العالم هذا الصباح

58

كتب وجدي نعمان

إعلام أمريكى: ترامب اقترح استخدام السلاح النووى ضد كوريا الشمالية واتهام دولة أخرى بذلك

اقترح الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب خلال رئاسته لبلاده توجيه ضربة نووية لكوريا الشمالية، واتهام دولة أخرى بالهجوم، وفقا لكتاب نشر عن سيرته الرئاسية.

وأفادت وسائل إعلام أمريكية أنه وخلف الأبواب المغلقة في عام 2017، ناقش دونالد ترامب فكرة استخدام سلاح نووي ضد كوريا الشمالية، واقترح أنه يمكن أن يلقي باللوم في ضربة أمريكية ضد النظام الشيوعي على دولة أخرى.

جاءت تصريحات ترامب المزعومة، التي تم الإبلاغ عنها لأول مرة في خاتمة جديدة لكتاب لمراسل “نيويورك تايمز” في واشنطن مايكل شميدت، في الوقت الذي تصاعدت فيه التوترات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية كيم جونغ أون، مما أثار قلق رئيس موظفي البيت الأبيض آنذاك جون كيلي.

ويقدم القسم الجديد من “دونالد ترامب ضد الولايات المتحدة”، الذي حصلت عليه شبكة “إن بي سي نيوز” قبل نشره في غلاف ورقي يوم الثلاثاء الماضى، فحصا شاملا لحياة كيلي ومدة عمله كرئيس لموظفي ترامب من يوليو 2017 إلى يناير 2019.

ويستشهد شميدت في جزء من كتابه بعشرات المقابلات التي أجريت مع مسؤولين سابقين في إدارة ترامب وآخرين ممن عملوا مع كيلي.

وذكر الكتاب أنه وبعد ثمانية أيام من وصول كيلي إلى البيت الأبيض كرئيس للموظفين، حذر ترامب من أن كوريا الشمالية “ستقابل بالنار والغضب وبقوة صريحة، لم يشهد العالم مثلها من قبل”. 

وعندما ألقى ترامب خطابه الأول أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2017، هدد بـ “تدمير كوريا الشمالية تماما” إذا واصل كيم الذي أشار إليه بـ “رجل الصواريخ”، تهديداته العسكرية.

وفي وقت لاحق من ذلك الشهر، واصل ترامب حث كوريا الشمالية عبر تغريداته، لكن شميدت كان أكثر قلقا بشأن ما كان يقوله ترامب على انفراد.

وأفاد الكتاب بأن ما أخاف كيلي أكثر من التغريدات هو حقيقة أنه خلف الأبواب المغلقة في المكتب البيضاوي، واصل ترامب الحديث وكأنه يريد خوض الحرب.

وقال إنه ناقش بشكل متعجرف فكرة استخدام سلاح نووي ضد كوريا الشمالية، قائلا: “إذا قام بمثل هذا الإجراء ، يمكن للإدارة أن تلوم شخصا آخر على تبرئة نفسها من المسؤولية”، بحسب القسم الجديد من الكتاب.

وحاول كيلي استخدام العقل ليشرح لترامب سبب عدم نجاح ذلك، حيث قال للرئيس السابق: “سيكون من الصعب عدم توجيه أصابع الاتهام إلينا”.

الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامبالرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب

النمسا: دور محورى لمنظمة التعاون الأوروبى فى علاج تداعيات الحرب الروسية-الأوكرانية

أكد ألكسندر شالينبرج، وزير خارجية النمسا، الخميس، أهمية دور منظمة الأمن والتعاون في أوروبا – تحت رئاسة مقدونيا الشمالية هذا العام – في علاج تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا وفي دعم توسيع الاتحاد الأوروبي.

وقال شالينبرج -في تصريحات اليوم- إنه أجرى مباحثات مع نظيره المقدوني بوجار عثماني ركزت على دعم التعاون داخل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في ضوء الحرب الروسية الأوكرانية وانعكاساتها على أوروبا، وكذلك عملية توسيع الاتحاد الأوروبي بضم دول غرب البلقان.

وأضاف وزير الخارجية أن النمسا بصفتها الدولة المضيفة للمنظمة الأوروبية تتحمل مسئولية خاصة تجاه دول المنظمة خاصة في أوقات الأزمات عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على منظمة الأمن والتعاون في أوروبا كمنتدى حوار مهم لأمن أوروبا. 

وذكر الوزير أن النمسا تقدم مساهمة مالية لبعثة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في أوكرانيا وتحديدا العلاج النفسي لمضاري الحرب، وأيضا أعمال إزالة الألغام والمعالجة البيئية في منطقة الحرب.

يشار إلى أن مقدونيا الشمالية تسلمت رئاسة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في أول يناير الجاري وتواجه الرئاسة المقدونية تحديات عديدة أهمها توفير الميزانية المناسبة للمنظمة التي تضم في عضويتها 57 دولة.

الحرب الأوكرانيةالحرب الأوكرانية

الجيش الأوكرانى يشن هجمات مضادة فى بلدة سوليدار فى دونيتسك شرقى البلاد

قال الجيش الأوكرانى، الخميس إنه يقوم بشن هجمات مضادة فى بلدة سوليدار شرقاً في دونيتسك والتى تعرضت لقصف روسى مكثف مؤخراً.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية، اليوم، عن اللواء الجوي 46 في الجيش الأوكرانى تصريحه في بيان على “تليجرام” بأنه “بعد عدة أيام من التراجع، أحرزنا تقدماً طفيفًا”، مشيراً إلى أنه تمت استعادة السيطرة على محطة السكة الحديد والمنجم في البلدة. وشدد البيان على أن القوات الأوكرانية “تنتظر الدعم” في سوليدار شرقاً.

يذكر أن قال النائب الأول لممثل روسيا لدى الأمم المتحدة دميترى بوليانسكى، إن مجلس الأمن الدولى سيعقد جلسة، فى 17 يناير الجارى، حول أوكرانيا، وذلك بمبادرة من روسيا.

وأضاف بوليانسكي- على قناته في تيلجرام- “لن أتوسع في الكلام عما سيحدث في مجلس الأمن بطلب منا حول أوكرانيا في 17 يناير.. ليبقى خصومنا في حالة غموض في الوقت الحالي حول ما سيحصل، حسبما أفادت قناة (روسيا اليوم) الإخبارية، اليوم الخميس.

وأشار إلى أن روسيا ستعقد يوم 20 يناير جلسة غير رسمية لمجلس الأمن الدولي حول قصف أراضي دونباس في ديسمبر الماضي، مضيفًا أنه سيتم خلال الجلسة تقديم وقائع وتقارير مرفقة بفيديو وصور.

وكان نائب رئيس مجلس الدوما الروسي سيرجي نيفيروف، الذي يترأس الوفد الروسي في اجتماع الجمعية العامة الثالث عشر، للجمعية البرلمانية الآسيوية دعا إلى توحيد الجهود لمنع وقوع كارثة نووية، قد تكون ناجمة عن قصف مسلحين أوكرانيين للبنية التحتية لمحطات الطاقة النووية.

وشدد نيفيروف، على أن نظام كييف يرتكب هجمات إرهابية ضد المدنيين، ويقصف البنية التحتية الحيوية لمحطات الطاقة النووية، وذلك بحسب ما نقلته قناة “روسيا اليوم” الإخبارية.

وأشار إلى أن مثل هذه الأعمال من الممكن أن تؤدي إلى مأساة كارثة نووية، مضيفا “أنه من المهم بالنسبة لنا، أن نفعل كل شيء لمنع مثل هذه الأحداث”.

الحرب الروسية الأوكرانيةالحرب الروسية الأوكرانية

مستشار أمريكى سابق لـ«القاهرة الإخبارية»: اتجاه جمهورى لمحاكمة بايدن

قال حازم الغبرا، مستشار سابق بالخارجية الأمريكية، إن نائب الرئيس الأمريكي ليس لديه صلاحيات رئيس الجمهورية، وترامب دافع عن نفسه فيما يخص الوثائق التي تم اكتشافها لديه أثناء فترة رئاسته، وأنه من حقه الكشف عن سرية أي ملف يريده.

وأضاف «الغبرا» في تصريحات لقناة «القاهرة الإخبارية» من واشنطن، اليوم الخميس، أن الموقف القانوني يؤكد أنه ليس من صلاحيات نائب الرئيس إخراج وثائق سرية من البيت الأبيض، أو الاحتفاظ بها وهو ليس لديه تلك الصفة القانونية.
وأشار إلى أن الجمهوريين وترامب يسعون لمحاكمة رأى عام للرئيس الأمريكي بايدن، رغم أنه من الممكن أن تكون هذه الوثائق تحوي معلومات غير سرية للغاية.
وأكد أن المحامين يفتشون بيوت ومكاتب الرئيس الأمريكي بايدن للوصول إلى وثائق أخرى، والبيت الأبيض في ثورة دفاع عن نفسه قبل محاكمة الرأي العام، ولم يكن هناك تحقيق قانوني ملموس، وتم تعيين مفتش لمعرفة حجم المشكلة.
الرئيس الأمريكى جو بايدنالرئيس الأمريكى جو بايدن

رئيس وزراء فلسطين: على بريطانيا صاحبة إعلان بلفور الاعتراف بدولة فلسطين

 

قال رئيس الوزراء الفلسطينى محمد أشتية، اليوم /الخميس/، إن هذه اللحظة المناسبة لأن تعترف بريطانيا صاحبة إعلان بلفور بدولة فلسطين، فى ظل الفراغ السياسى والإجراءات الإسرائيلية المدمرة لحل الدولتين، مطالبا بريطانيا بالضغط على إسرائيل للالتزام بالاتفاقيات الموقعة معها واحترامها. 

جاء ذلك خلال استقباله وزير شئون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا البريطاني اللورد طارق أحمد، اليوم /الخميس/، في مكتبه برام الله، بحضور القنصل البريطاني العام في القدس ديان كورنر. 

وأضاف رئيس الوزراء الفلسطيني، “هناك فراغ سياسي وحكومة إسرائيلية جديدة تحمل برنامج التطرف والعنصرية، ونشهد المزيد من تصعيد للأوضاع حيث ارتقى 8 شهداء منذ بداية العام في أقل من أسبوعين، والاقتحامات للمسجد الأقصى التي ستنقل الصراع من أسوار القدس إلى داخل الحرم، بالإضافة إلى الاعتقالات اليومية والتوسع الاستيطاني”. 

وتابع أشتية “إسرائيل وسعت دائرة حربها على أرضنا وروايتنا وشعبنا، ورفعت وتيرة القرصنة على أموالنا، وتستمر باحتجاز مليارات الشواكل بشكل غير قانوني وشرعي، الأمر الذي يفاقم الأزمة المالية ويؤثر على قدرة الحكومة للوفاء بالتزاماتها”.

اشتباكات بين مدنيين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلىاشتباكات بين مدنيين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلى