أخبار العالم

الصحف العالمية الصادرة اليوم

كتب وجدي نعمان

رصدت الصحف العالمية الصادرة اليوم عددا من القضايا منها، اعتراف البيت الأبيض باستخدام الرئيس جو بايدن باستخدام جهاز لعلاج انقطاع التنفس أثناء النوم، وسط حديث متزايد عن قدرات بايدن الصحية وما إذا كانت تؤهله للمنافسة في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2024 في ظل تجاوزه حاجز الـ80 عاما.

وتطرقت الصحافة العالمية الصادرة اليوم للعديد من الملفات الأخرى، من بينها الارتفاع المستمر لمعدلات التضخم فى عدد من دول العالم وسط ازمة غلاء ضربت دولاً من بينها المملكة المتحدة التى باتت ـ بحسب صحف بريطانية ـ مهددة بـ”أزمة جوع”.

الصحف الأمريكية:

البيت الأبيض يعترف باستخدام بايدن جهازا لعلاج انقطاع التنفس أثناء النوم
وعاد الحديث عن الحالة الصحية للرئيس الأمريكي جو بايدن مجددا فى الصحافة الأمريكية، وسط تساؤلات عما إذا كان مؤهلا للمنافسة فى الانتخابات الرئاسية 2024، وذلك بعدما اعترف البيت الأبيض باستخدام بايدن جهاز CPAP لعلاج انقطاع التنفس أثناء النوم.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، أندرو بيتس: “منذ عام 2008، كشف الرئيس قصته مع توقف التنفس أثناء النوم في تقارير طبية شاملة. لقد استخدم جهاز ضغط المسالك الهوائية الإيجابي المستمر الليلة الماضية، وهو أمر شائع للأشخاص الذين لديهم ذلك”.

قال مسؤول مطلع على الأمر إن بايدن بدأ فى استخدام الجهاز فى الأسابيع الأخيرة لتحسين نوعية النوم.

ووفقا لشبكة سى أن ان، بايدن البالغ من العمر 80 عامًا وهو أكبر رئيس للبلاد، كان يعانى من انقطاع التنفس أثناء النوم فى الماضى، أشارت السجلات الطبية الصادرة فى عام 2008 إلى أنه يعانى من مشكلة متكررة مع توقف التنفس أثناء النوم.

وذكر سجل صحى أصدره طبيب بايدن فى عام 2019 أن توقف التنفس أثناء النوم “تم النظر فيه، لكن أعراضه تحسنت بشكل ملحوظ بعد جراحات الجيوب الأنفية “.

وتظهر الاستطلاعات أن غالبية الأميركيين لديهم مخاوف من تقدم بايدن فى العمر. وقال نحو 73% من المشاركين فى استطلاع رأى أجرته رويترز وإبسوس

إبريل الماضى إنهم يعتبرون أن تقدم بايدن فى العمر لا يؤهله للعمل فى الحكومة. ووافقت أغلبية بنسبة 63% من الديمقراطيين على هذا.

لكن طبيب بايدن قال إنه يتمتع بصحة جيدة و”لائق لأداء مهامه” فى فبراير المقبل بعدما أجرى فحصا طبيا.

“بايدنوميكس”.. بايدن يكشف خطته لملف الاقتصاد فى حملته الانتخابية 2024
كشف الرئيس الأمريكى جو بايدن عن خطته الاقتصادية مع بدء حملته الانتخابية للولاية الرئاسية الثانية 2024 فيما يعرف باسم “Bidenomics” خلال خطاب امس بولاية شيكاغو، مشيرا إلى فشل فلسفة التدرج لاسفل وقال أنه سيتبنى بناء الاقتصاد من الوسط أولا.

قال بايدن: “لقد خذل نهج التدرج إلى أسفل الطبقة الوسطى. لقد خذل أمريكا”.

قالت أسوشيتد برس، إن بايدن بدا متردد بشأن استخدام مصطلح “Bidenomics” – بحجة أنه كان أول من صاغته وسائل الإعلام، وقال: “لم أخرج بالاسم. أنا حقا لم أفعل. أنا الآن أطالب به لكنهم هم من استخدموه أولًا “.

وتابع: “أعتقد أنها خطة يسعدنى أن أسميها بايدنوميكس”، موضحًا نهجًا ثلاثى الأبعاد يهدف إلى وضع العائلات ذات الدخل المنخفض والطبقة المتوسطة فى وضع مالى أقوى، وقال “أولا، القيام باستثمارات ذكية فى أمريكا. ثانيا، تعليم وتمكين العمال الأمريكيين لتنمية الطبقة الوسطى. وثالثا، تشجيع المنافسة لخفض التكاليف ومساعدة الشركات الصغيرة”.

يأتى الضغط من قبل البيت الأبيض على رسالة بايدن الاقتصادية فى الوقت الذى تظهر فيه استطلاعات الرأى أن الرئيس غارق مع الناخبين بشأن القضايا الاقتصادية بعد عام من التضخم المستمر، والذى خفت حدته مؤخرًا، وأسعار الفائدة المرتفعة.

وكثيرا ما كان المرشحون الجمهوريون للرئاسة يهاجمون بايدن بشأن الاقتصاد، متهمينه بتغذية أسعار أعلى بحزم إنفاق كبيرة وإلحاق الضرر بالشركات من خلال ما يسمى بسياسات “الاستيقاظ”.

أظهر استطلاع الشهر الماضى أن 54% من الأمريكيين قالوا أن الرئيس السابق دونالد ترامب قام بعمل أفضل فى التعامل مع الاقتصاد عندما كان فى منصبه مما فعله بايدن حتى الآن.

ركز بايدن بشكل كبير على الأخبار الاقتصادية الإيجابية، مشيرًا إلى أن معدل البطالة وصل إلى مستوى تاريخى منخفض فى وقت سابق من هذا العام وتراجع التضخم، على الرغم من أن الأسعار لا تزال أعلى مما كانت عليه عندما تولى منصبه، وقال: “إن خفض التضخم يظل من أولوياتى القصوى”.

العدل الأمريكية تقاضى 88 شخصا فى عملية احتيال طبى بقيمة 2.5 مليار دولار
أعلنت وزارة العدل الأمريكية توجيه اتهامات إلى 78 شخص فى 14 ولاية لتورطهم فى عملية احتيال ببرامج رعاية المسنين وذوى الاحتياجات الخاصة بأكثر من 2.5 مليار دولار، بالإضافة إلى 10 أخريين متهمين بالاحتيال فى مخطط للحصول على أدوية وتوزيعها.

قالت ايه بى سى أنه من بين التهم الموجهة إلى المتهمين، الاحتيال الطبى عن بعد والاحتيال الدوائى واتهامات توزيع المواد الأفيونية حيث حصل العديد من المدعى عليهم على أموالهم عن طريق تقديم مطالبات احتيالية لسداد تكاليف برنامج Medicare، للتامين الصحي.

وقال المدعى العام ميريك جارلاند فى بيان: “إجراءات الإنفاذ هذه، بما فى ذلك ضد واحدة من أكبر مخططات الاحتيال فى مجال الرعاية الصحية التى تمت مقاضاتها على الإطلاق من قبل وزارة العدل، تمثل جهودنا المكثفة لمكافحة الاحتيال ومحاكمة الأفراد الذين يستفيدون منه”.

ومن بين المتهمين الذين تم تحديدهم طبيب مقوم العظام وأخصائى علاج الوخز بالإبر فى كاليفورنيا، ومواطن من نيويورك يمتلك ويدير ثمانى شركات للمعدات الطبية المعمرة ومساعد طبى مقيم فى بروكلين.

فى بعض الحالات، يُزعم أن المدعى عليهم استخدموا الأموال لشراء “سيارات ومجوهرات ويخوت”.

وفقًا لوزارة العدل، شارك الأفراد فى الولايات المتحدة وخارجها فى عملية استهدفت كبار السن والمعاقين من خلال الإعلانات والبريد، وربطهم بالموظفين الخارجيين الذين يبيعون المعدات والوصفات الطبية غير الضرورية.

وشملت هذه “الأقواس التقويمية، وكريمات البشرة الموصوفة طبيًا، وغيرها من العناصر التى كانت غير ضرورية من الناحية الطبية وغير مؤهلة لسداد تكاليف الرعاية الطبية”.

وقالت وزارة العدل، إن العملية الاحتيالية تسببت فى 2 مليار دولار مطالبات كاذبة ومزورة إلى خدمات التامين الصحى وبرامج الدعم الحكومية الأخرى.

كما تم اتهام مجموعة من 10 آخرين بالاحتيال فى مخطط للحصول على الأدوية وتوزيعها، فى إحدى الحالات، اتهمت شركة توزيع أدوية بالجملة بشراء دواء لفيروس نقص المناعة تم تحويله بطريقة غير مشروعة حيث زورت الشركة المستندات لتبدو وكأن الأدوية تم الحصول عليها بطريقة مشروعة وتعيد تغليفها. ثم قامت الصيدليات ببيع الأدوية وبرامج مزايا الرعاية الصحية.

الصحف البريطانية

أزمة جوع تهدد بريطانيا.. ومسئول: الوصول للطعام “غير عادل” فى المملكة المتحدة
أصبح الجوع “الوضع الطبيعى الجديد” لملايين الأشخاص فى المملكة المتحدة التى تشهد ارتفاع غير مسبوق فى أسعار المواد الغذائية، بحسب دراسة لمعهد دراسات التنمية بجامعة ساسكس نشرتها شبكة سكاى نيوز.

وقالت ميليسا ليتش، مديرة معهد دراسات التنمية، فى بيان أنه “من المثير للقلق أن يعانى 14 % من سكّان المملكة المتحدة من الفقر الغذائي” مشيرة إلى أن الوصول للطعام فى المملكة المتحدة اصبح غير عادل بشكل كبير.

ووفقا للدراسة، ارتفع عدد بنوك الطعام التى تقدم وجبات غذائية مجانية للمحتاجين ارتفع من أقل من 100 بنك قبل عشر سنوات إلى أكثر من ألفى بنك فى عام 2021، مع معاناة 9,7 مليون شخص من فقر غذائى فى سبتمبر 2022.

وأوضحت مديرة المعهد أنه “على مدى العقد الماضى، تدخّلت الجمعيات الخيرية لسد تقصير الدولة، لكنّ هذه الطريقة غير مقبولة أو مستدامة لمعالجة انتشار الجوع المتزايد”.

ويأتى نشر هذه الدراسة فى الوقت الذى ارتفعت فيه أسعار المواد الغذائية إلى مستويات عالية بشكل غير مسبوق، فقد تجاوز نسبة الارتفاع 18 % على أساس سنوى فى مايو، وفقًا لأحدث الأرقام الرسمية، على الرّغم من تباطؤ طفيف.

اصبح البريطانيون يشترون كميات اقل من الطعام بعد أزمة تكلفة المعيشة واستقرار التضخم عند 8.7% الشهر الماضى، وبعد الضغوط التى تتعرض لها من أجل خفض الأسعار، أكدت سلاسل المتاجر الكبرى البريطانية أمام لجنة برلمانية الثلاثاء أنها ستفعل كل ما فى وسعها.

وتقوم هيئة الرقابة البريطانية على المنافسة حاليًا بالتدقيق فى هذا القطاع لمعرفة ما إذا كان بعض تجار التجزئة قد استفادوا من الأسعار المرتفعة للغاية.

وأكد المدير التجارى لعملاق القطاع البريطانى “تيسكو”، أن “أرباحنا لم ترتفع هذا العام” ومؤخرًا اشارت “تيسكو” التى تسعى لاحتواء الأسعار والتنافس مع الشركات المنخفضة التكلفة، إلى أنها ترى “أولى بوادر” بدء تباطؤ التضخم.

وقالت مديرة اتحاد التجزئة البريطانى، هيلين ديكنسون، أن “تضخم الأغذية تباطأ للشهر الثانى على التوالى، خاصة بالنسبة للمنتجات الطازجة. لقد خفّض تجار التجزئة أسعار العديد من السلع الأساسية، من بينها الحليب والجبن والبيض”

ارتفاع أسعار الكاكاو لأعلى مستوى منذ 46 عاما
قفزت أسعار الكاكاو لأعلى مستوى خلال 46 عاما ببورصة إنتركونتيننتال فى لندن، حيث يهدد سوء الأحوال الجوية فى غرب إفريقيا الإنتاج لدى المنتجين الرئيسيين للمكون الأساسى فى صنع الشوكولاتة.

وارتفع عقد سبتمبر القياسى للكاكاو فى لندن أكثر من 2% أمس الأربعاء إلى 2590 جنيها إسترلينيا للطن. وبلغ أعلى سعر خلال الجلسة عند 2594 جنيها إسترلينيا، وهو أعلى مستوياته منذ عام 1977.

وترتفع الأسعار نتيجة نقص المعروض فى السوق من حبوب الكاكاو، التى يأتى معظم إنتاجها من ساحل العاج وغانا. وانخفض حجم شحنات الكاكاو الواردة إلى موانئ ساحل العاج من أجل التصدير حوالى 5% هذا الموسم.

ورفعت منظمة الكاكاو الدولية هذا الشهر توقعاتها للنقص فى إمدادات الكاكاو العالمية من حوالى 60 ألف طن إلى 142 ألفا.

وقال ليوناردو روسيتى لمحلل لدى شركة ستون إكس للوساطة “هذا هو الموسم الثانى على التوالى الذى يشهد عجزا فى الإمدادات”.

وأضاف أن من المتوقع هبوط نسبة المخزون إلى الاستهلاك، وهو مؤشر على توفر الكاكاو فى السوق، إلى 32.2% وهو أدنى مستوياته منذ موسم 1984/1985.

وأدت زيادة الأمطار عن المعدل المتوسط فى ساحل العاج إلى غمر بعض حقول الكاكاو وهو ما قد يضر بالمحصول الرئيسى الذى يبدأ فى أكتوبر

وارتفعت أسعار الكاكاو فى نيويورك أيضا حيث زاد عقد سبتمبر 2.7% إلى 3348 دولارا للطن، وهو أعلى مستوياته فى 7 سنوات ونصف السنة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى