أخبار العالم

الصحف العالمية الصادرة اليوم الأربعاء

كتب وجدي نعمان

تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم عدد من القضايا أبرزها اعتراف إسبانيا والنرويج وإيرلندا بدولة فلسطين يزيد عزلة إسرائيل ومقاطعة محتجين لجلسة بلينكن بالكونجرس بعد وصفه بـ “جزار غزة”.

الصحف الامريكية:

داعمو فلسطين يقاطعون جلسة بلينكن بالكونجرس ويصفوه بـ “جزار غزة”

أخرجت شرطة الكابيتول ما لا يقل عن 4 اشخاص من داعمي غزة من جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي ادلى خلالها وزير الخارجية انتوني بلينكن بشهادته حول ميزانية وزارته، وفقا لشبكة فوكس نيوز

بينما بدأ بلينكن كلمته، وقف رجل وهو يصرخ باسم صبي يبلغ من العمر 6 سنوات استشهد في غزة بسبب القصف الإسرائيلي، وصرخ الرجل بينما أخرجه الضباط من غرفة الاستماع: بلينكن، سوف نتذكرك على أنك جزار غزة سوف نتذكرك لأنك قتلت الفلسطينيين الأبرياء.

اعلان

وعندما بدأ المتظاهرون الآخرون في التحدث، أمر الرئيس السناتور بن كاردين، ديمقراطي من ماريلاند، أحد الضباط بإخراج شخص اخر من القاعة وحذر كاردين من أنه سيتم إبعاد أي شخص يتحدث، لكن ذلك لم يردع امرأة مسنة صرخت مرارا وتكرارا ” أوقفوا الإبادة الجماعية ” أثناء اصطحابها من قبل الشرطة.

وبدأ بلينكن بيانه مرة أخرى، عندما اندفعت امرأة فجأة نحو طاولته وهي تصرخ: بلينكن مجرم حرب. إنه مجرم حرب يده ملطخة بدماء 40 الف شخص وتابعت: دماء 40 ألف فلسطيني على يديه، بينما قام ضباط شرطة الكابيتول بسحبها من الغرفة، وصرخت السيدة: إنه مجرم حرب. إنه مجرم حرب. بلينكن مجرم حرب.

ثم تم إخراج شخص رابع، متظاهرة أخرى، وهو يصرخ: بلينكن، أنت تمول إبادة جماعية في غزة. كانت هناك سبعة مقابر جماعية خارج المستشفيات هذا مريض. هذا مختل. أنت مجرم حرب. عار عليك.

اعلان

أثناء شهادة بلينكن، اصدر عدد من النواب بيانًا أدانوا فيه قرار المحكمة الجنائية الدولية بمتابعة أوامر الاعتقال ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه. كما اتهم المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان ثلاثة من قادة حماس بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وقال بلينكن للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ إن إدارة بايدن ستكون على استعداد للعمل مع الكونجرس للرد على قرار المحكمة الجنائية الدولية بمتابعة أوامر الاعتقال ضد القادة الإسرائيليين.

بلينكن يعمل مع الكونجرس لفرض عقوبات محتملة على الجنائية الدولية بسبب نتنياهو

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، إنه يريد العمل مع الكونجرس بشأن تشريع لفرض عقوبات على المحكمة الجنائية الدولية بعد أن تقدمت بطلب لإصدار أوامر اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف جالانت، وفقا لشبكة سي ان ان.

خلال جلسة استماع بشأن الميزانية بوزارة الخارجية مع لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، قال بلينكن: بالنظر إلى أحداث الأمس، أعتقد أن علينا أن ننظر إلى الخطوات المناسبة التي يجب اتخاذها للتعامل مرة أخرى مع هذا القرار الخاطئ للغاية.

وكانت تعليقات بلينكن مؤشر مبكر على انفتاح إدارة بايدن على اتخاذ إجراءات ضد المحكمة التي تتخذ من هولندا مقرا لها بسبب طلبها إصدار أوامر اعتقال بحق المسؤولين الإسرائيليين وأصدر المدعي العام للمحكمة كريم خان أيضا أوامر اعتقال بحق مسؤولين كبار في حماس، بما في ذلك قائدها في غزة، يحيى السنوار.

ورداً على سؤال من السيناتور جيمس ريش عما اذا كان بلينكن سيعمل معه على تشريع يتضمن ما وصفه بالتدخل من المحكمة الجنائية الدولية، قال وزير الخارجية الأمريكي: الشيطان يكمن في التفاصيل، لذا دعونا نرى ما الذي حصلت عليه، ويمكننا أن ننطلق من هناك مضيفاً أنه يريد العمل مع اللجنة على أساس ثنائي الحزبين وقال إنه يرحب بالعمل مع السيناتور ليندسي جراهام بشأن العقوبات الثنائية الحزبية ضد المحكمة الجنائية الدولية.

وأدان المشرعون من الحزب الديمقراطي والجمهوري تصرفات المحكمة الجنائية الدولية يوم الاثنين، وقال رئيس مجلس النواب مايك جونسون إن الجمهوريين في مجلس النواب يدرسون فرض عقوبات على المحكمة الجنائية الدولية، وقال في بيان: في غياب قيادة البيت الأبيض، يقوم الكونجرس بمراجعة جميع الخيارات، بما في ذلك العقوبات، لمعاقبة المحكمة الجنائية الدولية وضمان أن قيادتها تواجه العواقب إذا واصلت المضي قدمًا إذا سُمح للمحكمة الجنائية الدولية بتهديد القادة الإسرائيليين، فيمكن أن تكون المحكمة نفسها هي التالية.

سبق أن فرضت إدارة ترامب عقوبات على مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية بأمر تنفيذي في عام 2020 بسبب تحقيقها في جرائم حرب محتملة ارتكبها مسؤولون عسكريون ومخابرات أمريكيون في أفغانستان، وهي العقوبات التي رفعتها إدارة بايدن في العام التالي.

واشنطن بوست: خطة البنتاجون لتقديم مساعدات لغزة عبر الرصيف العائم تواجه انتكاسات

تواجه خطة وزارة الدفاع الأمريكية المرتقبة لتقديم المساعدات للفلسطينيين عبر رصيف عائم قبالة قطاع غزة، انتكاسات لوجستية وأمنية ما يمثل بداية مشؤومة للمهمة التي تهدف إلى تخفيف الأزمة الإنسانية، وفقا لصحيفة واشنطن بوست.

قال المتحدث باسم البنتاجون الميجور جنرال باتريك رايدر: بعد أن استولى أشخاص يائسون على المواد الغذائية الموجهة إلى مستودع للأمم المتحدة بداية الأسبوع الجاري، بدأ المسؤولون الأمريكيون والإسرائيليون ومسؤولو الإغاثة في مناقشة طرق بديلة إلى غزة.

وأوضح رايدر، أن الهدف هو إيصال هذه المساعدات الإنسانية إلى الشعب الفلسطيني الذي هو في أمس الحاجة إليها، وجرى تجميع 569 طنا متريا من المساعدات، التي قدمتها الولايات المتحدة إلى جانب دول أوروبية ودول أخرى، على الشاطئ، ومن غير الواضح مقدار تلك المساعدات التي غادرت الموقع للتوزيع في غزة.

وذكرت الصحيفة أن أفرادا عسكريين أمريكيين قاموا بشحن الرصيف إلى البحر المتوسط وقاموا بتجميعه بتكلفة كبيرة في الأسابيع الأخيرة، مشيرة إلى أن العقبات التي تواجه العملية، والتي بدأت في تسليم المساعدات إلى غزة يوم الجمعة الماضية، هي انعكاس آخر للظروف المعقدة التي خلقتها الحرب بين القوات الإسرائيلية وحركة حماس، والأزمة الإنسانية الحادة التي ولدها الصراع.

ووفقا لمسؤولين في برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، تم تسليم ما يعادل 10 شاحنات من المساعدات الغذائية من منطقة التجمع التي أنشأتها الولايات المتحدة إلى مستودع تابع للأمم المتحدة يوم الجمعة الماضية.

وقال رايدر، إنه لم يتم توزيع أي من المساعدات الامريكية على المدنيين في غزة، حيث يدق مسؤولو الأمم المتحدة ناقوس الخطر بشأن ظروف المجاعة، وقال مسؤولو برنامج الأغذية العالمي إن بعض هذه المساعدات وصلت إلى المستفيدين.
وأضافت الصحيفة أن هذه التحديات التي تواجه جهود التسليم، تأتي في الوقت الذي تضغط فيه الإدارة الأمريكية على إسرائيل، كما فعلت منذ أشهر، للمساعدة في تخفيف الظروف القاسية التي يواجها الفلسطينيون.

بايدن وترامب يفوزان بالانتخابات التمهيدية لحزبيهما في كنتاكي وأوريجون
فاز الرئيس الأمريكي جو بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات التمهيدية في ولايتي كنتاكي وأوريجون حيث جمع المرشحان في انتخابات الرئاسة الامريكية المزيد من المندوبين امس الثلاثاء

وفقا لوكالة اسوشيتد برس، القرارات الرمزية توفر عدد قليل من المندوبين الى المؤتمرات الوطنية مع اقتراب موسم الترشيح الرئاسي من نهايته، وحتى بعد حصولهما على الترشيحات وانسحاب منافسيهما، واصل بايدن وترامب مواجهة المعارضة من داخل حزبيهما. واجه بايدن أصواتاً احتجاجية على طريقة تعامله مع الحرب بين إسرائيل وحماس، بينما لا يزال ترامب يرى آلاف الأشخاص يصوتون لمنافسته المهزومة منذ فترة طويلة نيكي هيلي.

واستمر هذا الاتجاه يوم الثلاثاء في كنتاكي حيث ذهب حوالي 18% من أصوات الديمقراطيين إلى غير الملتزمين مع فرز ما يقرب من 80% من الأصوات. وفي سباق الحزب الجمهوري، فازت هيلي بنحو 6%.

وبعد يوم الثلاثاء، ستبقى ثمانية منافسات للترشيح الرئاسي: الديمقراطيون في أيداهو، ومقاطعة كولومبيا، وجوام، وجزر فيرجن، وكلا الحزبين في مونتانا، ونيوجيرسي، ونيو مكسيكو، وداكوتا الجنوبية.

كما أجرى الناخبون في كنتاكي وأوريجون وجورجيا وأيداهو انتخابات تمهيدية في الولاية يوم الثلاثاء لاختيار المرشحين لمجلس النواب الأمريكي ومسابقات أخرى.

وفي جورجيا، هزمت المدعية العامة لمقاطعة فولتون، فاني ويليس، التي تقود محاكمة ترامب في قضية التدخل في الانتخابات لعام 2020، منافسه كريستيان وايز سميث في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي وفي مقاطعة مولتنوماه بولاية أوريجون، موطن مدينة بورتلاند، يواجه المدعي العام التقدمي الذي تولى منصبه خلال حركة العدالة الاجتماعية لعام 2020 تحديًا من قبل مرشح يتعهد باتخاذ إجراءات صارمة ضد الجريمة.

نيويورك تايمز: اعتراف إسبانيا والنرويج وإيرلندا بدولة فلسطين يزيد عزلة إسرائيل
قالت صحيفة نيويورك تايمز أن اعتراف حكومات إسبانيا والنرويج وأيرلندا اليوم بدولة فلسطينية مستقلة يُزيد من عزلة إسرائيل دوليًا ويوجه ضربه لها بسبب استمرار حربها على قطاع غزة واحتلالها للأراضي الفلسطينية على مدى عقود.

وذكرت الصحيفة أنه على الرغم من أن عشرات الدول اعترفت بالدولة الفلسطينية فإن القرارات التي أُعلنت اليوم الأربعاء لها وزنها وسط تزايد الخسائر الناجمة عن الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة ولأن معظم دول أوروبا الغربية طالما قاومت الاعتراف بحقيقة الأمور.

وقال رئيس وزراء النرويج جوناس جار ستور في مؤتمر صحفي في أوسلو أعلن فيه القرار، الذي سيدخل حيز التنفيذ يوم الثلاثاء المقبل : للفلسطينيين حق أساسي في دولة مستقلة، فيما قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في تصريحات أمام البرلمان: قرار إسبانيا سيدخل حيز التنفيذ في نفس اليوم، مؤكدا أن إسبانيا اضطرت إلى التحرك لأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لم يكن لديه خطة للسلام مع الفلسطينيين، ما يضع حل الدولتين في خطر، في إشارة إلى الإطار المقترح لإقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الأيرلندي سيمون هاريس إنه واثق من أن الدول الأخرى ستنضم إليها في الاعتراف بالدولة الفلسطينية في الأسابيع المقبلة.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن أكثر من 140 دولة حول العالم تعترف بالدولة الفلسطينية، لكن معظم دول أوروبا الغربية والولايات المتحدة لم تعترف بذلك، بزعم أن مثل هذا الاعتراف لابد أن يتحقق من خلال المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ورغم أن تلك الدول تدعم حل الدولتين، إلا أنها أكدت أن التدابير أحادية الجانب التي تتخذها أطراف ثالثة لن تؤدي إلى تحقيق هذا الهدف.

وتعارض إسرائيل بشدة المحاولات الدولية للاعتراف بالدولة الفلسطينية وتصر على أن إسرائيل بحاجة إلى التفاوض مباشرة مع القادة الفلسطينيين للتوصل إلى حل دائم، حيث قال نتنياهو، إن إقامة دولة فلسطينية سيكون بمثابة خطر وجودي على إسرائيل.

وردًا على التطورات، استدعت إسرائيل سفيريها بأيرلندا والنرويج للتشاور، وقال وزير خارجيتها يسرائيل كاتس، “إن قرارات اليوم تبعث برسالة إلى الفلسطينيين والعالم وهي أن الإرهاب يؤتي ثماره على حد وصفه، مضيفا أن إسرائيل لن تبقى صامتة، وستكون هناك عواقب وخيمة أخرى.
على الجانب الاخر، رحب أعضاء القيادة الفلسطينية المتمركزون في الضفة الغربية بقرارات الدول الأوروبية وقال زياد أبو عمرو، وهو مسئول فلسطيني كبير: “نعتقد أنها ستساعد في الحفاظ على حل الدولتين وتمنح الفلسطينيين الأمل في أن تكون لهم دولتهم الخاصة جنبًا إلى جنب مع إسرائيل في سلام وأمن”.

الصحف البريطانية

2.5 مليون إسترلينى تعويضات لضحايا فضيحة الدم الملوث فى بريطانيا

كشفت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن ضحايا فضيحة الدم الملوث في المملكة المتحدة يمكن أن يحصلوا على تعويض يزيد عن 2.5 مليون جنيه إسترليني بموجب خطة بمليارات الجنيهات الإسترلينية تم الإعلان عنها بعد يوم من صدور تقرير دامغ وجد أن هيئة الخدمات الصحية الوطنية والحكومة مسئولة عن هذه المأساة.

وأوضح مدير الرواتب العام، جون جلين، تفاصيل المخطط في البرلمان أمس الثلاثاء، بعد الانتقادات الواردة في التقرير النهائي للسير بريان لانجستاف لفشل الحكومة في وضع إطار تعويض للمصابين والمتأثرين بالفضيحة، والتي كان قد دعا إليها السنة الماضية.

وكرر جلين اعتذار ريشي سوناك بشأن الفضيحة، وأعلن أن روبرت فرانسيس، الذي كتب التقرير عن التعويضات الذي غذى توصيات لانجستاف بشأن المدفوعات، سيكون رئيسًا مؤقتًا لهيئة تعويض الدم المصابة الجديدة.

واعترف غلين بأن الناس “ما زالوا يموتون كل أسبوع بسبب إصابتهم” وقد يخشون أنهم لن يعيشوا للحصول على تعويض، وقال إنه قبل إنشاء المخطط الكامل، سيتم دفع مدفوعات قدرها 210 ألف جنيه إسترليني للأشخاص المصابين الذين تلقوا بالفعل تعويضات مؤقتة على دفعات قدرها 100 ألف جنيه إسترليني، في غضون 90 يومًا “حتى يتمكنوا من الوصول إلى من هم في أمس الحاجة إليها”.

وقال للنواب: “لكي تكون واضحًا تمامًا، إذا كنت قد أُصبت بشكل مباشر أو غير مباشر عن طريق الدم أو منتجات الدم أو الأنسجة الملوثة بفيروس نقص المناعة البشرية أو التهاب الكبد الوبائي C أو أصبت بعدوى مزمنة من الدم الملوث بالتهاب الكبد الوبائي B، فستكون مؤهلاً للحصول على المطالبة بالتعويض بموجب هذا المخطط، وفي حالة وفاة شخص مصاب ولكنه كان مؤهلاً بموجب هذه المعايير، فسيتم دفع التعويض إلى ورثته”.

وتابع: “ليس الضرر الناجم عن العدوى فقط هو الذي يتطلب التعويض، بل أيضًا الخطأ الذي تعرض له المتضررون هو الذي يجب التعويض عنه أيضًا. لذلك، عندما يتم قبول شخص مصاب بعدوى في البرنامج، سيتمكن أحباؤه المتضررون من التقدم بطلب للحصول على تعويض. وهذا يعني أن الشركاء والآباء والأشقاء والأطفال والأصدقاء والعائلة … الذين عملوا كمقدمي رعاية للمصابين جميعهم مؤهلون للمطالبة “.

بعد اعتراف النرويج بدولة بفلسطين.. تعرف على دول أوروبية تبنت نفس القرار

فى ظل استمرار المجازر الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، تحركت النرويج وأيرلندا وإسبانيا للاعتراف بدولة فلسطين، فى ضربة جديدة لرئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو.

وأعلن رئيس وزراء النرويج يوناس جار ستوره، اليوم الأربعاء، أن النرويج ستعترف بدولة فلسطينية اعتبارا من 28 من الشهر الجاري.

وقال رئيس الوزراء النرويجي، في تصريحات له اليوم، إنه يتعين علي أوسلو الإبقاء على البديل الوحيد الذي يوفر حلا سياسيا للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء وهو دولتان تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن.

وكانت السويد أول عضو في الاتحاد الأوروبي في أوروبا الغربية يعترف بدولة فلسطينية رسميًا في عام 2014.

وقالت صحيفة “الجارديان” البريطانية ، إن الدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي التي اعترفت بالفعل بالدولة الفلسطينية، ولكنها اتخذت الخطوة قبل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، هي بلغاريا وقبرص وجمهورية التشيك وسلوفاكيا والمجر ومالطا وبولندا ورومانيا.

واستدعت إسرائيل سفيريها فى أيرلندا والنرويج بعد تحرك بلديهما نحو الاعتراف بدولة فلسطين.

من جانبه قال مصدر مطلع لوكالة رويترز، إن الحكومة الأيرلندية ستعلن الاعتراف بدولة فلسطينية، اليوم الأربعاء،

وكانت، إيرلندا وإسبانيا وسلوفينيا ومالطا، الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبى، قد أشارت فى الأسابيع الأخيرة إلى أنها تعتزم الاعتراف بدولة فلسطينية، معتبرة أن حل الدولتين ضروري للسلام الدائم في المنطقة.

وقالت الحكومة الأيرلندية، مساء الثلاثاء، إن رئيس الوزراء ووزير الخارجية سيتحدثان إلى وسائل الإعلام صباح الأربعاء، لكنها لم تذكر تفاصيل.

105 نواب ولوردات من 11 حزب بريطاني يطالبون سوناك بدعم الجنائية ضد إسرائيل

حثت مجموعة من النواب والأقران من مختلف الأحزاب في المملكة المتحدة الحكومة على بذل كل ما في وسعها لدعم المحكمة الجنائية الدولية بعد أن وصف رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك قرار المحكمة الجنائية الدولية بالسعي إلى إصدار أوامر اعتقال بحق قادة إسرائيل وحماس بأنه غير مفيد على الإطلاق.

وفي رسالة إلى وزير الخارجية اللورد ديفيد كاميرون، قال 105 نواب ولوردات من 11 حزبًا إن الحكومة يجب أن تتخذ موقفًا واضحًا ضد أي محاولات لترهيب محكمة دولية مستقلة ومحايدة، مضيفين أن المحكمة والمدعي العام وجميع الأطراف يجب أن يتمتعوا بالحرية في السعي لتحقيق العدالة دون خوف أو محاباة.

قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إنه سيتقدم بطلب لإصدار أوامر اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف جالانت وقادة حماس يحيى السنوار ومحمد ضيف وإسماعيل هنية.

وقال النائبان العماليان ريتشارد بورجون وعمران حسين، اللذان نظما الرسالة، إن “هناك أدلة متزايدة على أن إسرائيل ارتكبت انتهاكات واضحة وواضحة للقانون الدولي في غزة، ونحن نعتقد بقوة أنه يجب محاسبة المسئولين عنها”.

وقالت صحيفة التليجراف البريطانية أن طلبات المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان بإصدار أوامر اعتقال ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف جالانت، هي أكبر مخاوف نتنياهو وأوضحت أنه منذ أن وصلت شائعات إلى إسرائيل في منتصف الشهر الماضي بأن المحكمة في لاهاي كانت بصدد رفع دعوى ضد نتنياهو، قيل إنه أصبح خائفا وقلقا بشكل غير طبيعي، مما سمح للأمر بالسيطرة على تفكيره.

وسلطت الضوء على قول أنشيل فيفر، كاتب سيرة نتنياهو، في أوائل الشهر الجاري، إن هذه القضية كانت مصدر قلق كبير بالنسبة لنتنياهو وأكثر إلحاحا من أي شيء آخر.

زر الذهاب إلى الأعلى