الصحف العالمية الصادرة اليوم

كتب وجدي نعمان

رصدت الصحف العالمية الصادرة اليوم عدد من القضايا، حيث تسيطر أخبار فوضى السلاح وتكرار عمليات إطلاق النار على العناوين الأمريكية بالتزامن مع عطلة عيد الشكر، وفى بريطانيا دعوات لرئيس الوزراء بإصلاح قوانين مكافحة الإرهاب، وفى أوروبا أزمات تويتر مستمرة بعد إغلاق مكتب بروكسل.

الصحف الأمريكية:

مقتل حوالى 40 ألف فى 609 عمليات إطلاق نار جماعى بالولايات المتحدة

وفقًا لأرشيف عنف السلاح غير الربحى سجلت الولايات المتحدة 609 حوادث فى عام 2022 حيث تم إطلاق النار على أربعة أشخاص أو أكثر، بخلاف المهاجم مما جعل أمريكا فى طريقها للوصول إلى حوالى 675 بحلول نهاية العام.

شهد العام الماضى 690 حادثة إطلاق نار جماعى فى جميع أنحاء البلاد، ارتفاعًا من 610 فى عام 2020 و417 فى عام 2019.

قال باحثو قاعدة البيانات: “تبعد البلاد ثلاث عمليات إطلاق نار جماعى عن عام 2022، وهى ثانى أعلى إجمالى سنوى منذ أن بدأنا فى تتبع البيانات” وبعد مرور 24 ساعة من تصريحاتهم قل العدد إلى عمليتين فقط.

قُتل خمسة أشخاص فى إطلاق نار جماعى فى ملهى ليلى Club Q فى كولورادو سبرينجز، كولورادو، فى وقت سابق من هذا الأسبوع، وقتل ستة أشخاص يوم الأربعاء فى وول مارت فى تشيسابيك بولاية فيرجينيا.

تضيف الوفيات الأخيرة إلى العدد الإجمالى للقتلى جراء أعمال العنف المسلح فى الولايات المتحدة هذا العام، والذى تقدر قاعدة بيانات أرشيف عنف السلاح بـ 39816 وأكثر من 18000 من هذه الوفيات كانت جرائم قتل، بينما كانت حوالى 21500 حالة انتحار.

قال الباحثون بعد حادثة كولورادو: “لم نسجل مطلقًا أكثر من 60 عملية إطلاق نار جماعى قبل عام 2020. لقد حدث خمس مرات فى عام 2020، وست مرات فى عام 2021، والآن ست مرات مرة أخرى هذا العام”.

بايدن للجنود الأمريكيين فى عطلة عيد الشكر: أنتم أفضل ما فى بلادنا

تحدث الرئيس الأمريكى جو بايدن والسيدة الأولى جيل بايدن مع أفراد القوات المسلحة فى جيش الولايات المتحدة بعد ظهر الخميس، وشكرهم على خدماتهم فى عطلة عيد الشكر.

قال بايدن فى تغريدة عبر تويتر: “لقد تخليت عن مقعدك على طاولة عيد الشكر للدفاع عنا – ونحن مدينون لك بالامتنان أنت أفضل ما فى أمريكا”.

ذكر بايدن خططهم للدردشة مع أعضاء الخدمة فى وقت سابق من اليوم، عندما استدعوا إلى موكب Macy’s الذى عقد ضمن احتفالات البلاد بعيد الشكر.

قال الرئيس بايدن لمراسل أن بى سى ديلان دراير خلال العرض: “بفضل رجال الإطفاء وضباط الشرطة والمستجيبين الأوائل – لم يأخذوا استراحة أبدًا”. وأضافت السيدة الأولى: “بارك الله جنودنا بالتأكيد”.

وتابع بايدن: “سوف نتحدث مع بعض قواتنا فى وقت لاحق اليوم، سواء هنا أو فى الخارج… بارك الله قواتنا، بشكل حقيقي”.

كما قام جو بايدن وجيل بايدن بزيارة قسم مكافحة الحرائق المحلى فى نانتوكيت بولاية ماساتشوستس، حيث يقضى الزوجان الأولان عطلة عيد الشكر ويفكران فى خطط بايدن للترشح لولاية ثانية فى سباق الرئاسة 2024.

بعد أحداث العنف الأخيرة.. بايدن يحاول دفع قانون لحظر الأسلحة فى جلسة “البطة العرجاء”

قال الرئيس الأمريكى جو بايدن، إنه سيحاول تمرير مشروع قانون يحظر البنادق الهجومية خلال جلسة “البطة العرجاء” قبل تشكيل الكونجرس الجديد على الرغم من صعوبة الامر بسبب معارضة الجمهوريين خلال حديثه إلى وسائل الاعلام صباح عيد الشكر بعد أسبوع شهد العديد من حوادث اطلاق النار الجماعى فى مختلف الولايات.

ويطلق مصطلح “البطة العرجاء” على سياسى أو حكومة ليس لديها الكثير من السلطة الحقيقية لأن فترتهم فى المنصب ستنتهى قريبًا وتم انتخاب خليفتهم بالفعل وهو ما حدث مع الديمقراطيين فى مجلس النواب بعد خسارتهم اغلبية المقاعد لصالح الجمهوريين.

قال بايدن إنه من “السخيف” أن قوانين العلم الأحمر التى بموجبها تستطيع قوات انفاذ القانون مصادرة الأسلحة النارية من الأشخاص الذين يمثلون خطر على انفسهم أو الاخرين، لم يتم تفعيلها حتى الان فى البلاد.

وتابع: “النقطة الثانية.. فكرة اننا مازلنا نسمح بشراء الأسلحة شبه الالية فكرة مزعجة ومريضة للغاية أنه فقط مرض.. ليس لها قيمة تعويضية.. صفر.. لا فائدة منها على الاطلاق سوى تحقيق مكاسب للشركات المصنعة للسلاح”.

وأشار إلى أنه “سيحاول التخلص من الأسلحة الهجومية” خلال جلسة البطة العرجاء، لكن الأمر سيعتمد على ما إذا كان لديه الأصوات لتمرير مشروع القانون، وقال: “سأفعل ذلك كلما – يجب أن أجرى هذا التقييم عندما أدخل وأبدأ فى عد الأصوات”.

قدم مجلس النواب مشروع قانون لحظر الأسلحة الهجومية فى وقت سابق من هذا العام، لكن محكوم عليه بالفشل مع حصول الديمقراطيين على أغلبية ضئيلة فى مجلس الشيوخ واتحاد معظم الجمهوريين ضد مثل هذا التشريع، مما يجعل التغلب على التعطيل أمرًا مستحيلًا ومع سيطرة الجمهوريين المتزايدة سيكون تمرير أى قانون بمراقبة الأسلحة اكثر صعوبة عندما يتشكل الكونجرس القادم مع اغلبية للجمهوريين فى النواب.

شهدت الولايات المتحدة أسبوع مظلم اخر للعنف المسلح فى ولايات مختلفة، ليلة الثلاثاء، فتح مسلح النار من مسدس داخل غرفة الاستراحة فى وول مارت فى تشيسابيك بولاية فيرجينيا، مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة ستة آخرين على الأقل.

وقبل ذلك بثلاثة أيام، حدث اطلاق النار داخل ملهى ليلى LGBTQ فى كولورادو سبرينجز، كولورادو، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة ما لا يقل عن 25 آخرين، وقبل أقل من أسبوع من إطلاق النار فى كولورادو، أطلق طالب فى جامعة فيرجينيا النار على ثلاثة طلاب آخرين وقتلهم بعد عودتهم من رحلة ميدانية.

الصحف البريطانية:

إضراب بين ممرضات “الصحة الوطنية” فى بريطانيا.. وجارديان: الأول فى التاريخ

يبدأ العاملون فى هيئة الصحة البريطانية فى المملكة المتحدة اضراب لأول مرة فى تاريخ الهيئة يستمر يومين خلال الأسبوعين قبل عيد الميلاد بعد أن رفض الوزراء مناشداتهم لإجراء تعديلات رسمية بشأن الرواتب.

قالت الكلية الملكية للتمريض (RCN) أن أعضائها سيبدأون إضرابات وطنية – الأولى فى تاريخها البالغ 106 أعوام – فى 15 و20 ديسمبر، وقالت مصادر رفيعة المستوى أن من المتوقع أن يستمر الإضراب الصناعى لمدة 12 ساعة فى كلا اليومين – على الأرجح بين الساعة 8 صباحًا و8 مساءً.

سيؤدى الإضراب الوطنى غير المسبوق إلى تعطيل الرعاية بشكل خطير ومن المرجح أن يكون الأول فى سلسلة من الإضرابات خلال الشتاء وحتى الربيع من قبل موظفى هيئة الصحة الوطنية الآخرين، بما فى ذلك الأطباء المبتدئين وعمال الإسعاف.

وقالت RCN إنها أكدت المواعيد بعد أن رفضت حكومة المملكة المتحدة عرضها بإجراء مفاوضات رسمية ومفصلة كبديل للإضراب الصناعي.

قال الأمين العام لـ RCN، بات كولين، “لقد مر أكثر من أسبوعين على الوزراء منذ أن أكدنا أن أعضائنا شعروا بمثل هذا الظلم لدرجة أنهم سيضربون للمرة الأولى تم رفض عرضى للمفاوضات الرسمية، وبدلًا من ذلك، اختار الوزراء الإضراب”.

بحسب الجارديان، ستقام الإضرابات فى إنجلترا وويلز وأيرلندا الشمالية. ستعلن RCN عن المستشفيات وأصحاب العمل الذين سيتأثرون الأسبوع المقبل، عند تقديم إخطارات رسمية.

من جانبه قال وزير الصحة، ستيف باركلى، إنه “ممتن للغاية” للعمل الشاق للممرضات وأعرب عن أسفه العميق للإضراب الصناعي. ومع ذلك، رفض فتح محادثات رسمية ووصف مطالب RCN بأنها “غير معقولة”.

وأضاف: “أولويتنا هى الحفاظ على سلامة المرضى لقد جربت NHS واختبرت الخطط الموضوعة لتقليل الاضطراب وضمان استمرار خدمات الطوارئ فى العمل.”

وزراء داخلية بريطانيا السابقون يطالبون سوناك بإصلاح قوانين مكافحة الإرهاب

طلب سبعة من وزراء الداخلية السابقين من رئيس الوزراء البريطانى ريشى سوناك التوقف عن تأخير الإصلاحات التى وصفوها بالحاسمة لمكافحة الإرهاب من أجل الحفاظ على الامن القومى للمملكة المتحدة.

قالت صحيفة ذا صن أن نائبا حزب المحافظين الحاليين بريتى باتيل وساجد جافيد من بين الوزراء السابقين الذين يطالبون رئيس الوزراء باتخاذ بروتوكولات طارئة ضد المتطرفين.

وبحسب التقرير، التزمت الحكومة بتنفيذ قانون مارتين – الذى سمى على اسم ضحية مانشستر أرينا مارتين هيت – الذى يطالب الأماكن العامة مثل البارات باتخاذ خطوات أمنية أساسية مثل خطط التدريب والإخلاء لكن النشطاء يخشون من أن الوزراء يتقاعسون ويمكنهم حتى تخفيف التشريع بحيث ينطبق فقط على الأماكن الكبيرة.

طلب باتيل جافيد وأمبر رود وجاكوى سميث وتشارلز كلارك وديفيد بلانكيت وجاك سترو رئيس الوزراء “للتدخل شخصيًا” والإسراع فى ذلك محذرين من انه لا يوجد وقت ليضيع.

وقالوا: “بصفتنا وزيارات داخلية سابقين، نعلم مدى صعوبة ذلك عندما يكون هناك أفراد على استعداد لمهاجمة المدنيين العزل بسبب فكرتهم الملتوية عن قضية ما.. نحن نعلم أيضًا أنه بغض النظر عن موارد وشجاعة قواتنا الأمنية، سيكون هناك دائمًا للأسف بعض الإرهابيين الذين يتسللون عبر الشبكة ويكونون قادرين على تنفيذ هجماتهم”.

وتابعوا: “لهذا السبب بالإضافة إلى دعم خدماتنا الأمنية، نحتاج أيضًا إلى جعل الأماكن العامة أكثر صعوبة للهجوم وأكثر قدرة على التعامل مع أى هجوم فى حالة حدوثه”.

وبينما يعترفون بأن هناك دائمًا “خلافات” حول التشريعات، إلا أنهم يقولون “نظرًا لأهمية القضية”، يجب تنفيذ “واجب الحماية” بالكامل فى أسرع وقت ممكن.

وكتبوا فى طلبهم: “بعد كل شيء، رئيس الوزراء هو المسؤول فى النهاية عن السلامة العامة”، كما طلب قادة مكافحة الإرهاب السابقون، بما فى ذلك نيل باسو، من رئيس الوزراء التدخل فى التشريع.

وقد وعدت الحكومة بتقديم التشريع إلى مجلس العموم عندما يكون ذلك ممكنًا، وقال متحدث: “الالتزام بـ” واجب الحماية “فى خطاب الملكة وبيان عام 2019 لا يزال قائمًا، ونحن نعمل بجد لتقديم هذا التشريع المهم فى أقرب وقت ممكن.

الصحف الإيطالية والإسبانية:

إيطاليا.. ارتفاع مستوى التضخم فى البلاد يؤدى لإغلاق مزرعة من بين كل 10

قال رئيس اتحاد الزراعيين الإيطاليين (كولديريتى)، إيتورى براندينى، إن ارتفاع مستوى التضخم فى البلاد يؤدى إلى غلق مزرعة من بين كل 10 مزارع، حسبما نقلت وكالة “آكى” الإيطالية.

وأضاف النقابى الإيطالى، تعليقًا على التقرير الذى أعده الاتحاد بالتعاون مع المركز الإيطالى للدراسات الاستثمارية الاجتماعية (تشينسيس)، وصدر أمس أن “صعوبات العائلات تلقى بظلالها مباشرة على الأعمال التجارية، إذ تؤثر زيادة تكاليف الإنتاج بشدة على سلسلة انتاج الأغذية الزراعية بأكملها، بدءًا من الريف، حيث تشهد أكثر من مزرعة واحدة من أصل 10 (نسبة 13%) وضعًا حرجًا يؤدى إلى وقف نشاطها”.

وأردف براندينى فى تصريحات صحفية “بل أن ما يزيد عن ثلث الإجمالى الوطنى (بنسبة 34%) مجبر على أى حال فى الوقت الراهن على العمل فى حالة دخل سلبى بسبب ارتفاع الأسعار، مبينًا أن تقرير: “الإيطاليون والطعام فى الأزمات وما بعدها، يبين أن واحدًا من بين كل إيطاليين اثنين، اضطر إلى تقليل الطعام على المائدة من حيث الكمية أو الجودة بسبب تضخم أسعار المواد الغذائية والسلع الأخرى”.

كما أكد رئيس اتحاد (كولديريتى )، بمناسبة المنتدى الدولى العشرين للزراعة والأغذية فى روما، على “الحاجة إلى تدخل طارئ لاحتواء تكاليف الإنتاج بإجراءات فورية، بهدف إنقاذ المزارع وإنفاق الأسر”.

“تويتر” يواجه خطر الحظر فى أوروبا بعد إغلاق مكتب بروكسل

 يواجه موقع “تويتر ” خطر التعرض للحظر فى أوروبا، حيث أدت موجة التسريح والاستقالات الأخيرة إلى إغلاق مكتب بروكسل، وكان الموظفين الذين عملوا هناك مسئولين عن الامتثال للقوانين الجديدة للاتحاد الأوروبى التى تسعى إلى حماية خصوصية مستخدميها.

وأشارت صحيفة “ثينكو دياز” الإسبانية، إلى أن تويتر قام بحل مكتب بروكسل بعد إقالة العديد من الموظفين فى أعقاب استحواذ إيلون ماسك على تويتر، كما رفع ماسك الحجب عن بعض الحسابات للشخصيات المثيرة للجدل، بمن فيهم الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب، وأعلن عن نيته العفو عن الحسابات المجمدة.

وكانا جوليا موزر وداريو لا ناسا، مديرا السياسة الرقمية فى تويتر فى أوروبا، كانا سيستقيلان بعد إنذار إيلون ماسك، وقاد المديران التنفيذيان الجهود للامتثال لقانون الخدمات الرقمية والحد من المعلومات المضللة فى الأراضى الأوروبية.

وأكدت مصادر قريبة من المنفذ أن موزر ولا ناسا هما الموظفان الوحيدان المتبقيان فى بروكسل،وبدونهما يواجه تويتر غرامات تصل إلى 6% من عائدات الشركة العالمية، وفى حالة التكرار، تخاطر الشركة بحظر العمل فى الأراضى الأوروبية، على الرغم من أنه من غير المرجح أن يتجاهل ماسك هذه النقطة، إلا أن خطر استخدام الاتحاد الأوروبى لحق النقض لا يزال قائمًا.

وأثرت الموجة الأولى من تسريح العمال بشدة على المكتب الأوروبى، وكذلك على المكاتب الأخرى التى لها علاقات مع الحكومات. على الرغم من حقيقة أن ايلون ماسك يحاول جعل الشركة واقفة على قدميها، إلا أن الوضع معقد على جبهات أخرى.

وحذرت فيرا جوروفا، نائبة رئيس الاتحاد الأوروبى والمسؤولة عن قانون المعلومات الخاطئة، من التأثير السلبى الذى ستحدثه فى المستقبل. وقال “إذا كنت تريد الكشف الفعال عن المعلومات المضللة والدعاية واتخاذ إجراءات ضدها، فهذا يتطلب موارد”.

صحيفة أرجنتينية فى ذكرى وفاة مارادونا: ثروته مختفية وتصل 100 مليون دولار

يصادف اليوم، 25 نوفمبر، الذكرى الثانية لوفاة اسطورة كرة القدم الأرجنتينية، دييجو ارماندو مارادونا، الذى توفى فى عام 2020، والذى يعتبره الكثيرون أفضل لاعب فى التاريخ عن عمر يناهز 60 عاما، وذلك إثر خضوعه لعملية جراحية فى المخ بسبب ورم دموى تحت الجافية.

وقالت صحيفة “انفوباى” الأرجنتينية، إنه بعد عامين من وفاة الفتى الذهبى لا تزال ثروته مختفية ولم يتم العثور عليها، رغم أن وسائل الاعلام المختلفة اكدت أنها تصل إلى 100 مليون دولار.

مع وفاته، بدأت تظهر العديد من المعلومات الخاصة عن حياة مارادونا، من إدمانه للمخدرات إلى الشكوك بوفاته، وقضية اتهام 7 من فريقه الطبى بقتله الغير عمد، ولكن أكثر من ما يثير الجدل فى الوقت الحالى ثروته الهائلة، وأين اختفت، فلا أحد يستطيع أن ينسى إنجازاته فى أرجنتينوس، بوكا، نابوليس، برشلونة، إشبيلية، وبالطبع الأرجنتين، التى توج بها بطلًا للعالم فى عام 1986، والفترة التى قضاها فى مقاعد ومكاتب الأرجنتين أو بيلاروسيا أو الإمارات العربية. حتى فى دوره كسفير لـ FIFA، ولذلك فهو لديه ثروة طائلة لا احد يعرف عنها شيئا أو أين اختفت.

وقال صديق مارادونا، ماريانو يسرائل، إن “دييجو تحدث قبل وفاته عن ثروة تقترب من 100 مليون دولار، بدون أن يذكر أين يضع هذا المبلغ”.

فى المعلومات التى جمعتها صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية عن، صديق مارادونا المقرب، إلى أنه “لم يعرف حتى مكان وجود تلك الأموال المرتبطة به، وقال “اخبرنى دييجو عن عودته من المكسيك. قال لي: يا قبيح، أنت لا تعرف كم أنا سعيد، فقد أصبح لدى أكثر من 100 عود أخضر”.

ولمعرفة مكان ثروة مارادونا، طالب ثلاثة من أبناءه، البحث عن ثروة والدهم، وذلك فى مارس 2022، بعد عاما ونصف من وفاته، ولكن حتى الآن لم يتم معرفة مكانها.

طرح إحدى سيارات مارادونا للبيع فى مزاد بباريس فبراير القادم

قالت صحيفة “ار موتور” الأرجنتينية أن سيارة اسطورة كرة القدم الأرجنتينية، دييجو ارماندو مارادونا، يتم بيعها للمرة الثانية فى باريس فى مزاد علنى فبراير القادم، وذلك بعد أن تم بيعها للمرة الأولى فى مارس الماضى بمبلغ بسيط 37.400 دولار.

وأوضحت الصحيفة أن هذه السيارة المملوكة لدى مارادونا، تعرضها الشركة التى قامت بشراءها العام الماضى، مرة آخرى فى مزاد علنى فى باريس ولكن هذه المرة بمبلغ يتراوح بين 150 ألفا و200 الف دولار.

وأوضحت الصحيفة أن هذه السيارة يحيطها العديد من القصص، والتى منها أن مارادونا حصل عليها كهدية من نادى بوكا، ويزعم آخرون أنها كانت هدية تذكارية من مشجعى ارجنتينوس جورنيورز، قبل أن يغادره مارادونا.

وكان مارادونا اشترى هذه السيارة فى 19 ديسمبر 1980 فى وكالة خوان مانويل فانجيو، وكان تم طرحها للبيع فى قرطبة بسعر 17.500 ألف دولار فى يوليو 2011.

ويصادف اليوم 25 نوفمبر، ذكرى وفاة مارادونا الثانية، حيث أنه توفى فى عام 2020 عن عمر يناهز 60 عاما، متأثرا بعملية جراحية اجراها فى المخ.