أخبار العالم

العالم هذا الصباح

كتب وجدي تعمان

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل اليونان

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل اليونان

ضرب زلزال بقوة 4.7 درجة سواحل اليونان، صباح اليوم الثلاثاء، وفقا لما أعلن عنه مركز رصد الزلازل التابع لجامعة أثينا.

ووفقا للمعلومات الصادرة عن إدارة الكوارث والطوارئ، حسبما نقلت “روسيا اليوم”، تم تسجيل زلزال بقوة 4.7 درجة في بحر إيجه في الساعة 7.32 صباحا.

ووقع الزلزال على بعد 56 كيلومترا شمال شرقي أثينا، في البحر، بالقرب من جزيرة إيبويا، وعلى عمق 2 كيلومتر.

وقبل ذلك بساعات تم تسجيل عدة هزات صغيرة بقوة 2-2.5 درجة في هذه المنطقة.

بلومبرج: كأس العالم يقدم دفعة لصناعة المراهنات بـ 35 مليار دولار

بلومبرج: كأس العالم يقدم دفعة لصناعة المراهنات بـ 35 مليار دولار

قالت وكالة بلومبرج الأمريكية إن إجمالي 35 مليار دولار أمريكى سيتم المراهنة بها فى كأس العالم لكرة القدم المقامة فى قطر، بزيادة قدرها 65% عن النسخة السابقة من البطولة، وذلك بعد زيادة فى المراهنات عبر الإنترنت خلال الوباء، بحسب ما يقول محللو بنك باركليز.

 وذكرت الوكالة أن نشاط المراهنات وجد دعما بالمباريات التي تقام فى أوقات الذروة لأوروبا خلال أشهر الشتاء، حيث يكون عدد أقل من الناس فى عطلة مقارنة بالبطولات السابقة التي كانت تقام فى الصيف، بحسب ما كتب جيمس كلارك فى مذكرة. وهو ما منح دفعة إضافية لصناعة المراهنات.

 وفضلا عن ذلك، وهو أن نتائج المباريات المقامة فى قطر ظلت حتى الآن ملائمة للقائمون على صناعة المراهنات، وفقا للبنك، مشيرا إلى أنه حتى منتصف الجمعة الماضى،  كانت هناك خمس مباريات متعادلة، وهى نتيجة تفيد جامعى الاحتمالات حيث يميل معظم المراهنين على ترجيح كفة فريق عن آخر. وانتهت بعدها أربع مباريات أخرى بالتعادل.

 من ناحية أخرى، من المتوقع أن تكون المراهنة على البطولة التي ستقام فى الولايات المتحدة أقل نسبيا، حي تشير توقعات بلومبرج إلى أن المراهنات ستكون 1.7 مليار دولار، وهو جزء صغير مقارنة بمراهنات بطولة سوبر بول التي تصل إلى 7.6 مليار دولار.

 ويتوقع المحللون أن القفزة فى المراهنات ستدعم أرباح شركة إنتان المالكة لبادبروكس، والتي يقول باركليز إن لديها  مشاركة فى كأس العالم أكثر من شركة فلاتر للترفيه الماليكى لبادى باور للمراهنات، بفضل التواجد القوى للأولى فى أوروبا وأمريكا اللاتينية.

بركان يطلق عامودا من الغازات والرماد فى الإكوادور والسلطات تحذر

بركان يطلق عامودا من الغازات والرماد فى الإكوادور.. والسلطات تحذر

أطلق بركان كوتوباكسي ، الواقع في وسط جبال الأنديز في الإكوادور ، عمودًا من الغازات وبخار الماء بكمية صغيرة من الرماد وصل إلى 1.8 كيلومتر فوق مستوى فوهة البركان ، وفقًا للمعهد الجيوفيزيائي التابع لمدرسة البوليتكنيك الوطنية. 

وأشار المعهد إلى أن كاميرات المراقبة لبركان كوتوباكسى لاحظت انبعاث عمود من انبعاث الغاز وبخار الماء ، وهذه الظاهرة مستمرة خلال الفترة الأخيرة من نشاط البركان الذى بدأ فى نهاية أكتوبر الماضى، إلا أن الخدمة الوطنية لإدارة المخاطر والطوارئ أكدت أن ما يثير القلق هو انبعاث طفيف للرماد .

وطالبت الخدمة الوطنية لإدارة المخاطر والطوارئ فى الاكوادور، المواطنيين، بحماية أنفسهم من الرماد من خلال ارتداء الاقنعة ونظارات وملابس تغطي الجلد ، وتجنب الأنشطة في الهواء الطلق.

كما شددت المؤسسة الإكوادورية على تجنب الآثار الصحية، وطلبت غسل الفواكه والخضروات جيدًا، والتأكد من تغطية خزانات مياه الشرب أو الخزانات بشكل صحيح.

وبنفس الطريقة طلب تجنب تنظيف الرماد البركاني بالماء لأنه قد يسد المصارف والمجاري ، واقترح جمعه ووضعه في كيس بلاستيكي.

تركزت طبقة الرماد الرمادي على البركان على الجانب الشرقي من الكتلة الصخرية ، كما أفاد المعهد الجيوفيزيائي في ذلك الوقت استنادًا إلى كاميرات المراقبة المحيطة بالبركان.

زاد نشاط كوتوباكسي منذ نهاية أكتوبر، عندما بدأ في إطلاق الغازات وبخار الماء، مصحوبًا بالرماد.

ويقع كوتوباكسي في سلسلة جبال الأنديز، على بعد حوالي 45 كيلومترًا جنوب شرق كيتو، هي ثاني أعلى قمة في الإكوادور، حيث يبلغ ارتفاعها 5897 مترًا فوق مستوى سطح البحر.

تم تسجيل بقعة ساخنة في الحفرة التي تم اكتشافها بالفعل في عدة مناسبات منذ عام 2015، عندما أعيد تنشيطها آخر مرة في 14 أغسطس 2015، بعد أن ظلت خامدة نسبيًا لمدة 138 عامًا.

وتقدم وجبة فخمة للقرود من الأطعمة المتنوعة والفواكه أثناء الاحتفال الذى أقيم هذا العام، يوم الأحد، ووسط حركة المرور الصباحية، اصطفت صفوف من تماثيل القرود التى تحمل “صوانى” خارج مجمع الباغودات الثلاثة القديمة، بينما أعد المتطوعون الطعام عبر الطريق للقرود الحقيقية، فى مقاطعة لوبورى، الواقعة على بعد حوالى 150 كيلومترًا (93 ميلاً) شمال بانكوك، وذلك وفقًا لما نشره موقع وكالة “أسوشيتدبرس”.

كضت حشود من قرود المكاك، وفى بعض الأحيان كانت تتقاتل مع بعضها البعض للحصول على الطعام الوفير، بينما تجمعت حشود الزوار والسكان المحليين لمشاهدة الاحتفالات، وذلك فور إحضار الطعام المعد بعناية نحو المعبد، حيث بدأت القردة فى الانقضاض وسرعان ما التهمت الأطعمة المتنوعة.

فى حين أن القيمة الترفيهية للمهرجان عالية، يسارع المنظمون للإشارة إلى أن الأمر لا يقتصر على عمل القرود فقط، وقال مؤسس المهرجان Yongyuth Kitwatanusont: “يعد مهرجان عيد القرود حدثًا ناجحًا يساعد فى الترويج لسياحة Lopburi بين السياح الدوليين كل عام”.

ويقول التقرير: “فى السابق، كان هناك حوالى 300 قرد فى Lopburi قبل أن يرتفع العدد إلى ما يقرب من 4000 فى الوقت الحاضر، لكن لوبورى معروفة باسم مدينة القرود، مما يعنى أن القرود والناس يمكنهم العيش فى وئام”.

ويمكن ملاحظة هذا الانسجام فى عدم الخجل الذى تظهره القرود التى تتسلق الزوار والمركبات وأعمدة الإنارة، وفى بعض الأحيان، تجاوزت الحيوانات الفضوليّة طعام العيد الوفير واهتمت بأشياء أخرى، حيث قالت عائشة بهات، مدرسة اللغة الإنجليزية من كاليفورنيا التى تعمل فى تايلاند: “كان هناك قرد على ظهرى بينما كنت أحاول التقاط صورة سيلفى، ولقد أخذ النظارات الشمسية من وجهى مباشرة وركض إلى أعلى عمود المصباح وكان يحاول أن يأكلها لفترة من الوقت”، فيما قال كارلوس رودواى، سائح من كاديز بإسبانيا: “علينا أن نعتنى بهم”.

اعلان

المهرجان هو تقليد سنوى فى Lopburi، عاصمة المقاطعة، ويقام كوسيلة لإظهار الامتنان للقرود لجلبها السياحة، وموضوع هذا العام هو “القرود تطعم القرود”، وهو ترياق للسنوات السابقة حيث انخفضت مشاركة القرود بسبب الأعداد الكبيرة من السياح، مما أرهب الحيوانات.

المهرجان السنوى للقردة فى تايلاند (1)
المهرجان السنوى للقردة فى تايلاند
المهرجان السنوى للقردة فى تايلاند (2)
هرم الفواكه الطازجة 

المهرجان السنوى للقردة فى تايلاند (3)
المهرجان السنوى للقردة فى تايلاند 
المهرجان السنوى للقردة فى تايلاند (4)
اطعام القرود

صوت الناخبون في كانتون فاليه السويسرى لصالح قانون مثير للجدل ينظم الرعاية التلطيفية والمساعدة على الانتحار في دور رعاية المسنين في المنطقة.

وحصل قانون المساعدة على الانتحار في المؤسسات والمرافق الصحية على تأييد 75.8% من الناخبين والناخبات في الكانتون، وقد بلغت نسبة المشاركة في التصويت 40%.

يمنح هذا القانون الجديد أولئك الذين يعانون من مرض خطير وغير قابل للشفاء أو من آثار لاحقة لحادث ما الحق في اختيار وضع حد لحياتهم، بغض النظر عن المؤسسة الصحية في الكانتون التي يتواجدون فيها.

اعلان

وستكون هذه المؤسسات، مثل المستشفيات ودور الرعاية، ملزمة بإجازة عملية المساعدة على الانتحار على عكس ما هو عليه الوضع في الوقت الحاضر.

ويحدد القانون شروط القتل الرحيم أو المساعدة على الانتحار وشروط الفحوصات المناسبة السابقة له. وعلى وجه الخصوص، ينص هذا القانون على ضمان خضوع هذه الممارسة “للإشراف الطبي ولا تؤدي إلى انتهاكات”. ولكن يمكن لمقدمي ومقدمات الرعاية الصحية ممن لا يرغبون في تنفيذ هذه المهمة بإبعاد أنفسهم دون الوقوع تحت المسائلة.

أعلنت السلطات التونسية، ضبط تسعة أشخاص لمحاولتهم اجتياز الحدود خلسة. 

وقال المتحدث باسم الإدارة العامة للحرس الوطني – في بيان له – إن وحدات الحرس العاملة بجهات المنستير وسوسة تمكنت من إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص مطلوبين لجهات أمنية وقضائية، بتهمة تشكيل خلية لمساعدة أشخاص على اجتياز الحدود البحرية خلسة.

وأضاف المتحدث أن دورية مشتركة بين فرقة الإرشاد الحدودي للحرس بفريانة وفرقة الحدود البرية ببوشبكة قامت بضبط عائلتين أجنبيتين من ستة أشخاص لمحاولتهم اجتياز الحدود التونسية خلسة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى