أخبار العالم

الصحف العالمية الصادرة اليوم الخميس

كتب وجدي نعمان

رصدت الصحف العالمية الصادرة اليوم عدد من القضايا منها، رفع الاحتياطي الفيدرالي لمعدل الفائدة، محاولة اغتيال بوتين تثير جدل وروسيا تتوعد بالرد في الوقت المناسب، بدء انتخابات المجالس المحلية في بريطانيا، وترامب يهاجم بايدن لعدم حضوره تتويج تشارلز ويبعث رسالة للملك الجديد.

الصحف الامريكية:

بلومبرج: رفع الاحتياطي الفيدرالي لمعدل الفائدة قد يكون الأخير فى ظل توقعات بالركود

قالت وكالة بلومبرج الأمريكية إنه فى غضون ساعات قليلة من قرار الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الأخير برفع معدل الفائدة، بدأ التجار والمعلقون على حد السواء فى التعبير عن إحباطهم من تقييم رئيس الاحتياطي جيروم باول للاقتصاد، وسط ردود فعل سلبية على قرار البنك المركزى الأمريكى.

فعبرت سوق الأسهم من رفضها لاحتمال أن يقوم باول بمزيد من الرفع لمعدل الفائدة، وأضاف بدلا من ذلك إلى الرهان على أن الخطوة القادمة للبنك المركزى الأمريكي ستكون خفض سعر الفائدة القياسى. وأشار التراجع فى أسعار خام النفط إلى قلق متزايد حول احتمال حدوث الركود، الذى قال باول إنه من الممكن تحنبه، وهوت الأسهم المالية لمستوى جديد.

وقال جيفرى جوندلاش، من مؤسسة دابل لاين كابيتال، فى تصريحات لـ CNBC، إن هناك احتمالية متزايدة لحدوث ركود، ولن يرفع الاحتياطي معدلات الفائدة على الأرجح بعد الزيادة الأخيرة. بينما رأى العديد من الخبراء أن الانكماش أمر لا مفر منه.

وكان باول قد ألمح إلى أن الزيادة الأحدث فى معدل الفائدة، التي دفعت إجمالي الفائدة فوق 5%، يمكن أن تكون الأخيرة فى دائرة رفعت تكاليف الاقتراب من مستويات كانت تقترب من الصفر العام الماضى.

وفى حين قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي إن هناك دعم قوى لرفع معدلات الفائدة بـ 25 نقطة أساس هذا الأسبوع، إلا أنه أشار إلى أن المسئولين ربما يوقفون حملتهم المشددة فى يونيو.

واعترف باول أن وتيرة إقراض البنك قد تباطأت، ولا تشير بيانات الاقتصاد الأمريكى إلى ان الركود على وشك الحدوث، فى حين أنها أشارت إلى بطئا فى سوق العمل.

يأتى قرار الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بعد انهيار أربعة بنوك أمريكية منذ مارس، من بينها فرست ريبابلك بنك، الذى استحوذ عليه المنظمون الفيدراليون الأسبوع الماضى. وأعرب البعض عن مخاوفهم من أن الاضطراب بين البنوك الأمريكية الأصغر يمكن أن يفر عن مزيد من الضحايا ويشدد ظروف الاقتراض.

هل كانت محاولة اغتيال بوتين عملية زائفة أم هجوم أوكرانى؟

قالت صحيفة ذا هيل الأمريكية إن الهجوم بمسيرات أوكرانية فوق الكرملين فى موسكو، سيؤدى على الأرجح إلى حشد جماهيرى فى روسيا، ودفع البعض للتكهن بأن يكون عملية زائفة دبرها الكرملين من أجل تعزيز الدعم قبل احتفالات يوم النصر المقررة فى التابع من مايو، وهو يوم عطلة وطنية سنوية للاحتفال بهزيمة السوفييت النازيين فى الحرب العالمية الثانية.

ونقلت الصحيفة عن محللين أمريكيين قولهم إن الأمر يبدو كما لو أن بوتين وبعض أعوانه قد دبروا استفزاز مزيفا بما يسمى بالهجوم الإرهابى، والذى يمكن أن تستخدمه روسيا لإلحاق مزيد من الألم والمعاناة بأوكرانيا، أو ربما استخدامه كمبرر لمحاولة اغتيال للرئيس الأوكرانى فولوديمير زيلينسكى.

وقالت بيث نوبل، أستاذ العلام فى فوردهام، ومدير مكتب CBS السابق فى موسكو، إن أوكرانيا لن تجنى شيئا من إغضاب روسيا بمحاولة اغتيال للرئيس بوتين، مشيرة إلى أن المزاعم بوجود محاولة اغتيال كانت بعيدة، نظرا لأنه من المعروف على نطاق واسع أن بوتين يقيم فى مجمع خارج موسكو.

وأشار المحللون إلى عدم وجود تحقق مستقل من الهجوم المزعوم، كما أن هناك تدقيقا أيضا حول أسباب عدم إعلان موسكو عن الحادث إلى بعد ساعات، وأسباب عدم وجود فيديو له حتى مرور بعض الوقت.

فى المقابل رأى البعض احتمالية أن تكون أوكرانيا تقف خلف الهجوم بالفعل، وقال مارك جاليتوى، أستاذ العلوم السياسية والمؤرخ ومؤلف كتاب “حروب بوتين، من الشيشان إلى أوكرانيا”، إنه يعتقد أن بوتين سيرغب فى تجنب أى فشل محرج للأمن الروسى.

وكتب فى صحيفة ذا سبكتاتور يقول إن روسيا تعترف بحدوث خرق صادم للأمن الروسى، مشيرا إلى أن أوكرانيا يمكن أن ترغب فى أن تثبت أن موسكو ليست آمنة قبل العيد الوطنى الروسى.

“المشرعون الآباء” بالشيوخ الأمريكي يسعون لحماية الأطفال من مواقع التواصل الاجتماعى

“المشرعون الآباء” بالشيوخ الأمريكي يسعون لحماية الأطفال من مواقع التواصل

قدم أربعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكى، جمهوريين وديمقراطيين، مشروعا قانون فى المجلس، والذى يهدف إلى حظر كافة الأطفال تحت سن الـ 13 من استخدام السوشيال ميديا ، وطلب تصريح من الوصى على المستخدمين تحت سن الـ 18 لإنشاء حساب.

وقالت وكالة أسوشيتدبرس إنه فى حين أن الاقتراح يعد واحدا من بين عدة اقتراحات فى الكونجرس تسعى إلى جعل الإنترنت أكثر أمانا للأطفال والمراهقين، فإن السيناتورات الأربعة الذين قدموا مشروع القانون قالوا فى مقابلة مشتركة مع أسوشيتدبس إنهم يعتقدون أن يمثلون ملايين من الآباء الأمريكيين الذين يشعرون بقلق كبير من أن مواقع السوشيال ميديا غير مراقبة إلى حد كبير فيما يمكن أن يضر بأطفالهم بشدة.

وأوضحت الوكالة أن التشريع قدمه كل من بريان سكاتز، الديمقراطى عن ولاية هاواى، وتوم كوتون الجمهورى عن ولاية اركنساس، وكريس مورفى الديمقراطى عن ولاية كونيكتكت، وسيناتور ألاباما الجمهورية كاتى بريت، مشيرة إلى أن جميعهم آباء لأطفال ومراهقين، يحاولون توفير حماية أفضل لأبنائهم، ويرون ان الوقت قد حان للتحرك.

وقال السيناتور مورفى، أشعر أننا وصلنا لهذه المرحلة التي لم يعد فيها عدم التحرك خيارا، وبشكل متزايد، عندما يذهب أعضاء الكونجرس إلى منازلهم، فإن هذه واحدة من أول أو ثانى المشكلات التي يسمعونها من ناخبيهم.

من جانبه، قال السيناتور سكاتز، الذى سعى إلى جمع الأعضاء الأربعة معا، إن فكرة وجود خوارزميات تحطى بحق دستورى للوصول إلى عقل طفلك غير معقولة، وكذلك أيضا فكرة أن طفل عمره 13 عاما لديه حق دستورى فى أن يكون له لديه خوارزم يعرض عليه محتوى مزعج.

وإلى جانب قيود السن، يسعى التشريع أيضا إلى منع شركات السوشيال ميديا من استخدام الخوارزميات للتوصية بمحتوى ما للمستخدمين الأصغر من 18 عاما. كما أنه سيتطلب من الشركات محاول التحقق من عمر المستخدمين بناءً على أحدث التكنولوجيا.

الصحف البريطانية:

روسيا تتوعد بالرد على استهداف الكرملين.. وتؤكد: الاحتفال بعيد النصر قائم

اتهمت روسيا أوكرانيا في الهجوم الذي استهدف الكرملين في العاصمة الروسية موسكو باستخدام طائرتي درون، وتعهدت بالرد في الوقت الذي تراه مناسبا، وفقا لصحيفة الجارديان البريطانية.

نفي الرئيس الأوكراني فلودومير زيلينسكي تورط بلاده في أي محاولة لتهديد حياة الرئيس الروسي أو في الهجوم الذي استهداف مقر الحكم في روسيا، مؤكدا أن قواته تحارب فقط داخل الأراضي الأوكرانية وليس خارجها ، بعد اعلان الكرملين أمس الأربعاء أن طائرتين مسيرتين قامتا بتنفيذ هجوم إرهابي على مبني الكرملين إلا أن الدفاعات الجوية الروسية تمكنت من إسقاط الطائرتين باستخدام أجهزة الرادار الحديثة وأن حطام الطائرتين قد سقط في محيط مبنى الكرملين.

ووفقا للتقرير، اكد المسئولين الروس سلامة الرئيس بوتين، مشيرا إلى تصريحات ديمتري بيسكوف المتحدث الرسمي باسم الرئيس بوتين التي أكد فيها أن الرئيس الروسي لم يكن داخل مبنى الكرملين ساعة وقوع الهجوم.

ووصف بيان صادر عن الكرملين، الهجوم بأنه عملا إرهابيا مع سبق الإصرار ومحاولة لاغتيال الرئيس بوتين مؤكدا عدم وقوع ضحايا أو خسائر جراء الهجوم، كما أكد البيان أن روسيا تحتفظ لنفسها بحق اتخاذ كل الإجراءات للرد على هذا الهجوم في التوقيت الذي تراه مناسبا.

وبدأت تدوي في العاصمة كييف صافرات الإنذار بعد ساعات قليلة من هجوم الكرملين بينما سمع السكان في مدينة أوديسا أصوات انفجارات، مشيرا أن تلك هي المرة الرابعة في غضون سبعة أيام التي تهاجم فيها القوات الروسية مواقع في المدينة التي تقع جنوب أوكرانيا.

ودفعت الهجمات الروسية، السفارة الأمريكية في أوكرانيا إلى تحذير الرعايا الأمريكيين في أوكرانيا بتوخي الحذر نظرا لخطر يهدد حياتهم جراء الهجمات الصاروخية على المواقع الأوكرانية في عدة مناطق منها كييف وأوبلاست.

الهجوم على الكرملين يأتي قبل أيام قليلة من احتفال روسيا في التاسع من مايو بذكرى عيد النصر وهو ذكرى انتصار القوات السوفيتية على قوات ألمانيا النازية عام 1945، مشيرا إلى أن السلطات الروسية أعلنت قبل أيام قليلة عن إلغاء احتفالات أعياد النصر في عدة مناطق تحسبا لهجمات أوكرانية محتملة، الا أن الكرملين أعلن في أعقاب الهجوم أمس أن احتفالات عيد النصر سوف تقام هذا العام في العاصمة موسكو على الرغم من ذلك الهجوم.

بدء انتخابات المجالس المحلية في انجلتر على 8000 مقعد.. وجارديان: أول اختبار لـ”سوناك”

تم فتح التصويت في الانتخابات المحلية في جميع أنحاء إنجلترا والتي وصفت بأنها علامات حاسمة لريشي سوناك رئيس الوزراء المحافظ وكير ستارمر زعيم حزب العمل، ولكن من الصعب التنبؤ بها ومن المرجح أن تحقق نتائج مختلطة بما يكفي للجميع حتى يتمكنوا من تحقيق بعض النجاح على الأقل.

في محاولة لإدارة التوقعات، أعلن رئيس الوزراء مساء الأربعاء أن النتائج ستكون “صعبة علينا” واعترف بأن بعض أعضاء المجالس المحافظين سيفقدون مقاعدهم نتيجة الأحداث على مدار العام الماضي.

وتوقع سوناك “ليلة صعبة” وقال إن الناخبين “سيجعلوننا نتعرق” ، لكنه أضاف: “يبدو أننا بدأنا أخيرًا في تجاوز الزاوية فيما يتعلق بتكلفة المعيشة”.

وفقا لصحيفة الجارديان، تغطي الانتخابات أكثر من 8000 مقعدًا بقليل في 230 مجلسًا في إنجلترا ، بما في ذلك سلطات العاصمة والمقاطعات، بالإضافة إلى أربعة سباقات لرئاسة البلدية.

تم التنافس على المقاعد آخر مرة في عام 2019 ، في وقت كانت فيه تيريزا ماي على بعد أسابيع من إعلان مغادرتها كرئيسة للوزراء، حيث خسر المحافظون أكثر من 1300 مقعدًا.

وقد أدى هذا إلى تعقيد عرض النماذج ليوم الخميس. اختار حزب سوناك الاستراتيجية التقليدية لإدارة التوقعات ، حيث توقع الوزراء ما لا يقل عن 1000 خسارة إضافية ، مما سمح للمحافظين بالإشادة بالنصر حتى لو خسروا مئات المقاعد.

ويشعر بعض أعضاء البرلمان المحافظين بالقلق بنفس القدر بشأن الإشارات التي تشير إلى أن أقسامًا من قاعدة الناخبين في الحزب يمكن أن تختار ببساطة عدم المشاركة على الإطلاق.

يمكن القول إن ستارمر يقع تحت نفس القدر من الضغط ، حيث يستعد المراقبون – ونوابه – للتدقيق فيما إذا كان حزب العمال يستطيع تأمين هامش كبير بما يكفي من النقاط المئوية في إجمالي الأصوات على المحافظين للإشارة إلى فوز محتمل في الانتخابات العامة العام المقبل.

ترامب يهاجم بايدن ويصف قراره بعدم حضور تتويج تشارلز بـ”غير المحترم”

يعتقد دونالد ترامب الرئيس الأمريكي السابق والمرشح الحالي في سباق البيت الأبيض 2024 ان قرار بايدن بعدم حضور حفل تتويج الملك تشارلز الثالث المقرر عقده السبت المقبل، قرار “غير محترم”.

هاجم ترامب الذي يحمل لقب رئيس الولايات المتحدة الـ 45 ورجل الاعمال السابق، قرار منافسه السياسي بايدن بعدم الذهاب للحفل التاريخي المقام في لندن.

قال ترامب البالغ من العمر 76 عام الذي اعلن رسميا ترشحه لولاية ثانية في البيت الأبيض، خلال تواجده في المملكة المتحدة لزيارة ملاعب الجولف التي يمتلكها في اسكتلندا في مقابلة مع جي بي نيوز: “لا اعتقد انه قادر على الذهاب من الناحية الجسدية.. في الواقع اعتقد ان الامر صعب بالنسبة اليه ليكون حاضرا.. صعب صحيا كما تعلم”

وتابع ترامب: “اعتقد ان المجئ الى هنا بالنسبه اليه .. وكما تعلم لديه الكثير من الأمور تحدث الان .. الأمور الغريبة .. لكن هذا لا يمنع .. بالطبع عليه الحضور كممثل لبلادنا .. شعرت بالصدمة عندما علمت انه لن يكون حاضرا”

وأضاف: “من الطبيعي الاعتقاد انه سيكون هنا -في المملكة المتحدة-، لكن لا .. سيكون في ديلاوير.. انه يقضي الكثير من الوقت هناك .. كما فعل خلال الانتخابات السابقة.. لا اعلم ما المشكلة لكن كنت متفاجئا من قراره.. أعتقد أنه من غير المحترم ألا يكون هنا “.

وخلال حديثه قدم ترامب الدعم للملك تشارلز وزوجته كاميلا قائلا انهم سيقومون بعمل رائع معا، قائلا: “ملكتكم الجديدة ستكون رائعة.. لديها شخصية رائعة وتشارلز أيضا رجل ذكي ورائع”.

واثني ترامب على الملك تشارلز: “اعرفه جيدا، لديه أسبوع حافل انا واثق ان سيقوم بعمل رائع.. وسيصبح ممثل مذهل للمملكة.. جلسنا معا لوقت طويل خلال حفلات العشاء اعرفهم جيدا”

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى