العالم هذا الصباح اليوم الإثنين 15-11-2021

كتب وجدي نعمان

شهدت دول العالم صباح اليوم الإثنين، العديد من الأحداث المهمة،واليكم التفاصيل 

مخاوف من تقليص مشاركة الملكة إليزابيث بالواجبات العامة

مخاوف من تقليص مشاركة الملكة إليزابيث بالواجبات العامة

بعد إعلان قصر باكنغهام، إصابة الملكة إليزابيث الثانية بالتواء في ظهرها، أشار البعض إلى وجود مخاوف من أن الملكة قد تضطر إلى تقليص واجباتها الملكية العامة.

وكان من المقرر أن تشارك الملكة، البالغة من العمر 95 عاما، في إحياء ذكرى القتلى المحاربين عند نصب سانوتاف التذكاري في لندن، خلال أول مشاركة شخصية لها منذ دخولها المستشفى الشهر الماضي، لكنها انسحبت من المشاركة في اللحظة الأخيرة بسبب إصابة ظهرها بالتواء.

وقال قصر باكنغهام إن صاحبة الجلالة “تشعر بخيبة أمل” لتغيبها عن الحدث الذي يقام سنويا عند النصب التذكاري في لندن.

وذكرت صحيفة “Mail Online” في تقرير لها، أن مصدرا اعلن أن الملكة إليزابيث، ستظهر الآن بشكل أقل في الأماكن العامة نتيجة لإصابتها في ظهرها.

وأضاف المصدر: “أعتقد أن الجمهور لن يرى الملكة في خارج القصر الملكي وبنفس القدر، لكنها ستنفذ ارتباطات داخل جدران القصر”.

وقال مصدر آخر، إنهم لا يعتقدون أن الملكة ستشارك بأحداث واسعة النطاق مرة أخرى.

وأكد مساعدو القصر في تقرير “ديلي ميل”، أنه “لا يمكن استبعاد أي شيء”، موضحين أنه قد يتم تقليص مشاركة الملكة في بعض الأحداث”.

مجموعة نساء يقاضين السلطات القطرية بسبب “مطار الدوحة”

مجموعة نساء يقاضين السلطات القطرية بسبب

كشف محامي مجموعة من النساء أجبرن على الخضوع لفحوص نسائية في مطار الدوحة، عن أنهن سيقاضين السلطات القطرية، سعيا للحصول على تعويض عن الحادثة التي أثارت إدانات دولية.

وخضعت نساء على متن عشر رحلات مغادرة من الدوحة، بينهن 13 أسترالية، لفحوص أواخر العام الماضي، في إطار بحث السلطات عن والدة طفلة مولودة حديثا عُثر عليها في دورة مياه في المطار.

وأثارت الحادثة غضبا واسعا وقلقا حيال طريقة تعامل قطر مع النساء، في وقت تستعد لاستقبال آلاف الزوار الأجانب لمباريات كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وقال داميان ستورزاكر من شركة “مارك لويرز” للمحاماة في سيدني، الاثنين، إن سبعا من السيدات المتأثرات ينوين التحرّك قضائيا “لبعث رسالة للسلطات القطرية مفادها أنه لا يمكنكم التعامل مع النساء بهذه الطريقة”.

وقال لفرانس برس إن النساء “عانين من محنة مريرة ليلة حدوث ذلك قبل أكثر من عام بقليل، وتستمر لديهن المعاناة والشعور بأثرها السيء والصدمة نتيجة ما حصل”.

ولفت إلى أن النساء يطالبن باعتذار رسمي وتعويض وحماية للركاب الذين سيمرون مستقبلا عبر المطار القطري.

وتعمل الدولة الخليجية المحافظة، التي تحظر ممارسة الجنس والولادة خارج إطار الزواج وتعاقب عليها بالسجن، على تأكيد مصداقية تعهداتها بشأن حقوق المرأة والعمال والديمقراطية قبيل كأس العالم.

وتعهدت الدوحة بضمان “سلامة وأمن” الركاب على خلفية الأضرار التي تعرّضت لها سمعتها عقب هذه الحادثة.

واعتذر رئيس وزراء قطر، فيما تمت إدانة الشرطي الذي أشرف على الفحوص، وفق تقارير إعلامية.

لكن المحامي ستورزاكر أشار إلى أنه لم يجر اطلاع النساء على أي تحسينات طرأت على إجراءات المطار.

وأضاف أنهن يسعين حاليا للفت الأنظار إلى قضيتهن قبيل كأس العالم، للتأكد من أن لدى باقي المسافرين المعلومات الكافية في هذا الصدد قبل زيارة قطر.

وأفاد: “عليهم أن يعرفوا أنه في ظل الناقلة الوطنية القطرية والمطار المتطورين للغاية والحديثين، حصلت هذه الوقائع، ولا يوجد ما يمنع تكرارها”.

ولفت ستورزاكر إلى أن الدعوى القضائية ستُرفع ضد الهيئة العامة للطيران المدني في قطر ومطار حمد الدولي وشركة الخطوط الجوية القطرية.

من جهتها لم ترد سفارة قطر في كانبيرا أو الخطوط الجوية القطرية على طلب فرانس برس الحصول على تعليق.

قتلى وجرحى بانفجار سيارة في ليفربول والشرطة تعتقل 3 أشخاص
 

ألقت الشرطة القبض على ثلاثة أشخاص بموجب قانون الإرهاب، بعد انفجار سيارة أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخر في ليفربول بإنجلترا.

وكتبت شرطة مانشستر الكبرى على تويتر: “اعتقل ضباط في ميرسيسايد ثلاثة رجال تتراوح أعمارهم بين 29 و 26 و 21 عامًا في منطقة كنسينغتون في ليفربول بموجب قانون الإرهاب”.

وأضافت الشرطة أن “شرطة مكافحة الإرهاب في الشمال الغربي تواصل العمل عن كثب مع زملائها في شرطة ميرسيسايد مع استمرار تحقيقنا بوتيرة سريعة”.

وقالت الشرطة في وقت سابق أمس الأحد إن شرطة مكافحة الإرهاب في الشمال الغربي تحقق في الحادث بدعم من شرطة ميرسيسايد، و “تتفتح أذهاننا بشأن سبب الانفجار”.

ووقع الانفجار خارج مستشفى ليفربول للنساء أمس الأحد قبل الساعة 11 صباحًا بتوقيت المملكة المتحدة.

وقالت الشرطة إن شخصا توفي ونُقل آخر إلى المستشفى حيث يعالج من إصاباته التي لا تهدد حياته.

الشرطة البريطانيةالشرطة البريطانية

انفجار سيارة في ليفربولانفجار سيارة في ليفربول

محيط الانفدارمحيط الانفجار

استمرار أزمة المهاجرين على حدود بيلاروسيا وبولندا

تستمر أزمة المهاجرين على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا ويتهم الاتحاد الأوروبي مينسك بالضغط بورقة تدفق المهاجرين بسبب العقوبات الأوروبية، فيما تنفي بيلاروسيا تلك الاتهامات وتهدد بوقف أنابيب الغاز العابر من أراضيها تجاه أوروبا إذا فرضت بروكسل مزيدا من العقوبات عليها.

فمن جانبه دعا رئيس الوزراء البولندي ماتيوز موراويكي، منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، إلى اتخاذ “خطوات ملموسة” لحل أزمة المهاجرين على الحدود الأوروبية، حيث ورد أن العشرات من طالبي اللجوء اخترقوا دفاعات بولندا الحدودية مع بيلاروسيا.

وقال موراويكي – وفق صحيفة “ذا جارديان” البريطانية – إن بولندا وليتوانيا ولاتفيا قد تطلب إجراء مشاورات بموجب المادة 4 من ميثاق الناتو، والتي تنص على أنه “يمكن لأي عضو من الحلف أن يطلب التشاور مع كافة الحلفاء، عند شعوره بتهديد حيال وحدة ترابه أو استقلاله السياسي أو أمنه”، مشيرًا إلى أنه يعتقد أن سلامة أراضي بلاده واستقلالها السياسي أو أمنها مهدد.

كانت الدول الأوروبية قد حذرت من أن الوضع المتوتر بشكل متزايد على الحدود قد يؤدي إلى صراع مع بيلاروسيا، التي اتُهم رئيسها ألكسندر لوكاشينكو بتشجيع آلاف الأشخاص من الشرق الأوسط على السفر إلى حدود أوروبا.

وتعهد لوكاشينكو بالرد على عقوبات الاتحاد الأوروبي الجديدة التي من المقرر الإعلان عنها يوم اليوم الاثنين.

المهاجرون على حدود بيلاروسيا بولنداالمهاجرون على حدود بيلاروسيا بولندا

رجل يحمل طفلرجل يحمل طفل

سيدة وطفلها أمام النيران للتدفئةسيدة وطفلها أمام النيران للتدفئة

نشر القوات على الحدودنشر القوات على الحدود

اتساع رقعة الحرائق في لبنان والجيش يحاول السطيرة عليها
 

اندلعت حرائق كبيرة وصفت بالكارثية منذ ليل السبت في عدة مناطق لبنانية، والتهمت مساحات شاسعة بدءا من قرى قضاء عكار أقصى شمالي البلاد وصولا إلى منطقة صور في أقصى الجنوب، مرورا بمنطقة جبل لبنان وبيت مري.

كما توسعت رقعة الحرائق في عدد من القرى جنوبي لبنان بسبب اشتداد الرياح، وذلك وسط مناشدات الأهالي والبلديات لإنقاذ ما تبقى من المساحات الخضراء.

وتبذل أجهزة الدفاع المدني على مدار الساعات الماضية، وبدعم من طوافات الجيش اللبناني، جهودا كبيرة لاحتواء النيران التي تنتقل من مكان لآخر بسرعة.

و كتب الجيش اللبناني على صفحته على “تويتر”: “طوافتان تابعتان للقوات الجوية تشاركان في عمليات اخماد الحرائق المندلعة في منطقة بيت مري.”

وفي اتصال مع موقع “سكاي نيوز عربية”، قال وزير البيئة ناصر ياسين إن أسباب اندلاع الحرائق هي “عوامل المناخ والجفاف والحرارة المرتفعة، بالإضافة إلى إهمال المزارعين لتنظيف أراضيهم وبساتينهم من الأعشاب الجافة، وانتشار مكبات النفايات العشوائية التي يتم إحراقها بشكل فوضوي” وفق قوله.

وكشف الوزير عن “إعداد خطة استراتيجية تلحظ دورا محوريا للبلديات في تنظيف المناطق القريبة من الغابات، ومنع رمي النفايات وحرقها بالقرب منها”، مضيفا أن “عملية إطفاء الحرائق تتم بطرق بدائية. أجريت اتصالا برئيس الحكومة لتأمين طائرات إطفاء بديلة لتلك المتوقفة عن العمل في المطار. وتقوم طوافات الجيش بجهود حثيثة لإطفاء الحرائق بالاعتماد على مساعدة الدفاع المدني”.

من جهة أخرى، عزا خبراء البيئة أسباب الحرائق إلى التغير المناخي والاحتباس الحراري، الذي غير مناخ العالم.

اشتعال النيراناشتعال النيران

حرائق لبنانحرائق لبنان

طائر تشارك في إخماد الحرائقطائر تشارك في إخماد الحرائق

طائرة الجيش اللبنانيطائرة الجيش اللبناني

محاولة الإطفاءمحاولة الإطفاء

حركة “فتح” تنعي أحد أهم مرافقي ياسر عرفات

نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ” فتح”، اللواء المتقاعد جهاد الغول “أبو حلمي”، أحد أهم مرافقي الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

ونعت حركة “فتح”، المناضل اللواء المتقاعد جهاد الغول “الذي انتقل الى رحمة الله تعالى فجر اليوم الإثنين، في ذكرى إعلان الاستقلال، عن عمر ناهز 70 عاما”.

وأضافت إن “جهاد الغول أحد أهم مرافقي الرئيس الراحل ياسر عرفات، توفي فجر اليوم بعد مسيرة نضالية في حركة “فتح” استمرت حوالي نصف قرن، شارك خلالها في جميع معارك الثورة الفلسطينية، وخاصة في لبنان، في الدفاع عن القرار الفلسطيني المستقل، وقد أصيب بجراح خطيرة وشفي عندما سقطت طائرة الرئيس الراحل ياسر عرفات في الصحراء الليبية عام 1992″.

تقاعد “أبو حلمي” برتبة لواء، وكان فاعلا في العمل الاجتماعي في حركة “فتح” وعضوا في هيئة المتقاعدين العسكرين، وخدم شعبه ووطنه خلال خدمته العسكرية وبعدها.