الصحف العالمية اليوم19يوليو

47

كتب وجدي نعمان

تناولت الصحف العالمية اليوم عددا من القضايا أبرزها استمرار المناقشات بين الحزبين لتعديل خطة بايدن للبنية التحتية، ورفع قيود كورونا فى إنجلترا.

الصحف الأمريكية:

مناقشات بين الديمقراطيين والجمهوريين لتعديل خطة البنية التحتية

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، إن الاجتماعات بين مساعدي البيت الأبيض، وكبار المشرعين استمرت بعد أن أسقط أعضاء مجلس الشيوخ فكرة دفع تكاليف البنية التحتية من خلال إنفاذ أفضل لقوانين الضرائب، مما يهدد تمرير الخطة.

ومن المقرر أن يواجه جدول الأعمال الاقتصادي للرئيس الأمريكى جو بايدن اختبارًا كبيرًا في مبنى الكابيتول هيل هذا الأسبوع ، حيث يتجه مجلس الشيوخ نحو التصويت المبكر على اقتراح بقيمة تريليون دولار تقريبًا لتحسين البنية التحتية للبلاد على الرغم من أن المفاوضين لم يتفقوا بعد على التفاصيل الرئيسية.

وعلى الرغم من شهور المحادثات المحمومة، من المقرر أن يعود المشرعون إلى مبنى الكابيتول يوم الاثنين في نفس الموقف السياسي الذي غادروا فيه الأسبوع الماضي: وهو دعمهم على نطاق واسع الإنفاق الجديد لتطوير الطرق والجسور والأنابيب والموانئ واتصالات الإنترنت في البلاد ولكن وسط انقسامات حول كيفية تمويل الحزمة التي لا تزال تتشكل.

وسعيًا للحفاظ على تحالفهم المكون من حوالي عشرين ديمقراطيًا وجمهوريًا، قال مفاوضون في الكونجرس في الأيام الأخيرة إنهم اختاروا إلغاء أحد العناصر الرئيسية التي مولت مخطط البنية التحتية الأولية.

وكان أعضاء مجلس الشيوخ يأملون في جمع حوالي 100 مليار دولار من خلال تمكين دائرة الإيرادات الداخلية لمتابعة الضرائب الفيدرالية غير المدفوعة، لكن الجمهوريين رفضوا الفكرة بدافع القلق من أنها ستمنح مصلحة الضرائب الكثير من السلطة للتدقيق في تمويل العائلات والشركات.

وبدون هذا الشرط، تُرك الديمقراطيون والجمهوريون يتدافعون في عطلة نهاية الأسبوع لمحاولة تحديد طرق بديلة للدفع مقابل مخطط البنية التحتية الخاصة بهم. واستمرت الاجتماعات يوم الأحد ، وفقًا للسيناتور روب بورتمان، أحد المشرعين الذين يقودون المفاوضات حول صفقة البنية التحتية ، والذي أقر “بالتراجع” الذي واجهوه بشأن أحكام مصلحة الضرائب – وشدد على الأهمية في نظر العديد من المشرعين أن المنتج النهائي “يُدفع ثمنه” في النهاية.

في غضون ذلك،  تستمر المحدثات، حيث يخطط يوم الإثنين زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشارلز إي شومر لبدء تصويت إجرائي يوم الأربعاء لمناقشة اقتراح البنية التحتية. مع استمرار تغير الحزمة ، أزعج الموعد النهائي الجمهوريين إلى حد كبير ، الذين انتقد بعضهم الديمقراطيين لتسريعهم في مفاوضات هشة بالفعل.

حظوظ مايك بنس فى انتخابات 2024 تقل مع تراجع شعبيته بين الجمهوريين

قالت صحيفة “بوليتكو” الأمريكية تحت عنوان “حظوظ مايك بنس فى انتخابات 2024 تتراجع”، إن استطلاع رأى أخير أجراه مؤتمر العمل السياسي للمحافظين فى ولاية أيوا أظهر أن نائب الرئيس السابق، لا يحظى بتأييد أكثر من 1% بين الجمهوريين للترشيح فى الانتخابات الأمريكية المقبلة.

ولفتت الصحيفة، إلى أن العديد من الجمهوريين اعتبروا تعرضه للمضايقات فى تجمع كبير للمحافظين فى فلوريدا الشهر الماضى ووصفه بالـ”خائن” بأن ذلك دليل آخر على عدم قدرته على توحيد صف الجمهوريين خلفه فى الانتخابات.

وأضافت الصحيفة أنه بعد 6 أشهر من تركه لمنصب نائب الرئيس ، يعد الرأي السائد على مستوى القاعدة الشعبية وبين الطبقة السياسية في الحزب الجمهوري أن بنس ليس مناسبا للفوز بترشيح الحزب.

في الوقت الحالي ، يحتل بنس منطقة سياسية محيرة، فالعناصر الصوتية في قاعدة ترامب لا تزال غاضبة منه لموقفه عدم الاعتراض على نتائج انتخابات نوفمبر ، على الرغم من أنه يملك السلطة لفعل ذلك. في غضون ذلك ، يرى المعتدلون ضآلة المسافة بين بنس والرئيس الذي اعتنى به لمدة أربع سنوات.

وأضافت الصحيفة، أن بنس البالغ من العمر 62 عامًا – والعديد من المتنافسين في الأربعينيات من العمر – أكبر من أن يمثل جيلًا جديدًا من القيادة الجمهورية. وأوضحت أن دعمه العميق بين المحافظين المسيحيين ، والذي كان بمثابة مصادقة حاسمة لترامب ، لن يكون ذا أهمية في مجال حيث اليمين الديني لديه مرشحين آخرين للاختيار من بينهم.

ووصف شون والش، الاستراتيجي الجمهوري الذي عمل في إدارات ريجان وجورج بوش وفي عدة حملات رئاسية، بنس بأنه “عالق بين” تلك الفصائل المتنافسة ، “أعتقد أنه تلة صعبة للغاية بالنسبة له لتسلقها“.

وبعد أن استقبل المضايقون بنس في حدث تحالف الإيمان والحرية في فلوريدا الشهر الماضي ، قرر منظمو سلسلة من المتحدثين في إحدى الولايات تأجيل دعوته، حيث كانوا متعاطفين مع بنس ، لكنهم كانوا يخشون أن يشعر بالحرج من استقبال مماثل هناك ، وفقًا لمصدر مشارك في القرار.

الصحف البريطانية:

انتقادات لبوريس جونسون بسبب خطة رفع قيود كورونا وسط زيادة الإصابات

قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية، إن ردود الفعل العنيفة والانتقادات انهالت على رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون ومستشاره وزير المالية، يوم الأحد بسبب خطة رفع قيود الإغلاق المتبقية في إنجلترا، ما أدى إلى منعطف متسرع وأثار تساؤلات حول مخطط تجريبي مصمم للسماح لهم بتجنب العزلة.

واتُهم “داونينج ستريت” – مجلس الوزراء -ببث الارتباك والشعور بـ “قاعدة واحدة لهم” عشية ما يسمى بـ “يوم الحرية” بالقول إن جونسون وريشي سوناك سيواصلان “الأعمال الحكومية الأساسية” أثناء إجراء اختبارات كورونا سريعة يومية.

ولكن تراجعوا عن هذه التصريحات بعد أقل من ثلاث ساعات ، حيث أشار أحد مصادر الحكومة البريطانية إلى أن المستشار سوناك ضغط على الحكومة للتراجع. وقال المصدر “كان سوناك يعرف كيف سينتهي الأمر مع الشركات التي يتعين عليها إغلاقها لأن موظفيها يتعرضون لضغوط“.

ولفتت الصحيفة إلى أن جونسون ، سوناك ، ووزير الصحة ، ساجد جافيد ، في الحجر الصحي – إلى جانب أكثر من مليون شخص يُقدر أنه تم إخبارهم بالعزل الذاتي – حيث تكمل إنجلترا المرحلة الأخيرة من إعادة الافتتاح وترتفع معدلات الإصابة الجديدة في المملكة المتحدة إلى أعلى المعدلات في العالم بعد اندونيسيا والبرازيل.

وأكد داونينج ستريت أن الإجراءات يمكن أن تعود. وقال “سيتم تقييم البيانات باستمرار والاحتفاظ بتدابير الطوارئ إذا لزم الأمر خلال فترات المخاطر العالية ، ولكن سيتم تجنب القيود إذا كان ذلك ممكنا“.

ويتعرض رئيس الوزراء لضغوط متزايدة إما للسيطرة على الحالات أو تغيير قواعد العزل ، مع توقع إخبار ما يصل إلى 10 ملايين شخص بالعزل بحلول منتصف أغسطس.

وأوضحت الصحيفة، أنه بعد أن ثبتت إصابة جافيد بالفيروس يوم السبت ، قال داونينج ستريت إن جونسون وسوناك سوف يهربان من الحاجة إلى العزلة لمدة 10 أيام على الرغم من مخالطتهما لجافيد.

ودفعت الاستجابة الغاضبة من الأقارب الثكلى وأعضاء البرلمان ، وتهديدات من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بحذف تطبيقات كورونا احتجاجًا ، داونينج ستريت إلى التراجع ، بعد ساعتين و 37 دقيقة.

وتتزايد الأسئلة حول المخطط التجريبي في مكان العمل، والذي يسمح لبعض الإدارات الحكومية والهيئات العامة الأخرى بتجنب العزل بعد التعرض لمخالطة مصاب بكورونا، بعد أن قالت شبكات النقل إنها لم تشارك فى هذا الأمر.

استطلاع: غالبية البريطانيين فى إنجلترا يرفضون رفع قيود كورونا ولن يحتفلوا

كشف استطلاع جديد للرأي اليوم أنه من غير المرجح أن يندفع البريطانيون فى إنجلترا للاحتفال بـ”يوم الحرية” وإنهاء القيود، حيث قال 55 في المائة ممن استطلعتهم مؤسسة “يوجوف” لصحيفة “التايمز” البريطانية إنهم يعتقدون أن بوريس جونسون كان مخطئًا في رفع قيود كورونا لاسيما وسط مخاوف من تصاعد الحالات.

وقال 31 في المائة، إنهم سيكونون سعداء بالذهاب إلى حفلة في غضون الأسابيع القليلة المقبلة ،بينما قال 53 في المائة إنهم لن يفعلوا ذلك.

وقال عدد مماثل 34 في المائة إنهم سيكونون سعداء بالذهاب إلى المسرح الآن بعد إزالة القيود، مقابل 48 في المائة ممن لم يفعلوا ذلك.

وأوضحت الصحيفة، أن التردد لا ينتشر فقط بين الإنجليز الأكبر سنًا – فقد قال 20 في المائة فقط ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عامًا إنهم سيكونون سعداء بزيارة ملهى ليلي ، حيث قال 53 في المائة إنهم سيبقون بعيدًا.

وأدى قرار رئيس الوزراء البريطانى، بوريس جونسون باستبدال قوانين الإغلاق بإرشادات طوعية اليوم إلى وضع إنجلترا على خلاف مع أجزاء أخرى من المملكة المتحدة.

تعمل ويلز واسكتلندا على تخفيف بعض قواعدهما اليوم، لكن القوانين التي تتطلب الأقنعة وبعض التباعد الاجتماعي تظل سارية للأسابيع القليلة المقبلة على الأقل.

وقالت رئيسة الوزراء الاسكتلندية نيكولا ستورجون اليوم، إن تغيير إنجلترا “غير معقول” حيث حذرت من أن أغطية الوجه الأسكتلندية في المتاجر ووسائل النقل العام ستظل إلزامية “لبعض الوقت في المستقبل“.

وأظهر استطلاع منفصل أجرته مؤسسة “يوجوف” اليوم أن الحانات وصالات الألعاب الرياضية ودور السينما ودور الرعاية تتصدر قائمة الأماكن التي لا يشعر الناس بالراحة تجاه زيارتها في إنجلترا.

الصحف الإيطالية والإسبانية:

إيطاليا تؤكد تحصين كامل لأكثر من نصف السكان فوق 12 عاما بلقاحات كورونا

أعلنت السلطات الايطالية أن 27.1 مليون شخص تم تلقيحهم بالكامل باللقاحات المضادة لفيروس كورونا ، أي ما يعادل 50.2% من السكان فوق سن 12 عامًا، حسبما قالت وكالة “أكى”الإيطالية.

ووفق البيانات المحدّثة للحكومة ، تم إعطاء ما مجموعه 61.5 مليون جرعة، أي ما يعادل 92.9% من تلك المتاحة حاليًا، وتتواصل حملة التطعيم الوطنية بأعداد كبيرة وسط مخاوف من تصاعد كبير لوتيرة الاصابات بالمتحور دلتا، حيث تم حقن 3.8 مليون جرعة في الاسبوع الماضي، وهو رقم قياسي مقارنة بالاسابيع السابقة.

وقالت  مصادر صحية إيطالية، إنه يوجد حاليًا 42714 حالة إيجابية من ناحية الإصابة بوباء كوفيد 19، وهي بزيادة بحاصل 1814 عن يوم أمس.

ووفقاً لبيانات المراقبة الصحية حول انتشار فيروس كورونا الصادرة اليوم والمنشورة على موقع وزارة الصحة، فقد بلغ إجمالي عدد المصابين بالفيروس 4,281,214 شخصاً، بزيادة قدرها 2898 في الـ24 ساعة الماضية”.

وذكرت البيانات أن “من بين الموجودين حاليًا في المستشفيات، يتم علاج 161 في أقسام العناية المركزة، بزيادة 8 مرضى مقارنة بأمس، مع أخذ 13 إدخالًا جديدًا في الاعتبار”، بينما “تم إدخال 1088 شخصًا إلى المستشفى لظهور الأعراض عليهم، بانخفاض قدره مريض واحد مقارنة بالأمس”، وأن 41,465 شخصًا أو 97.08٪ من الموجودين حاليًا في الحجر الصحي هم بدون أعراض أو يعانون من أعراض خفيفة”.

وأشار بيان وزارة الصحة إلى أنه “مقارنة بالأمس، بلغ عدد المتوفين 11 شخصًا ليصل العدد الإجمالي للضحايا إلى 127,85، بينما ارتفع إجمالي عدد المتعافين والذين تركوا المستشفيات إلى 4,110,649، أي “بزيادة قدرها 1070 شخصًا مقارنة بيوم أمس.

صحيفة: خسائر الاتحاد الأوروبى من الفيضانات والسيول 77 مليار يورو آخر 20 عاما

قالت صحيفة “لا كروناتشى” الإيطالية، إن خسائر الاتحاد الأوروبى من السيول والفيضانات بلغت 77 مليار يورو فى أواخر 20 عاما، وتضاعف فى السنوات الأخيرة، مع تسجيل 348 كارثة فى عام 2020 ، وارتفع إلى  657 كارثة حتى الآن.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخبراء يعتقدون أن الفيضانات مثل التى تدمر العديد من دول أوروبا الوسطى التى خلفت بالفعل عشرات القتلى ، خاصة فى ألمانيا وبلجيكا، وستكون متكررة بشكل متزايد وترتبط بتغير المناخ ،كما أكد الخبراء أن هطول الأمطار.

وقال فرناندو فالاداريس ، الباحث في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ، لـ قناة ار تى فى الإسبانية: “نعلم أن المزيد من الحرارة تستلزم ، على سبيل المثال ، المزيد من السحب خلال النهار والمزيد من الأمطار الغزيرة المتكررة”

وحذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) من تسبب هذا فى توزيع عشوائى للحرارة ، وهوأساس الظواهر المناخية “غير مسبوقة” فى مناطق مختلفة، التى تربط الفيضانات فى أوروبا الوسطى بتغير المناخ، و بموجة الحرارة أيضا،

وأشارت القناة إلى أنه مع حصيلة قتلى في ألمانيا وصلت إلى 143 بعد ثلاثة أيام من الكارثة، قالت السلطات إنه من المرجح العثور على مزيد من الجثث في الأقبية العائمة والمنازل المنهارة. وتمت تعبئة نحو 22 ألفا من عناصر الإنقاذ. وقالت كارولين فايتسل، رئيسة بلدية ايرفشتات في ولاية شمال الراين ويستفاليا المنطقة التي تعرضت لانزلاق تربة مروع ناجم عن الفيضانات “علينا توقع العثور على مزيد من الضحايا”.

وفي المناطق الأكثر تضررا في ألمانيا في ولاية شمال الراين ويستفاليا وراينلاند بفالتس، كان السكان الذين فروا من الفيضانات يعودون تدريجيا إلى منازلهم وسط مشاهد الخراب. وأكثر من 90 من الضحايا كانوا يعيشون في منطقة أرفايلر في ولاية راينلاند بفالتس، من بينهم 12 شخصا كانوا في دار لذوي الاحتياجات الخاصة غرقوا في فيضان المياه.

“صورة سيلفى” تقضى على حياة شاب برازيلى بعد سقوطه من شلال بارتفاع 30 مترا

  توفى فاجنر شميدت ألفيس، البرازيلي البالغ من العمر 27 عامًا، يوم الأحد الماضي عندما سقط من شلال بارتفاع 30 مترًا يقع في حديقة بيكو دو مارومبي الحكومية، بولاية بارانا البرازيلية، حسبما قالت صحيفة “بولسو”البرازيلية.

وأوضحت إدواردا كواني، صديقة الضحية “لقد تمشى مع أصدقائه وكان أول من تسلق التل، وبمجرد وصوله، تسلق صخرة لالتقاط صورة سيلفى، ولكنه انزلق وسقط”.

وأشارت الصحيفة، إلى أن طبيبا كان يزور المكان ووجد الشاب وقدم له الاسعافات الأولية لكنه لم يستطع فعل أى شىء لإنقاذ حياته، وتم نقل جثته الى المعهد القانونى الطبى فى مدينة باراناجوا.

جدير بالذكر، أن الرئيس البرازيلى جايير بولسونارو خرج من المستشفى أمس الأحد، طبقا لأحدث تقرير طبي، بعد يوم من إعلان أطبائه أن حالته “جيدة حقا”.

وكان قد تم نقل الرئيس (66 عاما) إلى مستشفى في ساو باولو، يوم الأربعاء الماضي، بسبب انسداد معوي جزئي، وقال إن السبب في حالته هو تعرضه لحادث طعن في عام 2018، بينما كان في حملة انتخابية.