العالم هذا الصباح

41

كتب وجدي نعمان

منتدى دافوس: التوصل إلى مسودة اتفاقية بشأن تيسير الاستثمار من أجل التنمية

توصل ممثلون من أكثر من 110 اقتصادات، اليوم الجمعة ، خلال فعاليات اليوم الأخير من المنتدى الاقتصادى العالمى فى مدينة “دافوس” السويسرية إلى مسودة اتفاقية بشأن تيسير الاستثمار من أجل التنمية فى منظمة التجارة العالمية.

وبحسب بيان نُشر قبل قليل على الموقع الرسمي للمنتدى، فإن هذا الاتفاق التاريخي يمهد الطريق لتعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص الذي يمكنه مواجهة تحديات الاستثمار وزيادة فوائد الاستثمار الأجنبي المباشر من أجل التنمية. ويدعم المنتدى الاقتصادي العالمي هذه الجهود بمشاريع تجريبية ومدخلات فنية وإطلاق المفاوضات في دافوس منذ نسخة يناير 2020.

وذكر البيان أن الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI) يمكن أن يلعب دورًا مهمًا في تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030؛ حيث تساعد تدفقات الاستثمار على النهوض بتنمية الدولة من خلال جلب رأس المال والتوظيف وفرص التصدير وزيادة خيارات المستهلكين والتقنيات المتقدمة والخبرة الإدارية والنمو الاقتصادي العام.

وأضاف: أنه منذ عام 2017، بدأ 70 اقتصادا عملية في منظمة التجارة العالمية بهدف تطوير اتفاقية جديدة بشأن تيسير الاستثمار من أجل التنمية. وبعد ثلاث سنوات، تم إطلاق المفاوضات خلال الاجتماع السنوي للمنتدى في 2020 في دافوس، مع دعم 98 اقتصادًا لهذه العملية. ولكن اعتبارًا من يناير 2023، توصل أكثر من 110 اقتصادات إلى مسودة اتفاقية جديدة للحد من متطلبات الروتين وتسهيل الاستثمار في جميع قطاعات الاقتصاد.

وقد ساعد المنتدى في دفع هذه الأجندة من خلال عقد هيئة استشارية مع مركز التجارة الدولية (ITC) والمعهد الألماني للتنمية والاستدامة (IDOS) التي قدمت مدخلات من المستثمرين ومسئولي ترويج الاستثمار والخبراء في تدابير تيسير الاستثمار. وتبادلت المجموعة رؤى عملية حول ما هو مطلوب لزيادة تدفقات الاستثمار وفوائدها التنموية في الممارسة العملية. وبفضل هذا الدعم ومن المنظمات الدولية الأخرى والأعمال التجارية والمجتمع المدني، أبرمت البلدان اتفاقية عالية الجودة تتضمن عدة التزامات، من بين ذلك تعزيز شفافية القوانين وتبسيط التنظيم والتنسيق بين الاقتصاديات وتفعيل أدوات مبتكرة مثل برامج تطوير الموردين وقواعد بيانات الموردين لزيادة السعة ومطابقة رأس المال مع الشركات //بحسب البيان//.

وتابع: أن قيمة المنتجات الاستثمارية ذات الطابع المستدام زادت بنسبة 63٪، لتصل إلى 5.2 تريليون دولار في عام 2021. مع ذلك، لا يزال أكثر من 95٪ من رأس المال هذا في الأسواق المتقدمة، مما يدل على أن هناك حاجة إلى المزيد لتسهيل التدفقات الرأسمالية المستدامة إلى الأسواق الناشئة والبلدان النامية.

في الوقت نفسه، انخفض الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة 35٪ على الصعيد العالمي في عام 2020 – حيث أدت عمليات الإغلاق المرتبطة بفيروس كوفيد إلى تباطؤ المشاريع الاستثمارية القائمة – قبل أن تتعافى في عام 2021. ومع ذلك، انخفضت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في الربع الثاني من عام 2022 بنسبة 31٪ عن الربع الأول بسبب التحديات القائمة في مجالات الغذاء والوقود والتمويل، مما أبرز الحاجة الملحة لتوسيع نطاق جهود تيسير الاستثمار كأداة لمواجهة هذه الاتجاهات.

وأكد البيان أن المنتدى يقوم حاليًا بتجربة تيسير الاستثمار المستدام في العديد من البلدان. وقد أفادت هذه المشاريع في تطوير اتفاقية منظمة التجارة العالمية وأظهرت أن التعاون بين القطاعين العام والخاص يمكن أن يحدد ويساعد في دعم تنفيذ التدابير اللازمة لتسهيل الاستثمار من أجل التنمية.

ففي كمبوديا، أنشأ المنتدى، بالتعاون مع مجلس تنمية كمبوديا، أول قاعدة بيانات للموردين المحليين بأبعاد الاستدامة، بما يتيح للشركات الأجنبية العمل مع الشركات المحلية التي تعمل بشكل مستدام وتساعد على تعزيز رأس مال البيئة والمجتمع والحوكمة. في الوقت نفسه، تحفز قاعدة البيانات الشركات المحلية الأخرى على التحول إلى العمليات المستدامة لجذب هذه الأموال واستغلالها بشكل جيد. كما اعتمدت الدولة في أواخر عام 2021 قانونًا جديدًا للاستثمار، يتضمن استخدام حوافز ذكية للاستثمارات المرتبطة بأهداف التنمية.

وفي غانا، يعمل المنتدى، جنبًا إلى جنب مع مركز ترويج الاستثمار الغاني، مع المستثمرين لاعتماد معايير جديدة بشأن الاستثمار المستدام. ومن خلال التشريعات الضريبية، أنشأت غانا أيضًا فئة جديدة من المستثمرين المستدامين المعترف بهم أو المستثمرين الذين يلتزمون باتباع مبادئ السلوك التجاري المسئول والاستثمار المستدام، ليصبح هؤلاء المستثمرون مؤهلين بعد ذلك لتلقي دعم إضافي، بما في ذلك الأطر الزمنية الأقصر للموافقات. حيث يعتبر السلوك التجاري المسئول والشفافية في الحوافز جزءًا من بنود منظمة التجارة العالمية //بحسب ما جاء في ختام البيان//.

ماكرون: أمل أن تكون الاحتجاجات ضد مشروع نظام التقاعد الجديد خالية من الفوضى
قال الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون اليوم إنه يأمل فى أن تكون الاحتجاجات ضد مشروع نظام التقاعد الجديد خالية من الفوضى والعنف، بحسب سكاى نيوز.

ودخلت القطاعات الحيوية فى فرنسا، اليوم الخميس، فى إضراب واسع مع توقف القطارات وإغلاق المدارس، احتجاجا على إصلاح نظام التقاعد.

وستشهد البلاد حسبما نقلت “فرانس 24″، مظاهرات من المتوقع أن يشارك فيها بين 550 ألف إلى 750 ألف متظاهر “قد يلجأون إلى العنف”، وفق وزارة الداخلية التي حشدت أكثر من 10 آلاف شرطي ودركي لضمان الأمن.

ولأول مرة منذ أكثر من عشر سنوات، تتوحد النقابات العمالية فى فرنسا للمشاركة في يوم احتجاجي كبير بإضرابات ومظاهرات .

ويصطدم المشروع وبنده الرئيسي المتمثل في رفع سن التقاعد إلى 64 عاما بدلا من 62 حاليا بجبهة نقابية موحدة ورفض شعبي واسع.

وقد هيأت السلطات إجراءات أمنية واسعة بأكثر من 10 آلاف شرطي ودركي بينهم 3500 في باريس لضمان الأمن خلال التظاهرات، بحسب وزارة الداخلية التي تتوقع أن يلجأ المتظاهرون “إلى العنف”.

ودعت الحكومة إلى ألا يؤدي التحرك إلى “تعطيل” البلاد وأعربت عن الأمل في ألا يستمر طويلا.

وقال الوزير المفوض بالنقل كليمان بون “سيكون يوم خميس صعبا جدا… اضطرابات كبيرة في وسائل النقل” داعيا إلى تأجيل التنقل والعمل عن بُعد.

كما طلبت هيئة الطيران المدني من شركات الطيران إلغاء خُمس الرحلات من مطار باريس-أورلي الخميس، بسبب إضراب المراقبين الجويين. وفي السكك الحديد، تتوقع شركة “أس أن سي أف” الوطنية “اضطرابات كبيرة” مع تسيير ثلث القطارات السريعة أو حتى خُمس القطارات السريعة وفقا للخطوط، ومعدل قطار إقليمي واحد من عشرة.

الرئيس الفرنسى إمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسى إمانويل ماكرون
السلطات التونسية تحبط محاولات للهجرة غير الشرعية وتواصل جهودها للتصدى للإرهاب
تمكنت السلطات التونسية من إحباط محاولات للهجرة غير الشرعية عبر الحدود البرية وضبطت 34 شخصا، وأوضح المتحدث الرسمي باسم الإدارة العامة للحرس الوطني التونسي – في بيان له اليوم ” الخميس” – أنه في إطار التصدي لظاهرة إجتياز الحدود البرية خلسة، تمكنت وحدات الحرس الوطني العاملة بجهات القصرين و قبلي من ضبط 34 شخصا من جنسيات إفريقيا جنوب الصحراء بعد أن تعمدوا إجتياز الحدود البرية خلسة.

وفي سياق آخر ، أضاف أنه في إطار تعقب العناصر المفتش عنها و المتعلقة بها قضايا ذات صبغة إرهابية تمكنت دورية مشتركة بين مصلحة التوقي من الإرهاب و فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني و حضيرة تابعة لفوج التدخل للحرس الوطني بسيدي بوزيد من إلقاء القبض على شخص أبلغت وحدات أمنية و هياكل قضائية مختلفة بانتمائه إلي تنظيم إرهابي و محكوم عليه بالسجن لمدة 6 سنوات.

وأمرت النيابة العمومية باتخاذ الإجراءات اللازمة في شأنهم .

غرق زورق هجرة غير شرعية
غرق زورق هجرة غير شرعية
وزير خارجية بلاروسيا: حجم التبادل التجارى بين موسكو ومينسك بلغ 50 مليار دولار
وصف وزير خارجية بيلاروسيا سيرجي البينك، الخميس، علاقة بلاده مع موسكو بأنها “في ازدهار مستمر”، وقال: “إن حجم التبادل التجاري بين البلدين يعد قياسيا حيث بلغ حاليا 50 مليار دولار”.

وأضاف البنك – خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في مينسك – أن هناك مجالا واسعا بين البلدين لتعزيز القدرات الصناعية والمواصلات والزراعة، مشيرا إلى بلاده وموسكو لن يخضعان للضغوط الغربية.

وأشار إلى أن الغرب يقود حربا هجينا ضد موسكو ومينسك لإضعافهما، مؤكدا صمود البلدين في وجه الضغوط غير الشرعية على بلدينا من خلال مزيد من التنسيق لتحديد خطوات الرد عليها.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إنه “بحث مع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو جميع الاتجاهات الاستراتيجية لتعزيز تحالفنا بناء على الاتفاقيات التي توصل إليها رئيسي البلدين على ضوء حماية مصالح دولة التحالف روسيا وبيلاروسيا، في المجال العسكري والأمني والاقتصادي والإنساني وغيرها من المجالات الأخرى التي تعنى بها الدولتين”.

وأضاف أنه تم توقيع – مع بيلاروسيا – وثيقتي الأمن البيولوجي وتعزيز الأمن القومي للبلدين والحيلولة ضد أي تهديدات للبلدين ودولة التحالف.

وأشار إلى أنه تم مناقشة النهج غير البناء للولايات المتحدة وحلفائها من خلال توسع الناتو واقتراب بنيته العسكرية إلى الحدود الروسية.

وأكد أن الغرب حول أوكرانيا إلى ميدان للهيمنة والسيطرة العسكرية لدول الاتحاد السوفيتي السابق، لافتا إلى أنهم دفعوا كييف لتشكيل تهديد في المجالات الحيوية والمهمة لروسيا وبيلاروسيا.

ونبه إلى أن هناك محاولات غربية للتدخل في شئون البلدين من خلال فرض القيود بهدف تقويض الاقتصاد والاستقرار السياسي، مؤكدا أن الغرب فشل في مساعيه لتقويض الاقتصاد والاستقرار الروسي والبيلاروسي.

وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف
وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف
أوكرانيا وبولندا ينتقدان موقف وزير خارجية النمسا الداعى إلى الحوار مع روسيا
أعربت كل من أوكرانيا وبولندا اليوم عن رفضهما التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية النمساوي ألكسندر شالينبرج بشأن إمكانية الحوار والتفاوض مع روسيا لإنهاء أزمة الحرب في أوكرانيا.

ونقلت وسائل الإعلام النمساوية الخميس عن نائب وزير الخارجية البولندي باول جابلونسكي قوله: “إن تصريحات شالينبرج غير مقبولة”.

وكان وزير الخارجية النمساوي قد دعا إلى الحفاظ على “النهج المعتدل” تجاه موسكو، لافتا إلى أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا هي إحدى المنصات القليلة المتبقية التي تجمع أوكرانيا وروسيا ودول الاتحاد الأوروبي.

كما تحدث الوزير ضد الحظر العام على تأشيرات الدخول للمواطنين الروس إلى أوروبا.

ومن جانبها، ذكرت وسائل الإعلام النمساوية أن الموقف الموالي لروسيا لا يزال قوياً للغاية في العديد من الدول الأوروبية ويمتد أحياناً إلى أعلى المستويات الحكومية.

الحرب الأوكرانية
الحرب الأوكرانية
مظاهرات حاشدة فى فرنسا احتجاجا على تعديل نظام التقاعد
تظاهر مئات الآلاف فى أنحاء فرنسا اليوم الخميس، فيما تعطلت حركة النقل بالقطارات وأغلقت مدارس في باريس في سياق إضرابات واحتجاجات واسعة على مشروع الرئيس إيمانويل ماكرون لإصلاح نظام التقاعد.

ويواجه المشروع الإصلاحي، وفي مقدمته بند رفع سن التقاعد من 62 عاما إلى 64 عاما، اعتراضا من جبهة نقابية موحدة، بالإضافة إلى غضب كبير لدى الرأي العام .. حسبما أفادت قناة “فرانس 24” مساء اليوم /الخميس/.

وتظاهر الآلاف في مختلف المدن الفرنسية ، قبل أن تنطلق مسيرة احتجاجية في العاصمة باريس للتعبير عن رفض رفع السن القانونية للتقاعد.. فيما اندلعت صدامات بين الشرطة ومتظاهرين في محيط ساحة الباستيل في باريس، مع إلقاء مقذوفات واستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

ولأول مرة منذ أكثر من عشر سنوات تتوحد النقابات العمالية فى فرنسا للمشاركة في يوم احتجاجي كبير بإضرابات ومظاهرات.

ويصطدم المشروع وبنده الرئيسي المتمثل في رفع سن التقاعد إلى 64 عاما بدلا من 62 حاليا بجبهة نقابية موحدة ورفض شعبي واسع.