الصحف العالمية الصادرة اليوم

كتب وجدي نعمان

تناولت الصحف العالمية اليوم، عدد من القضايا أبرزها إلغاء رحلات جوية لليوم الرابع في أمريكا بسبب “أوميكرون واستهداف جماعات هندوسية يمينية الأقلية المسيحية بعيد الميلاد.

الصحف الأمريكية

إلغاء رحلات جوية لليوم الرابع في أمريكا بسبب “أوميكرون”

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن متغير “أوميكرون” أعاد شبح وقف الطيران مرة أخرى، بعد إلغاء الرحلات الجوية لرابع يوم على التوالي أثناء موسم العطلات وعيد الميلاد، لافتة إلى أنه تم إلغاء أكثر من 1000 رحلة طيران في الولايات المتحدة، وآلاف أخرى على مستوى العالم في عطلة الأحد وهى واحدة من أكثر نهايات الأسبوع ازدحامًا في العام بالنسبة للسفر.

واعتبارًا من مساء الأحد، تم إلغاء أكثر من 1300 رحلة في الولايات المتحدة ، وأكثر من ضعف العدد في جميع أنحاء العالم ، وفقًا لشركة “فلايت آوير” ، التي توفر بيانات الطيران، والتي توقعت استمرار إلغاء الرحلات اليوم الاثنين.

وأوضحت الصحيفة أن إلغاءات يوم الأحد “الكئيب” أعقبت الآلاف من عمليات إلغاء الرحلات الجوية العالمية عشية عيد الميلاد ويوم عيد الميلاد. وهددت عمليات الإلغاء بتعطيل خطط السفر في وقت يسافر فيه الكثيرون لقضاء عطلة عيد الميلاد مع عائلاتهم.

وفي الولايات المتحدة، بدت وتيرة السفر وكأنها تنتعش هذا العام، حيث مر ما يقرب من مليوني شخص عبر نقاط التفتيش كل يوم الأسبوع الماضي ، وفقًا لإدارة أمن النقل ، وكانت الأرقام في ليلة عيد الميلاد وعيد الميلاد ضعف الأرقام المماثلة في العام الماضي تقريبًا.

وتم إلغاء 12 في المائة من رحلات شركة جت بلو ، و 6 في المائة من رحلات دلتا إيرلاينز ، و 5 في المائة من رحلات يونايتد إيرلاينز ، و 2 في المائة من رحلات أمريكان إيرلاينز يوم الأحد بحلول منتصف النهار ، وفقا لشركة “فلايت آوير”.

وقال ديريك دومبروفسكي، المتحدث باسم جيت بلو، إن الشركة دخلت موسم العطلات بأعلى مستويات التوظيف منذ بداية الوباء ، لكنه أضاف أن شركة الطيران “شهدت عددًا متزايدًا من المكالمات لطلب إجازات مرضية بسبب متغير “أوميكرون””.

محامى الدفاع فى قضية اختطاف حاكمة ميشيجان يرفض تهم التآمر

جريتشن ويتمير ، حاكمة ولاية ميشيجانجريتشن ويتمير ، حاكمة ولاية ميشيجان

كشفت وكالة “الأسوشيتيد برس” الأمريكية أن محامى الدفاع رفض لائحة الاتهام الموجهة لخمسة رجال متهمين بالتآمر لاختطاف جريتشن ويتمير، حاكمة ولاية ميشيجان، بسبب ما يسمونه “التجاوز الفاضح” من قبل العملاء والمخبرين الفيدراليين.

وتزعم الحكومة أن الرجال كانوا مستائين من قيود فيروس كورونا العام الماضى عندما تآمروا لاختطاف ويتمير فى أكتوبر 2020، وهى ديمقراطية كثر الحديث عن ترشحها آنذاك لمنصب نائبة الرئيس، عندما كانت تستكشف منزلها الثانى فى شمال ميشيجان.

ووُجهت لخمسة أشخاص تهمة التآمر على الاختطاف ويواجهون المحاكمة فى 8 مارس. ودفعوا بأنهم غير مذنبين وادعوا أنهم ضحايا لفخ نصبه لهم العملاء الفيدراليون. جادل ممثلو الادعاء الفيدراليون بأن هذا لم يحدث.

فى يناير، اعترف الرجل السادس، تاى جاربين، 26 عامًا، بأنه مذنب ويقضى الآن عقوبة بالسجن لمدة ست سنوات فيدرالية.

وفى طلب من 20 صفحة قُدم إلى المحكمة ليلة السبت، زعم محامو الدفاع أن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالى والمدعين الفيدراليين اخترعوا مؤامرة ونصبوا فخ لأشخاص قد يواجهون السجن مدى الحياة.

وطلب المحامون من قاضى المقاطعة الأمريكى، روبرت يونكر، رفض تهمة التآمر، الأمر الذى من شأنه أن يقضى فعليًا على قضية الحكومة والتهم الأخرى ذات الصلة، حسبما ذكرت صحيفة ديترويت نيوز.

ويأتى الطلب بعد تطورات ومزاعم حول فريق الحكومة، بما فى ذلك إدانة ريتشارد تراسك، وهو عميل خاص بمكتب التحقيقات الفيدرالية تم اعتقاله بتهمة العنف المنزلى وفصله من العمل فى وقت لاحق.

وكتب محامو الدفاع فى ملفهم: “بشكل أساسى، تُظهر الأدلة هنا تجاوزًا صارخًا من قبل عملاء الحكومة والمخبرين الذين تعامل معهم هؤلاء العملاء. عندما واجهت الحكومة أدلة تظهر أن المتهمين ليس لديهم مصلحة فى مؤامرة اختطاف، رفضت قبول الفشل واستمرت فى دفع خطتها”.

كورونا تسببت في ارتفاع نسب العنف المجتمعي داخل الولايات المتحدة

سلطت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية في عددها الصادر اليوم الإثنين، الضوء على ارتفاع نسب حوادث العنف المجتمعي داخل الولايات المتحدة في ضوء استمرار تفشي جائحة فيروس كورونا وما فرضته من قرارات اغلاق وتقييد تحركات الناس.

واستشهدت الصحيفة على طرحها في هذا الشأن بذكر حادث اعتداء ثلاثة سائحين من مدينة نيويورك على عامل في أحد المطاعم طلب منهم إثبات تطعيمهم ضد كورونا، علاوة على اتهام 11 شخصًا في حادث آخر بارتكاب جنح بعد أن هتفوا، حسبما زُعم، بـ “لا مزيد من الأقنعة!”. وقالت: إن عدداً متزايداً من الناس في جميع أنحاء الولايات المتحدة ارتكبوا في الآونة الأخيرة هجمات بطرق عدوانية وقاسية في كثير من الأحيان ردًا على سياسات أو سلوكيات لا يحبونها.

في السياق نفسه، فتحت إدارة الطيران الفيدرالية أكثر من ألف تحقيق بشأن حوادث شغب ارتكبها ركاب في هذا العام، في معدلات زادت أكثر من خمسة أضعاف ما كانت عليه في عام 2020 بأكمله. فيما أعرب مسئولون في هيئات الصحة والانتخابات عن مخاوفهم على سلامتهم الشخصية وسط تزايد حدة الانتقادات العامة.

وأكد خبراء في الصحة العقلية داخل الولايات المتحدة أن العديد من الأمريكيين يشعرون بالتوتر الشديد منذ بدء تفشي الجائحة قبل أكثر من عام، حتى ان بعضهم أصبح يبحث عن طرق للتعبير عن الغضب في الأماكن العامة، وأكدوا بأنه مع احتدام متغير أوميكرون في جميع أنحاء البلاد، لم يعد من الواضح مرة أخرى متى ستنتهي قيود الوباء. وبالنسبة لبعض الناس، فإن هذا النوع من التهديد يٌعقد جهود التأقلم ويجعلهم يتصرفون بطرق لا يفعلونها في العادة. وأضف ذلك إلى الأزمات الوطنية الأخيرة – بما في ذلك الاضطرابات الاجتماعية الناجمة عن الركود الاقتصادي وهجمات 6 يناير على مبنى الكابيتول وعدد لا يحصى من كوارث الطقس القاسي – بما يزيد من ضغوط الناس، على حد قولهم.

وأخيرا، أبرزت الصحيفة أن العديد من الأبحاث تدعم فكرة أن الأمريكيين ككل يكافحون عقليًا وعاطفيًا في ظل عدد متنامي من الأزمات الاجتماعية. فيما وجدت دراسة أجريت في خمس دول غربية، بما في ذلك الولايات المتحدة، ونشرت في يناير الماضي أن 13 في المائة من الأشخاص أبلغوا عن أعراض اضطراب ما بعد الصدمة تُعزى إلى الاتصال الفعلي أو المحتمل بفيروس كورونا، وطلبات البقاء في المنزل، وعدم القدرة على العودة إلى بلد الإقامة أو عوامل أخرى مرتبطة بكورونا.

الصحف البريطانية

الرحلات المدرسية من أوروبا لبريطانيا آخر ضحايا بريكست بسبب “التأشيرات”

الرحلات المدرسية من أوروبا إلى بريطانياالرحلات المدرسية من أوروبا إلى بريطانيا

قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية أن التغييرات التى أجريت بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى لقواعد الهجرة البريطانية أدت إلى انهيار غير مسبوق فى حجوزات الرحلات المدرسية من القارة، حيث أصبحت دول مثل أيرلندا وهولندا أكثر شعبية الآن من المملكة المتحدة.

وفى حين أن الوباء أدى إلى انخفاض السفر إلى المدارس الأوروبية بشكل عام، فإن عدد الزيارات التعليمية قصيرة الإقامة المخطط لها فى عام 2022 إلى وجهات الاتحاد الأوروبى البديلة حيث يتم التحدث باللغة الإنجليزية على نطاق واسع أعلى بكثير من الاستفسارات المتعلقة بزيارات المملكة المتحدة.

ويقول المشغلون إنه فى حين أن متطلبات إجراء اختبار كورونا ليومين فى بريطانيا تعد عاملًا، فإن الأهم إلى حد بعيد هو قرار المملكة المتحدة بعدم قبول جوازات سفر أو بطاقات هوية مجموعة الاتحاد الأوروبى اعتبارًا من 1 أكتوبر، وبدلًا من ذلك تتطلب جوازات سفر كاملة – بالإضافة إلى تأشيرات فردية باهظة الثمن للطلاب من خارج الاتحاد الأوروبى.

وقالت الحكومة البريطانية أن الانهيار ناتج عن الوباء وأن الإجراءات ضرورية “لتعزيز أمن حدودنا”، لكن النقاد يقولون إنها غير ضرورية لمن هم دون 18 عامًا فى رحلات قصيرة ومنظمة مع المعلمين.

وهم يجادلون بأن الركود سيحرم العائلات المضيفة فى المملكة المتحدة، وبيوت الشباب وأماكن الجذب من الدخل الثمين، كما أنه سيلحق أضرارًا طويلة المدى لأن الرحلات المدرسية يمكن أن تثبت التجارب التكوينية، وتعزز التبادل بين الثقافات، وتكسب قدرًا أكبر من التفاهم المتبادل.

وقالت “يوروفوايجي”، وهى شركة فرنسية كبيرة تعمل فى تنظيم الرحلات المدرسية، إنها تلقت حتى الشهر الماضى 53 طلبًا لزيارات قصيرة المدة إلى أيرلندا العام المقبل، بالإضافة إلى طلبات أخرى لهولندا وبولندا وألمانيا والنمسا وجمهورية التشيك.

وقالت مونيك تيسو مارتيل، المدير العام للشركة: “لقد تلقينا طلبين على وجه التحديد من المملكة المتحدة، أحدهما غير رأيه بالفعل وقرر زيارة أيرلندا. لقد نسيت المدارس أن المملكة المتحدة كانت وجهة.”

جماعات هندوسية يمينية تستهدف الأقلية المسيحية فى عيد الميلاد

ألقت صحيفة “الجارديان” البريطانية الضوء على وضع الأقليات غير الهندوسية فى الهند، وقالت إن هناك موجة من التعصب تشنها الجماعات اليمينية الهندوسية بدأت بعد فوز ناريندرا مودى، برئاسة الوزراء وبعد أن أصبح حزب بهاراتيا جاناتا اليمينى الحزب الحاكم فى البلاد.

وقالت الصحيفة إنه بعد استهداف المسلمين فى أكثر من مناسبة، استهدف الهندوس اليمينيون المسيحيين واحتفالات عيد الميلاد خلال الأيام الماضية، حيث قاموا بإحراق تماثيل المسيح وتماثيل “بابا نويل” فى سلسلة من الهجمات على المجتمع المسيحى فى الهند.

وقالت إنه وسط تزايد التعصب والعنف ضد الأقلية المسيحية فى الهند، التى تشكل حوالى 2% من سكان الهند، استهدفت الجماعات اليمينية الهندوسية العديد من أحداث عيد الميلاد، بعد أن زعمت أن المسيحيين يستخدمون الاحتفالات لإجبار الهندوس على التحول إلى المسيحية.

فى السنوات الأخيرة، واجه المسيحيون مضايقات بشكل متزايد حول عيد الميلاد، لكن هذا العام شهد تصاعدًا ملحوظًا فى الهجمات، على حد تعبير الصحيفة.

واعتبرت الصحيفة أن هجمات عيد الميلاد ليست سوى أحدث الأمثلة على حوادث العنف ضد المسيحيين، وهى جزء من جو متزايد من التعصب الدينى تجاه الأقليات غير الهندوسية فى الهند، أى المسلمين والمسيحيين، فى ظل حكومة حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسى القومى الحاكم.

وفى أجرا فى ولاية أوتار براديش، أحرق أعضاء الجماعات الهندوسية اليمينية تماثيل “بابا نويل” خارج المدارس التى واتهموا المبشرين المسيحيين باستخدام احتفالات عيد الميلاد لجذب الناس إليها.

ونقلت الصحيفة عن أججو تشوهان، الأمين العام الإقليمى لباجرانج دال، أحد الجماعات الهندوسية اليمينية التى تقود الاحتجاج “مع حلول شهر ديسمبر، ينشط المبشرون المسيحيون باسم عيد الميلاد وسانتا كلوز ورأس السنة الجديدة. إنهم يغرون الأطفال بجعل بابا نويل يوزع الهدايا عليهم ويجذبونهم إلى المسيحية“.