الصحف العالمية اليوم الأربعاء

42

كتب وجدي نعمان

اهتمت الصحف العالمية اليوم، الأربعاء، بعدد من القضايا من أهمها الكشف عن أسرار جديدة عن الأيام الأخيرة للرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب داخل البيت الابيض من خلال كتاب جديد، واستمرار الاحتجاجات التاريخية فى كوبا ضد الحكومة والرئيس.

الصحف الامريكية:

طلب إعدام خصومه .. كتاب جديد يكشف أسرار أيام ترامب الأخيرة في البيت الأبيض

أسرار جديدة عن الأيام الأخيرة للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب داخل البيت الأبيض كشفها مراسل صحيفة وول ستريت جورنال مايكل بيندر في كتابه الذي حمل عنوان “بصراحة .. لقد فزنا في هذه الانتخابات”.

ونشرت شبكة سي إن إن الأمريكية علي مقتطفات من الكتاب في تقرير لها الأربعاء، مشيرة إلى أن ترامب قال لعدد من مستشاريه العام الماضي إن كل من سرب معلومات عن دخوله قبو البيت الأبيض للاختباء اثناء الاحتجاجات التي اندلعت في أعقاب مقتل جورج فلويد يجب أن يتم إعدامه لارتكابه “خيانة كبري”، بمشاركته تلك التفاصيل مع الصحفيين والإعلاميين.

وبحسب الكتاب، تم نقل كل من ترامب والسيدة الأولى آنذاك ميلانيا ترامب وابنهما بارون ، إلى ملجأ تحت الأرض لفترة من الوقت خلال الاحتجاجات التي حدثت في أعقاب مقتل جورج فلويد على يد أحد رجال الشرطة.

وكتب بيندر في كتابه أن الرئيس السابق في الأيام التي أعقبت وجوده في المخبأ عقد اجتماعًا مع كبار المسؤولين العسكريين وإنفاذ القانون ومستشاريه حيث أعرب عن استيائه بشأن تسريب المعلومة.

وتابع الكتاب: “لقد غضب ترامب بشأن قصة المخبأ بمجرد وصولهم وصرخ عليهم ليقوموا بالبحث على كل من سربها. لقد كان هذا أكبر شعور بالضيق من قبل بعض مساعديه على الإطلاق للرئيس”، حيث صرخ ترامب قائلا: “من فعل ذلك ، يجب اتهامه بالخيانة.. يجب أن يتم إعدامهم!”.

وورد في كتاب بيندر أن رئيس موظفي البيت الأبيض آنذاك، مارك ميدوز حاول مرارًا وتكرارًا تهدئة ترامب، مضيفًا أن كبير مساعدي ترامب أخبر رئيسه: “أنا أعمل على هذا الأمر. سنكتشف ذلك ومن فعلها.”

ورفضت ليز هارينجتون، المتحدثة باسم ترامب، الرواية الواردة في كتاب بندر لشبكة سي إن إن ، قائلة في بيان إن الرئيس السابق “لم يقل هذا أو يقترحه على أحد”.

ووفقا للتقرير، نقل الرئيس الأمريكي السابق للقبو وظل هناك لمدة اقل من الساعة بقليل قبل ذهابه الى الطابق العلوي، في ذلك الوقت، حذر البيت الأبيض أيضًا الموظفين الذين اضطروا للذهاب إلى العمل يوم الاثنين بعد استخدام المخبأ لإخفاء تصاريحهم حتى وصولهم إلى نقطة دخول الخدمة السرية وإخفائهم عند مغادرتهم.

بايدن يدعو الجمهوريين لدعم “الحق المقدس في التصويت”.. ويؤكد: بائعوا الأكاذيب يهددون الديمقراطية

حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن من أن بلاده تواجه خيارا بين “الديمقراطية أو الاستبداد” بعد تمرير قوانين التصويت المقيدة من قبل ما يقرب من عشرين ولاية واستهدفت بشكل مباشر دور الرئيس السابق دونالد ترامب في نشر معلومات مضللة حول انتخابات 2020، وفقا لصحيفة ذا هيل.

