اقتصاد وبورصه

الصحف العالمية الصادرة اليوم الأربعاء

كتب وجدي نعمان

تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم عدد من الموضوعات منها، أزمة اللاجئين في أمريكا واستعداد البنتاجون لإرسال “صواريخ باتريوت” لكييف الأسبوع المقبل، وفي بريطانيا تستمر الفوضى مع دخول اليوم الثاني لاضراب عمال السكك الحديد وانضمام عمال البريد الملكي.

الصحف الامريكية:

بايدن يدرس حظر اللاجئين 5 أشهر وسط توقعات بوصول 14 ألف مهاجر يوميا

تدرس الإدارة الامريكية تطبيق قاعدة جديدة من شأنها أن تمنع طالبي اللجوء من دخول الولايات المتحدة بشكل غير قانوني لمدة خمسة أشهر وسط مخاوف من زيادة عبور المهاجرين للحدود إلى 14 الف يوميًا عند رفع القانون رقم 42 الأسبوع المقبل.

قالت مصادر لاكسيوس إن مسودة القاعدة ، التي تم تعميمها داخل البيت الأبيض ، ستنطبق على البالغين والعائلات الذين يدخلون الولايات المتحدة بشكل غير قانوني – وكذلك أولئك الذين يصلون إلى منافذ الدخول القانونية دون إذن مسبق.

وأضافت المصادر أنه لم يتم اتخاذ قرار نهائي بشأن ما إذا كان سيتم تنفيذ القاعدة ، والتي من ستحد بشكل كبير من قدرة المهاجر على التقدم بطلب للحصول على اللجوء في الولايات المتحدة.

بموجب مسودة القانون ، سيعتبر المهاجرون غير مؤهلين للحصول على اللجوء في الولايات المتحدة ما لم يتقدموا بطلب للحصول على مسار قانوني إلى الأراضي الامريكية ، أو طلبوا الحماية في بلد آخر في طريقهم إلى الولايات المتحدة ، أو يواجهون ظروفًا قاسية.

يأتي ذلك في الوقت الذي تستعد فيه إدارة بايدن لاحتمال أن يتدفق ما بين 12 الف إلى 14 الف مهاجر عبر الحدود الجنوبية للولايات المتحدة كل يوم مع اقتراب تاريخ انتهاء حقبة القاعدة 42 من تاريخ انتهاء صلاحيتها في 21 ديسمبر.

تم وضع العنوان 42 في أوائل عام 2020 من قبل الرئيس السابق دونالد ترامب كوسيلة لإبعاد المهاجرين دون الاستماع إلى طلبات لجوئهم اثناء تفشي فيروس كورونا.

بدأ بعض المهاجرين بالفعل في التجمع على الجانب المكسيكي من الحدود تحسبا لرفع العنوان 42 الأسبوع المقبل، وبحسب ما ورد دفع التهديد بتدفق المهاجرين الإدارة الحالية إلى النظر في الحظر المحتمل لمدة خمسة أشهر.

تعرض الرئيس بايدن مرارًا وتكرارًا لانتقادات بسبب طريقة تعامله مع أزمة الحدود المستمرة منذ توليه منصبه.

وتشير احدث بيانات دورية الحدود الامريكية انه تم إيقاف 2.4 مليون مهاجر على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك في السنة المالية التي انتهت في 30 سبتمبر – زيادة بنسبة 37 % عن العام السابق.

الكرملين يتوعد أوكرانيا : لن تنعموا بالسلام فى احتفالات الكريسماس

قالت صحيفة واشنطن بوست ان روسيا تتوعد أوكرانيا أنها لن تنعم بالسلام خلال أعياد الميلاد التي على الأبواب ولن تقيم احتفالات السنة الجديدة في ظل تواجد القوات الروسية على الأراضي الأوكرانية.

اكد المتحدث باسم الكرملين ديمتر بيسكوف أن انسحاب القوات الروسية من أوكرانيا قبل نهاية العام أمر غير وارد على الإطلاق وأنه بات من المستحيل توقيع أي اتفاق سلام مع الجانب الأوكراني، وأضاف أنه يجب على كييف إدراك حقائق جديدة على أرض الواقع والتي تشكلت مع بداية العملية العسكرية الروسية هناك في أواخر فبراير الماضي بما في ذلك انضمام أربعة مناطق في شرق أوكرانيا للأراضي الروسية.

وأشار بيسكوف خلال حديث الى انه بدون اخذ تلك الحقائق بالاعتبار والاعتراف بها فانه من المستحيل تحقيق أي تقدم ملموس في الصراع الحالي.

وفي رده على سؤال حول اقتراح الرئيس الأوكراني فلودومير زيلينسكي باتخاذ ثلاث خطوات لتحقيق السلام منها تقديم الدول الغربية للمزيد من الأسلحة لأوكرانيا وعقد قمة دولية للسلام، وصف المتحدث الرسمي للكرملين تلك الخطوات بأنها خطوات لاستمرار الحرب والأعمال القتالية وليست لتحقيق السلام.

ووفقا للتقرير، حصلت أوكرانيا على منح تقدر بـ 400 مليون دولار تعهدت بها الدول المشاركة في مؤتمر باريس الذي عقد بعد شهرين من الضربات الروسية المكثفة وجميعها ستوجه لإصلاح البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا بعد تصريحات الرئيس الأوكراني التي ناشد فيها الدول الغربية والمجتمع الدولي تقديم المساعدات اللازمة لبلاده لإصلاح منظومة الطاقة الأوكرانية والتي تصل قيمتها إلى 850 مليون دولار.

وفي الوقت نفسه تعهدت الدول المانحة بتقديم مساعدات إضافية بقيمة 67 مليون دولار لتعزيز قطاع المياه والأغذية بينما خصصت 18 مليون دولار لقطاع الصحة فضلاً عن 23 مليون دولار لقطاع المواصلات.

البنتاجون يستعد لإرسال “صواريخ باتريوت” لكييف الأسبوع المقبل

يقترب مسئولو البنتاجون من الانتهاء من خطة ارسال نظام صواريخ باتريوت لكييف لمواجهة الهجمات الروسية بعد مناشدات من الرئيس الاوكراني وعدد من مسئوليه للحصول علي نظام الدفاع الجوي المتقدم.

وقفا لشبكة ايه بي سي، لم تتم الموافقة على الخطة حتى الآن من قبل البنتاجون أو البيت الأبيض ، لكن يمكن أن يأتي ذلك في وقت مبكر من هذا الأسبوع.، وقال أحد المسؤولين إن الولايات المتحدة “تستعد” لتزويد أوكرانيا ببطارية صاروخ باتريوت واحدة على الأقل بمجرد الموافقة على الخطة.

نظام باتريوت متنوع، ويستخدم رادارًا أرضيًا لتحديد وتتبع التهديدات الجوية التي يمكن بعد ذلك إسقاطها بصاروخ أرض-جو، وتم تصميمه في البداية لإخراج الطائرات ، وقد جعلت التحديثات على مر السنين النظام فعالاً في اعتراض الصواريخ الباليستية والصواريخ الانسيابية.

تأتي الخطوة من جانب الولايات المتحدة في أعقاب القصف الروسي المكثف لشبكة الطاقة الأوكرانية ما أدي إلى تعرض البلاد لأزمة طاقة حادة بعد تدمير ما يقرب من 50 بالمائة من البنية التحتية للطاقة هناك.

وأشار المسؤول الأمريكي، كما ورد في التقرير، إلى أنه على الرغم من عدم موافقة الرئيس الأمريكي جو بايدن رسميًا على تلك الخطوة حتى الآن، إلا أنه من المتوقع أن يتم تنفيذها في أقرب وقت ممكن، مضيفًا أن تقديم هذا النوع من الصواريخ لأوكرانيا يمثل استجابة لطلب طالما ألحت كييف على الولايات المتحدة لتحقيقه.

وأشار التقرير أنه على الرغم من حجم المساعدات العسكرية التي قدمتها إدارة بايدن لأوكرانيا منذ فبراير وصل إلى ما يقرب من 20 مليار دولار، إلا أن الإدارة الأمريكية كانت ترفض إمداد أوكرانيا بأسلحة متطورة خشية أن تفسر روسيا تلك الخطوة على أنها تمثل تورط واشنطن في الحرب في أوكرانيا الا ان التطورات الأخيرة دفعت مجلس الامن القومي الأمريكي بإصدار توصية بتغيير الموقف.

الصحف البريطانية:

لليوم الثاني.. فوضي بريطانيا تتزايد مع انضمام البريد الملكي لإضراب السكك الحديد

يدخل المسافرون في بريطانيا اليوم الثاني من تعطل السكك الحديدية اليوم الأربعاء حيث انضم عمال البريد الملكي إلى أعضاء نقابة السكك الحديدية والبحرية والنقل (RMT) في الإضراب ، وتستعد الممرضات لاتخاذ إجراءات غير مسبوقة.

وفقا للاندبندنت، سيتم إغلاق حوالي نصف خطوط السكك الحديدية البريطانية طوال اليوم ، حيث انسحب الآلاف من العمال و 14 شركة تشغيل قطارات في نزاع طويل حول الأجور والوظائف، وأشارت الصحيفة الى ان الخدمات لن تتوفر في أجزاء كثيرة من البلاد ، بما في ذلك معظم اسكتلندا وويلز.

في الوقت نفسه، ينظم عمال البريد في نقابة عمال الاتصالات (CWU) إضرابًا وطنيًا جديدًا لمدة 48 ساعة يوم الأربعاء ، وهو الإضراب الثالث من ستة أيام من الإضراب في الفترة التي تسبق عيد الميلاد.

سيعقد اجتماع لجنة الطوارئ الحكومية كوبرا لمناقشة ترتيبات الطوارئ ، وهي المرة الثانية التي يجتمع فيها الوزراء والمسؤولون وقادة الجيش هذا الأسبوع.

من المقرر أن تبدأ الممرضات في إنجلترا وويلز وأيرلندا الشمالية إضرابًا على التوالي بشأن الأجور يوم الخميس بعد انهيار المحادثات مع الحكومة.

تم حث نقابة التمريض على بذل المزيد من الجهد “لتجنب إيذاء المريض” و “تخفيف الضيق غير الضروري” للمرضى المحتضرين في أيام الإضراب من قبل الممرضات الأربعة في المملكة المتحدة ورئيس رعاية مرضى السرطان في هيئة الصحة الوطنية.

وبحسب التقرير، تتزايد موجة العمل الصناعي ، حيث صوت أخصائيو العلاج الطبيعي في إنجلترا وويلز للإضراب في أول اقتراع لهم على الإطلاق ومن المتوقع أن يتم العمل في وقت مبكر من العام الجديد، كما صوت العاملين في مجال دعم الأمومة في ويلز الأعضاء في الكلية الملكية للقابلات على الإضراب عن الأجور.

اضراب بريطانيا 

دعوات لوزير المالية البريطاني لحماية الناس من “اخلاءات الكريسماس”

يواجه وزير المالية البريطاني جيريمي هانت دعوات لاتخاذ إجراءات سريعة لمنع الناس من فقدان منازلهم خلال موسم الأعياد ، وسط تحذيرات من أن عشرات الآلاف من الأسر تواجه ارتفاعات هائلة في فواتير الإسكان في الأسابيع الأخيرة من عام 2022.

دعا زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي السير إد ديفي إلى فرض حظر طارئ على إعادة امتلاك البنوك خلال فترة عيد الميلاد ، على غرار الحماية المقدمة لأصحاب الرهن العقاري خلال عمليات إغلاق كورونا.

وقال إنه يتعين على الحكومة أن تنفذ على الفور الحظر الذي وعدت به منذ فترة طويلة على عمليات الإخلاء بدون خطأ لحماية المستأجرين ، إلى جانب وقف عمليات الإخلاء على أساس متأخرات الإيجار.

يقترح الديمقراطيون الليبراليون إنشاء صندوق جديد لحماية الرهن العقاري ، حيث يقدم منحًا تصل إلى 300 جنيه إسترليني شهريًا لحماية أي شخص تزيد مدفوعات رهنه العقاري بأكثر من 10 في المائة من دخل أسرته.

قال السير إد: “تواجه آلاف العائلات كابوسًا قبل عيد الميلاد حيث أن مدفوعات الرهن العقاري الشهرية تتجاوز السقف.. وضعت حكومة المحافظين مئات الجنيهات على قروض الناس العقارية من خلال ميزانيتهم المصغرة الكارثية. أقل ما يمكنهم فعله الآن هو تحمل مسؤولية إصلاح هذه الفوضى وحماية أصحاب المنازل على حافة الهاوية”

وأضاف: “يجب أن يتصرف جيريمي هانت الآن قبل فوات الأوان ، من خلال فرض حظر مؤقت على إعادة تملك المنازل وصندوق إنقاذ الرهن العقاري لدعم أولئك الأكثر تضررا. يجب على الحكومة أيضًا فرض حظرها الذي وعدت به منذ فترة طويلة على عمليات الإخلاء بدون خطأ لحماية المستأجرين المعرضين لخطر التشرد هذا الشتاء”

وتابع: “لا ينبغي لأحد أن يواجه خسارة منزله في عيد الميلاد هذا العام لأن حكومة المحافظين دمرت الاقتصاد.”

على الجانب الاخر قال متحدث باسم الحكومة: “نحن نحمي الأسر المستضعفة من التشرد هذا الشتاء بمبلغ إضافي قدره 50 مليون جنيه إسترليني لمنع عمليات الإخلاء وتأمين أماكن جديدة للعيش فيها”

واكمل: “اجتمع المستشار مؤخرًا مع أكبر المقرضين في المملكة المتحدة لبذل كل ما في وسعها لدعم حاملي الرهن العقاري الذين يواجهون صعوبات مالية ، ونحن نقدم مدفوعات لتكاليف المعيشة بقيمة 1200 جنيه إسترليني إلى 8 ملايين أسرة أكثر ضعفاً. هذا بالإضافة إلى وضع حد لفواتير الطاقة للناس في الشتاء القادم والشتاء القادم.. ولا يزال ضمان صفقة عادلة للمستأجرين يمثل أولوية بالنسبة للحكومة ، ولهذا السبب سنفي بالتزامنا بإلغاء القسم 21 من عمليات الإخلاء”

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى