الصحف العالمية الصادرة اليوم الأربعاء

38

كتب وجدي نعمان

تناولت الصحف العالمية اليوم عدد من القضايا، منها خطة الديمقراطيين السرية للتصويت على رفع سقف الدين، واتهام عجوز لترامب بالتحرش، وإرسال بايدن 1500 جندي للحدود مع المكسيك، وفي بريطانيا السلطات تلقي القبض على مسلح خارج باكنجهام، وروسيا تلغي احتفالات عيد النصر تحسبا لهجوم أوكرانى.

الصحف الامريكية:

“عريضة التسريح”.. نيويورك تايمز تكشف خطة الديمقراطيين السرية لحل أزمة ديون أمريكا

نيويورك تايمز تكشف خطة الديمقراطيين السرية لأزمة ديون أمريكا

كشف الأعضاء الديمقراطيون في مجلس النواب بالكونجرس الأمريكي عن خطة سرية لاختراق المأزق الحزبي الذي تسبب في تعثر المحادثات بشأن سقف الديون ويهدد بتخلف الإدارة الأمريكية عن السداد.

وفقا لنيويورك تايمز، ظهرت الاستراتيجية في يناير وظلت طي الكتمان منذ ذلك الحين، وتم تصميمها لفرض التصويت على زيادة حد الديون حتى على الرغم من اعتراضات القادة الجمهوريين، الذين يسيطرون على الأغلبية، ويطالبون بتخفيضات الإنفاق بمليارات الدولارات كشرط.

بعد أقل من 24 ساعة من تحذير وزارة الخزانة من أن مثل هذا السقوط قد يحدث في أقرب وقت في 1 يونيو ، كشف القادة الديمقراطيون عن خطتهم الخفية – وهي مناورة طويلة المدى تُعرف باسم عريضة التفريغ التي تفرض اتخاذ إجراء بشأن التشريع الذي يدعمه غالبية المشرعين في مجلس النواب.

في رسالة إلى زملائه الديمقراطيين ، أوضح زعيم الأقلية في مجلس النواب حكيم جيفريز تلك الاستراتيجية ، وكشف عن الأداة التشريعية التي يعتزم الديمقراطيون استخدامها في يناير وخلال جلسة شكلية لمجلس النواب، قدم النائب جيم ماكجفرن كبير الديمقراطيين في لجنة القواعد “قاعدة خاصة” مصممة لتوجيه مشروع القانون هذا إلى الحاضرين في حالة نجاح التماس التفريغ.

كتب جيفريز: “التخلف عن السداد ليس خيارًا .. والتأكد من أن أمريكا تدفع فواتيرها – وليس مذكرة الفدية القصوى التي يطلبها الجمهوريون – هو المسار المسؤول الوحيد للعمل”.

وأشارت الصحيفة إلى أن عريضة التسريح – وهي آلية غامضة تمكن 218 نائباً من تمرير مشاريع القوانين التي يرفض رئيس مجلس النواب النظر فيها – لم تنجح أبداً لأنها تتطلب من أعضاء الحزب الحاكم تحدى قيادتهم.

الخطوة التالية في العملية هي تقديم عريضة إبراء الذمة ، والتي ستبدأ عملية جمع التوقيع، ومع ذلك ، لا يمكن تقديم الالتماس لمدة سبعة أيام تشريعية بعد تقديم القاعدة الخاصة، ما يعني أنه يمكن البدء في جمع التوقيعات الأولى في 16 مايو.

وأشارت نيويورك تايمز إلى إنه إذا حصلت العريضة على 218 توقيعًا على الأقل ، فيمكن فرض التصويت على القاعدة الخاصة.

أزمة جديدة لترامب.. امرأة عمرها 81 عاما تتهم الرئيس السابق بالتحرش

قالت امرأة أمام محكمة في نيويورك أمس الثلاثاء، إن دونالد ترامب الرئيس الأميركي السابق والمرشح الرئاسي في الانتخابات المقبلة 2024، تحرش بها جنسيا أثناء رحلة بالطائرة في الولايات المتحدة أواخر سبعينيات القرن الماضي.

ووفقا لصحيفة نيويورك بوست، روت جيسيكا ليدز -البالغة حاليا 81 عاما- ما تعرّضت له قبل عقود، خلال الإدلاء بشهادتها في قضية الكاتبة والصحفية الأميركية السابقة إي جين كارول التي تقاضي الرئيس السابق بتهمتي الاغتصاب والتشهير.

وينفي ترامب التهم الموجهة إليه في قضية هي واحدة فقط من سلسلة إجراءات قانونية يواجهها وقد تعوق ترشحه للانتخابات الأميركية العام المقبل، وسعيه إلى ولاية ثانية في البيت الأبيض الذي أمضى فيه 4 أعوام بين 2017 و2021.

وقالت ليدز أمام المحكمة الفيدرالية في مانهاتن، إن ترامب تحرش بها في قسم مسافري درجة رجال الأعمال خلال رحلة إلى نيويورك عام 1978 أو 1979، وأضافت: “لم يدر أى حوار لكن حصل ذلك بشكل مفاجئ”.

وتابعت ليدز حديثها قائلة: “لم يكن هناك محادثة. بدا الأمر وكأنه من العدم. وشهدت ليدز أنه كان مثل صراع .. كان يحاول جذبي تجاهه .. بدا الأمر و كان لديه 40 مليار يد”.

ليدز أطلقت اتّهامها هذا أول مرة أثناء مقابلة أجرتها معها صحيفة نيويورك تايمز قبل انتخابات عام 2016 التي أوصلت ترامب إلى الرئاسة، وخلال الحملة الانتخابية تلك اتهمت نحو 12 امرأة ترامب بالتحرش بهن جنسيا.

ويذكر أن الرئيس السابق مثل أمام القضاء في قضايا جنائية مرتبطة بدفع أموال لستورمي دانيالز وهي ممثلة أفلام إباحية سابقة، لشراء صمتها قبل الانتخابات الرئاسية عام 2016 التي فاز بها على حساب هيلارى كلينتون.

ومن أبرز القضايا التي تلاحق ترامب، الاتهامات الموجهة إليه بممارسة ضغوط على مسؤولين عن العملية الانتخابية في ولاية جورجيا عام 2020، إضافة إلى تحقيق بشأن طريقة تعامله مع أرشيف البيت الأبيض بعد العثور على وثائق سرية في منزله مارالاجو بولاية فلوريدا.

بايدن يرسل 1500 جندى إلى الحدود مع المكسيك مع تصاعد أزمة المهاجرين

الرئيس الأمريكى يرسل 1500 جندى إلى الحدود مع المكسيك مع تصاعد أزمة المهاجرين

تخطط الإدارة الامريكية لنشر 1500 جندي مؤقتًا على الحدود الأمريكية المكسيكية قبل الزيادة المتوقعة في عدد المهاجرين، وفقا لصحيفة ذا هيل.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تنتهي فيه صلاحية العمل بقانون 42 ، وهي سياسة تسمح بالطرد السريع للمهاجرين على الحدود وتمنعهم من طلب اللجوء ، في 11 مايو.

أخبر مسؤول أمريكي صحيفة ذا هيل أنه سيتم نشر القوات لمدة 90 يومًا للمساعدة في الأعمال هناك، بما في ذلك الكشف والمراقبة الأرضية، وإدخال البيانات، ودعم المستودعات، لكنهم لن يقوموا بأعمال إنفاذ القانون.

وقال المسئول إن القوات من المفترض أن تتمركز على الحدود حتى تتمكن إدارة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية من تلبية احتياجاتها بشكل أكثر ملاءمة من خلال الدعم الإضافي في المنطقة.

وتوقع مسؤولو وزارة الأمن الداخلي أن محاولات عبور الحدود مع المكسيك قد تتصاعد بعد انتهاء السياسة ، التي تم تنفيذها لأول مرة في ظل إدارة ترامب.

في مارس، واجه المسؤولون الأمريكيون أكثر من 191 الف مهاجر على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، وقال مسؤولو الإدارة إنهم يتوقعون أن يرتفع هذا الرقم بشكل كبير مع انتهاء سياسة ترامب.

ويذكر أن الرئيس السابق دونالد ترامب نشر  5000 جندي على الحدود قبل انتخابات التجديد النصفي لعام 2018 وسط مخاوف من اقتراب المهاجرين، وهي خطوة انتقدها الديمقراطيون في ذلك الوقت.

الصحف البريطانية:

روسيا تلغي احتفالات عيد النصر في 6 مناطق تحسبا لهجمات أوكرانية

روسيا تلغى احتفالات عيد النصر فى 6 مناطق تحسبا لهجمات أوكرانية

قالت صحيفة” الجارديان” البريطانية أن روسيا الغت احتفالات النصر التي تقام في التاسع من مايو كل عام في ست مناطق تحسبا لعمليات عسكرية أوكرانية

الغت ست مناطق روسية تقع على مسافة 400 ميل من الحدود الروسية احتفالات يوم النصر الذي تحتفل فيه روسيا بانتصار القوات السوفيتية على قوات ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية.

ووفقا للتقرير اعلن حاكم منطقة ساراتوف أن الاحتفالات بتلك المناسبة لن تقام هذا العام لأسباب أمنية، موضحا أن حكام مناطق بيلجورود وكورسيك فورونيش وأوريال وبيكوف بالإضافة إلى شبه جزيرة القرم أعلنوا كذلك إلغاء الاحتفالات السنوية.

قرار إلغاء احتفالات هذا العام بذكرى النصر يأتي في وقت تقوم فيه أوكرانيا بالمزيد من الاستعدادات وحشد المزيد من القوات من أجل شن عملية عسكرية واسعة ضد القوات الروسية في إطار المواجهات المسلحة بين الطرفين.

في الوقت نفسه، صرح ديمتري بيسكوف المتحدث الرسمي باسم الرئيس بوتين قائلا إن الأجهزة الأمنية قامت باتخاذ كافة الإجراءات لتأمين احتفالات هذا العام بذكرى النصر، متهما في نفس الوقت الجانب الأوكراني بالقيام بعمليات إرهابية داخل الأراضي الروسية وأكد أن القيادة الروسية على دراية تامة أن أوكرانيا مازالت مستمرة في التخطيط للمزيد من تلك العمليات.

والاسبوع الماضي،  أعلنت الأجهزة الأمنية الروسية في موسكو إغلاق الميدان الأحمر أمام العامة لمدة أسبوعين استعدادا لاحتفالات ذكرى النصر والتي من المتوقع أن يشهدها الرئيس بوتين، وقالت وسائل إعلام روسية أن وزارة الدفاع الروسية تفكر في إلغاء العروض الجوية التي تقام في إطار احتفالات النصر في العاصمة موسكو ومدينة سانت بطرسبرج لأسباب أمنية.

واشارت الجارديان الى ان أوكرانيا قامت منذ فترة بشن هجمات داخل العمق الروسي حيث قامت طائرات بدون طيار باستهداف قاعدة جوية بالقرب من منطقة ريازان والتي تبعد حوالي 150 ميلا عن العاصمة موسكو.

الشرطة البريطانية تقبض على مسلح خارج قصر بكنجهام قبل التتويج بأيام

أعلنت الشرطة البريطانية في العاصمة لندن، الثلاثاء، القبض على رجل خارج قصر باكنجهام بعد أن ألقى ما “يشتبه في أنها خراطيش أعيرة نارية” في أرض القصر، وقالت الشرطة إن الرجل كان بحوزته حقيبة “مشبوهة”، وأضافت أن خبراء المفرقعات فجروا الحقيبة كإجراء احترازي.

وذكر رئيس الشرطة جوزيف ماكدونالد، في بيان: “لم ترد تقارير عن إطلاق أي طلقات، أو وقوع إصابات بين الضباط أو الجمهور”، وأضاف أن “الضباط ما زالوا في الموقع والتحقيقات جارية”.

ووفقا لهيئة الإذاعة البريطانية لم يكن الملك تشارلز الثالث ولا الملكة كاميلا في القصر خلال وقوع حادثة، وتقول الشرطة إن الرجل تعرض للتفتيش وعثر على سكين لكنه لم يكن يحمل مسدس، ويقولون إنه وجد أيضًا بحوزته حقيبة مشبوهة.

يأتي الاعتقال قبل أربعة أيام فقط من احتفالات تتويج الملك – والتي سيحضرها قادة العالم وغيرهم من أفراد العائلة المالكة من جميع أنحاء العالم.

ووصف وزير الأمن توم توجندهات الرد بأنه “عمل شرطي رائع” ، مضيفًا أن “عملية أمنية ضخمة” تجري قبل التتويج، وقال لبي بي سي: “كما رأيتم الليلة الماضية ، فإن الشرطة والأجهزة الأمنية على استعداد تام للتدخل عند الضرورة”.

في نفس السياق، شهدت بروفات التتويج جنودًا يرتدون زيا أصفر وأحمر زاهي يمرون بالقصر وعلى طول المركز التجاري في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، كما شارك في العرض جنود على ظهور الخيل.

ومن المتوقع أن يتم توفير المزيد من الأمن في العاصمة بمناسبة حفل التتويج ، الذي وصفه وزير الشرطة كريس فيلب بأنه “عملية شرطية ضخمة”.

سوناك يشكل فريق جديد بمساعدة MI6

للقضاء على النصب الالكتروني

سوناك يستقبل رئيسة وزراء إيطاليا في داونينج ستريت ويشيد برؤيتها الاقتصادية

اعلن رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك انه سيتم تشكيل فرقة وطنية بمساعدة أجهزة الاستخبارات في المملكة المتحدة للقضاء على الافراد الذين يقومون بعمليات نصب واحتيال عبر الانترنت او الهاتف، ويكلفون بريطانيا 7 مليار جنيه إسترليني سنويا.

وكتب سوناك لصحيفة دايلي ميل قائلا: “لقد حان الوقت لإخراج المحتالين من العمل”، وأضاف أن استراتيجية الحكومة للاحتيال “ستنقل المعركة إلى دارهم”.

في تدابير واسعة، ستنشئ الحكومة البريطانية فرقة لمكافحة الاحتيال مع 300 محقق متخصص – يرتفع إلى 500 بحلول عام 2025 – لتعقب المحتالين.

وسيكون هناك حظر على المكالمات غير المرغوب فيها من قبل شركات التأمين ومقدمي الخدمات المالية الآخرين حتى يعرف الجمهور أن أي نهج يتلقونه هو مراوغة.

وكالة Action Fraud المحاصرة – التي وصفها النواب مؤخرًا بأنها غير ملائمة للغرض- سيتم استبدالها بخدمة إبلاغ عن الاحتيال نهاية هذا العام.

وقال سوناك انه سيتم إجراء تغييرات على القانون لجعل فترات السجن أطول للمحتالين، وقد يسمح للبنوك بتأخير معالجة المعاملات حتى يمكن التحقيق في المدفوعات المشبوهة.

وفقا للتقرير، يعتقد أن حوالي 70 % من عمليات الاحتيال لها جذور في الخارج ، وأكثرها شيوعًا بما في ذلك خداع الضحايا لتحويل الأموال والتصيد الاحتيالي.

وبالفعل تعمل GCHQ مع البنوك في مجال الاحتيال، ولكن سيتم توسيع دورها إلى جانب MI6 من أجل “تحديد وتعطيل” المحتالين في الخارج.

قال سوناك: “من خلال منع عمليات الاحتيال في المصدر، وتعزيز الحماية للأشخاص وتعزيز الإنفاذ ، سنوقف المزيد من هذه الجرائم القاسية من الحدوث في المقام الأول ونتأكد من تحقيق العدالة”.

وسيعمل المسؤولون أيضًا مع شركات التكنولوجيا لتسهيل الإبلاغ عن عمليات الاحتيال عبر الإنترنت، كما ستتخذ Ofcom ، منظم الاتصالات ، خطوات ضد المحتالين عبر الهواتف.