشارلز الثالث، الأحد، الأمين العام للكومنولث في قصر باكنغهام. وسيستضيف لاحقًا في قاعة القوس بالقصر المفوضين الساميين من البلدان التي يرأسها.

ويأتي هذا في اليوم التالي لإعلان تشارلز ملكا في قصر سان جيمس في لندن.

وعقب الإعلان، أشاد الملك بحكم والدته “الذي لا نظير له”، مضيفا أن وفاتها “خسارة لا تعوّض”.

وقال الملك تشارلز الثالث في كلمة ألقاها خلال الإعلان الرسمي في قصر سان جيمس:”إنه أعظم عزاء لي، أن أدرك التعاطف الذي عبّر عنه كثيرون لشقيقتي وأشقائي. ويجب أن تمتد هذه العاطفة الكبيرة إلى عائلتنا بأكملها لأجل خسارتنا”.

وتحدث عن “الخدمة المتفانية” التي أدّتها الملكة قائلاً: “حكم والدتي كان لا نظير له في مدته وإخلاصه وتفانيه”.

وقال: “حتى ونحن نشعر بالحزن، نشكر هذه الحياة المليئة بالإخلاص”.

وأضاف الملك أنه “سيجتهد في الاقتداء بالمثال الملهم”، الذي وضعته والدته في تحمل “المسؤوليات الثقيلة للسيادة”.

وكانت هذه المرة الأولى التي تبث فيها مراسم الإعلان الرسمي، التي تعود إلى قرون ماضية، على شاشة التلفزيون.

شلل سياسى فى لندن بالتزامن مع مراسم جنازة الملكة إليزابيث

قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن حزب العمال البريطاني سيواصل عقد مؤتمر الخريف في وقت لاحق من هذا الشهر ، حيث يحاول المسئولون والمستشارون والسياسيون من جميع الأحزاب الموازنة بين تقديم الاحترام للملكة المتوفاة وتجنب فترة الشلل السياسي.

وجاءت وفاة الملكة إليزابيث وفترة الحداد في لحظة توتر سياسي حاد ، مع مخاوف بشأن سلوك حكومة ليز تروس الجديدة في وايتهول وثغرات كبيرة في تفاصيل خطتها لمواجهة ارتفاع أسعار الطاقة ، والتي من المقرر أن تتكلف أكثر من 100 مليار جنيه إسترليني.

في غضون ذلك ، لم تكمل تروس بعد جميع تعييناتها الوزارية ، حيث قيل إن بعض الوزراء الحاليين تم تأجيل تغييرهم مؤقتًا.

وقالت أحزاب معارضة ونشطاء إنهم يرغبون فى مواجهة الجدل السياسي مباشرة بعد جنازة الملكة يوم الاثنين 19 سبتمبر.

من المقرر أن يبدأ مؤتمر حزب العمال بعد ستة أيام فقط ، لكن المسئولين قرروا أن الاجتماع يجب أن يستمر كما هو مخطط له وأن يتضمن تكريمًا للملكة. ويعد المؤتمر لحظة مهمة بالنسبة لزعيم حزب العمال، السير كير ستارمر لمواجهة تروس بعد أن أصبحت رئيسة للوزراء الأسبوع الماضي.

وتبنى كبار الشخصيات في حزب العمال وجهة نظر مفادها أنه لن يتم شكرهم إذا فشلوا في محاسبة الحكومة الجديدة بمجرد انتهاء فترة الحداد ، مع بقاء أسئلة أساسية حول كيفية تسليم خطة إنقاذ تروس للطاقة ودفع ثمنها. تظهر مخاوف أيضًا في عالم الأعمال بشأن الطبيعة قصيرة المدى للحزمة المصممة لمساعدة الشركات على التعامل مع تكاليف الطاقة.

قال أحد أعضاء مجلس النواب عن حزب العمال: “لا أعتقد أن تروس قد انتهت حتى من تعيينها الوزاري حتى الآن”. “هناك شلل كامل. لا شيء سيحدث حقًا قبل الجنازة ، ولكن بعد ذلك أعتقد أننا سنعود إلى الأمور الطبيعية للحكومة والبرلمان “.

الصحف الإيطالية والإسبانية

إيطاليا تستعد لانتخابات سبتمبر مع تفاقم الأزمة الاقتصادية.. واليمين الأوفر حظا

تستعد إيطاليا لانتخابات مبكرة في 25 سبتمبر الجارى لاختيار رئيس حكومة جديد بعد استقالة ماريو دراجى الشهر الماضى، وحذر خبراء من تفاقم الأزمة الاقتصادية مع اغلاق العديد من الأنشطة الاقتصادية، في الوقت الذى يستعد فيه اليمين الايطالى للفوز في تلك الانتخابات وخاصة ، جورجيا ميلونى التي تعتبر المرشح القوى لرئاسة الحكومة.

وقالت صحيفة الجورنال الإيطالية إن هناك 4 مليون أسرة معرضة لخطر فقر الطاقة ، حيث تشير دراسة اُجرت مؤخرا إلى أن الأسر تواجه صعوبات بسبب زيادة فواتير الكهرباء والغاز.

وتوضح الدراسة أن الأسر التي توصف بأنها في حالة فقر في الطاقة هي التي لا تستطيع استخدام نظام التدفئة في الشتاء، ونظام التبريد في الصيف بسبب الظروف الاقتصادية غير المستقرة.

ويخيم على إيطاليا حالة  من التوتر بسبب استطلاعات الرأي الأخيرة التي أفادت بأن اليمين الأوفر حظا للفوز في الانتخابات، حيث أن حزب اخوة إيطاليا ، الذى يترأسها ميلونى لديه 27% تأييد للفوز في الانتخابات، أما الحزب الديمقراطي ، زعيم تحالف يسار الوسط الصغير ، يواصل فقدان التعاطف ويقف عند 20.2٪ ، في حالة تدهور مستمر.

وبحسب مكتب الإحصاء الأوروبي، يُقدر التضخم السنوي في إيطاليا بنحو 8.4% في يوليو، متجاوزاً الرقم القياسي المسجل منذ 36 عاماً، عندما كان التضخم 8.2%.

إسبانية تزيف اختطافها للمرة الرابعة لابتزاز وسرقة والدتها

أثارت قضية تزيف إسبانية اختطافها وظهورها في فيديو وهى مكممة لابتزاز وسرقة والدتها ، جدلا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعى، خاصة وأنها المرة الرابعة التي تقوم فيها الفتاة الإسبانية بتزيف اختطافها من أجل الحصول على المال من والدتها.

وأشارت صحيفة الباييس الإسبانية إلى أنه تم اعتقال الفتاة الإسبانية التي تدعى جيسكا  في جزيرة تينيريفى ، وذلك بعد ادعاءها انه تم اختطافها وظهورها في فيديو تظهر وهى مكممة ومهددة بسكين في رقبتها ، وذلك للحصول من والدتها على 50 الف يورو ، حيث قالت في الفيديو “اذا كنتى تريدنى حية فعليكى أن تدفعى لهم”.

أثارت هذه الحقيقة ضجة بين سكان الجزيرة ، حيث اكتشفت السلطات أنها المرة الرابعة التي يتم فيها خداع والدة الفتاة، التي قامت في وقت سابق بدفع حوالى 45 الف يورو بعد تلقيها رسائل تهديد أيضا.

وبحسب صحيفة الاسبانيول فقد تمكنت السلطات من العثور على المسئولين بعد الاشتباه في أن حبيب الابنة واقاربهم كانوا جزءا من المؤامرة .

ويواجه المعتقلون اتهامات بمحاماة جريمة يعاقب عليها بالسجن مدة تتراوح بين 6 و12 شهرا، ويضاف إلى ذلك جريمة الابتزاز التي يعاقب عليها بالسجن مدة من سنة إلى 5 سنوات، حيث عثرت الشرطة على الأجوات المستخدمة في عملية تزييف الاختطاف في منزل جيسيكا من السلاح الأبيض الكبير والمنديل الذى تم تكميمها به وزجاجة الدم المزيف.

ارتفاع عدد ضحايا غرق سفينة فى منطقة أمازون البرازيلية إلى 20 شخصا

ارتفع عدد ضحايا حادث غرق سفينة في منطقة مصب نهر الأمازون شمال البرازيل، إلى 20 شخصا، حسبما قالت بوابة جى 1 البرازيلية.

وقال الأمن العام لولاية بارا البرازيلية: عندما حدث غرق السفينة فقد تم إنقاذ جثث 12 امرأة و5 رجال وثلاثة أطفال وتم إحصاء 65 ناجيًا بين الركاب وأفراد الطاقم، وفي يوم الحادث تم الإبلاغ عن 11 حالة وفاة، وهو رقم ارتفع بين الجمعة والسبت إلى 20 شخصا، كما أنه تم انقاذ جثتى امرأتين.

وأشارت البوابة البرازيلية إلى أنه تم العثور على المزيد من الجثث داخل السفينة الغير معروفة بسبب  النقص في بيانات الأشخاص الذين تم نقلهم على متن السفينة.

ووفقًا لبيانات رسمية فقد تم إنقاذ رجل يبلغ من العمر عشرين عامًا وطفلا في الرابعة من عمره على قيد الحياة بعد يوم واحد من الحادث، وزاد عدد الناجين من 63 إلى 65.

وذكرت البحرية البرازيلية ، التي تشارك في جهود البحث، في بيان أنها فتحت تحقيقا لتوضيح أسباب الحادث.

وفي غضون ذلك، أشارت وكالة تنظيم الخدمات العامة في بارا إلى أن السفينة لم يكن لديها تصريح بنقل الركاب على النهر، وأشارت إلى أن القارب غادر من الميناء بشكل سرى.

وأوضحت البوابة البرازيلية أن الناجين من الحادث في حالة من الصدمة بعد المأساة التي رؤوها خلال الحادث، واشتكى البعض من أن السترات التي كانوا يستخدمونها للانقاذ كانت ممزقة، وقال أحدهم “لقد ولدت من جديد ..فقد رأيت الموت”.