أخبار العالم

الصحف العالمية الصادرة اليوم الجمعة

كتب وجدي نعمان

رصدت الصحف العالمية الصادرة اليوم، الجمعة، عددا من القضايا فى مقدمتها تقرير يحذر من أن ارتفاع تكاليف الطاقة يهدد 141 مليون شخص حول العالم بالفقر المدقع، وملاحقة أوروبا وأمريكا جواسيس روسيا بعد حرب أوكرانيا

الصحف الأمريكية:

تقرير: ارتفاع تكاليف الطاقة يهدد 141 مليون شخص حول العالم بالفقر المدقع

قالت شبكة سى إن إن الأمريكية إن تقريرا جديدا نشر الخميس، قال إن أزمة الطاقة التى تسببت فيها الحرب الروسية الأوكرانية، يمكن أن تدفع 141 مليون شخص حول العالم إلى الفقر المدقع، بحسب ما جاء فى دورية Nature Energy.

 وقام باحثون من هولندا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة باستخدام نماذج لمعرفة آثار ارتفاع أسعار الطاقة فى 116 دولة حول العالم، ووجدوا أن إنفاق الأسر قد زاد إلى 4.8% فى المتوسط، مع ارتفاع أسعار الفحم والغاز الطبيعى، فى أعقاب الغزو الروسى لأوكرانيا، مما يضاف إلى زيادات ما بعد وباء كورونا.

 وفى الدول منخفضة الدخل، وجدا التقرير أن الأسر الأكثر فقرا التى تواجه بالفعل نقصا شديدا فى الغذاء، فى خطر أكبر للوقوع فى الفقر بسبب ارتفاع أسعار الطاقة.

 وشعرت الأسر فى الدول الأعلى دخلا بتأثير ارتفاع أسعار الطاقة، لكنهم كانوا أكثر قدرة على الأرجح لاستيعاب تلك الزيادة بميزانيتهم، وفقا للتقرير.

 وهناك تفاوت فى البلدان فى مسألة ارتفاع اسعار الطاقة. فعلى سبيل المثال، كانت الزيادات فى تكلفة الطاقة فى كل من أستونيا وبولندا والتشيك فوق المتوسط العالمى، لأن هذه الدول تعتمد بشكل أساسى على الصناعات الحساسة للطاقة. كما أن بولندا على وجه التحديد تعتمد على الفحم لتوليد 68.5% من الطاقة بها منذ عام 2020.

 كما أدى ارتفاع أسعار الطاقة الذى سببته الأزمة فى أوكرانيا إلى زيادة تكاليف السلع الغذائية الضرورية. فمقارنة بعام سابق، ارتفعت أسعار البيض فى الولايات المتحدة بنسبة 70.1%، والسمن بنسبة 44.7%، والزبدة بنسبة 26.3%، والدقيق بنسبة 20.4%، والخبز بنسبة 14.9%، والسكر بنسبة 13.5% واللبن بنسبة 11% والدجاج بنسبة 10.5% ، وزادت أسعار الخضروات والفواكه إجمالا بنسبة 7.2%، وفقا لبيانات التضخم الصادرة عن مكتب إحصاءات العمل الأمريكى هذا الشهر.

سيناتور أمريكى يعلن إصابته بـ “الاكتئاب السريرى”..ورسائل دعم من زملائه بالشيوخ

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن السيناتور الأمريكى جون فيترمان، الديمقراطى عن ولاية بنسلفانيا، والذى تم نقله إلى المستشفى الأسبوع الماضى بعد شعوره بالدوار، نقل نفسه إلى مركاز والتر ريد الطبى العسكرى الوطنى لتلقى العلاج من “الاكتئاب السريرى”، بحسب ما أفاد مكتبه يوم الخميس.

وأشارت الصحيفة إلى ان قرار السعى  للحصول على المساعدة النفسية يسلط الضوء على التحديات العميقة العاطفية والنفسية التى كان فيترمان يتعامل معها منذ دخوله مجلس الشيوخ الشهر الماضى بعد تعرضه لجلطة فى المخ العام الماضى، وهو التحول الذى زاد من صعوبة شفائه.

 وقال مدير مكتب السيناتور إنه فى حين أن جون قد عانى من الاكتئاب بشكل متقطع طوال حياته، إلا أنه أصبح أكثر حدة فى الأسابيع الأخيرة. وأضاف أن طبيب الكونجرس بريان مواهان قد قام بتقييم فيترمان، وأوصى بإدخاله إلى المركز الطبى للعلاج من الاكتئاب السريرى.

من جانبها، قالت وكالة أسوشيتدبرس إن المعاناة المعلنة لفيترمان أمر غير عادى فى الكونجرس، الذى نادرا ما يتحدث فيه أحد عن صحته العقلية، حتى على الرغم من أن أعضاء كلا الحزبين لديهم تشريع لتوسيع المساعدة له.

 وسارع زملاء فيترمان إلى الإعراب عن دعمهم له. وقالت سيناتور مينسوتا تينا سميث إنه فى كل مدينة وبلدة ومجتمع ريفى، هناك شخص لديه مشكلة فى الصحة العقلية، وسردت فترات الإكتئاب التى تعرضت لها فى مجلس الشيوخ على مدار أربع سنوات مضت. بينما قال السيناتور جون ثون، ثانى أرفع جمهورى فى مجلس النواب، إنه يعتقد أن السياسيين أصبحوا أكثر ارتياحا فى مناقشة القضية منذ الوباء. وأضاف أنه كلما أصبح الناس أكثر انفتاحا وشفافيا، كلما زاد الفهم للأمر.

 ويقول الأطباء إن الإصابة بالاكتئاب السريرى بعد الجلطة الدماغية أمر شائع، ويمكن أن يكون أكثر صعوبة عند التعامل معه بشكل معلن مثلما يحدث مع فيترمان.

واشنطن بوست: أوروبا وأمريكا يلاحقون جواسيس روسيا بعد حرب أوكرانيا

قالت صحيفة واشنطن بوست إنه على مدار العام الماضى، وفى الوقت الذى كثفت فيه الحكومات الغربية من تقديم الأسلحة لأوكرانيا وفرض العقوبات الاقتصادية على موسكو، كانت اجهزة الامن الأمريكية والأوروبية تشن حملة موازية، وإن كانت أقل وضوحا، لتفكيك ما وصفته بشبكات التجسس الروسية.

 وكانت عملية اعتقال مسئول رفيع المستوى فى جهاز الاستخبارات الخارجية الألمانية، قد تبعها عمليات اعتقال لعملاء روس مشتبه بهم فى كل من هولندا والنرويج والسويد والنمسا وبولندا وسولوفينيا.

 وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التحركات ترقى إلى كونها ضربات دقيقية ضد العملاء الروس الذين ظلوا فى أوروبا بعد الطرد الجماعى لأكثر من 400 ضابط مخابرات روسى مشتبه بهم من سفارات موسكو فى جميع أنحاء القارة العام الماضى.

 ويحذر مسئولو الأمن الأمريكيون والأوروبيون من أن روسيا تحتفظ بقدرات كبيرة، لكن وكالات التجسس التابعة لها عانت من خسائر أكبر العام الماضى أكثر من أى وقت مضى منذ نهاية الحرب الباردة. وقال المسئولون إن حجم الحملة قد فاجأ روسيا على ما يبدو، مما أضعف قدرتها على تنفيذ عمليات التأثير فى أوروبا أو البقاء على اتصال مع المخبرين أو تقديم رؤى للكرملين بشأن القضايا الرئيسية، بما فى ذلك المدى الذى وصل إليه القادة الغربيونفى تقديم الأسلحة إلى أوكرانيا.

 وتذهب الصحيفة إلى القول بأنه لو كان الأمر كذلك، فإن التداعيات ربما تزيد من قائمة العواقب التى فشل الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، الذى كان ضابطا فى المخابرات السوفيتية فى شرق ألمانيا الشرقية، فى توقعها مع شن الغزو فى أوكرانيا.

 وقال أنتى بيلتارى، مدير جهاز الاستخبارات الأجنبية فى فنلندا، إن العالم مكان مختلف للأجهزة الروسية الآن، فبسبب عملات الطرد والاعتقالات الملتاحقة والبيئة الأكثر عداءا للروس فى أوروبا، تتضررت قدراتهم بشكل كبير.

الصحف البريطانية:

بايدن يجرى فحصا طبيا شاملا..الأطباء: خسر وزنا وقادر على القيام بمهامه

أجرى الرئيس الأمريكى جو بايدن الفحص الطبى السنوى، وأعلن الأطباء أن جو البالغ من العمر 80 عاما، فى صحة جيدة وقادر على القيام بمهام منصبه. وشمل الفحص الذى أجراه الرئيس الأمريكى، بحسب ما ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية، إزالة جرح بالصدر وإعلان خلوه من أعراض كوفيد الطويلة بعد أن اصابه الفيروس العام الماضى.

 وقال طبيب البيت الأبيض كيفين أوكونور إن الرئيس لا يزال قادرا على القيام بمهام منصبه وتنفيذ تام لكافة مسئولياته دون أى استثناءات أو تسهيلات.

وقالت الجارديان إنه تمت مراقبة الفخص عن كثب مع استعداد بايدن للترشح المتوقع لفترة رئاسية ثانية فى عام 2024. وقال ملخص الفحص الطبى إن بايدن ليس لديه أعراض كوفيد الطويلة، وأن مشيته المتيبسة لم تزداد سوءا منذ أخر فحص أجراه فى نوفمبر 2021. وقال بايدن إن حالته الجسدة تسير بشكل جيد، وأضاف لقناة NBC News إن كل شىء على ما يرام وشكرا لله على النعم الصغيرة.

 وكانت الجلسة الطبية، التى استمرت ثلاث ساعات مع الأطباء فى مركو والتر ريد الطبى العسكرى فى ولاية ميريلاند، هى ثانى فحص يجريه الرئيس الأمريكى منذ توليه منصبه.

 ويتناول بايدن عقار “كريستور” لخفض معدل الكريستول. ووجد الأطباء أن بايدن خسر بعض الوزن، وفقد 6 رطل، ليصبح وزنه 178 رطلا بعد أن كان 184 فى اواخر عام 2021.

مسئول رفيع بالبنتاجون يصل إلى تايوان فى ظل توترات بين واشنطن وبكين

وصل مسئول ملف الصين بوزارة الدفاع الأمريكية إلى تايوان، فيما وصفته صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية بالزيارة النادرة للجزيرة من قبل أحد كبار صناع القرار فى الولايات المتحدة، والتى تأتى فى ظل التوترات بين واشنطن وبكين على خلفية إسقاط منطاد صينى كان يحلق فى السماء الأمريكية، وقالت واشنطن إنه يستخدم لأغراض التجسس.

 ووصل مايكل تشاز، نائب مساعد وزير الدفاع لسئون الصين إلى تايوان، بحسب ما أفاد واحد من أربعة اشخاص قالوا إنهم يرافقونه فى رحلته.  وكان المسئول الأمريكى فى منغوليا، وفقا للمصادر.

ويعد تشاز أول مسئول دفاعى أمريكى رفيع المستوى يزور تايوان منذ زيارة هينكو كلينك، نائب مساعد وزير الدفاع لشئون شرق آسيا فى عام 2019. وفى هذا الوقت، كان كلينك أرفع مسئول بالبنتاجون يقوم بزيارة الجزيرة فى أربع عقود.

وكانت الصين قد فرضت أمس، الخميس، عقوبات تجارية وقيود استثمار على شركة لوكهيد مارتن الدفاعية الأمريكية ووحدة من شركة رايثيون، لقيامهما بإمداد تايوان بأسلحة، فيما وصفته وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية، بأنه تكثيف لجهود بكين لعزل الجزيرة التى تعتبرها جزءا من أراضيها.

 وقالت وزارة التجار الصينية، إنه تم منع لوكهيد مارتن ووحدة الدفاع والصواريخ بشركة رايثيون من توريد البضائع إلى الصين أو القيام باستثمارات جديدة فى البلاد، وأضافت أنه تمت إضافة كليهما إلى قائمة الكيانات التى لا يمكن الوثوق بها من الشركات التى تقيد أنشطتها لأنها ربما تهدد السيادة الوطنية أو الأمن القومى أو قضايا التنمية.

ولم يتضح بعد تأثير العقوبات، وتحظر الولايات المتحدة بيع أغلب التكنولوجيا المرتبطة بالأسلحة إلى الصين، إلا أن بعض المتعاقدين العسكريين لديهم أيضا أعمال مدنية فى المجال الجوى وأسواق أخرى.

الصحف الإيطالية والإسبانية

إيطاليا تكشف عصابة تهرب المخدرات فى “الأجبان” وتعتقل 10 أشخاص

أعلنت السلطات الأمنية الإيطالية الكشف عن مجموعة من تجار المخدرات الذين استخدموا “جبنة بارميزان ” لنقل كميات كبيرة من الكوكايين ، وتم مصادرة 125 كيلوجرام من الكوكايين ، وفقا لصحيفة “لا نوفابروبينثيا” الإيطالية.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه العصابة الإجرامية ربحت 20 مليون يورو من خلال تلك العمليات التهريب، حيث أنهم قاموا بتنظيم شبكة لنقل المخدرات من هولندا وإرسال الشحنة إلى بيدمونت ومن ثم الى المناطق الجنوبية من إيطاليا.

وكشفت التحقيقات أنه تم نقل الكوكايين على متن شاحنات في عبوات مخبأة داخل الجبن، يمكن أن يصل وزن إحداها إلى 5 كيلوجرامات من الكوكايين.

حدثت أكبر عملية ضبط للكوكايين المخبأ في جبن البارميزان في أبريل من العام الماضي داخل عربة حيث تم العثور على 100 كيلوجرام من جوز الهند النقي، كما تم العثور على 25 كيلوجرام في يونيو في مقاطعة استى مباشرة على متن شاحنة متجهة الى سردينيا مخبأة في جبن بارميزان.

وقال الأمن الإيطالى إنه تم إخفاء الكوكايين في قطع جبن “بارميزان” بشكل محكم، وأدى التحقيق إلى اعتقال 10 أشخاص، 7 منهم رهن الحبس الاحتياطي، وكان زعيم المجموعة مواطنا ألبانيا يبلغ من العمر 37 عاما.

البرلمان الأوروبى يوافق نهائيا على حظر بيع سيارات البنزين والديزل 2035

وافق البرلمان الأوروبى بشكل نهائى على الإجراء الذى يحظر بيع سيارات البنزين والديزل اعتبارًا من عام 2035، بالإضافة إلى ذلك ، أيد الهدف الكبير المتمثل في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد

الكربون بمقدار النصف في سيارات الركاب والشاحنات الصغيرة بحلول عام 2030. قبل أن تدخل القاعدة حيز التنفيذ، ويجب على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الموافقة عليها رسميًا.

وأشارت صحيفة “لابانجورديا” الإسبانية، إلى أنه أمام أوروبا 12 عاما لتحسين وتوسيع البنية التحتية، والتأكد من أنها كافية لتكون قارة تكون فيها جميع مبيعات السيارات والشاحنات “كهربائية” بالكامل، مع تحديد المعايير القياسية استنادا الى مستويات ثانى أكسيد الكربون المسجلة في عام 2021، انخفاضا بنسبة 55% في الانبعاثات في حالة سيارات الركاب الجديدة التي ستباع في عام 2030 ، و50% في حالة الشاحنات الصغيرة.

وصادق البرلمان الأوروبي على الإجراء الذي يحظر بيع سيارات البنزين والديزل بحلول عام 2035 بأغلبية 340 صوتا وعارضه 279 وامتناع 21 عن التصويت، الأهم من ذلك، رفض حزب الشعب الأوروبي التشريع الجديد.

وأوضح نائب رئيس المفوضية الأوروبية ، فرانس تيمرمانس، بعد الموافقة على الإجراء الذي يضع حدا لبيع سيارات البنزين والديزل بحلول عام 2035: “القانون يجد التوازن المثالي بين مصالح الصناعة والمناخ والعمال، موضحا أن الطريق إلى صفر انبعاثات يمر عبر السيارة الكهربائية، ويجب أن تكون هناك انبعاثات صفرية في أنبوب العادم ، وإذا كان القطاع يستطيع بناء محركات احتراق داخلي بدون انبعاثات ، فهذا عظيم ، فدعهم يفعلون ذلك، لكن الجميع الآن يراهنون على الكهرباء، لأنها الطريقة الأكثر فعالية لتحقيق ذلك.

قال فرانس تيمرمانز: “إذا كان الأمر كذلك ، فنحن بحاجة إلى الاستثمار في تحويل صناعة السيارات الأوروبية بحيث يتم بيع السيارات الكهربائية في جميع أنحاء العالم، ولهذا السبب نحتاج إلى مضاعفة جهودنا من خلال بناء البنية التحتية للشحن في كل مكان“.

كما أشار إلى أنه في غضون سنوات قليلة ستكون السيارات الكهربائية أرخص من السيارات التي تعمل بمحركات الاحتراق، وبالتالي تعزيز زيادة الوصول إلى التنقل الكهربائي وإنهاء بيع السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل إلى الأبد.

انطلاق مؤتمر ميونيخ للأمن اليوم.. حرب أوكرانيا وتغير المناخ أبرز المناقشات

تنطلق صباح اليوم الجمعة الدورة الـ59 لمؤتمر ميونخ الدولى للأمن ، ويعتبر حرب أوكرنيا وأمن الطاقة والبنية التحتية ، مع حقوق الإنسان أبرز المناقشات التي تتم بين المسئولين ، في الوقت الذى تم اتهام المؤتمر فيه بعدم قدرته على منع الحرب منذ اندلاعها العام الماضى.

وأشارت صحيفة “20 مينوتوس” الإسبانية، إلى أن المؤتمر يبدأ اليوم الجمعة 17 فبراير ويستمر حتى 19 فبراير، مع التركيز بشكل كبير على حرب أوكرانيا ، وتغير المناخ وأزمة الطاقة.

ويجمع الحدث السنوي الذي تستضيفه العاصمة البافارية حوالي 40 رئيس دولة وحكومة، وما يقرب من 100 وزير خارجية وزعماء منظمات دولية مثل الناتو، ولا يضم المؤتمر هذا العام ممثلين عن روسيا ، بسبب حربها ضد أوكرانيا، وفقا للصحيفة .

كان المؤتمر العام الماضى انطلق قبل أيام قليلة من بدء الحرب الأوكرانية ، وكان المسؤولون عن مؤتمر ميونيخ للأمن لا يزالون يعتقدون أنه من الممكن التحدث مع الممثلين الروس، وعلى الرغم من ذلك فقد تمت دعوة النخبة الروسية للمشاركة في مناقشات مؤتمر العام الماضي. لكن لم يأت أحد من موسكو.

وقال رئيس مؤتمر ميونيخ كريستوف هيوسجن “الآن ، يتحدث المسؤولون عن مؤتمر ميونيخ للأمن عن الحاجة إلى “تفويض روسيا”.

ويطرح المؤتمر كذلك نتائج المؤشر السنوي فيما يتعلق بأزمات المناخ، خاصة الاحتباس الحراري، فضلا عن قضايا الديمقراطية والديكتاتورية والتحديات الناجمة عن التهديدات الأمنية والعسكرية في الحروب والنزاعات التقليدية، وإمكانية العودة إلى مربع التفاوض بين الدول المتنازعة في العالم.

وانطلق المؤتمر أول مرة عام 1963 تحت عنوان “اجتماع العلوم العسكرية الدولي”.

وكانت الخارجية الروسية أعلنت أن الوفد الروسى لن يشارك فى مؤتمر ميونيخ 2023 حتى ولو تمت دعوته، مؤكدة أن المنتدى فقد موضوعيته.

وأشارت الخارجية إلى أنها لاحظت تغريدة رئيس مؤتمر ميونخ للأمن، كريستوف هيوسجين، والتي ذكر فيها أن المسؤولين الروس لن تتم دعوتهم إلى الاجتماع المقبل في عام 2023.

وقالت وزارة الخارجية الروسية: “نحن نعتبر هذا انتهاكًا صارخًا لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة ووثيقة هلسنكى النهائية لعام 1975 الصادرة عن مؤتمر الأمن والتعاون في أوروبا بشأن عدم التدخل في الشؤون الداخلية“.

ورأت الوزارة أن رفض الحوار أو عدم الرغبة أو الخوف في سماع وجهة نظر موسكو ومناقشة الخيارات الممكنة للتغلب على أصعب أزمة في القارة الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية هي صفات غير عادية لدبلوماسي كان في السابق .. لذا قررنا رفض المشاركة في اجتماع مؤتمر ميونيخ.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى