أخبار العالم

العالم هذا الصباح

كتب وجدي نعمان

الأردن يصوت لصالح مجموعة قرارات أممية بشأن فلسطين وسوريا

الأردن يصوت لصالح مجموعة قرارات أممية بشأن فلسطين وسوريا

صوت الأردن أمام اللجنة الرابعة الأممية على مجموعة قرارات متعلقة باللاجئين الفلسطينيين وتمديد ولاية الأونروا حتى عام 2026، والأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة بالإضافة إلى قرار يتعلق بالجولان السوري المحتل.

واللجنة الرابعة، المسماة أيضا لجنة المسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار، هي واحدة من اللجان الست التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكان الأردن قد صوت أمام اللجنة الثانية التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع قرار بشأن السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل على مواردهم الطبيعية.

وصوت لصالح القرار 151 دولة وعارضته 7 دول، فيما صوتت 10 دول بالامتناع عليه.

وحسب القرار، تؤكد الجمعية من جديد على “الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني وسكان الجولان السوري المحتل في مواردهم الطبيعية، بما في ذلك موارد الأرض والمياه والطاقة“.

وتطالب الجمعية “إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، بالكف عن استغلال الموارد الطبيعية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وفي الجولان السوري المحتل، وعن إتلافها والتسبب في ضياعها أو نضوبها وعن تعريضها للخطر“.

وفي إطار آخر، صوت الأردن على مشروع قرار بشأن مسؤولية إسرائيل عن البقعة النفطية على الشواطئ اللبنانية التي تسببت بها إسرائيل.

وصوت لصالح القرار 150 دولة وعارضته 8 دول، فيما صوتت 5 دول عليه بالامتناع.

الرئيس التونسى: لا يمكن أن تستقيم الأوضاع فى البلاد إلا بقضاء عادل يتساوى أمامه الجميع

أكد الرئيس التونسى قيس سعيد، أن الأوضاع في البلاد لا يمكن أن تستقيم إلا بقضاء عادل يتساوى أمامه الجميع، جاء ذلك خلال لقاء الرئيس قيس سعيد، بقصر قرطاج، مع المفوض الأوروبي للعدل ديدير رينديرس، بحضور وزيرة العدل التونسية ليلى جفال.

وأوضح الرئيس قيس سعيد – خلال اللقاء طبقا لبيان الرئاسة التونسية – حقيقة الأوضاع في تونس عكس ما تروج له بعض الدوائر في الداخل والخارج، حيث عبر عن ضرورة أن يعي الجانب الأوروبي، وهو بالتأكيد على علم بالعديد من الحقائق والتفاصيل، أن المسار الذي انطلق يوم 25 يوليو 2021 كان ضروريا لإنقاذ الدولة والوطن، والكلمة النهائية ستكون للشعب التونسي صاحب السيادة.

وأبرز الرئيس قيس سعيد – خلال اللقاء – العديد من المفاهيم التي استقرت في الفكر السياسي الغربي تحتاج إلى قراءة نقدية، مستعرضا، في هذا السياق، العديد من التجارب في الغرب كيف ظهرت وكيف تطورت وهي اليوم محل نقاش في الغرب ذاته.

وقال الرئيس قيس سعيد إن الأوضاع في تونس لا يمكن أن تستقيم إلا بقضاء عادل يتساوى أمامه الجميع، موضحا أن إنشاء المؤسسات ليس غاية في حد ذاته، بل يجب أن تعمل أي مؤسسة على تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها.

وأشار الرئيس التونسي إلى العديد من التجارب في القانون المقارن، مبرزا أن بعض المفاهيم القانونية في العديد من الدول لم تكن بريئة، بل ظاهرها حق وباطنها نقيضه.

وشدد الرئيس قيس سعيد على أن التاريخ لا يعود إلى الوراء والحريات ليست نصوصا بل يجب أن تكون ممارسة في كل آن وحين، وأن العدالة ليست شعارا ولا قصورا بل يجب أن تُجسّد في كل المجالات.

كما شدّد على أن من يدعون إلى الاغتيالات يتنقلون بكل حرية داخل أرض الوطن ويغادرون تونس ويعودون إليها بكل حرية، ثمّ يدّعون كذبا وبهتانا أنهم ضحايا الدكتاتورية، مشيرا إلى أن الشعب التونسي يحمي دولته ويحمي وطنه وعلى القضاء أن يقوم بدوره في فرض احترام القانون لأن مسعى هؤلاء هو الإطاحة بالدولة ومؤسساتها وشلّ مرافقها العمومية بكل الطرق والوسائل.

اعلان

الرئيس التونسى قيس سعيدالرئيس التونسى قيس سعيد

الرئيس الصومالى يؤكد أهمية إعادة بناء جيش بلاده لتحريرها من براثن الإرهاب

أكد الرئيس الصومالى الدكتورحسن شيخ محمود، أهمية إعادة بناء الجيش وتحسين قدراته، بما يضمن تحرير البلاد من براثن الإرهاب الذي يهدد الحياة والتنمية.

جاء ذلك خلال تفقده، يرافقه الرئيس الإريترى أسياس أفورقي، /الجمعة/، وحدات من القوات الجوية الصومالية المتدربة في دولة إريتريا، وفقا لوكالة الأنباء الصومالية (صونا).

وتفقد الرئيس الصومالي- خلال الزيارة- حالة أفراد القوات الجوية الصومالية الذين يخضعون للتدريب في إريتريا، وأعرب عن أمله في أن يلعبوا دورًا مهمًا في العمليات الأمنية الجارية في البلاد.

وأثنى الرئيس الصومالي على صبرهم في التدريب والتزامهم بالدفاع عن وطنهم، وأطلعهم على خطط الحكومة لإعادة بناء القوات المسلحة وضمان الأمن في البلاد.

مليشيات حركة الشباب الإرهابيةمليشيات حركة الشباب الإرهابية

إجلاء اللاجئين الأوكرانيين قسرا من فنادق فى إيطاليا

قامت الشرطة الإيطالية بإجلاء اللاجئين الأوكرانيين قسرا من فنادق بعد انقضاء فترة بقائهم لمدة ستة أشهر من المأوى. وتم طرد اللاجئين الأوكرانيين قسرا من فنادق في إيطاليا بعد انقضاء فترة بقائهم.

وأوضحت السلطات أنها وفرت المأوى لمدة ستة أشهر، وأن فترة بقاء اللاجئين قد انقضت بالفعل وفي بعض الحالات، تأتي الشرطة أيضا للإجلاء.

وفي سياق آخر بالمملكة المتحدة قالت صحيفة دايلي ميل البريطانية سابقا إن المملكة قد تخفض بشكل كبير مساعداتها للاجئين الأوكرانيين بسبب العجز الخطير في الميزانية.

وذكرت سابقا أن اللاجئين الأوكرانيين في بريطانيا، والمضيفين البريطانيين هاجموا البرنامج الحكومي “منازل للأوكرانيين”، متهمين الحكومة بالتخلي عن الجانبين.

الحرب الأوكرانيةالحرب الأوكرانية

ترامب سيعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية يوم الثلاثاء

أكد جيسون ميلر، مستشار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، أن الأخير سيعلن الأسبوع القادم ترشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة التي ستجري في 2024.

وقال ميلر في حديث مع المستشار السابق الآخر لترامب، ستيف بانون، الذي يقدم البودكاست War Room على الانترنت، إن “الرئيس ترامب يعتزم أن يعلن يوم الثلاثاء أنه سيترشح للرئاسة”.

وأضاف أن “ذلك سيكون إعلانا مهنيا ودقيقا جدا”، مشيرا إلى أن ترامب أبلغه بأنه “لا يجوز أن يكون هناك أي شك، وأنه سيترشح بالطبع”.

وكان ترامب قد ألمح في تصريحاته السابقة أنه قد يعلن قريبا عن ترشحه لانتخابات الرئاسة. وقال خلال حملات الجمهوريين المرشحين في انتخابات الكونغرس هذا الأسبوع أنه سيدلي بـ “إعلان كبير” يوم الثلاثاء المقبل 15 نوفمبر.

الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامبالرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب

وزيرة الدفاع الكندية: الجيش الكندى “أولوية قصوى” وسط مخاوف من عالم “أكثر قتامة”

قالت وزيرة الدفاع الكندية أنيتا أناند، إن تعزيز القوات المسلحة الكندية وحمايتها يمثل “أولوية قصوى” وسط المشهد الجيوسياسي العالمي المتغير، ومشاكل التجنيد.

وقالت الوزيرة الكندية -في تصريح إعلامي بمناسبة يوم الذكرى- “العالم يزداد قتامة لعدد من الأسباب، أحدها هو الغزو الروسي غير القانوني لأوكرانيا”. و”أنا بالتأكيد أحيط علما بتلك البيئة الاستراتيجية العالمية المتغيرة حيث لدينا معتدون يحاولون ترك بصمتهم ضد الدول الحليفة، وما نحتاجه لمواصلة القيام به، وسنواصل القيام به، هو أن نكون موحدين.”

تدعم الحكومة الكندية أوكرانيا بحزم مساعدات بملايين الدولارات ومعدات عسكرية وتدريب للجنود الأوكرانيين، وقال أناند إن الدعم سيستمر على المدى الطويل.

وفي غضون ذلك، يكافح الجيش الكندي لتجنيد أعضاء جدد. في وقت سابق من هذا الخريف، دقت القوات المسلحة الكندية ناقوس الخطر بشأن النقص الحاد في المجندين لملء الآلاف من الوظائف الشاغرة. كان جزء من المشكلة هو إغلاق مراكز التجنيد والتدريب العسكريين بسبب الجائحة، مما أدى إلى تسجيل ألفى شخص فقط في الجيش.

رئيس الوزراء الكندى جاستن ترودورئيس الوزراء الكندى جاستن ترودو

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى