الطعام المنهى عنه بين عقيدة وعلم

35

كتب .البراء مهدى

كل يوم نبهر العالم بالإسلام والقرآن والسنة النبوية .

فكل يوم يكتشف العلم الحديث لماذا نهى الله ورسوله عن فعل ولماذا اباحها واليوم مع

الإعجاز العلمي في الحديث النبوي.. الطعام الساخن

من السنن التي نسيها كثير من الناس سنة تبريد الطعام والشراب الساخن قبل تناوله لما في ذلك من فوائد طبية.. وهذا ما كشفه العلماء حديثاً.. دعونا نتأمل

وقد وجدت الدراسة التي نشرت في مجلة لانكيت اونكولوجي أن شرب الشاي الحار جداً يمكن أن يسبب سرطان المري. مع أن السبب الرئيسي لهذا السرطان المرعب هو الدخان والكحول معاً

ولذلك فإن الطعام والشراب الحار يؤثر بشكل خطير على صحة الإنسان، وهذه الدراسة هي غيض من فيض من الدراسات العلمية التي تؤكد أن تبريد الطعام قبل تناوله أمر جيد ولكن ليس لدرجة حرارة التجمد أو قريباً منها، بل يفضل تناول الطعام والشراب بدرجة حرارة معتدلة

تقول الدراسة إن الإدمان على تناول الطعام والشراب الحار يهيء خلايا الجسم لحدوث السرطان وبخاصة في الجهاز الهضمي، وقد تمت مراجعة عشرات الدراسات السابقة وتبين أن الطعام الحار يؤثر سلبياً على جسم الإنسان ويرتبط بسرطان المري

عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أبردوا بالطعام، فإن الحار لا بركة فيه) [رواه الحاكم في المستدرك]. وهنا لابد أن نتساءل: كيف علم النبي الكريم بأن الطعام الحار لا بركة به؟ ومالذي يدعوه لتوجيه هذه النصيحة والتي سيعاد توجييها من قبل علماء الغرب بعد أكثر من 1400 سنة؟ إن هذا الحديث ليشهد على أنه رسول من عند الله