الطيراوي يتحدث عن موقف فتح من دحلان

29

الطيراوي يتحدث عن موقف فتح من دحلان

 

عبده الشربيني حمام

 

 

أكّد القياديّ البارز في حركة التحرير الفلسطينيّ “فتح”، توفيق الطيراوي أنّ حركته ستخوض الانتخابات المقبلة موحّدة، وهي حريصة على تشريك جميع الأطياف الفلسطينيّة التي أثبتت وطنيّتها ولم تثبت عليها تهم فساد تضرّ بأمن الدولة وتضرب وحدة الشعب الفلسطينيّ.

 

أفاد عضو اللجنة المركزيّة لحركة فتح، توفيق الطيراوي، أنّ القرار المركزيّ للحركة واضح، وهو السّعي لتوحيد الطيف الفتحاويّ الواسع في الانتخابات المقبلة مستثنية رموز الفساد في المنطقة.

كما أشار الطيراوي إلى أنّ دحلان غير معنيّ في الوقت الحاليّ بالمشاركة في قوائم الحركة، نظرًا لتهم الفساد التي تحوم حوله، وأبرزها، اتّهامه باختلاس 16 مليون دولار من قبل الأجهزة القضائيّة الرسميّة، إضافة إلى تهم أخرى بزعزعة الأمن القوميّ والتخابر الأجنبيّ.

من ناحية أخرى، أفاد القياديّ بفتح أنّ الأجهزة الأمنيّة الرسميّة بالضفة الغربيّة ترصد مؤخرا أدفاقا ماليّة ضخمة، وقد كشفت بعض السلطات المختصّة من جهاز مخابرات عامّة وأمن وقائيّ أنّ دحلان مسؤول عن جزء كبير من هذه الأموال، وهي تندرج في إطار كسب ولاء الفلسطينيّين لتعزيز حظوظه في الانتخابات المقبلة.

هذا وينتقد بعض السياسيين الفلسطينيين السياسة الاقصائية في تعامل فتح مع التيار الإصلاحي التابع لمحمد دحلان حيث يرى هؤلاء ان تبني المسار الديموقراطي يقضي بقبول فكرة وجود اكثر من منافس .

وبخصوص وحدة الحركة، أكّد الكاتب الفلسطيني ماجد كيالي في أحد تحليلاته إن فتح “باتت تقف إزاء مسارين، إما النهوض أو الأفول، وإن أي مسار منهما يتوقف على ما تفعله أو ما لا تفعله قيادة هذه الحركة”. وفي هذا السياق أكّد الطيراوي أن حركة فتح موحّدة أكثر من أيّ وقت مضى، وهي تسعى لتشريك كلّ الأطياف الوطنيّة الفتحاويّة في الانتخابات المقبلة ضمن قائمتها.

 

من الواضح أنّ فتح جادّة في تعاطيها مع قضيّة وحدة الصفّ، ويبدو ذلك واضحًا من خلال اتصالاتها الحثيثة بعدد من الرموز الوطنيّة الفتحاويّة وعلى رأسها القياديّ الأسير مروان البرغوثي، لكنها في الوقت ذاته، رافضة للرموز التي أثبت أنّها غير وطنيّة، الأمر الذي أشاد به العديد ووصفه الكثير بالـ”ثبات على المبدأ”.