وقال بايدن: “في أمريكا، إذا خسرت، فإنك تقبل النتائج .. لا تسمي الحقائق” زائفة “ثم تحاول إسقاط التجربة الأمريكية لمجرد أنك غير سعيد. هذا ليس حنكة سياسية … هذا أنانية. هذه ليست ديمقراطية ؛ إنها إنكار حق التصويت”، وتابع “باعة الأكاذيب يهددون أساس بلدنا”.

وأَضاف بايدن: “الكذبة الكبرى هي مجرد كذبة كبيرة” ، داعياً “أصدقائه الجمهوريين” كما أطلق عليهم في الولايات والكونجرس إلى الوقوف والمساعدة في منع الجهود المبذولة لتقويض الانتخابات و الحق المقدس في التصويت.

وتكثفت الدعوات إلى البيت الأبيض لبذل المزيد من الجهد بعد أن عرقل الجمهوريون في مجلس الشيوخ التشريع المتعلق بحقوق التصويت الشهر الماضي ، مما كشف الخيارات المحدودة التي يمتلكها الديمقراطيون في الكونجرس دون إزالة التعطيل ، والذي سيسمح لهم باستخدام أغلبيتهم الضيقة لتمرير قانون حقوق التصويت.

كان بايدن وغيره من الديمقراطيين في مجلس الشيوخ مترددين في التفكير في إزالة المماطلة أكد البيت الأبيض أن الرئيس لم يفقد الأمل في إمكانية التوصل إلى حل تشريعي من الحزبين.

وكرر بايدن دعوته للكونجرس لتمرير قانون من أجل الشعب وقانون جون لويس للنهوض بحقوق التصويت ؛ تعهد بأن تواصل وزارة العدل الطعن في القوانين المقيدة في المحكمة ، كما فعلت مؤخرًا مع قانون التصويت في جورجيا ؛ وقال إنه ونائب الرئيس كامالا هاريس ، الذي كلفه البيت الأبيض بالعمل على حقوق التصويت ، سيستمران في بناء الوعي العام بالتهديد الذي يهدد حقوق التصويت.

أدعي وجود قنبلة للتهرب من “ميزان الحقائب”.. كندي يثير الفزع بمطار أمريكى

قال مسؤولون في مطار فورت لودرديل بولاية فلوريدا الأمريكية إن رجلا كنديا تهرب من دفع رسوم حقائبه زائدة الوزن قائلا إنه يحمل قنبلة داخل إحداها، وفقا لشبكة ان بي سي.

وكشف مكتب الشرطة في السجلات العامة إن تعليق ويجال روزين دفع السلطات إلى إخلاء ثلاث صالات وصول ووقف جميع العمليات في مطار فورت لودرديل بولاية فلوريدا الدولي لساعات.

وقالت الشرطة إن روزين البالغ 74 عاما، اعتقل واتهم بتقديم تقرير كاذب بشأن زرع قنبلة أو متفجر أو سلاح دمار شامل.

وفقًا لشكوى من مكتب شريف بروارد، كان روزين في مكتب طيران كندا في طريقه إلى تورنتو عندما “دخل في جدال لفظي ساخن” مع أحد موظفي شركة الطيران بشأن رسوم إضافية للأمتعة وسياسة عدم الدفع النقدي لشركة الطيران.

وقالت الشكوى إن الموظف أخبر روزن بعد ذلك أنه يحتاج إلى السير من المبنى 2 إلى المبنى 3 لشراء بطاقة ائتمان فيزا مقابل رسوم حمله، ثم غادر روزن دون حقائبه، وعندما أخبره الموظف أنه بحاجة لأخذها، أخبره روزن بوجود قنبلة في الحقيبة

وفقا للشكوى تسبب تعليق روزين في إخلاء مباني الركاب 2 و 3 و 4 ، و الإغلاق الكامل لعمليات المطار لأكثر من 4 ساعات، ولم يتسن الوصول إليه للتعليق وأظهرت السجلات أنه ظل في السجن في وقت مبكر من بعد ظهر يوم الثلاثاء بكفالة قدرها 20 ألف دولار، ويواجه روزن عقوبة تصل إلى 15 عامًا في السجن.

الصحف البريطانية:

كارلوس غصن يكشف أسرار جديدة عن “الهروب الكبير” من اليابان

قدم كارلوس غصن لأول مرة تفاصيل عن هروبه من اليابان بينما كان ينتظر المحاكمة بتهمة سوء السلوك المالي، في مقابلة مع بي بي سي ، أكد الرئيس السابق لشركة نيسان تقارير أنه تم تهريبه من اليابان أثناء خروجه بكفالة في ديسمبر 2019 داخل صندوق يستخدم لتخزين المعدات الموسيقية ، قبل وصوله إلى لبنان.

وقال غصن شارحا كيفية هروبه: “كان من المقرر أن تقلع الطائرة في الساعة 11 مساءً” ، متذكراً الوقت الذي أمضاه داخل الصندوق في أحد المطارات بغرب اليابان في انتظار ركوب طائرة خاصة والفرار من نظام قضائي ادعى أنه كان مذنباً خطأً بارتكاب جريمة تضمنت إخفاء الدخل وإساءة استخدام أموال الشركة.

وأضاف غصن: “30 دقيقة من الانتظار في الصندوق على متن الطائرة ، في انتظار إقلاعها ، ربما كانت أطول فترة انتظار في حياتي”، كما قال ، تم إخفاؤه داخل الصندوق لمدة ساعة ونصف تقريبًا ، مضيفًا أنه شعر وكأنه “عام ونصف”.

كما تحدث الهارب عن الابتهاج الذي شعر به عندما وصل إلى موطنه لبنان ، الذي ليس لديه اتفاقية تسليم المجرمين مع اليابان، وقال: “كانت الإثارة في أنني سأتمكن أخيرًا من سرد القصة”.

وأثار انتقاد غصن للمعاملة التي تلقاها في اليابان بعد اعتقاله في أواخر عام 2018 تدقيقًا غير مسبوق في نظام العدالة الجنائية في البلاد ، حيث يمكن للمدعين العامين احتجاز المشتبه بهم لفترات طويلة وينتهي أكثر من 99% من القضايا الجنائية بأحكام إدانة.

وأمضى غصن فترات طويلة في الحجز في مركز احتجاز في طوكيو قبل أن يُفرج عنه بكفالة للمرة الثانية قبل عدة أشهر من هروبه وكان يواجه 15 عاما في السجن في حالة إدانته.

وقال عن يوم هروبه: “كانت الخطة أنني لا أستطيع إظهار وجهي ، لذا يجب أن أختبئ في مكان ما والطريقة الوحيدة التي يمكن أن أختبئ بها هي أن أكون في صندوق أو في حقيبة أمتعة حتى لا يتمكن أحد من رؤيتي ، ولا يمكن لأحد التعرف عليّ ويمكن للخطة أن تنجح.”

وواجه غصن انتقادات لاختياره عدم الدفاع عن نفسه في المحكمة ، بينما يمثل أحد زملائه السابقين المحاكمة في اليابان مع رجلين متهمين بتدبير هروبه من العدالة.

ووفقا للتقرير، يواجه جريج كيلي ، المدير التنفيذي السابق لشركة نيسان والذي كان مقربًا من غصن عقوبة السجن إذا أدين بمساعدة رئيسه السابق على عدم الإبلاغ عن دخله بعشرات الملايين من الدولارات ونفى كيلي الاتهامات ومن المتوقع صدور حكم في وقت لاحق هذا العام.

كما يواجه مايكل وبيتر تايلور ، الأب والابن الأمريكي الذي نقل غصن من فندق إلى المطار يوم هروبه ، ما يقرب من ثلاث سنوات في السجن لمساعدته على الفرار.

جونسون يستدعي مدراء السوشيال ميديا للتحقيق في العنصرية ضد لاعبي منتخب إنجلترا

استدعى بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا شركات التكنولوجيا إلى داونينج ستريت لمطالبتهم ببذل المزيد من الجهد للتصدي للإساءة عبر الإنترنت، وسط انتقادات متزايدة للحكومة بعد تعرض لاعبي إنجلترا السود بمنشورات عنصرية في أعقاب هزيمتهم في بطولة أوروبا 2020.

وسيلتقي جونسون بمسؤولين تنفيذيين من شركات التواصل الاجتماعي شخصيًا، وسيطلب منهم تسليم معلومات عن الذين نشروا محتوى عنصريًا عبر الإنترنت إلى الشرطة.

وقال المتحدث الرسمي باسمه إن جونسون سيكرر الحاجة الملحة لاتخاذ إجراء قبل دخول قوانين أكثر صرامة حيز التنفيذ في مشروع قانون الأضرار على الإنترنت وأنه ليس هناك شك في أن الإساءة كانت مزعجة وغير عادلة ويجب القضاء عليها.

وردا على سؤال حول ما إذا كان يتفق مع مصدر حكومي، قال إن الجناة يجب تسليم تفاصيلهم حتى يمكن جعلهم عبرة، أجابوا: “نعم ، نتوقع من شركات وسائل التواصل الاجتماعي أن تفعل كل ما في وسعها لتحديد هوية هؤلاء الأشخاص”، وأضاف: “لدى الشرطة بالفعل مجموعة من الصلاحيات لتحديد وملاحقة أولئك الذين يستخدمون المجهولية لنشر الكراهية ، لكننا التزمنا بتعزيز القانون الجنائي في هذا المجال.”

من جانبه، أدان جونسون الإساءة العنصرية على مواقع السوشيال ميديا الموجهة إلى عدد من لاعبى منتخب إنجلترا بعد خسارته أمام إيطاليا فى نهائى يورو 2020 مساء الأحد، وكتب عبر حسابه على تويتر بعدما أصدر اتحاد كرة القدم فى إنجلترا بيانا فى أعقاب المباراة يتحدث عن السلوك المقزز بين بعض المشجعين على الإنترنت، وحث جونسون على تطبيق أقصى عقوبات ممكنة.

 وكتب جونسون يقول : هذا الفريق الإنجليزى يستحق الإشادة بهم كأبطال، وليس التعرض لإساءات عنصرية على السوشيال ميديا. هؤلاء المسئولون عن هذه الإساءة العنصرية ينبغى أن يشعروا بالخزى من أنفسهم.

وهاجمت أعداد من مشجعي منتخب انجلترا نظيرتها الإيطالية فى ملعب ويميبلى أثناء خروجهم وذلك عقب فوز الأزورى بلقب يورو 2020. وعلى الإنترنت، هاجمت بعض الجماهير اللاعبين الذين أهدروا ضربات الترجيح وهم ماركوس راشفورد وجادون سانشو وبوكايو ساكا، ووجهوا لهم إساءات عنصرية، أثارت إدانات سياسية وتحقيقات من شرطة لندن.

صحف إيطالية وإسبانية

استمرار تدفقات الهجرة نحو لامبيدوزا الإيطالية وانهيار وشيك لنقطتها الساخنة

أعلنت مصادر أمنية إيطالية أن تدفقات الهجرة نجو جزيرة لامبيدوزا ، ما تزال مستمرة بلا انقطاع، مضيفة أنه بعد 12 عملية رسو أمس، اعترضت دورية لقوات الدرك (كارابينييري) 32 شخصًا قادمين من بلدان جنوب الصحراء الكبرى، بينهم 8 نساء و6 قاصرين، حسبما قالت وكالة “آكى” الإيطالية.

وأشارت المصادر إلى أنه” عند الفجر، قاد زورق دورية تابع لقوات الشرطة المالية إلى رصيف فافالورو، مجموعة من التونسيين تم رصدهم قبل فترة وجيزة في منطقة الميناء، ونُقل الجميع بعد إجراء فرز صحي أولي، إلى النقطة الساخنة في منطقة إيمبرياكولا، التي يتسع مبناها لـ250 شخصاً، بينما يوجد فيه حاليًا 945 ضيفًا.

وذكرت المصادر أنه مع 12 عملية هبوط أمس، وصل إلى لامبيدوزا 426 مهاجرًا، بينما تستمر رشقات القوارب الصغيرة نحو الجزيرة، حيث تم تسجيل سبع عمليات رسو منذ الليلة الماضية، والتي جلبت إليها القوارب الصغيرة التي تحمل بين 14 و16 مهاجراً ما مجموعه 104 أشخاص إلى الجزيرة.

وخلصت المصادر الأمنية الى القول إنه “في غضون ذلك، يستمر تحديث أعداد المهاجرين الوافدين، وبالتوازي، نشاط المحافظات التابعة لمقاطعة صقلية لتنسيق نقل المهاجرين إلى مراكز مخصصة لهم في مناطق أخرى أو على متن السفن المكرسة للحجر الصحي”.

وأشارت الوكالة إلى أنه أيضا تم إنقاذ حوالي 100 مهاجر من جنسيات مختلفة، بينهم بعض الأطفال وامرأة حامل، خلال الليل، بعد إطلاق نداء استغاثة، أثناء ابحارهم على متن قارب صيد على بعد 40 ميلاً بحرياً عن ساحل روتشيلا يونيكا، التابع لمقاطعة ريجو كالابريا”.

حرب شوارع فى كوبا.. المتظاهرون يردون على عنف الشرطة بـ”السلاح الأبيض”

نشرت صحيفة “دياريو دىكوبا” شهادات عن القمع الذى يواجه المتظاهرين فى كوبا، بعد خروجهم فى احتجاجات واسعة  ضد الحكومة الكوبية الأحد الماضى، وتنامى الغضب الشعبى بسبب القمع والعنف الذى يمارسه رجال الشرطة ضد المتظاهرين، فى الوقت الذى يرد فيه المتظاهرين بالسكاكين والحجارة.      

ووصف شاب اعتقل الأحد في هافانا ، في مظاهرة جاليانو، اعتقاله في تسجيل صوتي أرسله إلى دياريو دي كوبا بأنه “18 ساعة قبيحة “.

وقال أحد الشهود الذين كانوا فى الشرفات “رأيت امرأة تتعرض للضرب من قبل ثلاثة رجال شرطة، وقاموا بضربها بالحذاء على وجهها، وبدأت فى الصراخ”.

وقال أحد المتظاهرين للصحيفة الكوبية  “أسقطوني أرضاً ، وقيدوا يدي ، وبدأوا بركلي. لقد أساءوا معاملتي حتى وضعوني في سيارة وداخل أربعة جنود ظلوا يقولون لي كل شيء ،” دودة ، حثالة ، بائسة “.

وأضاف “أناس جميلون وشجعان وأذكياء، كنا نغني النشيد الوطني طوال الليل ونردد الشعارات وانضمت

في إفادة بعد إطلاق سراحه ، قال الكاتب المسرحي يونيور جارثيا من جانبه إن مجموعة الفنانين الكوبيين الذين زرعوا في المركز الدولي للحقوق الدينية يوم الأحد كانوا يطالبون بـ “الشفافية” و “يعاملون مثل القمامة”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بالنسبة لمقتل المدنيين والشرطة ، تقع المسؤولية الرئيسية على عاتق دياز كانيل (ورئيسه راؤول كاسترو) ، الذي أفسح المجال للقمع الساحق بعد أن قال ‘أمر القتال صدر’. ونفى انه دعا الى عدوان الكوبي على الكوبي “.

وأفادت وكالة الأنباء الكوبية (ACN) أن رجلاً قتل خلال اشتباك بين متظاهرين وقوات الأمن  في أحد أحياء هافانا، وهو  مواطن يبلغ من العمر 36 عامًا شارك في مظاهرة خرجت في مجلس جوينيرا الشعبي التابع لبلدية أرويو نارانجو ، جنوب العاصمة ، في إطار التظاهرات المناهضة للحكومة.

بالإضافة إلى المتوفين ، تم اعتقال العديد من الأشخاص وأصيب آخرون ، بينهم عدة عملاء ، في الحدث الذي وقع في لا غوينيرا ، وفقًا لـ ACN.

تم بث احتجاج يوم الاثنين في ذلك الحي، أحد أكثر مناطق هافانا كسادًا، في العديد من مقاطع الفيديو عبر الشبكات الاجتماعية، على الرغم من حقيقة أن الحكومة أبقت الاتصال بالإنترنت مقطوعًا منذ يوم الأحد.

وشوهد العشرات فقط في الصور، وهم يتقدمون في الشوارع وهم يهتفون بشعارات مثل “الحرية” أو “الشعب الموحد لن يهزم أبدا”.

وبحسب رواية ACN، فإن المتظاهرين “غيروا النظام وحاولوا التوجه نحو مركز شرطة الثورة الوطنية للإقليم بهدف مهاجمة قواته وإلحاق الضرر بالمنشأة”.

وتتهم وسائل الإعلام الموالية للحكومة المتظاهرين بمهاجمة الشرطة  بالحجارة والسكاكين، وتخريب المنازل، وإشعال النار في الحاويات، وإتلاف خطوط الكهرباء.

صحيفة كوبية: راؤول كاسترو التقى الرئيس الكوبى رغم اعتزاله الحياة السياسية

قالت صحيفة “جرانما” الكوبية إن الرئيس السابق راؤول كاسترو الذى تقاعد فى أبريل الماضى ،واعتزل الحياة السياسية ، التقى بالرئيس الكوبى الحالى ميجيل دياز كانيل ، لتحليل الوضع فى ظل الاحتجاجات التاريخية التى تشهدها البلاد ضد الحكومة.

وأشارت الصحيفة على موقعها الإلكترونى إلى أنه خلال الاجتماع تم تحليل الاستفزازات التى دبرها عناصر نعادية للثورة الكوبية والتى تم تنظيمها وتمويلها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بغرض زعزعة الاستقرار فى البلاد.

وقالت الصحيفة إنه على الرغم من اعتزاله، حضر كاسترو اجتماعا للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعى، كما تناول أعضاء المكتب السياسي البالغ عددهم 14 عضوا “الاستجابة النموذجية للشعب لنداء الرفيق دياز كانيل للدفاع عن الثورة في الشوارع، الأمر الذي مكن من إحباط الأعمال التخريبية”.

ونزل الآلاف من الكوبيين إلى الشوارع الأحد الماضى في مختلف أنحاء البلاد احتجاجا على الأزمة الاقتصادية التي أدت إلى تفاقم النقص في الغذاء والدواء وسط هتافات “نحن جائعون” و”حرية” و”تسقط الديكتاتورية”.

وألقى الرئيس الكوبى ميجيل دياز كانيل باللوم على وسائل التواصل الاجتماعي في تأجيج نيران السخط فى كوبا، ولذلك فقد تم حظر فيسبوك وواتس آب وانستجرام وعدد من مواقع التواصل الاجتماعى الأخرى، لمنع تواصل المحتجين وتهدأة الأوضاع فى كوبا.

وأشارت صحيفة “الفينانثيرو” المكسيكية إلى أن كوبا منعت الوصول إلى بعض مواقع التواصل الاجتماعي ، بينما لا يزال عشرات المحتجين رهن الاحتجاز وتقمع السلطات المعارضة في أعقاب أكبر مظاهرات حاشدة منذ سنوات.

وقالت شركة مراقبة الإنترنت الخاصة NetBlocks أن مواقع التواصل الاجتماعي تعطلت جزئيًا في الجزيرة الشيوعية الخاضعة لسيطرة صارمة.

وكتب على تويتر إن الحكومة الكوبية “لن تدير الخد الآخر لأولئك الذين يهاجموننا عبر الإنترنت ولكن فى العالم الحقيقي”. “سوف نتجنب العنف الثوري ، لكننا سنقمع العنف المضاد للثورة”.