أخبار العالم

الصحف العالمية الصادرة اليوم الإثنين

كتب وجدي نعمان

تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم عددًا من القضايا أبرزها بحث فريق ترامب عن مرشح لمنصب نائب الرئيس واقتراح إسرائيل تفكيك وكالة الأونروا.

الصحف الأمريكية:
بولتيكو: فريق ترامب يبدأ عملية البحث عن مرشحه لمنصب نائب الرئيس

قالت مجلة بولتيكو إن مساعدي الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب قد بدأوا اختيار المرشحين المحتملين معه لمنصب نائب الرئيس، وذلك فى مقر إقامته بمارالاجو فى ولاية فلوريدا، حيث يبحث الرئيس السابق فى قائمة موسعة من الأسماء فى المحادثات الخاصة.

وتقود سوزى ويلز، كبيرة مستشارة ترامب، عملية تنقيح قائمة تشمل حوالى 12 اسما من المشرعين وجمهوريين آخرين يجرى دراسة اختيارهم، وفقا لعدد من الشخصيات المطلعة على الأمر. وقد تعاقدت الحملة بالفعل مع شركة خارجية لاختيار مرشحين وتجهيز وثائق بحثية.

ويتم إبلاغ السيدة الأولى السابقة ميلانيا ترامب، التى لعبت دورا فى اختيار مايك بنس مرشحا لمنصب النائب فى انتخابات 2016 بالاختيارات، بينما قال نجل ترامب، دونالد جونيور بأنه يتحدث مع والده بشكل منتظم بشأن المرشحين.
وفى حين أن حظوظ البعض تتغير صعودا وهبوطا كل دقيقة، فإن القائمة تشمل الجميع من السيناتور توم سكوت إلى حاكمة داكوتا الجنوبية كريسى نويم وبريون دونالد وتولسى جابارد وجيه دى فانس، الذى وصفه ترامب بالمقاتل.
ورغم أنه قال أنه لا يعتقد أن اختيار نائب الرئيس يهم لهذه الدرجة، فإن ترامب سأل زائريه مرارا فى مارالاجو عن رأيهم فى الخيارات المختلفة، وطرح اختيارات فى المقابلات الخاصة والحوارات الإعلامية، ومن المتوقع أن تستغرق العملية عدة أشهر.

وقال أحد المقربين من حملة ترامب، والذى رفض الكشف عن هويته عن اختيار ترامب سيتم بطريقة أشبه بما كان يفعله خلال مشاركته فى برنامج تلفزيون الواقع Apprentice.

وكان الرئيس السابق قد قال أن معياره الأساسى فى الاختيار هو الشخص الذى سيكون رئيسا جيدا فى حالة الطوارئ. إلا أن ترامب يراعى أيضا المتطلبات الانتخابية، وستراعى الاعتبارات أن يكون المرشح المختار قادرا على توسيع قاعدة أنصار ترامب فى انتخابات نوفمبر المقبل.

قائد عسكرى أمريكى سابق يحذر من تهديد “حتمى” من داعش بعد هجوم موسكو

حذر قائد عسكرى أمريكى سابق من أن تنظيم داعش الإرهابى لديه رغبة قوية فى مهاجمة الولايات المتحدة وقوى أجنبية أخرى، واصفا إياه بالتهديد المتنامى.

وفى مقابلة مع قناة ABC News، قال الجنرال المتقاعد فرانك ماكينزى، القائد السابق للقيادة المركزية الأمريكية،  إنه ينبغي تصديقهم عندما يقولوا ذلك، إنهم سيحاولون الهجوم.

وتابع ماكينزى قائلا إنه يعتقد ان التهديد يتنامى، مشيرا إلى المخاطر التي تمثلها الجماعة التابعة داعش خراسان بعد إعلان التنظيم الأكبر مسئوليته عن الهجوم الإرهابى قرب موسكو الشهر الماضى. وقالت الجماعة أيضا إنها وراء عملية تفجير ضخمة فى إيران فى يناير الماضى.

وقال ماكينزى إن داعش بدأ يتنامى مع مغادرة القوات الأمريكية لأفغانستان، لذلك ينبغى توقع محاولات أخرى من هذه الطبيعة ضد الولايات المتحدة وشركائها ودول أخرى، واصفا الأمر بأنه حتميا على حد اعتقاده.

ومن المتوقع أن يصدر لماكينزى قريبا كتاب بعنوان ” نقطة الانصهار” الذى يتحدث فيه عن وقت قيادته للقوات الأمريكية فى الشرق الأوسط، والتي شملت الانسحاب من أفغانستان. وقال القائد العسكرى إن الولايات المتحدة تحتفظ بوجود عسكرى كبير بما يكفى فى العراق وسوريا لمواجهة المتطرفين هناك.

إلا أنه لا يزال يعتقد أنه كان على الولايات المتحدة أن تترك عددا صغيرا من القوات فى أفغانستان بدلا من الانسحاب تماما فى أغسطس 2021، ووضع نهاية لأطول حرب أمريكية.

وكانت شبكة سى إن إن الأمريكية قد قالت فى تقرير لها هذا الأسبوع، إن تنظيم داعش يضع نصب عينيه أمريكا وأوروبا بعد الهجوم الإرهابى الأخير فى موسكو. وأشارت إلى أن التهديد الذى يمثله التنظيم بدا وكأنه يتلاشى مع تحول الانتباه إلى الحرب فى أوكرانيا وغزة والانتخابات الأمريكية القادمة. إلا أن هجوم موسكو، الذى استهدف قاعة للحفلات الموسيقية قرب العاصمة الروسية الأسبوع الماضى، قد ذكر العالم بأن إرهاب المنتسبين إلى الإسلام وطموحات ما يعرف باسم داعش خراسان قد تجاوزت معسكراته فى جبال أفغانستان.

بعد 8 سنوات من الغموض.. تحقيق يكشف صلة المخابرات الروسية بمتلازمة هافانا

كشفت تقارير صحفية أمريكية إن عملاء المخابرات الروسية ربما يكونوا وراء ما يعرف باسم متلازمة هافانا، والتى تشير إلى الأعراض الصحية الغامضة التي أصابت عدد من الدبلوماسيين الأمريكيين فى كوبا وفى مناطق أخرى حول العالم.

وفى تحقيق صحفى مشترك نشرته موقع “ذا إنسايدر” الروسى المستقل وبرنامج 60 دقيقة المذاع على قناة CBS  الأمريكية وقناة دير شبيجل الألمانية إن الحوادث الحية الغامضة غير المفسرة ربما يعود سببها إلى استخدام أسلحة الطاقة الموجهة التي استخدمته وكالة الاستخبارات العسكرية الخارجية الروسية.

وأشار التقرير الصحفى بأصابع الاتهام إلى وحدة تعرف بـ 29155 باعتباره مسئولة عن متلازمة هافانا.

وتم رصد الأعراض غير المعتادة لأول مرة من قبل المسئولين الأمريكيين فى السفارة فى هافانا عام 2016، واستمرت لأشهر. وأشار المصابون إلى معاناتهم من أعراض تشمل فقدان الذاكرة ومشكلات فى السمع وما بدا أنه دليلا على إصابة فى المخ.

وانصبت التكهنات لفترة طويلة على شكل من أشكال الطاقة أو سلاحا صوتيا باعتباره مسئولا عن الأعراض التي ظهرت على المسئولين الأمريكيين فى كوبا وغيرها. وفى مارس الماضى، نشرت المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة دراسة لم تقدم مزيد من التفاصيل بشأن هذه الحالة الصحية.

وقال جريج إدجرين، العقيد السابق بالجيش الأمريكي والذى أدار تحقيق استخبارات الدفاع بالبنتاجون حول متلازمة هافانا، إنه تم رفع معايير الإثبات بدرجة كبيرة لأن البلاد لم ترغب فى مواجهة بعض الحقائق الصعبة للغاية، مثل وجود إخفاقات محتملة فى حماية الأمريكيين.

وأضاف أنه لا يستطيع الخوض فى التفاصيل بسب سرية الأمر، لكنه أوضح أن بدأ التركيز على موسكو فى مرحلة مبكرة للغاية من تحقيقه.

وكان تقريرا حكوميا  أمريكيا صدر فى 2023 قد اعتبر أن تدخل خصم أجنبى ووقوفه وراء متلازمة هافانا مستبعد للغاية، إلا أن أكثر من 100 أمريكيا عانوا من أعراض قال العلماء إنه يمكن أن تحدث بسبب أشعة المايكرويف أو سلاح صوتى. وشعر الضحايا بالإحباط لتشكيك الحكومة فى استهداف الأمريكيين.

وقال إدجرين، إن رأيه هو أن “الولايات المتحدة تتعرض لهجوم من قبل نظام بوتين، وأشار إلى أن نحو 5 إلى 10 بالمائة من المسئولين ذوي الأداء العالي في جميع أنحاء وكالة استخبارات الدفاع قد تأثروا.

الصحف البريطانية
إسرائيل تتقدم باقتراح للأمم المتحدة لتفكيك وكالة الأونروا

قدمت إسرائيل للأمم المتحدة اقتراحا بتفكيك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فى الأراضى الفلسطينية، ونقل موظفيها إلى وكالة بديلة لتوصيل كميات كبيرة من المواد الغذائية إلى غزة، وفقا لمصادر الأمم المتحدة.

وقالت مصادر مطلعة على المناقشات لصحيفة “الجارديان” البريطانية إن الاقتراح قدمه رئيس الأركان العامة الإسرائيلى، هرتسى هاليفى، أواخر الأسبوع الماضى، إلى مسئولى الأمم المتحدة فى إسرائيل، والذين أحالوه بدورهم إلى الأمين العام للمنظمة، أنطونيو جوتيريش، يوم السبت.

ولم تشارك الأونروا فى المحادثات لأن الجيش الإسرائيلى يرفض التعامل معها منذ يوم الاثنين الماضى، على أساس مزاعم، لم يتم إثباتها حتى الآن، حول انتماء بعض موظفى الوكالة إلى حماس أو الجهاد الإسلامى، وفقا للصحيفة.
وتصر إسرائيل على أنها مستعدة للسماح بدخول كميات كبيرة من المساعدات إلى غزة وأن العامل المقيد هو قرارها بعدم التعاون مع الأونروا وهو ما يؤثر بشدة على إمكانية حدوث ذلك.

وبموجب الشروط التى تم تقديمها الأسبوع الماضى، سيتم فى البداية نقل ما بين 300 إلى 400 موظف فى الأونروا إما إلى وكالة أخرى تابعة للأمم المتحدة، مثل برنامج الغذاء العالمى، أو إلى منظمة جديدة تم إنشاؤها خصيصًا لتوزيع المساعدات الغذائية فى غزة.

ويمكن نقل المزيد من موظفى الأونروا فى مراحل لاحقة، كما سيتم نقل أصول الوكالة. وكانت التفاصيل غامضة بشأن من سيدير أى وكالة جديدة بموجب المخطط، أو من سيوفر الأمن لعمليات تسليمها.

وقد تم استبعاد الأونروا، التى تدعم الأراضى الفلسطينية منذ عام 1950، من المحادثات حول وجودها المستقبلى على الرغم من كونها أكبر جهة فاعلة إنسانية فى المنطقة. وقالت مديرة العلاقات الخارجية فى الوكالة، تمارا الرفاعى، أن “الأونروا لم تكن مطلعة بشكل منهجى على المحادثات المتعلقة بتنسيق المساعدات الإنسانية فى غزة”.

ويرى بعض مسئولى الأمم المتحدة أن الخطة الإسرائيلية هى محاولة لتصوير الأمم المتحدة على أنها غير راغبة فى التعاون إذا كانت هناك مجاعة فى غزة، والتى حذرت المنظمات الإنسانية من أنها وشيكة. وأمرت محكمة العدل الدولية، التى تنظر فى اتهامات الإبادة الجماعية ضد إسرائيل، يوم الخميس، الحكومة الإسرائيلية باتخاذ “جميع الإجراءات الضرورية والفعالة” لضمان توصيل المساعدات على نطاق واسع إلى غزة “بالتعاون الكامل مع الأمم المتحدة”.

ويرى البعض داخل الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة الأخرى وجماعات حقوق الإنسان أن الاقتراح الإسرائيلى هو تتويج لحملة إسرائيلية طويلة لتدمير الأونروا.

ريشى سوناك يواجه ثورة المحافظين بسبب خطة تجريم التشرد والنوم فى الشوارع

قالت صحيفة “الإندبندنت” إن رئيس الوزراء البريطاني، ريشى سوناك يواجه ثورة داخل حزب المحافظين بشأن خطط تجريم التشرد فى مشروع قانون الجريمة الرئيسي هذا العام.

ويخاطر رئيس الوزراء بحدوث تمرد فى البرلمان عندما يصوت النواب على مشروع قانون العدالة الجنائية، الذى من شأنه أن يمنح الشرطة سلطة فرض غرامات أو نقل “المزعجين” الذين ينامون فى الشوارع.

ويقال إن العشرات من النواب من يسار ويمين حزب المحافظين حذروا من أنهم سيصوتون ضد الإجراءات الواردة فى مشروع القانون.

وقالت مصادر حكومية رفيعة المستوى لصحيفة التايمز إنهم “أوقفوا” التشريع مؤقتا بينما كان الوزراء يتفاوضون مع أكثر من 40 متمردا متوقعا. وقال أحدهم: “الحكومة مذعورة بشأن حجم التمرد لأنها تعلم أنه إذا تم دفع المقترح للتصويت فإنها ستخسر”.

وأضاف المصدر: “الكرة الآن فى ملعب الحكومة. إنهم بحاجة إلى الاستماع وإلا سيكون الأمر يائسًا بالنسبة لهم”.
ورفض أحد الوزراء يوم الاثنين الإفصاح عما إذا كان سيدعم خطط تجريم النوم فى العراء.

وردا على سؤال من راديو تايمز عما إذا كان سيدعم مشروع القانون بصيغته الحالية، قال وزير الأعمال كيفن هولينريك: “هذه الأشياء ليست ضمن اختصاصاتي. سأكون مهتما برؤية التشريع أثناء التصويت عليه وما خطط له رئيس الوزراء”.

وردا على سؤال عما إذا كان من الصواب اعتقال شخص ما بسبب ما يسمى بالنوم فى العراء، قال هولينريك: “الشيء الأكثر أهمية هو أننا نقدم الموارد اللازمة لإبعاد الناس عن الشوارع ويجب أن تكون هناك أماكن يمكن للناس الذهاب إليها”.

وأضاف “لا أعتقد أن هذا يجب أن يكون أمرا اختياريًا (النوم فى الشوارع) بالنسبة للناس، إذا كانت هناك أماكن يمكن للناس الذهاب إليها بعيدًا عن الشوارع، فيجب أن يظل هؤلاء الأشخاص خارج الشوارع، ولا ينبغى أن يستلقوا على الأرض وفى الشوارع. هذا ليس عادلًا للأشخاص الآخرين فى مدينتنا ومراكز مدينتنا”.

الصحف الإيطالية والإسبانية
أوروبا تبدأ التوقيت الصيفى.. ومطالب بإلغائه فى انتخابات يونيو

بدأت أوروبا التوقيت الصيفى مع تقديم ساعة واحدة فى جميع الدول، أمس 31 مارس، ومن الممكن أن تكون هذه المرة الأخيرة التى يتم فيها تطبيق هذا التوقيت، حيث يوجد العديد من المطالب بإلغائه فى الاتحاد الأوروبى.

وأشارت صحيفة لابانجورديا الإسبانية، إلى أن هناك العديد من الخبراء يأملون أن يتم حسم قضية إلغائها فى انتخابات البرلمان الأوروبى فى 9 يونيو عام 2018، وصوت البرلمان على إلغاء التغييرات الزمنية مرتين سنويًا، وأظهر استطلاع شمل 4.6 مليون مواطن فى الاتحاد الأوروبى دعما قويا للقضاء عليه.

وكان من المقرر أن تدخل التغييرات حيز التنفيذ فى عام 2021، ولكن تم تأجيله بسبب الانشغال بفيروس كورونا.
لماذا تم تقديم التوقيت الصيفى فى أوروبا؟.

فى المملكة المتحدة وألمانيا، تم إدخال التوقيت الصيفى للحفاظ على الفحم خلال الحرب العالمية الأولى. وقد تم إلغاؤه عندما انتهت الحرب، ولكن أعيد العمل به فى الثمانينيات، عندما عادت الحاجة إلى توفير الموارد إلى الظهور، بسبب أزمة النفط العالمية.

منذ عام 2002، يتعين على جميع دول الاتحاد الأوروبى – باستثناء أيسلندا – ضبط ساعاتها فى يوم الأحد الأخير من شهرى مارس وأكتوبر.

وفى إيطاليا، قدرت الجمعية الإيطالية للطب البيئى أنه حتى تأجيل تغيير الساعة من نهاية أكتوبر إلى نهاية نوفمبر ستوفر البلاد 70 مليون يورو من فواتير الوقود.

واستخدمت دراسة أجراها باحثون فى جامعة تشارلز فى براغ بيانات كل ساعة من عام 2010 إلى عام 2017 لتجد أن التوقيت الصيفى فى سلوفاكيا أدى إلى توفير طاقة يقدر بما يعادل 0.8٪ فقط من استهلاك الكهرباء السنوى، وفى الولايات المتحدة، أظهرت دراسة أجرتها وزارة النقل عام 1975 أن التوقيت الصيفى قلل من استهلاك الطاقة فى البلاد بنحو 1%.

هل ستتوقف أوروبا عن تغيير ساعاتها؟

أطلقت مبادرة استخدام الوقت بيان الاتحاد الأوروبى بشأن سياسات الوقت والذى يتضمن اثنى عشر تغييرًا ضروريًا يتعين على أوروبا أن تجريها لضمان “الحق فى الوقت” لكل الأوروبيين.

ويخلص إلى أن الساعات غير المتطابقة التى تتسبب فى بدء الجداول الزمنية فى وقت أبكر من دورة الليل والنهار الطبيعية تزيد من قلة النوم وتتسبب فى آثار سلبية على صحة الإنسان والاقتصاد والأمن.

رئيس حكومة إسبانيا يبدأ جولة فى الشرق الأوسط بعد تعهده بالاعتراف بفلسطين

يبدأ رئيس حكومة إسبانيا، بيدرو سانشيز، اليوم الاثنين، جولة فى الشرق الأوسط تستغرق ثلاثة أيام، لبحث الحرب فى غزة، ودفاعه عن الاعتراف بفلسطين.

وأشارت صحيفة الباييس الإسبانية إلى أنه سيزور الأردن والمملكة العربية السعودية وقطر، لبحث أزمة الحرب فى غزة، وسيقترح سانشيز هذا الحل ويصادق على ضرورة وقف إطلاق النار الذى يسمح بوصول المساعدات الإنسانية إلى غزة، وذلك فى الاجتماعات التى سيعقدها فى عمان مع العاهل الأردنى الملك عبد الله الثاني؛ وفى الرياض مع ولى العهد السعودى محمد بن سلمان؛ وفى الدوحة مع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني.

وستكون زيارة بيدرو سانشيز هى الزيارة الأولى لرئيس تنفيذى إسبانى إلى الأردن والمملكة العربية السعودية منذ خمسة عشر عامًا، والأولى إلى قطر منذ ثلاثة عشر عامًا، منذ أن كان خوسيه لويس رودريجيز ثاباتيرو آخر من قام بذلك فى عامى 2009 و2011، على التوالي.

وقام رئيس الحكومة بهذه الجولة فى الشرق الأوسط بعد أسبوع واحد فقط من التزامه مع ثلاثة رؤساء وزراء أوروبيين آخرين – من أيسلندا ومالطا وسلوفينيا – بالاعتراف بالدولة الفلسطينية.

واستغل بيدرو سانشيز اجتماع المجلس الأوروبى الأخير الذى انعقد فى بروكسل لجذب القادة إلى فكرته الخاصة بحل الصراع بين إسرائيل وفلسطين، ويصر الرئيس الإسبانى أيضًا على أن تستضيف إسبانيا مؤتمرًا للسلام يسمح له بترسيخ حل لصراع الحرب.

كان هذا الالتزام خطوة جديدة فى نية سانشيز الاعتراف بالدولة الفلسطينية، لأنه فى مناقشة تنصيبه التزم بالفعل بالعمل من أجلها، وأعلن فى بداية شهر مارس أنه سيقترح هذا الاعتراف على البرلمان فى هذه الهيئة التشريعية. وهو الموقف الذى أشادت به الدول العربية، ومن المؤكد أنه سيحظى بتقدير الزعماء الذين سيلتقى بهم فى هذه الجولة فى الأردن والمملكة العربية السعودية وقطر – وجميعهم مؤيدون لموقف بيدرو سانشيز.

وأشارت الصحيفة إلى المشكلة الدبلوماسية التى بدأت فى الأشهر الأخيرة بين إسبانيا وإسرائيل بسبب موقف الحكومة بعد حرب غزة، وإدانة إسبانيا لإسرائيل.

بعد إعدامها 34 ألف العام الماضى..
إيطاليا تتخذ إجراءات مشددة بعد ظهور حالات جديدة لحمى الخنازير

أعلنت السلطات الإيطالية عن ظهور حالات حمى خنازير إفريقية جديدة فى حديقة تيتشينو – وفى مقاطعة بارما، ولذلك فقد قامت بتقييد حركة الخنازير فى تلك المنطقة منعا لانتشار العدوى.

وأشارت صحيفة المساجيرو الإيطالية إلى أن وزارة الصحة الإيطالية أعلنت عن بروتوكول للتكيف مع المناطق التى تنتشر بها عدوى حمى الخنازير الإفريقية.

ومع اللائحة الجديدة، تعدل المفوضية أيضا القيود المفروضة على دول الاتحاد الأوروبى الأخرى المتأثرة بحالات جديدة من حمى الخنازير الأفريقية فى الخنازير البرية – مثل جمهورية التشيك وبولندا وسلوفاكيا – أو بتحسن الوضع الوبائى – مثل لاتفياو ليتوانيا وبولندا.

تواصل المفوضية النظر فى الوضع الوبائى فى الاتحاد، بشكل عاجل، وتوصى بأن تدخل تغييرات تقسيم المناطق، حيز التنفيذ فى أقرب وقت ممكن.

من ناحية أخرى، قامت وزارة الصحة بتكييف بعض الوظائف لتحميل البيانات إلى أنظمة المعلومات التابعة لوزارة الصحة فيما يتعلق بحمى الخنازير الأفريقية. مذكرة من وزارة الصحة موجهة إلى الخدمات البيطرية فى المناطق تتضمن تحديثا مفصلا.

وكانت إيطاليا اتخذت العام الماضى، اجراءات مشابهة للحد من انتشار الوباء، وقال متحدث باسم إقليم لومباردى فى شمال إيطاليا أن نحو 34 ألفا من الخنازير فى 12 مزرعة بالإقليم أعدمت لمكافحة حمى الخنازير الأفريقية.

ويعتبر لومبارديا هو الإقليم الإيطالى الذى يضم أكبر عدد من الخنازير المرباة. ويبدو أن التفشى يمثل ذروة موجة للمرض تم رصدها لأول مرة فى إيطاليا عام 2022.

وقال المتحدث باسم حكومة الإقليم، توجد فى لومبارديا نصف الخنازير المرباة فى إيطاليا، نحو خمسة ملايين من إجمالى عشرة ملايين خنزير إيطالي.

وأضاف هدفنا هو إخماد هذا التفشى.. حتى لا تصبح المشكلة خطرا على سلسلة الإمداد للقطاع الإيطالى بأكمله، مضيفا أنه تم تفادى خطر حدوث مزيد من الانتشار على ما يبدو فى الوقت الراهن.

إطلاق نار جديد فى الإكوادور يخلف ثلاثة قتلى وثلاثة مصابين

تشهد الإكوادور حالة طوارئ وصراعا مسلحا داخليا، ضد العصابات الإجرامية، أصدره رئيس الدولة دانييل نوبوا فى يناير الماضى، فى وقت تتزايد فيه موجة العنف. وقُتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب ثلاثة آخرون، فى الإكوادور، أمس فى هجوم مسلح جديد فى مقاطعة جواياس الساحلية، حيث قُتل ثمانية أشخاص السبت وأصيب نحو عشرة فى هجوم مسلح آخر.

وأشارت مصادر من وزارة الداخلية إلى أنه فى قطاع فورتين بمدينة خواياكيل الساحلية، وأطلق عدة أشخاص على متن دراجات نارية أعيرة نارية من أسلحة نارية على مجموعة من المواطنين الذين تجمعوا فى الشارع العام.

وأضاف أنه مبدئيا قتل ثلاثة أشخاص وأصيب ثلاثة، ويقوم أفراد الشرطة من أنظمة التحقيق والاستخبارات الفرعية بعمليات فى مختلف القطاعات لجمع الأدلة والعثور على مرتكبى الحادث.

ووقع الهجوم بعد يوم من قيام مجهولين، يستقلون سيارة ودراجة نارية، بمهاجمة مجموعة من الأشخاص كانوا يحضرون مباراة للكرة الطائرة، فى نفس مقاطعة خواياس، مما أسفر عن مقتل 8 أشخاص وإصابة العشرات، فى حادث واحدا.

على وجه التحديد، حذرت الوزارة العامة من محاولات مزعومة من قبل مجموعات إجرامية لزعزعة استقرار البلاد وعرقلة التحقيقات الجارية، مثل تلك المتعلقة بقضية الفساد التى تحقق فى مؤامرة فساد فى القضاء والشرطة والسجون.

ونبه الكيان فى بيان له المواطنين إلى، المحاولات اليائسة للتنظيمات الإجرامية التى تسعى من خلال استراتيجيات مختلفة نفذتها وأخرى تخطط لتنفيذها إلى صرف الأنظار عن هذه العمليات وزعزعة استقرار البلاد وعرقلة التحقيقات.

زر الذهاب إلى الأعلى