وتشير الكاتبة إلى تقديرات خبراء في معهد دراسات الحروب، الذي يتخذ من واشنطن مقرا له، إلى أن تعيين قائد جديد للعمليات في أوكرانيا قد يشير إلى اعتزام الرئيس بوتين القيام بعمل عسكري واسع ومحوري في أوكرانيا خلال العام الحالي ولاسيما أن القائد الجديد للعمليات له باع عسكري طويل وحافل يمتد لما يقرب من 50 عاما من الخدمة العسكرية، فهو إلى جانب شغله منصب نائب وزير الدفاع، تولى منصب رئيس الأركان في الجيش الروسي لمدة عشر سنوات كما أنه أحد المقربين من القيادة السياسية ويعتبر أحد أهم مهندسي العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا منذ بدايتها.

وتوضح الكاتبة أن جيراسيموف التحق بصفوف القوات المسلحة الروسية في عام 1977 ويتمتع بخبرة طويلة في مجال العمليات الميدانية ويشتهر بسياساته العنيفة في ساحة القتال.

وتستطرد الكاتبة أن التغييرات الأخيرة في القيادات العسكرية الروسية مهما كان تفسيرها أو مغزاها تشير إلى أن الرئيس بوتين لم يكن يتوقع أن الحرب الروسية في أوكرانيا، والتي تدخل عامها الثاني بعد عدة أسابيع، سوف تستغرق كل هذا الوقت بعد أن كانت التوقعات تشير إلى أنها لن تستغرق سوى عدة أيام وتسقط بعدها العاصمة الأوكرانية كييف في قبضة القوات الروسية.

الرئيس الروسى فلاديمير بوتينالرئيس الروسى فلاديمير بوتين

الرئيس التونسى: لا رجوع إلى الوراء و الكلمة النهائية تعود إلى الشعب

أكد رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد أنه لا رجوع إلى الوراء أن الكلمة النهائية تعود إلى الشعب، جاء ذلك خلال حديثه مع عدد من المواطنين خلال جولته بشارع شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة.. وأشار إلى ضرورة تطهير الدولة ومؤسساتها ممن يسعون إلى ضربها من الداخل ويعملون بكل الطرق على افتعال الأزمات لأن طريقهم لتأجيج الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية هو المس بالسلم الأهلي عبر احتكار السلع والبضائع وسحبها من الأسواق. 

يذكر أن، قام الرئيس التونسي قيس سعيّد ، بإجراء جولة بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس، وفقاً لما ذكرته قناة “نسمة” التونسية.

وجاءت جولة الرئيس قيس سعيد التي قام بها بعد ظهر اليوم، بالتزامن مع دعوة البعض بالتظاهر غداً ضد سعيد و قراراته الأخيرة.

ووفقاً لما تم إعلانه، فإن جولة الرئيس التونسي، شملت شارع الحبيب بورقيبة، و كذلك المدينة العتيقة بتونس العاصمة.