أخبار العالم

الصحف العالمية الصادرة اليوم الجمعة

كتب وجدي نعمان

رصدت الصحف العالمية الصادرة اليوم، الجمعة، عددا من القضايا والتقارير، فى مقدمتها استعدادات تتويج الملك تشارلز فى بريطانيا، والتطورات فى قضية تعامل ترامب مع الوثائق السرية

الصحف الأمريكية:
تطورات فى قضية تعامل ترامب مع الوثائق السرية.. شاهد سرى يكشف تفاصيل جديدة

قالت صحيفة نيويوك تايمز إن المدعين الفيدراليين الذين يحققون فى تعامل الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب مع الوثائق السرية قد حصلوا على تعاون سرى من شخص عمل مع ترامب فى مقر إقامته فى مارالاجو بفلوريدا، كجزء من تحقيق يجرى لتحديد ما إذا كان ترامب قد أمر بنقل صناديق تحتوى على مواد حساسة من غرفة تخزين فى مارالاجو مع سعى الحكومة لاستعدادتها العام الماضى، بحسب ما أفاد عدد من الأشخاص المطلعين على الأمر.

وعلى الرغم من موجة الاستدعاءات الجديدة والشهادة أمام هيئة محلفين عليا، فإن وزارة العدل الأمريكية تتحرك لقوة لرسم صور أكثر شمولا للكيفية التى تم بها تخزين الوثائق التى أخذها ترامب معه من البيت الأبيض، ومن كان قادرا على الوصول إليها، وكيف تعمل أنظمة الكاميرات الأمنية فى مارالاجو، وما قاله ترامب لمساعديه ومحاميه عن المواد التى لديها ومكانها، بحسب المصادر.

ويتناول التحقيق ما إذا كان ترامب سعى لإخفاء بعض الوثائق بعد أن أصدرت وزارة العدل مذكرة استدعاء فى مايو الماضى تطالب باستعادتها.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن وجود شاهد من داخل دائرة ترامب، والذى لم يتم الكشف عن هويته، يمكن أن يكون خطو هامة فى التحقيق الذى يشرف عليه جاك سميث، المستشار الخاص الذى تم تعيينه من قبل وزير العدل الأمريكى ميريك جارلاند. ويقال إن الشاهد قدم للمحققين صورة عن غرفة التخزين التى تم وضع المواد السرية فيها. ولم يعرف الكثير عما قد يكون المدعون قد علموه من الشاهد أو متى بدأ تقديم المعلومات للمدعين.

لكن يبدو أن المحققين يحاولون سد بعض الفجوات فى معرفتهم عن حركة الصناديق، والتى كان سببها جزئيا طريقة تعاملهم مع أحد الشهود الأساسيين وهو خادم ترامب، والت نوتا. ويعتقد المدعون الأخير لم يقدم لهم شهادة كاملة ودقيقة عن دوره فى أى نقل للصناديق التى تحتوى على الوثائق السرية.

بايدن يعتزم ترشيح قائد القوات الجوية لقيادة الأركان المشتركة خلفا لمارك ميلى
كشفت مجلة بولتيكو أن الرئيس الأمريكى جو بايدن يعتزم ترشيح الجنرال سى كيو براون، قائد القوات الجوية الأمريكية وأول شخص أسود يقود أى فرع من فروع الجيش الأمريكن لخلافة الجنرال مارك ميلى فى منصب رئيس الأركان المشتركة، بحسب ما أفاد ثلاثة أشخاص مطلعون على الأمر.

وفى حال التصديق على تعيينه، فإن براون سيصبح ثانى رئيس للأركان المشتركة من السود فى تاريخ الولايات المتحدة بعد الراحل كولين باول.

ولم يمنح بايدن ترشيح براون الطابع الرسمى بعد، ولم يتضح متى سيعلن عن الأمر، وفقا للمصادر التى شملت مشرع ديمقراطى ومساعد بالكونجرس ومسئول سابق بوزارة الدفاع الأمريكية مطلع على تخطيط البيت الأبيض.

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومى، ردا على طلب التعليق على الأمر، إنه عندما يتخذ بايدن قرارا نهائيا، سيتم إبلاغ الشخص المختار ثم إعلان الأمر أن هذا لم يحدث بعد.

وأشار مسئول وزارة الدفاع السابق إلى أن بايدن ينتظر الوقت المناسب لإعلان القرار. فبعد أن أعلن ترامب خطته لترشيح ميلى قبل أشهر من الموعد المتوقع، فإن الرئيس الحالى يريد أن يعود إلى الجدول الزمنى الطبيعى، وفقا للمسئول السابق، الذى أوضح أن الجنرال جوزيف دونفورد، الذى سبق ميلى، تم ترشيحه للمنصب فى 21 مايو 2015.

وقالت بولتيكو إن سمعة براون وخبرته القتالية فى الباسفيك والشرق الأوسط جعلته الأوفر حظا لخلافة ميلى منذ عهد ترامب، إلا أن تعيينه بات غير مؤكدا فى الأشخر الأخيرة حيث كان البيت الأبيض يدرس بجدية اختيار الجنرال ديفيد بيرجر، قائد قوات المارينز للمنصب الرفيع.

تتويج تشارلز..عودة لأصداء العصور الوسطى بصورة معاصرة
يستعد البريطانيون لبدء صفحة جديدة من تاريخهم المعاصر بتتويج تشارلز الثالث ملكا، السبت، فى مشهد قالت عنه وكالة أسوشيتدبرس إنه يرصد أصداء العصور الوسطى لكنه يتميز بالازدهار المعاصر.

ويعود تاريخ الأبهة والعظمة والرمزية إلى أكثر من ألف عام، لكن تتويج تشارلز سيشهد تحولا فى التقاليد وتغييرات عن حفل تتويج والدته الراحلة الملكة غليزابيث الثانية قبل 70 عاما.

ويشير التخطيط للاحتفال فى ويستمنسر إلى مظاهر أقل من التتويج الأخير، على الرغم من أن ملوك ورؤساء دول وحكومات وأغلب عائلة تشارلز سيشاركون فى التتويج ويخطط الملك لارتداء نفس الملابس مثلما فعلت الملكة إليزابيث.

وكان تشارلز قد أصبح ملكا بشكل تقائى بعد وفاة والدته فى 8 سبتمبر الماضى، وتولى العرش بعد يومين من هذا الموعد فى احتفال تم بثه عبر التلفزيون. وقال تشارلز فى هذا الوقت إنه يعلم بشدة الإرث العظيم والواجبات والمسئوليات الثقيلة للسيادة التى نقلت إليه الآن.

ولا يوجد متطلب قانونى للتتويج، وقد انتهت بعض الدول الملكية الأوروبية من هذه الاحتفالات. إلا أن هذا الحدث الذى تغلب عليه بشدة الطقوس الدينية هو تأكيد رسمى أكبر على دور تشارلز كرئيس للدولة ورئيس شرفى لكنيسة إنجلترا، ويهدف إلى إظهار أن سلطة الملكة مستمدة من الرب.

وأثناء الصلاة التى سيترأسها الزعيم الروحى للكنيسة أسقف كانتربرى، سيتم مسح تشارلز بالزيت المقدس، وسيتلقى الرموز التقليدية للملك، والتى تشكل الجرم السماوى والصولجان، ويضع تاج القديس إدوارد على رأسه لأول مرة. كما سيتم تتويج زوجته كاميلا كملكة قرينة.

الصحف البريطانية:
المحافظون يستعدون لخسائر فادحة فى الانتخابات المحلية بإنجلترا..وسوناك: الوقت لا يزال مبكرا

قالت صحيفة إندبندنت إن حزب المحافظين فى بريطانيا يستعد لخسائر فادحة مع ظهور نتائج الانتخابات المحلية عبر إنجلترا، وتحقيق كل من العمال والليبراليين الديمقراطيين مكاسب، فيما وصفه أحد النواب المحافظين بالليلة المروعة لحزبه.

وتعد هذه الانتخابات الأولى التى تجرى بموجب قواعد جديدة تتطلب من الناخبين أن يحملوا بطاقة هوية بصورة شخصية، وقالت إحدى هيئات مراقبة الانتخابات إن بعض الأشخاص للأسف قد تم إبعادهم من مراكز الاقتراع نتيجة لذلك.

وخسر المحافظون حتى الآن السيطرة على ثمانى مجالس بلدية، وحل محلهم حزب العمال كأكبر حزب فى عدد من المجالس. وسعى بعض كبار المحافظين إلى تصوير الانتكاسات على أنها أشارة تحذير فى متنصف الفترة، لكن مع احتمال إجراء انتخابات عامة فى عام 2024، سيكون هناك مخاوف من تعرض المحافظين لخسائر فى الشمال والجنوب والوسط.

من جانبه، أصر رئيس الوزراء البريطانى ريشى سوناك، المنتمى إلى المحافظين، على عدم وجود حركة هائلة لحزب العمال فى انتخابات المحليات، وأشار سوناك إلى أن الوقت لا يزال مبكرا للغاية لوضع استنتاجات مؤكدة من النتائج التى أشارت إلى تحقيق العمال والديمقراطيين الأحرار مكاسب.

وردا على سؤال عما إذا كان يتحمل مسئولية شخصية على أداء حزب المحافظين، قال سوناك: حسنا، لو نظرت إلى النتائج، فلدينا فقط ربع النتائج فقط، لذلك من الصعب وضع استنتاجات مؤكدة.

وأشار سوناك إلى أنهم يحققون تقدما فى بعض المعاقل الانتخابية الرئيسية، وأنتم تتحدثون عن حزب العمال، ولا أرصد أى حركة قوية نحو حزب العمال أو حماس لأجندتهم. فما يريد الناس منا أن نفعه هو التركيز على أولوياتهم.

فاينانشيال تايمز: الذهب يسجل أعلى سعر على الإطلاق بسبب الطلب الصينى وأزمة البنوك
قالت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية إن الذهب يقترب من أعلى سعر له على الإطلاق، حيث أدى الطلب الصينى المتجدد والمخاوف المتعلقة بوضع البنوك الأمريكية الإقليمية إلى ارتفاع أكبر فى سعر المعدن الأصفر، والذى ازداد بشكل كبير بالفعل خلال الاشهر الستة الماضية.

وسارع المستهلكون فى الصين لشراء مزيد من المجوهرات والسبائك والعملات فى الأشهر الثلاثة الأولى من العام بعد أن رفعت بكين سياسة صفر كورونا، وفقا لمجلس الذهب العالمى، فى حين أن انهيار ثلاثة بنوك إقليمية أمريكية قد دفع المستمثرين إل التحول إلى الذهب الذي يكون بمثابة مخزن للقيمة فى أوقات عدم الاستقرار.

وأدت آخر تطورات الأزمة المصرفية الأمريكية، التى قال فيها بنك باكويست الإقليمى إنه يستكشف بيعا محتملا لتأمين مستقبله، إلى دفع التداول فى العقود الآجلة للذهب فى بورصة كوميكس إلى لأقرب مستوى لها على الإطلاق عند 2072 دولار أمس الخميس. وكان هذا بفارق ضئيل للغاية عن أعلى مستوى على الإطلاق فى نفس اليوم عندما وصل إلى 2.072.49، وفقا لرفينتيف. وتراجعت الأسعار بشكل طفيف الجمعة لتصل إلى 2.039 دولار للأوقية.

وقالت فاينانشيال تايمز إن سعر الذهب شهد انتعاشا منذ نوفمبر الماضى مدعوما بشراء البنوك المركزية لقدر قياسى بلغ 1.087 طن العام الماضى. واستحوذت المؤسسات غير الغربية على المعدن الأصفر لموازنة اعتمادها على الدولار الأمريكى بعد أن حولت واشنطن عملتها إلى سلاح فى العقوبات ضد موسكو. وامتدت موجة الشراء من البنوك المركزية إلى هذا العام، وصلت إلى 288 طنا فى الربع الأول ، على الرغم من انخفاض المستويات فى النصف الثانى من العام، وفقا للتقرير الفصلى لمجلس الذهب العالمى.

وقال جون ريد كبير استراتيجيى السوق فى مجلس الذهب العالمى، إن مسألة ارتفاع أسعار الذهب بشكل أكبر ستعتمد على ما إذا كان المستثمرون سيرون إشارات على تفاقم الأزمة المصرفية، واليقين بشأن الموعد الذى سيبدأ فيه الاحتياطى الفيدرالى فى خفض معدلات الفائدة وتراجع الدولار.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى