أخبار العالم

العالم هذا الصباح

كتب وجدي نعمان

بوتين: ضمان الأمن المالي أصبح من أهم المهام في الوقت الراهن
 

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن “ضمان الأمن المالي أصبح من أهم المهام في الوقت الراهن”، وأضاف الرئيس الروسي -خلال الجلسة العامة في الأولمبياد الدولي الثالث للأمن المالي وفقا لما أوردته وكالة أنباء (تاس) الروسية- “إجراء الاتصالات الدولية تعتبر بالغة ضرورية في بيئة أصبح فيها ضمان الأمن المالي مهمة متزايدة الأهمية”.

وتابع “إن ممارسة التواصل الدولي والتعاون التعليمي وإقامة اتصالات شراكة ودية في مثل هذا المجال المهم والحساس أمر في غاية الأهمية، خاصة الآن، عندما يصبح ضمان الأمن المالي كل عام أكثر أهمية وأكثر تعقيدًا وشمولاً، وبدون أي مبالغة يعد مهمة واسعة النطاق ويتطلب حلها جهودا مشتركة ومستوى عال من تدريب المتخصصين في مجموعة متنوعة من المجالات”.

وأشار إلى أن الحلول والتقنيات المتقدمة تتطور الآن بسرعة في القطاع المالي، مشيرا أن خير مثال هو العملة الرقمية والأصول المالية الرقمية وخدمات الدفع الجديدة ونماذج التسوية المالية، بما في ذلك استخدام تقنية (بلوكتشين)، وأوضح أنه في هذا المجال، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالتعاون الدولي، فإن “الثقة المتبادلة واحترام مصالح الشركاء أمر في غاية الأهمية، وإذا كان هناك مثل هذا الأساس، فإن الحلول والأساليب التكنولوجية الحديثة والثورية في الأساس تجعل من الممكن إنشاء نظام فريد حقًا للتسويات المالية”.

وفيما يتعلق بأمثلة سابقة، اشار بوتين إلى المشاريع المشتركة لعدد من البنوك المركزية في آسيا والشرق الأوسط، والتي يمكنها إصدار وتبادل عملاتها الرقمية.

وأوضح الرئيس الروسي: “أي أنه لا يوجد طرف ثالث لديه القدرة على إساءة استخدام المدفوعات أو التدخل فيها، على سبيل المثال، لا يجوز لطرف ثالث “حظر معاملة ما، أو الاستيلاء على الحسابات، أو الاستيلاء على أموال أو أصول أشخاص آخرين”. 

وأعرب بوتين عن ثقته في أن المتأهلين للتصفيات النهائية للأولمبياد “كخبراء في قضايا الأمن المالي قادرون ليس فقط على حل المشاكل التنافسية الأكثر تعقيدا، ولكن يمكنهم أيضا تقديم أفكارهم الإبداعية التي ستثير اهتمام المتخصصين في هذا المجال. وسيساعدون في بناء هيكل مالي وطني وعالمي مستقل جديد”.

الرئيس الروسى فلاديمير بوتينالرئيس الروسى فلاديمير بوتين

بايدن: الصراع بين الجمهوريين يمكن أن يضر بالمساعدات إلى أوكرانيا
 

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إنه يشعر بالقلق من إمكانية أن يضر الصراع الداخلي بين الجمهوريين على المساعدات لأوكرانيا.

وأضاف بايدن أن “هناك وسيلة أخرى قد تمكن الولايات المتحدة من تمويل أوكرانيا”، لكنه رفض تقديم تفاصيل بشأن ذلك.

وكان قد انتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر، الكونجرس لعدم تمرير تمويل المساعدات التى وصفها بأنها “مطلوبة بشدة لأوكرانيا”.

وعبر ميلرـ حسبما أفادت قناة (الحرة) الإخبارية الأمريكية عن خيبة أمل الرئيس الأمريكى جو بايدن من قرار الكونجرس على الرغم من الدعم القوى والطويل الأمد من الحزبين لأوكرانيا، مشيرا إلى قلق واشنطن البالغ من إمكانية نقل أسلحة من كوريا الشمالية إلى روسيا والعكس.

وكان مستشار الأمن القومى الأوكرانى، أوليكسى دانيلوف، قد عبر عن قلقه إزاء الإجراء الذى اتخذه الكونجرس الأمريكى باستبعاد المساعدات لأوكرانيا كجزء من صفقة لإبقاء الحكومة الفيدرالية فى عملها.

يأتي هذا التصريح عقب مصادقة الكونجرس الأمريكي على مشروع قرار تمويل قصير الأجل، يشمل تعليقا مؤقتا لتقديم مساعدات إضافية لأوكرانيا، وذلك في إجراء لمنع حدوث إغلاق حكومي في واشنطن.

الرئيس الأمريكى جو بايدنالرئيس الأمريكى جو بايدن

الاتحاد الأوروبي يتوصل لاتفاق بشأن الهجرة واللجوء
 

توصل مبعوثو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال اجتماع في العاصمة البلجيكية بروكسل، إلى اتفاق بشأن تقاسم مهمة رعاية اللاجئين والمهاجرين في حالات الأزمات، وذلك قبل انعقاد قمة التكتل نهاية الأسبوع الجاري في إسبانيا، فيما اعتبر المستشار الألماني أولاف شولتز أن يشكل “منعطفاً تاريخياً”.
ومن شأن الاتفاق، الذي سيشكل أساس المفاوضات بين الدول الأعضاء والبرلمان الأوروبي، أن يمنح الدول خيارات لتعديل قواعد اللجوء والهجرة في أوقات الأزمات.
ويمكن للدول الأعضاء التي تواجه تدفقات كبيرة من المهاجرين تسريع الإجراءات وطلب مساهمات تضامن من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى فيما يتعلق بنقل طالبي اللجوء أو تلقي مساعدات مالية.
وقال المستشار الألماني أولاف شولتز على منصة “إكس”، إن الاتفاق يشكل “منعطفاً تاريخياً”، معتبراً أن دخول الاتفاق الذي يهدف لتنظيم استجابة أوروبية في حال تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين إلى إحدى دول الاتحاد الأوروبي، حيز التنفيذ “سيحد بشكل فعال من الهجرة غير النظامية في أوروبا وسيخفف بشكل دائم العبء عن دول مثل ألمانيا”، وفق “فرانس برس”.
وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين على منصة إكس (تويتر سابقاً) إن: “هذا قرار يغير قواعد اللعبة بحق ويسمح لنا بدفع المفاوضات للأمام”.
غرق زورق هجرة غير شرعيةغرق زورق هجرة غير شرعية

“بريانسك” الروسية: القوات الأوكرانية تقصف 4 مناطق بالمقاطعة بقذائف عنقودية

قال حاكم مقاطعة بريانسك الروسية المجاورة لأوكرانيا ألكسندر بوجوماز، إن القوات المسلحة الأوكرانية أطلقت قذائف عنقودية على 4 مناطق بالمقاطعة دون وقوع إصابات.

وأضاف بوجوماز – في بيان “أطلق الإرهابيون الأوكرانيون قذائف عنقودية باستخدام راجمات صواريخ متعددة نحو مناطق (سيفسكي، وبوجارسكي، وكليموفسكي وتروبشيفسكى)”. 

اعلان

وتابع “لم تقع إصابات بحسب المعلومات الأولية، ولكن هناك بعض المنازل والمباني التي تضررت جزئيا”، مشيرا إلى أن خدمات الطوارئ في المقاطعة تعمل حاليًا على الأرض، ويجرى تفقد المناطق المتضررة لتقييم الأضرار الناجمة عن القصف.
وعلى صعيد آخر، قال رئيس مجلس الدفاع بمنطقة كريفي ريه الأوكرانية أولكسندر فيلكول، إنه سُمع دوي انفجارات في “كريفي ريه” بعد إعلان حالة التأهب لغارة الجوية.

وأضاف فليكول – في بيان نقلته وفقًأ لوكالة أنباء يوكرينفورم الأوكرانية – “انفجارات في كريفي ريه.. نحن لا نصور أو ننشر أي شئ على الإنترنت.. كونوا حذرين، لا تزال هناك صواريخ عالية السرعة في اتجاهنا”.

وكانت أوكرانيا قد أعلنت، في وقت سابق، أنه في منطقة ميكولايف، قصفت القوات الروسية مرتين قرية مجتمع كوتسوروب في منطقة ميكولايف.

اعلان

ومن ناحية آخرى، ذكر جهاز الأمن الفيدرالي الروسي أنه تم إحباط محاولة مجموعة تخريبية تابعة لجهاز المخابرات العسكرية الأوكراني التسلل لشبه جزيرة القرم، مشيرا إلى اعتقال أحد عناصر هذه المجموعة. 

وأوضح الجهاز – في بيان مقتضب – “أحبطنا محاولة تسلل لأراضي جمهورية القرم من قبل مجموعة تخريبية تابعة لمديرية المخابرات العامة بوزارة الدفاع الأوكرانية باستخدام زوارق سريعة”.

وأضاف ” تم اعتقال أحد عناصر هذه المجموعة، حيث أقر بأن هدف المجموعة كان التقاط صور وتسجيل مقاطع فيديو على خلفية رفع العلم الأوكراني في شبه جزيرة القرم”.

الحرب الأوكرانيةالحرب الأوكرانية

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى